مساهمة أولمبية بنصف مليون يورو لترميم نوتردام    “قراءة 35 كتابا”.. عقوبة غيرت حياة جناة أطفال    فيسبوك تعترف بنسخ البريد الإلكتروني ل 1.5 مليون مستخدم دون موافقتهم    المدهوني رئيسا للمكتب الجهوي للودادية الحسنية للقضاة    أوناي إيمري: رامسي قد يغيب عدة مباريات    أطباء القطاع العام يقدمون استقالة جماعية    تركي آل الشيخ: الشباب العربي يستحق الكثير    وزارة الأعرج توضح: لم يصدر أي قرار يلغي النظام الرقمي لحقوق المؤلفين في المغرب    المغرب والانتخابات الإسبانية .. في انتظار طائرة رئيس الحكومة    الحسيمة.. اخصائيون يؤكدون على اهمية التحسيس والتشخيص لمواجهة الهيموفيليا    في مؤتمر هيئات المحامين.. فارس يدعو إلى «إنجاح مشروع المحكمة الذكية»    خوفا من الاندثار.. جامعي يدعو إلى إنشاء متحف خاص بالكتابات الأمازيغية    مأدبة عشاء ملكية على شرف الضيوف والمشاركين في المعرض الدولي للفلاحة    خاص/أوناجم بنسبة كبيرة لن يلعب "الديربي البيضاوي"    دورة تكوينية في ''قواعد التجويد برواية ورش عن نافع'' بكلية الآداب بالجديدة    “القمر الوردي” يطل على الأرض في “الجمعة العظيمة”    المملكة المغربية تقديم مساهمة مالية من أجل إعادة بناء كاتدرائية نوتردام بباريس    الملك يقيم مأدبة عشاء على شرف ضيوف الدورة 14 للمعرض الدولي للفلاحة 2019    الملك يترأس جلسة عمل خصصت لاشكالية الماء بشمال المملكة    هزة أرضية تضرب تارودانت.. والساكنة تلجأ للشارع خوفا من تكرار مأساة 1960    تصعيد ..المتعاقدون يسطرون برنامجهم النضالي    دفاع معتقلي “حراك الريف”: الزفزافي ورفاقه مضربون عن الطعام في فاس    باطمة: جوائزي أولى الخطوات نحو العالمية.. ولما لا الغناء رفقة نجم أجنبي ؟!    مدان بالإتجار في المخدرات يضع حدا لحياته شنقا داخل مرحاض السجن    بالفيديو.. إخراج جثة سيدة بعد دفنها بعدة أيام إثر سماع أنين يصدر من قبرها    الدوزي: المخدرات وأجواء السهر دفعت أمي إلى معارضة احترافي الفن!    البرلمان يتحول إلى حلبة للملاكمة    شغب جماهير الجيش يوقع 32 إصابة من القوات العمومية ومشجعَين (صور) أثناء مباراة الجيش وبركان    صراع على جائزة أفضل لاعب في ربع نهائي دوري الأبطال    عاجل.. حكومة طرابلس تصدر مذكرة توقيف بحق خليفة حفتر    دار الشعر بتطوان تقدم الأعمال الكاملة لعبد الرزاق الربيعي ودواوين الشعراء الشباب    توقعات مديرية الأرصاد الجوية لطقس يوم غد الجمعة 19 أبريل الجاري    العثماني: الحوار الاجتماعي في مراحله الأخيرة.. والإعلان عنه بعد التوقيع خلال المجلس الحكومي    اخنوش: التكنلوجيا اداة ناجعة على امتداد سلسلة القيمة الغذائية والفلاحية    شتيجن: لا توجد أفضلية لنا أمام ليفربول.. وهذا ما دار بيني وبين دي خيا    "انابيك" تخصص 300 مليون لتأهيل الشباب بالحسيمة لولوج سوق الشغل    « الديفا » تستقطب جمهور العالم إلى جولتها الفنية بالمغرب    هزاع بن زايد يفتتح فعالية "المغرب في أبوظبي"    ندوة صحفية بالحسيمة تسليط الضوء على الهيموفيليا في يومه العالمي    الأعرج: الهيئات الإدارية اللامركزية ملزمة باستثمار ما يختزنه التراث الثقافي من مؤهلات لتعزيز عناصر المنظومة التنموية    "ماركا" تكشف السعر النهائي لصفقة انضمام هازارد لريال مدريد    سلوكيات خاطئة تمنعك من إنقاص الوزن    منظمة الصحة العالمية: عدد الإصابات بالحصبة تضاعف 4 مرات في 2019    جوج جامعات مغربية صنعو قمرين صناعيين وغايمثلو المغرب ف ذكرى أول رائد فضاء    بنزين و ولاعات لإحراق كاتدرائية "القديس باتريك" في نيويورك!!    المغرب يجدد دعوة الأطراف الليبية إلى تغليب المصلحة العليا والانخراط بجدية في المسار السياسي    الرصاص يسلب حياة 14 راكبا لحافلات في باكستان    الموت يغيب الفنان والممثل المغربي المحجوب الراجي    حكايات عشق مختلف    توقع ارتفاع أثمنة الأسماك خلال رمضان..هل تنطلق حملة “خليه يخناز” من جديد    محمد صلاح وسعودية معتقلة ضمن اللائحة.. هذه قائمة ال100 لمجلة التايم الأمريكية    300 مليار لدعم 20 مشروع ابتكاري في مجال الطاقات المتجددة    عمال النظافة يعتصمون بمطار محمد الخامس    جهة مراكش تعرض منتوجاتها بمعرض الفلاحة    فتوى مثيرة .. "غضب الزوجة" يُدخل الرجل النار    دراسة: الحشيش يساهم في علاج امراض المفاصل    إجراءات جديدة بشأن الحج    إجراءات جديدة خاصة بالحجاج المغاربة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بقطعة أرضٍ قرب مقر الإذاعة الجهوية نباح كلاب «ياسمينة» يحرم الساكنة من لذة النوم!

