تضامنا مع بلافريج.. هشتاغ « أنا_ماشي_بهيمة »‬ يغزوا الفايسبوك    انطلاق أشغال اجتماع المجلس التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية    أزمة لبنان.. المتظاهرون يحاولون منع جلسة لمجلس النواب في بيروت    غاموندي: الهزيمة ستكلفني كثيرا ولم أكن قائدا حقيقيا    ديسابر: "شرف لي أن ألعب مجدداً ضد فريقي السابق ..ديما وداد"    ساوثغيت: “اليورو القادم سيحدد مستقبلي مع المنتخب”    الاتهامات المنسوبة لمسؤولين أمنيين في تسجيلات منشورة على اليوتيوب “مجرد ادعاءات كيدية لا دليل مادي عليها”    السفياني يبرز سر إشعاع مدينة شفشاون على المستوى العالمي    “إسرائيل” تعلن مشاركة مغربي في مهرجان بالقدس دون علمه.. مروان حاجي يوضح    «البسيج» يوقف عنصرين مواليين ل «داعش» كانا يعدان لتنفيذ مشاريع إرهابية ويجنب البلاد حمام دم    كشفت لائحة الأدوية المفتقدة التي تهدد صحة المرضى : المصحات الخاصة تطالب بجهوية فعلية لقطاع الصحة وتدعو إلى تعميم التغطية الصحية الشاملة على المغاربة    وحيد يلعب بحكيمي جناحا وزياش صانع ألعاب    سلا: توقيف 10 أشخاص بتهمة الشغب الرياضي والرشق بالحجارة المفضي للموت    رضْوَى في قفص ابن آوَى    شركة أمانديس تدعم جمعية للأطفال التوحديين بالفنيدق    العثور بخنيفرة على جثة رضيعة حديثة الولادة، وبعض أطرافها مبتورة ومحروقة    الحملة الانتخابية الرئاسية في الجزائر تشهد اضطرابات لليوم الثاني    بعد تكرار غيابهم.. والي سوس ينتفض ضد مستشارين جماعيين    تطوان…صراع تراجيدي وكوميدي ولكنه ضحك كالبكاء    "Google"يشارك المغاربة احتفالات عيد الاستقلال    وفاة الطفلة الكبرى المصابة بداء «المينانجيت» وشقيقتها تصارع الموت بمستشفى الجديدة    الاتحاد الأوروبي يحذر من قرار واشنطن بشرعنة بناء المستوطنات في فلسطين المحتلة    المادة 9 من قانون المالية تثير غضب المحامين وتخرجهم للإحتجاج    الرئيس السيراليوني يشيد بريادة جلالة الملك لفائدة التعاون جنوب - جنوب والتعاون الإفريقي    طقس الثلاثاء: صقيع مصحوب بثلوج كثيفة بهذه المناطق    مصرع شخص في "ظروف غامضة" بميناء طنجة المتوسط    العثور على جثة شاب يستنفر السلطات الأمنية    إنتشال جثة فتاة بعد إنهيار جسر معلق في فرنسا    تقرير دولي.. هذا متوسط ثروة كل مواطن مغربي.. حوالي 12,5 مليون سنتيم    %70 من المحافظات الإيرانية تنضم إلى الاحتجاجات... والحرس الثوري يتوعد بالقمع    وثائق مسربة تكشف كيف تدير إيران المشهد السياسي في 3 دول عربية    حاليلوزيتش في اختبار صعب أمام بوروندي اليوم    حذف فيديو “إنساي” من اليوتوب يعيد لمجرد ورمضان لنقطة الصفر    سلمى رشيد: الأمومة غيرتني كثيرا وأفكر في إظهار « ينيس » لجمهوري    صور..شوقي يقبل يد رأفت ويحتفي بها بمسقط رأسه بحضور زوجته وفنانين    رسميا.. الدميعي مدربًا لاتحاد طنجة    الوداد والرجاء يُهنئان الاتحاد البيضاوي بعد تتويجه بكأس العرش    تفاصيل غير معروفة عن الاستقلال عن إسبانيا    أحمد العلمي العروسي.. فنان "متسول" بفاس اعتقلته الجزائر والبوليساريو"    سعيد الحاجي*: الانتقال الديمقراطي يتطلب إعادة كتابة التاريخ بأكثر الصيغ الموضوعية الممكنة (حوار)    قيوح يتسلم الميدالية الذهبية لمجلس الشيوخ الفرنسي    مجموعة مدارس هيأ نبدا تنظم ورشة بعنوان " كيف تخطط لحياتك و تحقق اهدافك " - ( منهج حياة ) .    