اختراعه ساعد الملايين.. الموت يغيب مبتكر خاصية »copier coller »    فيديو.. مسيرة حاشدة للأساتذة المتعاقدين بفاس    الحكومة ترد على بوليف .. نرفض التشويش و المجلس العلمي هو الجهة الوحيدة المخول لها إصدار الفتاوى"    "بيجيدي" يسحبُ تعديل "الإثراء غير المشروع" ويعمق جراح الأغلبية    شوفوا على حقد. تبون يستدعي سفيره من الكوت دفوار بسبب فتح قنصلية بالعيون    الحكومة ترد على بوليف: المجلس العلمي من يصدر الفتوى ولا للتشويش على مشروع ملكي    ارتفاع بأزيد من 300 في المائة لصادرات المغرب من الطاقة الكهربائية خلال 2019    حسن عبيابة: إن الحكومة ترفض رفضا قاطعا إصدار فتاوى خارج المؤسسة المخول لها ذلك    (فيديو). بريطاني يطعن مؤذنا داخل مسجد بلندن.. ورئيس الوزراء : أشعر بالحزن    بعيدا عن لغة الديبلوماسية.. الرئيس الجزائري يواصل هجومه ضد المملكة ويتهم “اللوبي المغربي” بالسعي إلى خلق توتر بين بلاده وفرنسا    الشرطة البريطانية: طعن رجل في مسجد بشمال لندن    بنشرقي على أعتاب العودة إلى المنتخب    إدارة الرجاء تراسل العصبة الاحترافية للطلب تأجيل مباراة نهضة الزمامرة    برايثوايت.. من لاعب "مغمور" إلى مهاجم يُعول عليه برشلونة لسد "الفراغ الهجومي"    لجنة تأديبة تغرم الوداد وتوقف لاعبها زهير المترجي    بنشرقي على أعتاب العودة إلى المنتخب    البعد الهوياتي في التنمية    مديرية الأرصاد الجوية تتوقع سقوط قطرات مطرية غدا الجمعة بعدد من مناطق المملكة    معلومات أمنية دقيقة تقود لحجز طنين من المخدرات و توقيف شخصين    خريف “20 فبراير” !    المفتش العام للقوات المسلحة يستقبل رئيس أركان القوات البرية الباكستانية    مندوبية السجون ترد على تقرير أمنيستي بخصوص معتقلي الريف و بوعشرين    رئيس الحكومة الإقليمية لفالنسيا: تعزيز التعاون مع ميناء طنجة المتوسط سيقرب بين القارتين    نجم الأسود يزور مقر بعثة المنتخب الوطني لأقل من 20 سنة    بسبب معتقلي “حراك الريف”.. المغرب: نرفض بشدة تدخل برلمان هولندا في شؤوننا الداخلية    'طفح الكيل'.. فيلم مغربي يُلخص معاناة المغاربة مع المستشفيات العمومية    في أدنى حصيلة له منذ شهر بالصين.. حالات جديدة لكورونا في إيران    مديرة صندوق النقد: الإصلاحات التي نفذها المغرب يمكن أن تمثل مصدر إلهام للبلدان الأخرى    تصنيف الفيفا.. المنتخب المغربي يحافظ على ترتيبه القاري والعالمي    مشاريع الشباب من ضيق القرض إلى سعة الشراكة والعطاء    الرشيدية: توقيف شخصين لارتباطهما بشبكة إجرامية تنشط في الاتجار في المخدرات    سرّ تردد اسم شقيقة وزيرة سابقة في قضية “حمزة مون بيبي”    نقل مركز تقديم طلبات "فيزا" هولندا من الناظور إلى طنجة    سنة أولى “حراك”.. “انتفاضة” نقلت الجزائر لعهد جديد    ارتفاع أسعار النفط وانحسار مخاوف الطلب    وفاة الممرضة رضوى يخرج الأطر الصحية للاحتجاج والتنديد ب”أسطول الموت”    تونس: هل تنجح حكومة الفخفاخ في انتشال البلاد من أزمتها؟    تلاميذ مدرسة تكانت يستفيدون من عروض تحسيسية حول السلامة الطرقية ويساهمون في صباغة ممر خاص بالراجلين بمركز أفورار    سويسرا توجه اتهامات إلى رئيس BEINSPORT في قضايا فساد    تفاصيل حالة استنفار عاشها مستشفى بالقنيطرة بسبب “كورونا”    اتفاقيات التبادل الحر: الميزان التجاري للمغرب يزداد عجزا وتدهورا    عدد المتعافين يتخطّى المصابين ب"كورونا" في الصين    ميناء طنجة المتوسط: شركة (أ بي إم تيرمينالز) تتجاوز مليون حاوية معالجة في أقل من عام واحد    ضحايا كورونا في