طقس الثلاثاء | استمرار الأجواء الحارة بعموم المملكة. والحرارة العليا تستقر في 42 درجة    وزارة الصحة، بؤرة وشك عضال!    البروفيسور حميد وهابي: لا نتوفر في المغرب على أرقام دقيقة حول الزهايمر، ولا يوجد له سجل وطني    الإنشقاق كظاهرة «يسارية» الحزب الشيوعي اللبناني نموذجا    الأسير المرابط ماهر يونس.. أيقونة المعتقلات    هل يعود اليسار انتخابيا؟    البروفيسور رضوان ربيع لمجلة «باب»: الهواتف الذكية تقتل القدرة الجنسية لمستخدميها و»نصف الأزواج المغاربة غير راضين عن أدائهم الجنسي    عندما يصبح الأمل بحياة أفضل معلقا على عبور بحر المانش…    إنهاء مهام رئيس المصلحة الإدارية الإقليمية بأمن الجديدة    قبيل اجتماع مجلس الحكومة.. أمزازي يسابق الزمن ويصدر مذكرة تفعيل أحكام القانون الإطار    منهج التجديل التضافري للناقد عبد الرحيم جيران    تفاصيل كتابة سيرةالفقيه الفكيكي    تأجيل محاكمة رئيس بلدية الجديدة السابق ومن معه إلى أكتوبر    ظهور بؤرة وبائية داخل مستشفى الحسني.. تسجيل 7 مصابين بفيروس كورونا خلال يوم واحد    فسحة الصيف.. الملا ضعيف: لم أرفض أو أقبل التعامل مع الاستخبارات- الحلقة 27    شوبير: دوري الأبطال يؤجل انتقال بانون ل الأهلي.. ولديه عرضان من أوروبا    "طيف الزمكان".. فيلم مغربي ينافس على جوائز في بولونيا والسويد    "النقد والتقييم": أزيد من 300 موقع على مبادرة عقد مؤتمر استثنائي للبيجيدي ضمنهم قيادات    حاتم عمور في تعاون جديد مع فنان عربي    أول حفل لتوزيع الجوائز زمن كورونا.. تنظيم غير اعتيادي ولا أزياء رسمية    منظمة الصحة العالمية توافق على برتوكول لتجريب عشبة "الشيح" في علاج كورونا    بعد نداء البحث عنها.. الأمن يكشف حقيقة اختفاء امرأة متزوجة بفاس    الفتح يمطر شباك أولمبيك أسفي بخماسية    جريمة التزوير تُلاحق « بوتزكيت » من جديد… وعفو ملكي يغضب الضحايا    ترامب يفرض عقوبات على أي جهة تسهّل توريد أسلحة غير نووية لإيران    قضيّة مقتل الطفل عدنان .. هيئات حقوقية تستنكر الدعوات الأخيرة لإعادة تطبيق عقوبة الإعدام    اتلمساني يكتب…سلطة القانون الجنائي    المغربي أشرف حكيمي.. نجم جديد في سماء الدوري الإيطالي    انطلاق دعوات من أجل مقاطعة لحوم الدواجن بعد الغلاء الفاحش لأثمنتها.    شرطي يطلق الرصاص لتوقيف 4 أشخاص عرضوا حياة المواطنين للخطر    منع قناة M6 الفرنسية من العمل في الجزائر بعد بثها وثائقياً حول الحراك الشعبي    المضيق الفنيدق تتصدر عدد الاصابات بجهة طنجة تطوان الحسيمة    تدشين نافورة مغربية بمقر وكالة الطاقة الذرية بفيينا.. ومدير الوكالة يُعجب بآيات قرآنية منقوشة عليها (صورة)    بالفيديو..الاتحاد الآسيوي ينتصر لبنعطية بعد القرار الظالم    في ظرف اسبوع..9391 معتقلا استفادوا من عملية المحاكمات عن بعد    تفاصيل قانون "الفيفا" الجديد بشأن اختيار لون المنتخب.. الحدادي أبرز مستفيد    + فيديو :قناة (M6) الفرنسية تعرض تحقيقا صورته سرا لمدة عامين في الجزائر ..    منير الحدادي مرشح للمشاركة في وديتي أسود الأطلس أمام السينغال والكونغو    كورونا يودي بحياة "الملاك الأبيض" في الجزائر    في زمن التعليم عن بعد.. المغرب يسجل تراجعا ملحوظا في سرعة الأنترنت    فيدال يودع جمهور برشلونة بعد انتقاله لإنتر    حملة تعقيم واسعة بميناء الصويرة بعد إغلاقه بسبب كورونا !    المخرج السينمائي السوداني هشام حجوج وراء القضبان    تتويج تلميذ مغربي بالميدالية النحاسية في الأولمبياد الدولية في المعلوميات    نسرين الراضي من بين المرشحات للفوز بجائزة أفضل ممثلة في إفريقيا    سلطات المحمدية تقرر إغلاق أحياء و فضاءات عامة و تشديد قيود التنقل    "inwi money" تفاجئ زبناءها بخدمة "التحويلات المالية الدولية"    ملفات مسربة تكشف تورط أبناك عالمية في غسيل الأموال و المتاجرة في عائدات المخدرات و الجريمة !    