العثماني: الحكومة مرتبطة بعقد أخلاقي    مكناس.. توقيف شخصين للاشتباه في تورطهما في الحيازة والاتجار في مخدر الإكستازي    بلجيكا تحتضن لقاءا للتعايش وتسامح الديانات السماوية – المغرب نموذجا    انفجار جديد في عاصمة سريلانكا    نيوزيلندا تمنح عائلات ضحايا الاعتداء الإرهابي على المسجدين إقامة دائمة    رونار في ضيافة قناة فرنسية    مكناس.. توقيف متورطين في الحيازة والاتجار في الإكستازي    أزمة التعليم تشتد..النقابات تعلن عن مسيرات ووقفات واعتصامات متوالية    حقوقيون وسياسيون من طنجة يؤسسون لجنة محلية لدعم معتقلي حراك الريف    “مهرجان سوس الدولي للفيلم القصير يحتفي بالسينما الإسبانية”    لاعب ليفربول الإنجليزي ميلنر يشجع مانشستر يونايتد    بالفيديو.. شاهد الهدف الأسرع الجديد في البريميرليغ    غيابات في صفوف الرجاء أمام الحسنية برسم مؤجل الجولة 17 للبطولة الإحترافية الأولى    نجم ريال مدريد الواعد مطلوب في أياكس أمستردام    توقيف متطرف سابع على علاقة ب »خلية سلا »    الاتفاق على اللجوء إلى تحكيم الوكالة الوطنية للتأمين الصحي بخصوص التكفل بالولادات القيصرية    قطار كيم جونغ أون يصل إلى روسيا    الرصاص يلعلع بالبيضاء لتوقيف مجرم هاجم والدته وأسرته بالسلاح الأبيض    مصرع طفل رضيع جراء اشتعال النيران بمنزل في طنجة    توقيف برتغالي بطنجة مبحوث عنه دوليا في قضايا الاتجار الدولي في المخدرات    بسبب نعجتين….راعي يقتل طفلاً في العاشرة من عمره    العرائش: تقديم أدوات تمويل المقاولات الصغيرة والمقاولين الذاتيين    الباحثة ياسمين الحسناوي تناقش أول أطروحة بالمغرب باللغة الانجليزية في موضوع "السياسية الخارجية الجزائرية في نزاع الصحراء    احتفالا بالمسافر المليون .. "البراق" يقدم مفاجآت لزبنائه بمحطة الرباط أكدال    سحب كثيفة ورياح معتدلة خلال طقس نهار اليوم    المغرب يستعرض بشرم الشيخ تجربته في مجال حماية حقوق الأجانب واللاجئين    الجائزة العالمية للرواية العربية.. رواية “بريد الليل” للبنانية هدى بركات تفوز ب 50 ألف دولار    قصيدة جديدة للشاعر المغربي إدريس الملياني    الحوار الاجتماعي.. الداخلية توصلات بمطالب جديدة من النقابات قبل التوقيع على الصيغة النهائية    خلال اجتماع تنسيقي للاطلاع على التدابير والإجراءات الضرورية بخصوص تتبع وضعية تموين السوق الوطنية شهر رمضان المبارك: إحداث لجنة مركزية لتتبع مسار عملية المراقبة ووضعية الأسواق وإعادة العمل بالرقم الهاتفي الوطني 5757 لتقديم الشكايات    درجات الحرارة الدنيا والعليا المرتقبة اليوم بشمال المغرب وباقي مدن المملكة    الجزائر.. إيداع الإخوة كونيناف الحبس المؤقت    الرسم على حيازة الاراضي ارتفع بنسبة 50 منذ سنة 2016    فلاشات اقتصادية    ندوة دولية حول البلاغة الجديدة بين التجربة التونسية والمغربية ببني ملال    رسالة متأخرة