حملة تضامن مع المصور معاذ عمارنة “عيوننا لك”    المنطقة العربية تتكبد خسائر بحوالي 600 مليار دولار سنويا منذ سنة 2011    دراسة: العيش قرب الشوارع المزدحمة يزيد من خطرالإصابة بسرطان الدماغ    جونسون آند جونسون.. ماذا حدث باختبارات « المادة المسرطنة »؟    فعاليات النسخة الخامسة للمنتدى الدولي للمقاولات الصغرى تناقش التربية المالية والتسويق الإلكتروني    مجموعة OCP تحط الرحال بإقليم تاونات في إطار الجولة الوطنية لآليتها المتنقلة "المثمر"    مسلم يرد على خبر زواجه من أمل صقر بآية قرآنية    أربعة قتلى في إطلاق نار بحديقة منزل في كاليفورنيا- فيديو    دراسة أمريكية: يمكن لأدوية أمراض القلب أن تحل محل الجراحة    مدير شركة “هواوي” بالمغرب: لن تتطور استراتيجية الرقمنة بالمغرب دون بنية تحتية قوية    في أفق التعريف بالمؤهلات والآفاق الواعدة للقطاع.. فعاليات المعرض الوطني للاقتصاد الاجتماعي و التضامني.. بوجدة    نفقات تسيير الادارة تقفز ب 9 ملايير درهم في ظرف عام ; لحلو: الاستغلال الانتهازي للمناصب يدفع بعض الموظفين إلى الحرص على رفاهيتهم أكثر من اهتمامهم بالميزانيات    تدوينة لمغني الراب الطنجاوي مسلم تنفي زواجه للمرة الثانية    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    الطعام الغني بالسكر يزيد الإصابة بأمراض الأمعاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسجد ضخم بتمويل تركي يثير جدلا في شمال قبرص

بمآذنه الأربعة الشاهقة المشيدة على الطراز العثماني في شمال العاصمة القبرصية نيقوسيا، يثير مسجد ضخم مولت أنقرة بناءه ويفتتح هذا الاسبوع، جدلا في المجتمع المسلم لكن العلماني إلى حد كبير.
ومن المتوقع أن يحضر الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الثلاثاء مراسم افتتاح مسجد هالة سلطان الذي يتسع لثلاثة آلاف مصل .
وفيما رحب كثيرون بالمسجد الجديد، أبدى بعض القبارصة الأتراك مخاوف من تنامي نفوذ تركيا في شمال الجزيرة المتوسطية المق سمة.
وقال رئيس نقابة المعلمين القبارصة الأتراك شينير إلجيل لوكالة فرانس برس في مكتبه في نيقوسيا "هذا المسجد يجسد العقلية الإسلامية، العقلية الإسلامية السنية وأيضا عقلية امبريالية".
وتابع "المجتمع القبرصي التركي علماني. نحن لسنا مجتمعا إسلاميا أصوليا".
ويعارض إلجيل وغيره من القبارصة الأتراك اليساريين بقوة تصرفات أنقرة في شمال قبرص التي انفصلت عن الجزيرة في العام 1974 عندما اجتاحت
القوات التركية الثلث الشمالي منها واحتلته ردا على انقلاب عسكري كان يسعى للوحدة مع اليونان.
وتركيا هي البلد الوحيد الذي اعترف بجمهورية شمال قبرص التركية المعلنة من جانب واحد في العام 1983، وهي تدير نظامها المالي وتنشر فيها نحو 35 ألف جندي تركي.
