تقرير حقوقي يرسم صورة قاتمة عن المغرب في 2018: تراجع طال كل الحقوق والتضييق مس الحقوقيين والصحافيين    4 أجزاء في السيارة لا تقترب منهم حتى لا تتعرض للخطر    جمع الرجاء يحقق رقما قياسيا    بعد تألقه اللافت رفقة شالكه.. حارث يتوج بجائزة الأفضل لشهر شتنبر في “البوندسليغا”    مانشستر يونايتد: "سولسكاير هو الرجل المناسب لقيادة الفريق"    زيدان يبرر اجتماعه ببوغبا في دبي !    توقيف 3 أشخاص لارتباطهم بشبكة إجرامية تنشط في اقتراف السرقات تحت التهديد بالعنف بمدينة طنجة    اكادير: توقيف ثلاثة سياح يحملون الجنسية البريطانية بتهمة ترويج عملات اجنبية مزورة    حالة طقس يوم غد السبت    البيضاء تحتضن الدورة الثانية لمهرجان الفيلم العربي    عين البطل المغربي بدر هاري تستقر على "الثأر" من "الوحش" ريكو    اختيار خليج الداخلة ضمن نادي « أجمل الخلجان في العالم »    العامل خلوق بإنشادن لتسريع اطلاق عدد من المشاريع المهيكلة بالجماعة    من سيخلف العماري؟.. “البام” يتمسك بالرئاسة وأخنوش يحسم الموقف و”البيجيدي” ينتظر    إسماعيل حمودي يكتب.. قرار نبيل    أكمل 43 يوما.. معتقل "حراك الريف" ربيع الأبلق دخل في إضراب اللاعودة وحقوقيون يدون ناقوس الخطر    الهجرة السرية.. 4 شبان من الحسيمة بينهم معتقل حراكي يصلون الى اسبانيا    مدرب إتحاد طنجة: "مهمتنا لن تكون سهلة أمام الحسنية ومباريات الكأس تحسم بجزئيات بسيطة"    كلمات أغنية معروفة استخدمها الدوزي في جديده.. ما قصتها؟    الحريري يمهل شركاءه في الحكومة 72 ساعة لدعم "الإصلاحات" في لبنان    فرنسا تحبط هجوما جويا على غرار "11 شتنبر"    محمد رمضان يكشف حقيقة فيديو « قيادة الطائرة »    الرئيس المنتخب قيس سعيّد يؤدي اليمين الدستوري الأربعاء المقبل    مشاركة فاعلة لوفد برلماني مغربي في اجتماعات اللجن الدائمة للاتحاد البرلماني الدولي ببلغراد    التجاري وفا بنك تفتتح فضاء للخدمة الحرة بالرباط    فعل خيانة وعار    الاتحاد الأوروبي يفشل في فرض عقوبات ضد تركيا    حازت 3 حقائب وزارية.. النهضة تتخلى عن رئاسة الحكومة التونسية    بريد المغرب يطلق هذه المبادرة لفائدة المقاولين الذاتيين    بنعبد الله: رسالة الدكالي أمر هامشي وهناك قضايا كبرى مطروحة للنقاش على قيادة الحزب    الهاكا تنذر إذاعة “ميدي 1” بسبب الإشهار بين نشرتين إخباريتين إشهار غير معلن    نادي إفريقيا والتنمية لمجموعة التجاري وفا بنك عضو مؤسس لتحالف ترايد كلوب    تطوان تحتضن ندوة للتحسيس بضرورة التربية الدامجة للأطفال في وضعية إعاقة    بنشعبون يقدم مشروع قانون المالية لسنة 2020 أمام البرلمان    طنجة.. ندوة حول أهمية تحسين الأداء الطاقي في قطاع الصناعة    نجل "إل تشابو" يشعل المعارك في المكسيك    الاسكتلندية تيلدا سوينتون رئيسة تحكيم مهرجان مراكش للفيلم    هيئة المحامين بتطوان تناقش السياسة الجنائية بالمغرب    منخرطو الرجاء يصوتون بالإجماع على إنشاء شركة رياضية خلال الجمع العام الذي استمر لساعات    فيديو.. بعد 15 سنة من الغياب.. الدوزي يعود للراي ب »خليوها تهدر »    حتى يستوعب فضاء المسجد ناشئتنا    حرب خفية بين المغرب والجزائر على « الغاز »    قصص قصيرة .. بيْنَ يدَيْ نوم مختلف (في الذكرى الثانية لوداعِ عزيزٍ)    أغنية جديدة للفنان وحيد العلالي    عندما يجد الفنان نفسه «أعزل» .. ماجدوى وزارة الثقافة ؟    