الصين يصلون إلى 2000 حالة وفاة    عبيابة.. ضرورة تكثيف الجهود لإضفاء شروط التميز والإشعاع على تظاهرة “الرباط عاصمة إفريقيا للثقافة”    “غوتشي بلوم” تطلق عطرا جديدا    طليقة ملك ماليزيا السابق تفجر « مفاجأة الخيانة »    صيادلة وجدة يضربون احتجاجا على بيع الأدوية في « سوق القلاح »    المحكمة تحسم قضية نسب “أولاد الميلودي”    ميناء الداخلة يشدد المراقبة للحد من انتشار فيروس “كورونا”    «السرد بين الكتابة والأهواء» لأحمد المديني ضيف المكتبة الوطنية    الروائي مبارك ربيع: نقادنا المغاربة خجولون وبخيلون جدا    هذا موعد طرح جديد سعد لمجرد رفقة مجموعة فناير    مسؤول بوزارة الصحة: فيروس الإنفلونزا بطبيعته ينتشر خلال فصل الشتاء    بعد فتوى الريسوني .. رفوش يؤلف كتابا عن قروض برنامج “انطلاقة” ضمن منشورات مؤسسة ابن تاشفين    عندما تصبح الإساءة للإسلام ورموزه أيسر طريق للشهرة الزائفة والاسترزاق، رشيد أيلال نموذجا    غضبة الملوك و لعنة المجاهدين على العرائش.!    بلافريج أنا علماني ومؤمن بالله! ومغاربة يردون:كيف لمؤمن بالله أن يدعو للزنا واللواط والفواحش؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قرضاوي ما بين الشوكة والسكين... أين الملاذ الأمين؟
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 23 - 04 - 2014

كان اليومان الفائتان لافتين في تحديد مصير الداعية المصري يوسف القرضاوي، الذي أصبح يمثل عبئاً حقيقياً على دولة قطر، مما جعلها تبدأ مراجعة وجوده على أراضيها حفاظاً على آخر شعرة في علاقاتها مع الشقيقات الخليجيات.
ومع التقارير التي تحدثت عن وصوله إلى تونس مع 28 من رجال جماعة الإخوان، ورغم ما صدر عن الداعية القرضاوي من "تكذيب" لنقل مقره إلى تونس، فإن هذا لا يعني أن مصيره المحتوم بات محسوماً وهو أن لا يبقى في قطر إلا إذا أراد أن يعلن اعتزال العمل الدعوي مرة واحدة وإلى الأبد.
مسارعة أطراف تونسية ومسارعة القرضاوي نفسه لنفي "نقل المقر" لا تعني أن رجل الدين لم يصل إلى تونس، لكن مثل هذا الوصول جوبه بحملة رافضة من أطراف تونسية كثيرة، وهو أمر يُحرج زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي.
فكلا الجانبين، القرضاوي والغنوشي، سعيا إلى امتصاص خبر الوصول إلى تونس انتظارًا لما سيؤول إليه مصير الملاذ الأخير الذي سيتوجه إليه الداعية المصري (القطري الجنسية).
وثيقة الرياض
من شروط (وثيقة الرياض) التي وقع عليها وزراء خارجية مجلس التعاون لوضع آلية لتنفيذ اتفاق الرياض الموقع بين العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز وأمير قطر تميم بن حمد آل ثاني بوساطة كويتية، هو أن تتخلى الدوحة عن دعم جماعة الإخوان المسلمين، ووقف كل ما يصدر من الدوحة ضد جاراتها الخليجيات، ومثل هذا الشرط الأخير يخص الداعية القرضاوي وقناة الجزيرة.
وحيث أن الداعية القرضاوي، وحسب كل التصريحات الخليجية باستثناء القطرية منها، أصبح يمثل عبئاً ثقيلاً على صناع القرار في قطر حيث يقيم، وذلك بسبب تبنيه لمواقف صريحة معادية لحكومات خليجية مجاورة ولمصر ورجلها القوي عبد الفتاح السيسي خاصة بعد عزل الرئيس الإسلامي محمد مرسي، فإن الدوحة صارت مرغمة على اعادة النظر في وضع القرضاوي على أراضيها.
لكن أين سيذهب القرضاوي مع تأكيدات مصادر صحفية خليجية تقول بأن السلطات القطرية قد تكون طلبت من القرضاوي الرحيل عن قطر، وأن الداعية المصري قد طلب مهلة للعثور على مقر له خاصة أنه ملاحق في بلده الأم مصر بعدة تهم خطيرة من بينها تهديد الاستقرار العام".
