بنك المغرب: الدرهم شبه مستقر أمام الأورو    المفوضية الأوروبية تعدل توقعات النمو ل"الأسوأ" بمنطقة اليورو    المغرب يعلن إعادة فتح المساجد يوم الأربعاء 15 يوليوز !    أمريكا تدرس حظر "تيك توك" وتطبيقات صينية أخرى !    المهدي فولان عن « ياقوت وعنبر »: بكينا بزاف وهذا ما لن أقبله لزوجتي ولن أضرب تاريخ الأسرة    "بالي أوبرا تونس " يقدم "بصمات راقصة"    رسميا : الإعلان عن فتح المساجد بالمملكة المغربية .    وزير الصحة : يمكن العودة إلى الحجر الصحي في أي لحظة وموجة كورونا ثانية واردة !    كورونا تعيد فرض الحجر الصحي في سجون طنجة و آسفي !    إصابات جديدة بفيروس "كورونا" داخل نادي اتحاد طنجة بينهم لاعب    عمر أزماني مدرب يوسفية برشيد: لا تراجع ..لا إستسلام ..    الدويك وبنحليب يعودان إلى المغرب ويواصلان برنامج إعادة التأهيل    الماط يدخل في تربص إعدادي مغلق بمدينة تطوان قبل استئناف المباريات    ولي العهد يحصل على شهادة البكالوريا بميزة "حسن جدا"    مجلس جهة طنجة يصادق على تخصيص ميزانية لإنشاء مختبر علم الأوبئة الجزيئي    كَليميم .. إغلاق الملحقة الإدارية الأولى بسباب تسجيل إصابة عون سلطة    المستشارون يسائلون العثماني عن السياسة العامة للحكومة    الأمير مولاي الحسن يحصل على شهادة البكالوريا – دورة 2020 بميزة "حسن جدا"    نقل الفنان عبد الجبار الوزير إلى الإنعاش !    لجنة الداخلية تصادق على مشروع قانون تعديل حالة « الطوارئ الصحية »    مساجد سبتة تفتح أبوابها بشروط "صارمة"    تأكيد إصابة لاعب وإثنين من طاقم اتحاد طنجة بفيروس كورونا    عاجل : فيروس كورونا يصيب 5 حالات جديدة ضمنها قاصرتين، و يتسبب في إغلاق مقاطعة بالجنوب.    تسجيل 168 حالة شفاء من كورونا بالعيون !    ولي العهد شد الباك بميزة حسن جدا    مجلس المنافسة: لا مسؤولية لنا بشأن ما تم تداوله بخصوص ممارسات منافية للمنافسة في سوق المحروقات    لجنة تابعة لبنك المغرب.. 2020 ستنتهي على انكماش ب5.2 في المائة    وزيرة : أزيد من 10 آلاف من المغاربة العالقين عادوا إلى أرض الوطن !    امتحانات "الباك" بدرعة تافيلالت تمر في أجواء جيدة وسط إجراءات صحية صارمة    هل ستفتح بلجيكا حدودها مع المغرب؟    أسبوع من الحوادث يقتل 11 شخصا ويصيب 1766 بحواضر المملكة    "الباطرونا" تدعو في لقاء مع حزب التقدم والاشتراكية إلى إحداث ميثاق ثلاثي جديد لاستعادة الثقة وتحفيز الاقتصاد    الأرصاد الجوية تحذر من جديد: هناك موجة حر من المستوى الأحمر والبرتقالي    حمد الله يرد بقوة على اتهامه بعرقلة قدوم بلهندة للنصر السعودي    الفنانة عائشة ماهماه تطل على جمهورها حليقة الرأس تضامنا مع مرضى السرطان    جبهة إنقاذ شركة "سامير" تلتقي مع زعماء النقابات    استئناف أنشطة صيد الأخطبوط بالدائرة البحرية للصويرة بموسم صيف 2020    مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مرسوم أحكام حالة الطوارئ الصحية    مجلس حكومي اليوم الثلاثاء لإقرار مشروع قانون المالية المعدل    الكشفية الحسنية المغربية فرع القصر الكبير تواصل حملة التعقيم بالمدارس والمؤسسات بشراكة وبدعم من