انتخاب اخشيشن رئيسا لمجموعة الجماعات الترابية لتدبير النقل الحضري وشبه الحضري بجهة مراكش أسفي    دراسة : المغرب الأغلى عربيا في أسعار كهرباء المنازل    الدفاع الحسني الجديدي يكشف حقيقة التفاوض مع المدرب الجزائري عبد الحق بنشيخة    رونار: "حكيمي اتصل بي قبل 48 ساعة من اتخاذ قرار الانتقال للإنتر و قلت له أن يقبل دون تردد"    إصابتان بفيروس كورونا داخل منافس الرجاء البيضاوي    بميناء طنجة المتوسط: احباط عملية لتهريب العملة الصعبة    القبض على ضابط ممتاز يوهم المواطنين بوظائف وهمية بأسلاك الشرطة بكازا    خطير.. العثور على جثة ستيني مذبوحا بطريقة وحشية بالبيضاء    اجتياز امتحان البكالوريا بإدارة مستشفى محمد الخامس بالجديدة    فصل شرطيين أميركيين بعد نشر صورة لهما يقلدان وضعية خنق طبقت على رجل أسود    الفرصة مازالت متاحة لتقديم الأفلام في مرحلة ما بعد الإنتاج لمنصة الجونة    بؤرة معمل السمك بآسفي .. تسجيل 105 إصابة بفيروس كورونا المستجد    احذروا.. درجة الحرارة تصيل إلى 48 بهذه المناطق    كيكي سيتين يعلن قائمة برشلونة لمواجهة فياريال غدًا في الليجا    أروى: سأخوض التمثيل للمرة الأولى    تيغازوي يعُود لاستِئناف تَداريبه رفقة الوداد و الناهيري يُواصل "تمرّده"    بوتين: رفع السفارة الأمريكية بموسكو لعلم الشواذ يدل على من يعمل هناك    الملك محمد السادس يبعث برقية إلى الرئيس الأمريكي ترامب    عاجل.. "أمنيستي" تردّ على الحكومة المغربية بخصوص ملف "التجسّس" على هاتف الصحافي عمر الراضي    فيدرالية الناشرين: لن ندخل في حرب اصطفافات وسنمد يدنا لرص الصفوف    فيروس كورونا : تسجيل أزيد من 100 حالة إصابة جديدة للفيروس وسط بؤرة صناعية، واستنفار كبير يعقب الحادث.    دراسة: النسخة الراهنة لفيروس كورونا معدية أكثر من السابق    حادث إطلاق نار بولاية أمريكية يسفر عن مقتل طفل و إصابة 3 آخرين    إعلام أرجنيتي يفضح اختلاس البوليساريو والجزائر للمساعدات الإنسانية الموجهة لساكنة تندوف    ظاهرة تخريب الآثار وإحراق المكتبات في تاريخ المسلمين    تسجيل هزة أرضية بقوة 3،3 درجات بإقليم ميدلت    الجزائري قادر الجابوني يطلق كليبه الجديد "توحشتك عمري"    بعد التمثيل سابقا.. مصمم الأزياء وشمة يقتحم الغناء- فيديو    شراكة على التوثيق ونشر المعلومات تدارت بين مندوبية التخطيط ومجلس المستشارين    الدفعة الثالثة من دعم كورونا لأسر القطاع غير المهيكل معلقة !    بعد إعترافهما بخرق القانون..هل يستقيل الرميد وأمكراز أم ينتظران الطرد؟    ترامب يصف المتظاهرين ب "الغوغائيين" يقودون "ثورة ثقافة يسارية" للإطاحة بالثورة الأمريكية    حصيلة كورونا فالجهات هاد الصباح: اكبر عدد إصابات تسجل فجهة فاس مكناس    بعد فترة عصيبة..الصناعة تجد طريقها إلى التحسن    شريط "نايت وولك" لعزيز التازي يحط الرحال بأمريكا الشمالية في ربيع 2021    مباراة تنس بين علامة وكفوري انتهت لصالح السوبر ستار    المحمدية. الشرطة تستخدم الرصاص لتوقيف شخص سرق هاتف فتاة قاصر بالعنف    أول صورة للملك محمد السادس بعد العملية الجراحية (صورة)    تسجيل 146 إصابة جديدة بكورونا في المغرب خلال 16 ساعة    غلاء الأسعار يهدد رهان المغرب على السياحة الداخلية لتجاوز تبعات كورونا    هل هي بوادر أزمة جديد في العلاقات الاسبانية-المغربية؟    بايرن ميونخ يعترف بمفاوضات ليفربول من أجل تياغو ألكانتارا ويؤكد رحيله    تفاصيل.. وعكة صحية تلزم لطيفة رأفت الفراش داخل منزلها    بعد أزيد من 6 أشهر وهو عالق بمصر.. الريفي يعود إلى المغرب!    فيدرالية الناشرين بعد انتخاب هياكلها: لن ندخل في حرب اصطفافات وسنمد يدنا لرص الصفوف واستشراف المستقبل    تحقيق قضائي في فرنسا بشأن إدارة أزمة كورونا يشمل رئيس الوزراء المستقيل وأعضاء في حكومته    مرصد: ال"ONCF" أسوأ مؤسسة مصرحة في ماي.. آجال الأداء يصل 108 أيام    مستجدات كورونا بالمغرب |02 وفيات. و146 حالة جديدة ترفع حصيلة الاصابات ل 13434    وضع باخرتين لشركة "سوناطراك" الجزائرية تحت الحجز بلبنان بسبب فضيحة الفيول المغشوش    فيروس كورونا : تسجيل 4 حالات إصابة جديدة بالأقاليم الجنوبية.    فيروس "كورونا" يكبّد قطاع إنتاج بيض الاستهلاك 3.5 مليون درهم يوميا    المنظومة الكهربائية.. المكتب الوطني للماء والكهرباء يحصل على تجديد شهادة إيزو    خاشقجي : محاكمة غيابية ل: 20 سعودياً بينهم مقربان من ولي العهد السعودي.    لامانع ان نختلف لكن الهدف واحد    الاسلوب هو الرجل    لماذا يستمرون في إغلاق المساجد ؟    عناصر الإيجابية والسلبية في التواصل النمطي بين السلطة والعلماء    نحن تُجَّار الدين!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بقطعة أرضٍ قرب مقر الإذاعة الجهوية نباح كلاب «ياسمينة» يحرم الساكنة من لذة النوم!