البيت الأبيض يعترف ويورط ترامب في فضيحة أوكرانيا    العثماني: مشروع قانون مالية 2020 يكرس إعطاء الأولوية للقطاعات الاجتماعية وتحفيز الاستثمار    الصندوق المغربي للتقاعد يعلن عن انطلاق عملية مراقبة الحياة برسم 2019    الداخلة.. حظر جمع وتسويق الصدفيات على مستوى منطقة تاورتا-أم لبوير    الخصاص في الأدوية يوحّد الصيدليات والمستشفيات    منظمة الصحة العالمية: وفاة 1.5مليون شخص بسبب مرض السل    الرياضة تحارب اكتئاب الشتاء    دراسة تحذر من أدوية شائعة لارتفاع ضغط الدم تزيد من خطر الانتحار بنسبة 60%    معركة الزلاقة – 1 –    إجراء أول عملية من نوعها.. استخدام جلد الخنزير في علاج حروق البشر    موقف الاسلام من العنف و الارهاب    بكل افتخار أقف أمامكم وأنا جد معتزة لأقول كان أبي    هذه تفاصيل كلمة خطيب الجمعة في حضرة أمير المؤمنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حكايات من قلب واقع التمريض 1 : عشر سنوات من المغامرة
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 27 - 05 - 2019

الممرض .. العمود الفقري لكل المؤسسات الصحية بمختلف مستوياتها، «الدينامو» المحرك للعملية الاستشفائية، الذي يقوم بالكمّ الأكبر من المهام لفائدة المرضى، ويتعامل مع كل الفئات والأشخاص ما قبل ولادتهم عندما تكون المرأة حاملا وتقوم بالوضع، وبعدها في مرحلة الرضاعة، فالطفولة، ثم الشباب، وعندما يبلغ الإنسان أشدّه، وبعد ذلك خلال مرحلة الكهولة. خلال كل هذه المسيرة العمرية، يحضر الممرض والممرضة، لتقديم حوالي 80 في المئة من الخدمات الصحية.
الممرضون والتقنيون يشكلون نسبة 56 في المئة من مهنيي الصحة، يقومون بمهام جسيمة، قد تجد اعترافا من طرف البعض، وقد تواجه بالجحود والنكران من طرف البعض الآخر، خاصة من الذين ينظرون للممرض نظرة تقليدية، نظرة «الفرملي»، وفقا لقالب تقزيمي، الذين لا يزالون سجناء زمن مضى وولى، ولا يعلمون بأن الممرض إطار بكل ما تحمل الكلمة من معنى، وساعد من سواعد النهوض بالمجتمع وبناءه.
الممرض ليس عنوانا للرشوة، للتسويف واللامبالاة، والممرضة ليست تلك الشابة التي تهتم بأظافرها، وتضع فواكه في جيب وزرتها، المشغولة بهاتفها النقّال .. هذه الصور التي يحاول البعض تعميمها، وأن يجعل منها القاعدة.
الممرض قصة ليست كباقي القصص، يومياته ولياليه حكايات تستحق أن تروى، هو جزأ لا يتجزأ من هذا الوطن، بإيجابياته وسلبياته، وبالتناقضات التي تحيط به. للتقرب أكثر من الممرضين والممرضات، تفتح «الاتحاد الاشتراكي» صفحاتها في فسحة رمضان، لعدد من المنتمين لهذه الفئة، لكي يحكوا عن طبيعة الأقدار التي ساقتهم لاختيار هذه المهنة، أو ينقلوا إلى القراء تفاصيل واقعة من الوقائع التي عاشوها والتي تركت وقعا خاصا عليهم، للكشف عن وجه آخر للممرض غير ذلك الذي يتخيّل قسماته الكثير من الأشخاص.

في مثل هذه الأيام من سنة 2010 التحقت بالعمل لدى وزارة الصحة. أول الأمر، عملت بشكل مؤقت في مدينة الجديدة، قبل الانتقال إلى أزيلال، ثم تجربة قصيرة في بني ملال وأخيرا بمدينة سيدي قاسم.