المجلس البلدي    فيروس كورونا .. تسجيل 186 حالة مؤكدة جديدة بالمغرب    أرسنال يتفاوض مع ريال مدريد للاحتفاظ بسيبايوس    تفاصيل تسجيل مدينة أكادير أعلى معدل في درجة الحرارة عبر العالم    تفكيك خلية إرهابية بالناظور والضواحي تتكون من أربعة عناصر من بينهم شقيق أحد المقاتلين في صفوف "داعش"    "التقدم والاشتراكية" يدعو بنشعبون لتسريع صرف الشطر الثالث من دعم "كورونا"    الفتيت …البؤر الوبائية المتزايدة بالمعامل و المصانع لا يجب أن تشكل هاجس الخوف    الرئيس الموريتاني السابق سيمثل أمام برلمان بلاده للتحقيق في وقائع « خطيرة » إبان حكمه    الفنانة فوزية العلوي الإسماعيلي تستغيت، فهل من مجيب؟    الجمعية المغربية للأستاذات الباحثات تنظم ندوة عن بعد حول موضوع "كوفيد-19 بين الطب والمجتمع والمجال"    السعودية تعلن تدابير صحية خلال موسم الحج لهذا العام    من يكون محمد حمزاوي سفير المغرب الجديد باالإمارات ؟    «نظام الأشياء».. استقرار العالم في مهب رياح الفكر الشمولي    "أوبر" تشتري شركة توصيل أطعمة ب2.6 مليار دولار    مجلس جهة الشرق يعتمد برنامجاً لتوفير فرص الشغل ورفع مستوى عيش سكان القرى بعد النجاح في محاصرة جائحة كورونا    الحج: السعودية تمنع لمس الكعبة والحجر الأسود للحد من تفشي فيروس كورونا    الحج في زمن كورونا.. هذا بروتوكول رمي الجمرات هذا العام!    المعيار الأساسي لاختيار حجاج هذا العام    فيديو.. كورونا.. مواطنون يطالبون بإعادة فتح المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في بيان للكتابة الاقليمية للاتحاد الاشتراكي بجرسيف: دعم نضالات العمال المشروعة ، تضامن مع الساكنة في «محاربة الفساد»، ومطالبة بتنزيل مقاربة تشاركية تخفف من حدة الاحتقان

بعد تداولها في النقط المدرجة ضمن جدول أعمالها و التطرق إلى المؤتمر الإقليمي التأسيسي للمكتب اﻹقليمي للشبيبة الاتحادية بجرسيف المنعقد يوم السبت 30 مارس 2019، و الإشادة بالدور الهام للشابات والشباب في إنجاح هذه المحطة النضالية ، و التنويه بالبيان الصادر عن الكتابة الإقليمية للحزب بمراكش الداعم و المتضامن مع ساكنة الإقليم في معركتها ل»محاربة الفساد»، و الوقوف عند مجموعة من الملفات الشائكة بالإقليم ذات الأبعاد الاجتماعية و الإقتصادية و التنموية، أصدرت الكتابة الإقليمية للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بإقليم جرسيف بيانا بمناسبة عيد الشغل حيت من خلاله الطبقة العاملة في عيدها الأممي، معلنة عن دعمها لكل الخطوات النضالية للنقابات الديمقراطية « ف د ش، ك د ش ، و إ م ش «، مطالبة مختلف الجهات المسؤولة إقليميا و مركزيا بتحمل مسؤولياتها في تفاقم و استمرار التراجعات على مستوى خرق الحق في الممارسة النقابية و غياب الحماية الاجتماعية و شروط الصحة و السلامة و سيادة ظاهرة الاستغلال البشع و اللانساني للمستخدمات في الوحدات الصناعية ، و تأكيدها على ضرورة إحداث وكالة محلية للصندوق الوطني للضمان الإجتماعي بجرسيف ، تضامنها اللامشروط مع نضالات الإطارات النقابية الديمقراطية ، ومطالبتها بفتح باب الحوار الجدي والمسؤول قصد إيجاد حلول عملية وملائمة استجابة لمطالب الشغيلة والعمل على نزع فتيل الاحتقان الاجتماعي الذي يشهده الإقليم منذ شهر يوليوز 2017.