قانون التأمين التكافلي في المغرب.. فوائض تعود إلى المشترك واستثمارات توافق الشريعة    مبابي يتقدم بطلب ناري ل”الخليفي” بخصوص نيمار    بعد دراجي.. محام مصري يطالب بمنع محرز من دخول مصر    بعد استقالة الأزمي.. العثماني يجتمع ببرلمانيي المصباح    الرميد: الدولة في حاجة لقوانين ومؤسسات متطورة تحمي حقوق المواطن    أزمة “البجيدي”..ماء العينين: الحوار الداخلي لم ينجح في ملامسة عمق المشكل ومقاربة الغرور والاستقواء لن تفيد    رسميا.. محسن ياجور ينتقل إلى ضمك السعودي    الرجاء والوداد يتعرفان على خصومهما في دوري أبطال أفريقيا    مبديع يحث برلمانيي السنبلة لحضور جلسة المصادقة على القانون الإطار أصدر توجيها في الموضوع    اجواء حارة يوم غد الاثنين بعدد من المناطق بما فيها سوس ماسة    الخبير مصطفى عبد الغفور يبين دور المنتخبين في الارتقاء بالغرف المهنية    القاهرة تبدي استياءها ل”لندن” بشأن قرار تعليق الرحلات الجوية    دوري أبطال إفريقيا.. الوداد يعفى من الدور التمهيدي والرجاء يواجه فريقا من غامبيا    منحة مالية استثنائية وتنويه من الحموشي لستة أمنيين بأيت ملول    تأجير الأرحام : تقنية فعالة وتقنين مستحيل    وزير الأوقاف يعفي مندوبه الإقليمي بشفشاون من منصبه    ايدمين يكتب.. “ما الفرق بين تقرير الرميد الحقوقي وبين تقرير العثماني حول نصف ولايته؟”    حاتم إدار ومحمد المساري نجوم الدورة الثالثة لمهرجان"بوجديان"    بنشماش لا يعترف ب”الفوق” ويهاجم أخشيشن: لن اسمح لمتورط في البرنامج الاستعجالي بالسطو على الحزب    أونسا” تحيل 609 ملفات على القضاء    بنسليمان.. إحالة شاب على القضاء بتهم النصب عبر الأنترنيت وقرصنة بطائق ائتمان    في اختراع علمي غير مسبوق.. تطوير أول سائل مغناطيسي في العالم    فلاش: خط مغربي بأنامل أنثوية    معاناة المهاجرين المغاربة بموقف الإنتظار بسبتة المحتلة    رسميا.. رونار يجمع حقائبه للرحيل    مزوار: هناك أشياء تتم في كواليس “الباطرونا” .. ولن أستقيل    خلطة الخيال والواقع في “الأستاذ”    فون دير ليين تفزع من رؤية صرصور    طرابلس تترقب معركة الحسم عند الفلسطينيين    إلغاء “فيزا” أمريكا لا يشمل الجميع    بعد 20 سنة من الغياب.. نصرو يلهب منصة مهرجان الراي بوجدة    نوع صحفي متخصص    هل هو انجاز أمريكي في مضيق هرمز؟ .......    الملك محمد السادس والسيدة "سلمى بناني" يقرران كسر جدار الصمت    دار الشعر بتطوان وأصدقاء المعتمد بشفشاون ينظمان ندوة عن جغرافية الشعر المغربي المعاصر    ترامب يتعهد بدفع كفالة مغني راب أمريكي محتجز بالسويد    بالطبول و « السلفيات ».. جمهور الأردن يستقبل نانسي عجرم -فيديو    جديد البرنامج الإعدادي للرجاء استعدادا للموسم الرياضي المقبل    برقية تهنئة من الملك إلى رئيس كولومبيا    خطير.. هكذا تتم قرصة فيديوهاتك وصورك على تطبيق “واتساب”    نعيمة بوحمالة تكشف أسباب غيابها عن التلفزة: « مكيعيطوش علي »    جلالة الملك يهنئ الشعب الجزائري بمناسبة فوز المنتخب الجزائري لكرة القدم بكأس إفريقيا للأمم 2019    الرباط.. توقيف شخصين من ذوي السوابق القضائية بتهمة ارتكاب أفعال إجرامية    قنينة غاز ملتهبة تثير الهلع في صفوف زوار موسم مولاي عبد الله    المغرب والأردن يوقعان اتفاقية تعاون عسكري وتقني    في النصف الأول من السنة.. 9 ملايير هي مداخيل المواقع الأثرية بالمملكة    طوارىء في المخيم،على شرف السيد المعالي؟؟    مهنيو قطاع الدواجن ينتقدون المذكرة المشتركة بين وزارتي الفلاحة والداخلية    "أونسا" يحجز أسماكا فاسدة تقصد مطاعم بمراكش    الملك محمد السادس يشكر العاهل السعودي    الرباط .. معرض للصور يستعرض منجزات الشركة الوطنية للطرق السيارة    جهة بني ملال - خنيفرة ضيف شرف معرض "سماب إكسبو" بميلانو    لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم    كشف علمي مثير.. حليب الأم يذيب الأورام السرطانية    السكري يزيد خطر قصور القلب لدى النساء أكثر من الرجال    أسباب العطش أثناء النوم    أمير المؤمنين يوجه رسالة سامية إلى الحجاج بمناسبة سفر أول فوج منهم إلى الديار المقدسة    استعدادا لموسم الحج.. رفع كسوة الكعبة ثلاثة أمتار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بقطعة أرضٍ قرب مقر الإذاعة الجهوية نباح كلاب «ياسمينة» يحرم الساكنة من لذة النوم!