على شارع أمغالا بأحياء ياسمينة بحي عين الشق بالدارالبيضاء، قبالة سور الإذاعة الجهوية للدارالبيضاء، هناك قطعة أرض ضمن تجزئة ياسمينة 2 تستحق قصتها أن تصبح فيلما، بسبب ما طالها من «تلاعب» منذ أكثر من 30 سنة! ذلك أن تلك البقعة الأرضية، خصصت منذ تصميم التهيئة الأول لبناء مسجد أحياء ياسمينة، بعد أن خصصت بقع أخرى لبناء مدرسة ابتدائية وأخرى لمركز صحي وثالثة لسوق تجاري متنوع ( خضر، فواكه، أسماك، لحوم وغيرها)، وكذا بقعة كبيرة لإنجاز حديقة كبيرة.
الحقيقة أن دفتر التحملات الذي كان يلزم به كل صاحب تجزئة سكنية جديدة، قد احترم في أغلب شروطه، حيث بنيت المدرسة وكبرت الآن وأصبحت تضم إعدادية أيضا، وبُني السوق النموذجي وبُني الحمام العمومي والمركز الصحي، فيما ارتكبت «جريمة» في عهد فترة العامل الأسبق لعمالة عين الشق الحي الحسني، العفورة، تمثلت في تفويت البقعة المخصصة للحديقة من أجل بناء إقامات لا جمالية فيها، تضم السكان المرحلين من كاريان بن دريس. وهي اليوم بؤرة لكل التوترات والمشاكل سواء لساكنة الحي أو للضحايا من سكان ذلك الكاريان الذين حشروا في ما يشبه الشقق وفي عمارات جد بشعة. ولا مجال لأي بقعة خضراء في كل أحياء ياسمينة، والتلوث ضارب أطنابه فيها.
وما دام الحديث هنا عن التلوث، فإن أكبر تلوث تعانيه ساكنة حي ياسمينة 2 ، منذ أكثر من سنة، ذلك المرتبط بالبقعة المخصصة للمسجد. البقعة التي سبق وطرحت حولها العديد من الأسئلة في البرلمان، من قبل النائب مصطفى كنعان، حين كان ضمن فريق الاتحاد الاشتراكي سنة 1997، وتلقى جوابا مكتوبا من وزير الأوقاف السابق أن البقعة لن تفوت لأية جهة كيفما كان نوعها، وأنها محبسة للمسجد، وأن أمر بنائه مسألة وقت. مرت حتى الآن 14 سنة ولم ترتفع مئذنة هناك في تلك البقعة الأرضية التي تسيل لعاب الكثير من مافيات العقار ومافيات الإنتخابات البلدية. بل تحولت في مرحلة من المراحل إلى ملعب كرة لأبناء الحي ( وهي المتنفس الوحيد لخمسة أحياء)، ثم فجأة أصبحت منذ خمس سنوات، مرتعا لوقوف الشاحنات الكبيرة والسيارات، التي ابتدأت بشاحنتين فأربع ثم اليوم تقدر بالعشرات كل ليلة! والطامة الكبرى، ليس التلوث البيئي الذي تتسبب فيه تلك الشاحنات وضجيجها ومخاطرها الأمنية على الساكنة والأطفال، بل إنها أصبحت غطاء لتفشي تجارة المخدرات بقوة، ثم أيضا أصبحت سببا لتواجد عشرات الكلاب، التي يمتلكها أشخاص مكلفون بالحراسة ليلا. وكلما سكن الليل، استفاقت الكلاب بنباحها المتواصل المقزز الذي لا يترك الساكنة تنام. فأصبح التلوث مضاعفا، تلوث الشاحنات وأدخنتها، تلوث المخدرات ثم تلوث نباح الكلاب الكثيرة العدد، وحين تنشب معركة بين الكلاب للمرء أن يتخيل الصورة في ذلك الحي!
بعض المسؤولين عن التدبير المحلي بمقاطعة مرس السلطان والذين يدعمون ويساندون أحد المرشحين بهذه الدائرة الانتخابية، اختاروا توقيتا دقيقا، على بعد أيام قليلة من الحملة الانتخابية، لإعطاء الضوء الأخضر لاستفادة الساكنة من إحدى القاعات الرياضية المغطاة والتي أعدت لهذه الغاية ولهذه المناسبة، وهي تابعة للمقاطعة الجماعية مرس السلطان والمجاورة للمحطة الطرقية أولاد زيان، باستخدامها كقاعة لرياضة الإيروبيك بعد أن تم تجهيزها بالمال العام، بكل ماهو ضروري لهذا النوع من الرياضة، وقد أعطيت الانطلاقة للولوج إلى هذه القاعة والاستفادة من خدماتها يوم الأربعاء 19 أكتوبر 2011!
مصادر مطلعة تشير إلى أن المستفيد من هذه الخدمة، والتي تدخل ضمن حملة انتخابية مبكرة، واحد من بين المرشحين والمساند من طرف أحد نواب الرئيس بمقاطعة مرس السلطان ، أو مرشح / نائب لرئيس نفس المقاطعة الجماعية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.