تضامنها المطلق مع نضالات الأطر والموظفين والأعوان الجماعيين بمختلف الجماعات الترابية بالإقليم والأساتذة أطر الأكاديمية الجهوية، وأساتذة الزنزانة 9 وكل الأطر الإدارية والتربوية و مطالبتها بفتح حوار جاد ومسؤول مع الهيئات النقابية الممثلة لها. تأسفها للأحكام الصادرة في حق المعتقلين على خلفية الحركات الاجتماعية ، ودعوتها إلى العمل على إطلاق سراحهم ومعالجة كل مسببات التوتر الاجتماعي ،
مطالبة بكشف نتائج الأبحاث المنجزة على خلفية الخروقات التي ارتكبت بقسم الولادة في المستشفى الإقليمي و الاهتمام بالجانب الصحي لساكنة الإقليم من خلال تقديم خدمات جيدة ومتكاملة و توفير المعدات والتجهيزات الطبية والموارد البشرية اللازمة والتراجع عن كون إقليم جرسيف مجرد محطة للتدريب والعبور ، مناشدتها الأطر الطبية الغيورة داخل مختلف المؤسسات الصحية بالإقليم فتح قنوات التواصل مع الوافدين عليها على اعتبار أن التواصل هو الحل الأنجع لتفادي وقوع مجموعة من المشاكل في ظل الاكراهات التي يشتغلون فيها مع مطالبتها بالانكباب بشكل جدي وفوري على إخراج مشروع المستشفى الإقليمي الجديد لحيز الوجود، و وضع حد لمعاناة المرضى والمرتفقين.
وسجل البيان ، أيضا ، تذمر الساكنة من سوء التدبير الذي تشهده معظم المرافق بالإقليم نتيجة عدم قدرة عامل الإقليم على تقديم حلول ناجعة و استفحال الفساد الإداري ، مؤكدا « رفض توجه عامل الإقليم المتعلق بالاستثمار في الأراضي الجماعية ، المعتمد على تعميق الفقر في القرى و تشريد الأسر مقابل اغتناء أطراف محظوظة وإعدادهم القبلي المكشوف لاستغلال مياه السد وتمليك الأراضي على حساب استغلال من أراد لهم جلالة الملك الرقي الإجتماعي وانبثاق طبقة وسطى فلاحية في القرى… « ، وطالب، كل المتدخلين والجهات المسؤولة إقليميا ، جهويا ومركزيا ، «بالإسراع بتنفيذ برنامج مدن بدون صفيح « عقد مدينة جرسيف « عبر تمكين سكان حي حمرية و بشكل مستعجل من الاستفادة من عملية إعادة الإسكان لإخراجهم من الوضع المأساوي المعيش ، مع وضع حل نهائي وملموس للأسر المركبة والأسر المغفلة بباقي الأحياء (الغياطة ، حمو والليل)، والقطع مع الزبونية والمحسوبية والأساليب السياسوية الضيقة ، مع تمكينهم من الشواهد الإدارية المكفولة لهم دستوريا و توفير الماء الصالح للشرب لساكنة حي حمرية بكمية كافية وبجودة عالية إسوة بباقي المواطنات والمواطنين ، خاصة أن القطاع الوصي تدخل ماليا في هذا الملف، و التعجيل بتنفيذ اتفاقية إعادة هيكلة حيي الشوبير وزيدان و إخراج مشروع الحي الصناعي و الحي الحرفي إلى حيز الوجود»، مؤكدا مساندة « المطالب الاجتماعية للساكنة التي انخرطت في أشكال احتجاجية مختلفة ذات بعد اجتماعي» ، و مطالبة السلطات الإقليمية « بالانفتاح والتواصل مع المواطنات والمواطنين و مختلف الهيئات السياسية والنقابية والجمعوية و إشراكها في القضايا التي تهم الإقليم وتجاوز النظرة الأمنية الضيقة والاشتغال على الورش التنموي الذي ما فتئ جلالة الملك يؤكد عليه «.