على شارع أمغالا بأحياء ياسمينة بحي عين الشق بالدارالبيضاء، قبالة سور الإذاعة الجهوية للدارالبيضاء، هناك قطعة أرض ضمن تجزئة ياسمينة 2 تستحق قصتها أن تصبح فيلما، بسبب ما طالها من «تلاعب» منذ أكثر من 30 سنة! ذلك أن تلك البقعة الأرضية، خصصت منذ تصميم التهيئة الأول لبناء مسجد أحياء ياسمينة، بعد أن خصصت بقع أخرى لبناء مدرسة ابتدائية وأخرى لمركز صحي وثالثة لسوق تجاري متنوع ( خضر، فواكه، أسماك، لحوم وغيرها)، وكذا بقعة كبيرة لإنجاز حديقة كبيرة.
الحقيقة أن دفتر التحملات الذي كان يلزم به كل صاحب تجزئة سكنية جديدة، قد احترم في أغلب شروطه، حيث بنيت المدرسة وكبرت الآن وأصبحت تضم إعدادية أيضا، وبُني السوق النموذجي وبُني الحمام العمومي والمركز الصحي، فيما ارتكبت «جريمة» في عهد فترة العامل الأسبق لعمالة عين الشق الحي الحسني، العفورة، تمثلت في تفويت البقعة المخصصة للحديقة من أجل بناء إقامات لا جمالية فيها، تضم السكان المرحلين من كاريان بن دريس. وهي اليوم بؤرة لكل التوترات والمشاكل سواء لساكنة الحي أو للضحايا من سكان ذلك الكاريان الذين حشروا في ما يشبه الشقق وفي عمارات جد بشعة. ولا مجال لأي بقعة خضراء في كل أحياء ياسمينة، والتلوث ضارب أطنابه فيها.
وما دام الحديث هنا عن التلوث، فإن أكبر تلوث تعانيه ساكنة حي ياسمينة 2 ، منذ أكثر من سنة، ذلك المرتبط بالبقعة المخصصة للمسجد. البقعة التي سبق وطرحت حولها العديد من الأسئلة في البرلمان، من قبل النائب مصطفى كنعان، حين كان ضمن فريق الاتحاد الاشتراكي سنة 1997، وتلقى جوابا مكتوبا من وزير الأوقاف السابق أن البقعة لن تفوت لأية جهة كيفما كان نوعها، وأنها محبسة للمسجد، وأن أمر بنائه مسألة وقت. مرت حتى الآن 14 سنة ولم ترتفع مئذنة هناك في تلك البقعة الأرضية التي تسيل لعاب الكثير من مافيات العقار ومافيات الإنتخابات البلدية. بل تحولت في مرحلة من المراحل إلى ملعب كرة لأبناء الحي ( وهي المتنفس الوحيد لخمسة أحياء)، ثم فجأة أصبحت منذ خمس سنوات، مرتعا لوقوف الشاحنات الكبيرة والسيارات، التي ابتدأت بشاحنتين فأربع ثم اليوم تقدر بالعشرات كل ليلة! والطامة الكبرى، ليس التلوث البيئي الذي تتسبب فيه تلك الشاحنات وضجيجها ومخاطرها الأمنية على الساكنة والأطفال، بل إنها أصبحت غطاء لتفشي تجارة المخدرات بقوة، ثم أيضا أصبحت سببا لتواجد عشرات الكلاب، التي يمتلكها أشخاص مكلفون بالحراسة ليلا. وكلما سكن الليل، استفاقت الكلاب بنباحها المتواصل المقزز الذي لا يترك الساكنة تنام. فأصبح التلوث مضاعفا، تلوث الشاحنات وأدخنتها، تلوث المخدرات ثم تلوث نباح الكلاب الكثيرة العدد، وحين تنشب معركة بين الكلاب للمرء أن يتخيل الصورة في ذلك الحي!
بعض المسؤولين عن التدبير المحلي بمقاطعة مرس السلطان والذين يدعمون ويساندون أحد المرشحين بهذه الدائرة الانتخابية، اختاروا توقيتا دقيقا، على بعد أيام قليلة من الحملة الانتخابية، لإعطاء الضوء الأخضر لاستفادة الساكنة من إحدى القاعات الرياضية المغطاة والتي أعدت لهذه الغاية ولهذه المناسبة، وهي تابعة للمقاطعة الجماعية مرس السلطان والمجاورة للمحطة الطرقية أولاد زيان، باستخدامها كقاعة لرياضة الإيروبيك بعد أن تم تجهيزها بالمال العام، بكل ماهو ضروري لهذا النوع من الرياضة، وقد أعطيت الانطلاقة للولوج إلى هذه القاعة والاستفادة من خدماتها يوم الأربعاء 19 أكتوبر 2011!
مصادر مطلعة تشير إلى أن المستفيد من هذه الخدمة، والتي تدخل ضمن حملة انتخابية مبكرة، واحد من بين المرشحين والمساند من طرف أحد نواب الرئيس بمقاطعة مرس السلطان ، أو مرشح / نائب لرئيس نفس المقاطعة الجماعية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.