إلى الشاعر محسن أخريف : تحية لك وأنت هناك    « امتحانات الباكلوريا » تجمع غنام بهدى سعد    فرع الحزب بالصخور السوداء ينظم لقاء مفتوحا مع حسن نجمي    عبد الإله رشيد يفي بوعده تجاه معجبيه    محترف أصدقاء الخشبة باكادير ينظم جولة مسرحية وطنية لعرض :”مسرحية البلاد الثانية”    ملفات التعمير تشق “المصباح” في أكادير    المديرية العامة الفرنسية للطيران.. المغرب ضمن الوجهات الأكثر دينامية    العدد ديال الشارفين فالعالم تجاوز عدد الأطفال    ليفربول يواجه دورتموند واشبيلية ولشبونة    11 ساعة في الجحيم .. قصة طفل فلسطيني مع جرائم جيش الاحتلال    بعد تمرير التعديلات.. السيسي للمصريين: أبهرتم العالم باصطفافكم الوطني ووعيكم القومي    السويسري بارنيتا يعتزل كرة القدم في نهاية الموسم    لماذا يعتنق مهاجرو أمريكا اللاتينية الإسلام في الولايات المتحدة؟    واشنطن تؤيد حكما مدنيا في السودان ودول افريقية مع مهلة 3 اشهر    ندوة وطنية حول إسهامات جد الدولة العلوية مولاي علي الشريف بمراكش يوم السبت المقبل    مخاض الأمة والوعد الصادق..    أسبوع التلقيح    أول مكتشف للنظارات الطبية وللعمليات الجراحية لإزالة المياه البيضاء من العين، الطبيب الأندلسي المغربي محمد الغافقي    ابتكار "خبز ذكي" لمرضى السكري    دراسة .. تبادل القبلات والموسيقى تحمي من الفيروسات والبكتيريا من بينها الإنفلونزا ونزلات البرد    دراسة تكشف فائدة غير متوقعة للشتائم!    دورة تكوينية في "قواعد التجويد برواية ورش عن نافع" بكلية الآداب بالجديدة    منظمة العمل الدولية.. حوالي ثلاثة ملايين شخص يموتون سنويا بسبب ظروف العمل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سعيد خلاف يصور عمله الثاني « ألوان الحب»

يحب سعيد خلاف أن يجعل نصب عينيه دائما أن النجاح صعب، لكن الحفاظ عليه أصعب.
لذلك، و بعد النجاح الذي حققه عمله السينمائي الأول « مسافة ميل بحذائي»، أخذ مسافة كافية ليفكر و يستعد لإنجاز عمله الثاني الذي انطلق تصويره قبل نحو أسبوع بالدار البيضاء، و يحمل عنوان « ألوان الحب»، مدركا أن الجمهور والنقاد يريدون بكل تأكيد معرفة أي لون سينمائي سيقدم لهم هذه المرة.
كانت هذه الأسئلة التي تشغل بال سعيد خلاف طيلة مراحل الإعداد للفيلم الذي كتب له السيناريو، محمد نجدي، و خلال لقاءات عديدة بيننا، كان دائما يؤكد أنه يفضل أن يأخذ ما يكفي من الوقت لإعداد تصوره للإخراج قبل أن تدور الكاميرا، لأنه عندها، لن يكون هناك مجال ل» البريكولاج «.
الآن، و قد دارت الكاميرا، كيف تجري الأمور بعد الأسبوع الأول من التصوير، ربع المدة اللازمة، كيف يشعر المخرج، و هل هو راض عن ما أعده رفقه فريقه من فنانين و تقنيين يتقدمهم مدير تصوير يشهد له الجميع بالكفاءة و الحرفية، فاضل شويكة ؟ كانت هذه بعض الأسئلة التي أخذتها معي و أنا متوجه إلى بلاطو التصوير.