عملت في مصالح الإنعاش، المستعجلات ومقاومة الصدمات، المركب الجراحي مع مختلف التخصصات الجراحية، النقل الصحي، تغطية التظاهرات الرياضية والفنية، وكانت خدمات التخدير والإنعاش تطلب بشكل عرضاني في جميع المصالح كما جرت به العادة.
عشر سنوات من التجارب والمتعة والأصدقاء والعداوات المجانية منها والضرورية. عشر سنوات من العمل في مصالح حيوية، تمكنَّا فيها من إنقاذ أرواح وتخفيف آلام وتخليص عباد الله من متاعب جمَّة. عشر سنوات من العمل إلى جانب «عيال الله» وهم في أقصى لحظات ضعفهم. عشنا مشاهد تراجيدية يراها الناس في السينما ونعيشها كطقس يومي يسائل إنسانيتك ويتلاعب بمشاعرك ويستدعي دموعك بشكل رهيب، عشنا مع أب يودع ابنته، وابن يودع أباه، وأم تستقبل رضيعها بفرحة تنسي وجع المخاض أو تودعه بصبر أيوب، زوج يحرق زوجته بالبنزين و»يصنع» في لحظة غضب ثلاث يتيمات، أُمّ تحضن بنتا وتَتَستَّر على رجل مريض مُغتصِب، «مرَّضْنا» شخصيات يقام لها ويقعد وسلمتنا أسرارا كبيرة في لحظة بوح وأناس لن يذكرهم أي أحد، يمشون بيننا بدون بطاقة هوية، ساوى بينهم المرض واعتلال الجسد.
من الأشياء التي تعلمتها من غيري هي الحفاظ على أسرار الناس وزيرا كان أو «غفيرا»، ومن الأشياء التي دفعت غاليا كلفة تعلمها هي أن أفصل بين مشاعري الشخصية والعمل، فلا حب ولا كراهية في العمل، رغم أن أفضل أصدقائي هم من العمل. كما يمنع التعاطف مع المرضى بناء علاقات اجتماعية معهم أو مع الزوار كيفما كان نوعها معهم، وذلك حتى نستطيع مساعدتهم والقيام بواجباتنا في جو من الحيادية والاحترافية. كلام قد يبدو قاسيا لكنه واقعي.
عندما ولجت التمريض، ولجته تحت شعار « أحب ما تعمل، حتى تعمل ما تحب»، لكن عسى أن تكرهوا شيئا هو خير لكم، لقد أحببت التمريض، لوهلة كدت أنسى نفسي ومن أكون ومن أي تربة أتيت، فنحن قوم نعمل ما يجب لا ما نحب، فطوبى لمن عمل واجبا وأحبه.
هذا العمل أتاح لي فرصة كبيرة للتعامل مع الإدارة المغربية، والمساهمة في الحوار الاجتماعي على المستوى المركزي والإقليمي، وحل بعض النزاعات واقتراح بدائل في السياسات، بعضها سأظل فخورا به للأبد وبعضها ستظل حرقته في قلبي إلى يوم يبعثون، لأنها لم تجد آذانا صاغية أو لأني لم أدافع كما ينبغي. بعض الأمور كانت أحلاما صعبة التحقيق للبعض أضحت مكتسبا عاديا الآن، لكنها حرب كرّ وفرّ، فبعض مكتسبات الأمس اختفت بطريقة ذكية. عموما، لقد تمكنا من فرض مطالبنا على الأجندة السياسية عبر احتجاجات متحضرة ومرافعات قوية، وتكتيك ذكي زاوج بين الشارع والمؤسسة.
على مستوى الجمعيات المهنية، حاولنا جاهدين العمل من داخل الإطارات القائمة ذات المرجعية الكونية والدفع به ليجاور الجيل الجديد من المجتمع المدني، وهكذا أصبح الممرضون يقومون بالترافع وتقييم السياسات العمومية والرصد التشريعي واقتراح التعديلات على مشاريع القوانين وإبداع المذكرات المطلبية، في حين كان البعض لا يرى العمل الجمعوي المهني إلا من زاوية حفلات لتكريم المتقاعدين من بني جلدتنا أو المشاركة في قوافل طبية تصنع من الناس مشاريع متسولين، أو تساهم في حملات انتخابية سابقة لأوانها. وهناك من يظن أن العمل الجمعوي هو ملحق بالنقابي والحزبي، كنا نريهم في الميدان أن الجمعوي هو إنسان رائد لا تابع، يفكر قبل أن يتحرك، يعمل بمنطق التمكين لا المنافسة، وأن الساحة تتسع للجميع وتحتاج الجميع، وأن الفرز يتم على قاعدة المقاربات والأفكار لا مصالح شيوخ الزوايا النقابية.