ومع مهلة الشهرين التي منحت لدولة قطر لترتيب أوضاعها أمام شروط الجارات الخليجيات بعودة آمنة سليمة إلى الحضن الخليجي تحت شرط "الحصار والعزلة"، فإن الخيارات تبدو محدودة وتحتاج إلى حسم سريع حول مصير القرضاوي ودعم جماعة الإخوان المسلمين.
أوضاع تركيا وأردوغان
من الأماكن المرشحة لتكون الملاذ الأخير للقرضاوي بعد تونس التي اصبحت الآن بعيدة المنال، هناك تركيا والسودان، لكنّ حتى هاتين الدولتين تبدوان غير جاهزتين لاستقبال الداعية الذي صارت نشاطاته وتصريحاته وخطبه تثير حفيظة الجميع.
لتركيا علاقات جيدة مع السعودية والإمارات والبحرين سياسيًا واقتصاديًا وهي ليست على استعداد أن تضحي بها من أجل "خاطر القرضاوي"، هذا فضلاً عن أن رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان هو الآخر يواجه حركة معارضة عنيدة في الداخل وهي قد تطيح به أو أنها ستزعزع موقفه في الانتخابات الرئاسية المقبلة ولا يريد "صداعاً" أكثر باستضافة القرضاوي.
ظروف السودان والبشير
السودان، هي الأخرى عندها أزماتها الداخلية، إضافة إلى حرصها على علاقات متوازنة لا يمكن ان تضحي بها مع جارتها القوية مصر ومع دول الخليج الأخرى ذات الدعم المادي والاستثماري الكبير في السودان. كما أن الرئيس عمر البشير نفسه يواجه مطاردات من جانب المحكمة الجنائية الدولية، وهو في غنى عن "مشاكسة" العالم إذا ما استضاف القرضاوي المثير للجدل.
أما كل هذه المعطيات، تبقى خيارات القرضاوي الذي صار على أعتاب التسعين من العمر محدودة ومعه قطر سواء بسواء، وهي أن "يصمت" فلا عودة الى منبر مسجد عمر بن الخطاب ولا منتديات أو ندوات علنية يقودها من الدوحة تحت مسمى (الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين) الذي كان أسسه شخصياً وترأسه بقرار شخصي منه وبدعم من دولة قطر.
ولعل نظرة سريعة في الخبر الذي نُقل عن القرضاوي يوم الأحد وفيه نفى نقل مقره من الدوحة إلى تونس يُلاحظ ان الداعية راغب في البقاء في الدوحة مع تحطم آماله في الخيارات الأخرى "تونس، تركيا، أو السودان"، وهو وجه في تصريحه رسالة تصالحية هادئة اللهجة مع الدول الخليجية كافة لا تخلو من حالة "إنسانية" قد تلامس قلوب قيادات الخليج رغم أنه غير مرحب به خليجيًا.
موقف شخصي
فإنه في الوقت الذي دافع فيه القرضاوي عن قطر، وقال إن "موقفي الشخصي لا يعبر عن موقف الحكومة القطرية.. حيث إني لا أتولى منصبًا رسمياً وإنما يعبر عن رأيي الشخصي"، فإنه بالمقابل استخدم "لغة تصالحية" قائلاً: "أحب أن أقول إنني أحب كل بلاد الخليج وكلها تحبني: السعودية والكويت والإمارات وعمان والبحرين وأعتبر أن هذه البلاد كلها بلد واحد ودار واحدة".
واضاف: "وأعتبر أن هذه البلاد كلها بلد واحد ودار واحدة. وقد عرفت كل ملوكها وأمرائها، واقتربت منهم جميعًا، وشاركت في كل عمل حر، يوجهها ويبنيها، وما زلت أطمع أن تزول هذه الغمامة".
وفي تونس، أطلق ناشطون حملة على مواقع التواصل الاجتماعي تحت شعار "لا للإرهابي القرضاوي في تونس"، ردا على أخبار تؤكد استعداد القرضاوي لنقل إقامته من الدوحة إلى تونس مما يعكس المزاج العام الذي لا يخفى على «ذكي» في تونس.
فلم تصدق نبوءة القطري منظر التنظيم العالمي لجماعة الإخوان المسلمين حين قال يوما إن الدوحة لن تتركه وأنه قطري، فها هي الدوحة تسعى بكل جهدها إلى التخلص منه.