مهرجان جوميا للعلامات التجارية.. أسبوع من التخفيضات على أكبر العلامات التجارية    وضع استراتيجية لتدبير الجائحة..هذه حصيلة "السياش"    محطات طرامواي الدار البيضاء تغير أسماءها بسبب كوفيد-19    آن أوان الاستيقاظ: تصور أكثر إشراقًا لمستقبل المرأة    الدكتور مصطفى يعلى يكتب : أفقا للخلاص في رواية "ليالي ألف ليلة" لنجيب محفوظ    السلفي الكتاني يبرر "غزوة" فقيه طنجة : "الزنى لا يثبت إلا بأربعة شهود" !    وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية أحمد التوفيق: يتعذر حاليا فتح المساجد لصلاة الجمعة    حتى يغيروا ما بأنفسهم    وزير الأوقاف: "المساجد لن تفتح لصلاة الجمعة إلا بانخفاض أو زوال جائحة كورونا"    دافقير يكتب: عصيد.. فكرة ترعب طيور الظلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هيئات: 30 % من الممرضين المغاربة يفكّرون في تغيير مهنتهم
نشر في هسبريس يوم 11 - 05 - 2016

قالت هيئات تشتغل في قطاع الصحّة العمومية إنّ 30% من الممرضات والممرضين المغاربة يفكرون في ترك المهنة أو تغييرها أو التقاعد المبكر، بسبب ظروف العمل الصعبة التي يشتغلون فيها، والتي يُفاقمُها الخصاص الذي يعاني منه القطاع في ما يتعلق بهذه الفئة من الأطر الصحية، مشيرة إلى أنَّ 75% بالمائة منهم يعانون من الضغط النفسي، جراء العنف في أماكن العمل، سواء من طرف المرضى وأسرهم، أو من طرف الإدارة والمسؤولين المباشرين.
ولمْ توضحّ الهيئات، وهي الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة، والمنظمة الديمقراطية للصحة، والجمعية الوطنية للقابلات بالمغرب، والجمعية المغربية لعلوم التمريض والتقنيات الصحية، (لم توضّح) طريقة وُصولها إلى هذه النسب، لكنّ عدي بوعرفة، الكاتب العام للمنظمة الديمقراطية للصحة، أكّد أنّ هذه الأرقام تعكس واقع الممرّضين، مضيفا: "نحن دأبْنا على تنظيم منتدى الممرضين والممرضات منذ سبع سنوات، ونحن على اطلاع بظروف عملهم".
وينطلقُ يوم الجمعة القادم بمدينة مراكش منتدى الممرضين والممرضات في دورته السابعة. وبحسب المنظمين، فإن اليوم العالمي للتمريض والممرضين، الذي يخلّده العالم يوم 12 مايو من كل سنة، يحل "والأغلبية الساحقة من مهنيي التمريض بالمغرب لازالت تعاني من المشاكل المترتبة عن ضعف النظام الصحي العمومي الوطني وتزايد اختلالاته ونواقصه على جميع المستويات".
عدي بوعرفة قال إنَّ الممرضين يمثلون "الجيش" المدافع عن قطاع الصحة، إذ يصل عددهم إلى 29 ألفا؛ أي ما يمثّل حوالي ثلثي موظفي وزارة الصحة، مضيفا أنّه رغم هذا العدد، إلا أنَّ هناك "خصاصا مهولا" في عدد الممرضين والممرضات تفاقم مع المغادرة الطوعية. في المقابل، يردف المتحدث، هناك 5000 ممرّض عاطل عن العمل، معتبرا أنّ هذه النسبة من الممرضين العاطلين عن العمل تُسَجّل لأوّل مرة.
وبحسب الهيئات الثلاث، فإنّ الممرضين والممرضات العاملين في المستشفيات العمومية بالمغرب "يتحمّلون ضغطاً نفسيًا وجسديًا لم يسبق له مثيل، ويعملون في غالب الأحيان خارج أوقات العمل القانونية من 12 الى 14 ساعة في اليوم، وخاصة أثناء المداومة الليلية والعطل والأعياد"، وقال بوعرفة في هذا الصدد: "إذا كانت معايير منظمة الصحة العالمية تنص على تخصيص إطار تمريضي لكل 30 سريرا، ففي المغرب يُشرف إطار واحدٌ على جناحيْن، خاصّة في فترة المداومة الليلية".
الهيئات الثلاث قالت إنّ القطاع الصحي بالمغرب لا زال يعيش تحت المعدّل الدولي لعدد المهنيين في القطاع، بمن فيهم الممرضون والممرضات، بنسبة تزيد عن 50 بالمائة مقارنة مع الساكنة التي وصلت إلى 34 مليون نسمة، وأوردت جملة من الأسباب، من بينها تمركز الأطر التمريضية في وسط المملكة، وقلة الموارد البشرية وسوء توزيعها، وقلة فرص العمل بالنسبة لخريجي المعاهد العليا لمهن التمريض والتقنيات الصحية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.