وقال العضو السابق في البرلمان ومؤسس حزب قبرص الموحدة الاشتراكي عزت إزجان إن "سياسة اردوغان تقضي بتغيير هوية القبارصة الأتراك"، داعيا أعضاء الحكومة إلى مقاطعة مراسم افتتاح المسجد.
وتابع "هويتنا ترتكز على قبرص. لدينا الكثير من القواسم المشتركة في هويتنا مع القبارصة اليونانيين والارمن والموارنة، وكلهم لهم وجود على الجزيرة".
وأضاف "ما يحاول ارودغان فعله هو ضم الشمال، وبناء هوية أخرى (…) يحاول (الأتراك) أن يجعلوننا مسلمين صالحين بأسلوب حياتهم ومحض أتراك كما يتمنون أن يروننا".
ويقود إلجيل وإزجان الدعوات ضد تعزيز قبضة أنقرة على حياة القبارصة الأتراك.
وقال ازجان لفرانس برس "كلنا نعرف أن (الهدف) خلف هذا هو استيعاب ودمج الجزء الشمالي من قبرص في تركيا".
وفي احتجاج نادر في نيقوسيا الجمعة، تظاهر أعضاء نقابة المعلمين ضد بناء المسجد تحت شعار "ضعوا المدارس والمستشفيات أولا".
وجاء في بيان للمحتجين "ما تحتاج إليه بلادنا هو العلم والتعليم والصحة، بينما الأولوية تمنح للاستثمار في الدين".
ويعد مسجد هالة سلطان أحد ابرز سلسلة مشاريع تمولها تركيا في المنطقة نفسها عند أطراف نيقوسيا، وتشمل معهدا إسلاميا وجامعات ومشاريع إسكان للطلاب القادمين في جزء كبير منهم من تركيا.
خارج المبنى الضخم بمآذنه الشاهقة البالغة 60 مترا، عب ر آيهان انكورت، أحد السكان المحليين، في المقابل، عن سعادته.
وقضى الرجل البالغ 61 عاما أشهرا في جمع تواقيع سكان المنطقة لدعم بناء المسجد.
وقال "كنت أصلي كل يوم من أجل هذا المسجد"، مضيفا "بفضل هذا المسجد وجدنا هويتنا (…) وروابطنا بأجدادنا العثمانيين".
ويعد مسجد هالة سلطان نسخة مصغرة من جامع السليمية بمحافظة أدرنة التركية الذي شي د أثناء العهد العثماني بالضرائب المحصلة في قبرص، على ما تقول روايات تاريخية.
ويوجد مسجد باسم تكية هالة سلطان
في مدينة لارنكا في الجانب القبرصي اليوناني من الجزيرة، وهو مرتبط بموقع دفن إحدى زوجات صحابة النبي محمد.
ويقول أستاذ التسويق في جامعة العلوم الاجتماعية المحاذية للمسجد "هذا النوع من المباني يضيف شيئا للمجتمع".
لكن على بعد كيلومترات عدة في شوارع المدينة القديمة في ننيقوسيا، أبدى البائع ذهني كالماز امتعاضه.
وعبر كالماز عن تعجبه قائلا "هذه المآذن! إنها ضخمة! ولماذا العديد منها؟ إذا أردت أن أصلي، سأصلي بمفردي او في متجري، الله موجود هنا"، مشيرا إلى صدره.
ويقدر النقابي إلجيل كلفة بناء المسجد الضخم بأكثر من 30 مليون دولار، رغم عدم توافر أي أرقام رسمية.
ويقول "كان يمكنهم تشييد مستشفى ضخم بتكلفة أقل (…) يمكنهم ان يشيدوا أكثر من 20 مدرسة، وهو ما نحتاج إليه".
ويتابع "عوضا عن ذلك، يريدون بناء مسجد (…) في كل شارع في شمال قبرص".
ويضيف بأسف "هذه سياسة اردوغان. أن يحتل الجزء الشمالي (للجزيرة). ليس الأمر بريئا أن تبني مسجدا في قبرص".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.