وقالت مصادر إن تونس هي «الملجأ» القادم لشيخ الفتنة، غير أن التونسيين قابلوا هذه التوقعات بموجة من السخرية في حملة على مواقع التواصل الاجتماعي #لاللإرهابي القرضاوي في تونس.
و«من يعرف تونس والتونسيين لا يمكن أن يفكر في ذلك مجرد التفكير»، رد تونسيون على مواقع التواصل الاجتماعي.
ويضيف تونسي على حسابه في تويتر أن الصفقة «قد تقتلع محمد المنصف المرزوقي من قصر قرطاج وستضيف راشد الغنوشي إلى قائمة الباحثين عن مأوى».
فيما رجح مغردون أن تكون الأنباء مجرد جس نبض لكن ردود الفعل كشفت عن المزاج الشعبي العام المعلوم مسبقا الذي أنهى حكم حركة النهضة الإسلامية في تونس هذا العام.
وأبدى التونسيون من جانب آخر غضبا. فعلق مغرد «هل تصدّر قطر فضلاتها ومشاكلها مع جيرانها إلى دول ذممها معروضة للبيع أو الإيجار؟ وقالت مغردة: «آخر خدمة الغز علقة» (وهو مثل شعبي أطلقه المماليك على فرسان المماليك ولعله اختصار عامي لكلمة «الغزاة» الذين كانوا إذا ما حلوا بقرية أخرجوا أهلها وأجبروهم على العمل لديهم وخدمتهم وإذا انتهت إقامتهم بالقرية وعزموا على المغادرة كانوا يضربون الأهالي ويسيئون معاملتهم كنوع من التجبر وفرض السطوة».
وسخر مغرد قائلا: «قطر تصدر «الغاز» بأشكال مختلفة يا عزيزي، لكننا في تونس لا نريد غازاتها السامة». واقترح بعضهم على قطر بوركينا فاسو أو تركيا حبيبة الإخوان !
من جانب آخر، ضج فيسبوك في تونس بصور مركبة لشيخ الفتنة يوسف القرضاوي، مرتديا زي أمير قطر، تظهره واقفا إلى جانب العلم القطري.
وعلقت مغردة «لا تفكروا في الموضوع، تونس لا تقبل بمنافق ومثير للفتن».
والصورة متداولة جدا في حسابات وهمية أنشأتها اللجان الإلكترونية القطرية على موقع تويتر وتستعين بها لقلب المعادلة خاصة مع تنامي الغضب الشعبي ضدها على الشبكات الاجتماعية.
وانتشرت الصورة أولا في الخليج العربي وتعكس قناعة بأن «شيخ الفتنة» وتنظيمه الدولي يتمتعان بنفوذ واسع داخل المؤسسة الحاكمة في قطر، إلى درجة اعتبر مراقبون أن التنظيم الدولي هو الذي يدير شؤون قطر ويحدد اتجاهاتها السياسية لا العكس.
وكان الشيخ تميم آل ثاني زار تونس الأسبوع الماضي في زيارة وصفت بأنها «تطييب للخواطر» وكسر للعزلة القطرية.
ويتداول تونسيون صورا تجمع زعيم حركة النهصة التونسية راشد الغنوشي يقبّل رأس القرضاوي مما يؤكد، وفق مغردين أن القرضاوي يمتلك «الريموت» الذي يدير به الغنوشي.
واستقبل التونسيون زيارة القرضاوي إلى تونس سنة 2012 بحملة على فيسبوك وبتجمع شعبي أمام المطار حمل شعار «الريال الأكبر» عبروا فيه عن رفضهم لزيارة القرضاوي وزمرته إلى تونس.
واستقبله حينها راشد الغنوشي، وقال «إنه يوم عظيم من أيام ثورة تونس التي كان للقرضاوي الدور العظيم في خدمة الثورة والتبشير لها».
وفي وقت سابق هنأ القرضاوي تونس أخيرا بدستورها العلماني الذي يخلو من أية إشارة للشريعة التي ينادي بها الإخوان. مما فسره البعض أن قطر تهدئ اللعب والقرضاوي يخطب ود التونسيين بعد أن تقطعت به السبل.
وفي الختام، فإن السؤال الأهم: هل ستزول هذه الغمامة ببقاء القرضاوي في الدوحة أمام الشروط الخليجية العنيدة ؟، قد يبدو الأمر مستحيلاً، إلا إذا كانت هناك دواعٍ وأسباب إنسانية متعلقة بسن القرضاوي، ولا سبب آخر قد يدعو دول الخليج للسماح لقطر بإبقائه، ولكن بعيدًا عن الأضواء وعن كل المنابر تنفيذاً لرغبته في "أن يموت في قطر ويدفن في ترابها".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.