على شارع أمغالا بأحياء ياسمينة بحي عين الشق بالدارالبيضاء، قبالة سور الإذاعة الجهوية للدارالبيضاء، هناك قطعة أرض ضمن تجزئة ياسمينة 2 تستحق قصتها أن تصبح فيلما، بسبب ما طالها من «تلاعب» منذ أكثر من 30 سنة! ذلك أن تلك البقعة الأرضية، خصصت منذ تصميم التهيئة الأول لبناء مسجد أحياء ياسمينة، بعد أن خصصت بقع أخرى لبناء مدرسة ابتدائية وأخرى لمركز صحي وثالثة لسوق تجاري متنوع ( خضر، فواكه، أسماك، لحوم وغيرها)، وكذا بقعة كبيرة لإنجاز حديقة كبيرة.
الحقيقة أن دفتر التحملات الذي كان يلزم به كل صاحب تجزئة سكنية جديدة، قد احترم في أغلب شروطه، حيث بنيت المدرسة وكبرت الآن وأصبحت تضم إعدادية أيضا، وبُني السوق النموذجي وبُني الحمام العمومي والمركز الصحي، فيما ارتكبت «جريمة» في عهد فترة العامل الأسبق لعمالة عين الشق الحي الحسني، العفورة، تمثلت في تفويت البقعة المخصصة للحديقة من أجل بناء إقامات لا جمالية فيها، تضم السكان المرحلين من كاريان بن دريس. وهي اليوم بؤرة لكل التوترات والمشاكل سواء لساكنة الحي أو للضحايا من سكان ذلك الكاريان الذين حشروا في ما يشبه الشقق وفي عمارات جد بشعة. ولا مجال لأي بقعة خضراء في كل أحياء ياسمينة، والتلوث ضارب أطنابه فيها.
وما دام الحديث هنا عن التلوث، فإن أكبر تلوث تعانيه ساكنة حي ياسمينة 2 ، منذ أكثر من سنة، ذلك المرتبط بالبقعة المخصصة للمسجد. البقعة التي سبق وطرحت حولها العديد من الأسئلة في البرلمان، من قبل النائب مصطفى كنعان، حين كان ضمن فريق الاتحاد الاشتراكي سنة 1997، وتلقى جوابا مكتوبا من وزير الأوقاف السابق أن البقعة لن تفوت لأية جهة كيفما كان نوعها، وأنها محبسة للمسجد، وأن أمر بنائه مسألة وقت. مرت حتى الآن 14 سنة ولم ترتفع مئذنة هناك في تلك البقعة الأرضية التي تسيل لعاب الكثير من مافيات العقار ومافيات الإنتخابات البلدية. بل تحولت في مرحلة من المراحل إلى ملعب كرة لأبناء الحي ( وهي المتنفس الوحيد لخمسة أحياء)، ثم فجأة أصبحت منذ خمس سنوات، مرتعا لوقوف الشاحنات الكبيرة والسيارات، التي ابتدأت بشاحنتين فأربع ثم اليوم تقدر بالعشرات كل ليلة! والطامة الكبرى، ليس التلوث البيئي الذي تتسبب فيه تلك الشاحنات وضجيجها ومخاطرها الأمنية على الساكنة والأطفال، بل إنها أصبحت غطاء لتفشي تجارة المخدرات بقوة، ثم أيضا أصبحت سببا لتواجد عشرات الكلاب، التي يمتلكها أشخاص مكلفون بالحراسة ليلا. وكلما سكن الليل، استفاقت الكلاب بنباحها المتواصل المقزز الذي لا يترك الساكنة تنام. فأصبح التلوث مضاعفا، تلوث الشاحنات وأدخنتها، تلوث المخدرات ثم تلوث نباح الكلاب الكثيرة العدد، وحين تنشب معركة بين الكلاب للمرء أن يتخيل الصورة في ذلك الحي!
بعض المسؤولين عن التدبير المحلي بمقاطعة مرس السلطان والذين يدعمون ويساندون أحد المرشحين بهذه الدائرة الانتخابية، اختاروا توقيتا دقيقا، على بعد أيام قليلة من الحملة الانتخابية، لإعطاء الضوء الأخضر لاستفادة الساكنة من إحدى القاعات الرياضية المغطاة والتي أعدت لهذه الغاية ولهذه المناسبة، وهي تابعة للمقاطعة الجماعية مرس السلطان والمجاورة للمحطة الطرقية أولاد زيان، باستخدامها كقاعة لرياضة الإيروبيك بعد أن تم تجهيزها بالمال العام، بكل ماهو ضروري لهذا النوع من الرياضة، وقد أعطيت الانطلاقة للولوج إلى هذه القاعة والاستفادة من خدماتها يوم الأربعاء 19 أكتوبر 2011!
مصادر مطلعة تشير إلى أن المستفيد من هذه الخدمة، والتي تدخل ضمن حملة انتخابية مبكرة، واحد من بين المرشحين والمساند من طرف أحد نواب الرئيس بمقاطعة مرس السلطان ، أو مرشح / نائب لرئيس نفس المقاطعة الجماعية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.