في منزل بالمدينة القديمة، كان موعدنا مع بداية تصوير مشهد جديد من الفيلم، حركة دؤوبة و نقاش متواصل بين الفريق التقني و المخرج، ثم بين هذا الأخير و الطاقم الفني، كل مشهد يجب الاستعداد له بالكامل حتى لا تؤدي جزئية صغيرة إلى ضياع و قت ثمين يحتاجه فريق العمل قبل حلول الظلام، بدا سعيد خلاف و جميع المساعدين له متفائلين، فالأيام الأولى من التصوير انتهت دون تسجيل تأخر على المواعيد المحددة مسبقا، و بالتالي، يؤكدون، أن الانتهاء من التصوير سيتم في الوقت المطلوب.
فيلم « ألوان الحب «، يحكي قصة شاب/ مراد، في الثلاثينات، يعشق الحياة ويحب خطيبته نادية ابنة شريك والده و هي كذلك تبادله نفس الحب.
و مراد الذي له نزوات و مغامرات عاطفية أخرى، يجد نفسه يوما أمام ما لم يكن له في الحسبان، غزلان، فتاة ليل، تخبره أنها حامل منه، يهددها و يطردها بقسوة.
في ليلة حراء مع فتاة أخرى يتعرض مراد لحادثة ينجو منها بأعجوبة، يخبره الدكتور أنه لن يصبح باستطاعته أن يمارس حياته الجنسية الطبيعية مع أي امرأة، لقد أصيب بعجز جنسي، و بالتالي لا يمكنه أن ينجب. تبقى هذه الحقيقة سرا فقط بين الدكتور و مراد، تنقلب حياة هذا الأخير رأسا على عقب، فيضطر إلى فسخ خطوبته و الابتعاد عن حبيبته نادية، تاركا كل أفراد العائلة في حيرة من أمرهم.
ينطلق مراد في البحث عن غزلان، حاملة الجنين، التي أصبحت أمله الوحيد في إثبات رجولته و منحه إحساس الأبوة، و بعد جهد يعثر عليها، يقاوم الجميع و يتزوج غزلان.
بعد الزواج يدخل مراد في معاناة نفسية رهيبة، أصبح يشك في تصرفات زوجته، اضطر إلى عزلها عن العالم الخارجي، و أصبحت غزلان سجينة البيت، أيام مريرة تمر منها كل من غزلان وعثمان مما يؤدي بهذا الأخير إلى تغيير نظرته لفتاة الليل..
وجد مراد ظالته في الخمر و المخدرات، و أصبح مدمنا، حتى عودته إلى المنزل أصبحت شيئا لا يمكنه القيام به.
اعتقد مراد أنه وجد الخلاص في التشدد الديني فرض على زوجته ارتداء الخمار و طلب من والده عرض شركته للبيع لأنها مبنية على الحرام، في نظره، و صرف الأموال على الفقراء، هكذا يعيش مراد حياة من جحيم بعد الحادثة، و يجر وراءه ناس أبرياء، وجد خلاصه بطريقة لم تخطر على بال.
و يقول سعيد خلاف إنه في هذا الفيلم، يسعى إلى رسم لوحة ذات بعد قاسي، تعكس مدى معاناة الأنثى في مجتمع ذي عقلية ذكورية، إلى حد ما، وعدم تسامحه و غفرانه لماضيها، حتى و إن لم تكن لها يد في نسج خيوطه، بالمقابل يتعامل مع الرجل بتسامح كبير، بل و يجعله أحيانا بطلا إلى الحد الذي يجعل الرجل يفتخر بهذا الماضي، من هنا جاء الفيلم ليرسخ ثقافة التسامح و الغفران للرجل و المرأة، لأن كلا منهما يوجد في خانة الإنسان، و الإنسان هو الثروة الحقيقية لأي مجتمع.
فيلم ” ألوان الحب” من بطولة : عبد النبي البنيوي، نسرين الراضي، رانيا التاقي، عبد الصمد محي الدين، حميد ندير، عبد السلام بوحسيني، فايزة إدريسي، فاتي جمال…


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.