وسجل البيان، كذلك، «الطابع السائد في تصرفات السلطات الإقليمية المتميز بتشريد الأسر المعوزة سواء في مجال البناء أو الأراضي الجماعية أو الباعة الجائلين و استفحال ظاهرة المتابعات التضييقية و صد الأبواب في وجه المعطلين و الأشخاص في وضعية إعاقة وكل الفئات التي تعاني من الفقر والهشاشة والإقصاء .»، ونبه إلى» خطورة إقدام السلطات العمومية على هدم منازل بعض المواطنات والمواطنين بجماعات مختلفة في إطار حملات مفاجئة ومباغتة و في أوقات مبكرة دون احترام للمساطر المعمول بها ، و تأكيدها على ضرورة تطبيق مبدأ تبسيط المساطر الذي تحدث عنه وزير إعداد التراب الوطني و التعمير والسكنى وسياسة المدينة خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب لما أشار إلى إعطاء توجيهات للوكالة الحضرية لتقديم المساعدة في إقليم جرسيف مراعاة لخصوصيات المنطقة ووضعها الإجتماعي» .مشيرا إلى «انحراف مسؤولي بعض الجماعات عن قواعد الديمقراطية والحكامة الجيدة، – جماعتا جرسيف وهوارة أولاد رحو – ومطالبة السلطات الإقليمية بتحمل مسؤولياتها الرقابية و العمل على التدخل العاجل من أجل وقف الخروقات القانونية و مختلف أشكال التجاوزات الصادرة عن المكاتب المسيرة لهذه الجماعات بالإقليم ..»، داعيا « إلى ضرورة نهج مقاربة تشاركية في ما يخص توسيع المجال الحضري خصوصا مع الفئات المستهدفة و على رأسهم ملاكو الضيعات الفلاحية المعنيون بهذه التوسعة و هيئات المجتمع المدني «. ولفت البيان إلى «استفحال الزبونية والمحسوبية في الاستفادة من المركب التجاري المنجز في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية من أجل تثبيت الباعة الجائلين و تغييب مبدأي المقاربة التشاركية والأحقية في الاستفادة» ، مطالبا ب»إيجاد حل عادل ونهائي لهذه الفئة في كل مراكز الجماعات مع منحها تسهيلات تتماشى مع الوضع الاجتماعي الهش للإقليم في أفق إحداث مركبات ومنصات تجارية تتسع للجميع «، و «بالتسريع بأداء أجور مستخدمي النقل المدرسي بالإقليم و تحسين وضعية مستخدمي الأمن الخاص بمختلف المؤسسات العمومية وأداء مستحقات أجراء المكتب الوطني للماء الصالح للشرب وشغيلة الإنعاش الوطني»،معلنا «التضامن المطلق واللامشروط مع أصحاب المحلات التجارية المتواجدة بمركز جماعة تادرت من مقاه ومتاجر وجزارة…» و «رفض الحظر المفروض على المركز» و المطالبة « بالعمل على توسيع المقطع الطرقي المتواجد بالمركز من أجل سلامة حقيقية ورؤية موضوعية لمستقبل الجماعة مع حذف علامات التشوير المتعلقة بمنع الوقوف والتوقف».
وانتقد البيان «الوضعية الكارثية الحالية لجماعة هوارة أولاد رحو خاصة في الجانبين الاجتماعي والاقتصادي»، محملا المسؤولية لنهج المسؤول الإقليمي المفتقر لاعتماد المساطر القانونية الهادفة لإخراج الجماعة من التخلف والهشاشة و ما تعاني منه من تدبير غير عقلاني».
وأكد البيان على «أن الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بإقليم جرسيف ، بمناضلاته و مناضليه الشرفاء، سيبقى صامدا في مواجهة جميع مظاهر وتجليات الفساد، التي ترهن مستقبل الإقليم وتستنزف خيراته»، و أن «مواقفه تصدر صراحة وبشكل مسؤول سواء من خلال بيانات أجهزته التنظيمية أو من خلال أسئلة النائب البرلماني الشفوية والكتابية».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.