حاولنا أن نرسم لوحة أخرى للممرض غير تلك المترسخة في اللاوعي الجمعي للمغاربة. حاولنا نقل الذهنيات من ممرض ينفذ الوصفات إلى ممرض يفاوض حول الوصفات ويخطط للعلاجات التمريضية والبرامج الصحية، ومن ممرض مرتشي إلى ممرض يطالب المسؤولين بتخليق الإدارة وتعزيز الحكامة والنزاهة بها، ومن فخ «الممرض عدو الممرض» إلى فكرة أن الممرضين هم وكلاء تنمية حقيقيون ويمتلكون قوة اقتراحية في السياسات الصحية ككل ويبدعون حلولا واقعية لمشاكل المغاربة.
عشر سنوات في نفس العمل مع نفس المشغِّل.. بالنسبة لي، هذا كثير ويجب أن نعلن نهاية السير. اختفت المتعة ولم أعد أتعلم أي شيء جديد، أحس أنني أغبى من ذي قبل، وعندما تحس أنك غير قادر على تحسين عملك وكتابة قصص نجاح مهنية، عليك أن تغير شيئا ما أو تستسلم للموت البطيء لدرجة أنك لا تجد شيئا لتحكيه للأولاد وندماء المقاهي وجلساء الأفراح والأقراح وجماعة الفضوليين غير حكي بعض نكات العمل السخيفة وقصص بطولة مملة من فرط تكرارها وقِدمها.
في مقاعد الدراسة، وضعت مخططا لحياتي المهنية. في البداية، سأعمل مع المعالجين على مستوى القرب، ثم أكمل دراستي في ميدان الصحة من أجل المرور إلى مستوى قيادة البرامج الصحية وتخطيط السياسات الصحية. للأسف، الآفاق تقريبا شبه مغلقة في قطاع الصحة أمام الممرضين، بل إن بعض الفرص التي كانت قائمة سابقا اختفت بدون رجعة. طيلة عقد من زمان في مصالح وزارة الصحة بالليل والنهار، وفي العيد وأيام الله الأخرى، ظهرت فرصة واحدة ووحيدة.. ماستر في علوم التمريض.. أعددت الملف والشهادات والسيرة ورسالة تزكية ورأيا حول تكوين الممرضين وطبعا خطة للمستقبل، أجبت فيها عن سؤال ما هي إضافتي الشخصية لميدان التكوين. البيروقراطية الإدارية المتسلطة أبت إلا أن تفسد كل شيء حين أشَّرَت على طلبي بجملة «الموافقة شريطة التعويض» حيث لم أحظ حتَّى بشرف الاستدعاء لإجراء المباراة. نهاية تعيسة لرجل حاول أن يجتاز الامتحان بشفافية.
الشيء الوحيد الذي يجعلني استمر في هكذا عمل مع هكذا إدارة، هو التزاماتي الأسرية والفواتير التي يجب أن تُدفَع أول كل شهر. في ظروف مغايرة، لم أكن لأستمر يوما واحدا مع مشغِّل كهذا، يفتقر للإبداع، يضع مخططات لا لتنفيذها لكن حتى يجد شيئا يمتحننا فيه، تتحكم فيه العادة والعرف، يعتقد مسؤولوه الترابيون أن التغيير غير ممكن وأن دورهم هو شيء آخر غير تعزيز صحتهم وتحرير إمكانيات الناس حتى يعيشوا برفاهية وبقدرات أكبر على الإنتاجية..
لا أعطي لنفسي صك براءة. لقد ارتكبت العديد من الأخطاء والحماقات، وطبعا، سأستمتع بارتكاب أخرى جديدة عما قريب، لكني تعلمت منها الشيء الكثير. ما أريده قوله هو أنني لم انجح في أحداث تغيير في محيطي، كما لم ينجح هذا المحيط في تدجيني وقولبتي. الحل هو بداية مغامرة جديدة وإحداث بعض التغييرات الجزئية أو الراديكالية في حياتي المهنية. عما قريب، سنرى!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.