توحيد الجهود للقضاء على الإرهاب والمملكة اعتمدت سياسة استباقية تحت القيادة المتبصرة لصاحب الجلالة    القانون الإطار .. البام يطالب العثماني بالاستقالة من الحكومة وصف الحكومة ب"الشعبوية"    الأعرج: المجلس الوطني للغات والثقافة المغربية سيضطلع بمهمة اقتراح التوجهات الاستراتيجية للدولة    رئيس الحكومة: الحكومة ستواصل تنفيذ التعليمات الملكية السامية لتقليص الفوارق بالعالم القروي    لقجع: تلقينا عشرات السير الذاتية لمدربين يريدون تدريب الأسود    وكيل بيل يرد على أنباء مقايضته بنيمار    /عاجل / جمع جامعة ألعاب القوى يجدد الثقة في أحيزون رئيسا و الكروج ينسحب    غريزمان يفجر مفاجأة بشأن ميسي ونيمار    عائلة الضحية الدنماركية في جريمة “شمهروش” تستأنف الحكم وتأمل في تنفيذ الإعدام    تنفيذا للتعليمات الملكية: إنجاز 10 سدود في السنة لتلبية الحاجيات من الماء الشروب والري وتغذية الفرشات المائية    لذكرى 20 لتربع جلالة الملك على العرش..أوراش كبرى وسياسة هجرة يحتدى بها    الطالبي العلمي: تمثيلية المغرب ب”الكاف” أزعجت خصوم الوحدة الترابية خلال لقاء تواصلي    التصويت على “القانون الإطار”.. أمزازي: نقاش اللغة العربية احتدم حول البعدين الهوياتي والوظيفي وللغات الأجنبية أدوار جوهرية    مُخَالِف لقانون التعمير يشرمل رجل سلطة ويرسله للمستعجلات    مجلس الحكومة يناقش الخميس المقبل فرض رسم ضريبي جديد على الاستيراد    "كان 2019" أرقامها قياسية    إسرائيل تعلن استقبال وفد من صحافيين عرب    الدار البيضاء: توقيف شخص لتورطه في ارتكاب سرقة تحت التهديد باستعمال السلاح الأبيض من أمام وكالة بنكية    زياش يُدلي بأول تصريح منذ توديع الكان: "أغلقت على نفسي تمامًا.. وقد ارتحت بالفعل"    موجة حرارة ستصل إلى 46 درجة ستضرب هذه المناطق من المغرب ابتداء من الأربعاء    حادثة مدينة الملاهي في طنجة.. مصابون يحكون ل”اليوم 24″ تفاصيل الواقعة- فيديو    حسنونة تنجح في تنظيم سباقها الأول على الطريق دعما لفئة متعاطي المخدرات    إيران تعلن كشفها 17 جاسوسا دربتهم CIA وإصدار حكم الإعدام على بعضهم    “محامي السيسي” يقاضي اللاعب محرز.. والجزائر ترد عليه بسبب تجاهله رئيس مجلس الوزراء المصري    البام للعثماني: أقبرتم حلم المغاربة في سن سياسة جهوية ناجعة خلال جلسة الأسئلة الشفوية لاشهرية    تيوتيو يسقط لمجرد ورمضان من عرش “الطوندونس    أكادميون يُجمعون على “تصاعد خطاب العنف” في مواقع التواصل الاجتماعي و”تهميش” المثقفين لصالح “التفاهة”    عشق العواهر    الإعلام السعودي يستعرض مشوار ياجور    قطر: هدم إسرائيل منازل فلسطينيين جريمة ضد الإنسانية    اسعار المواد الغذائية تواصل الارتفاع باقليم الحسيمة    اتصالات المغرب: ارتفاع ب 1.8 % في النتيجة الصافية المعدلة لحصتها خلال النصف الأول من 2019    شرف وسلطان في مهرجان الحاجب    أكثر من 60 سنة من العطاء الفني.. لحظة اعتراف لعبد الوهاب الدكالي في مهرجان السينما في تازة – فيديو    الزهوي: القطاع البنكي استطاع إجمالا الحفاظ على ربحيته بفضل نموذجه المرتكز على تنويع الأنشطة    نشرة خاصة: الحرارة في المغرب ستصل إلى 46 درجة ابتداء من الأربعاء    فرقة المراقبة المشتركة بين الجمارك والأمن الوطني تحجز 28 كلغ من مخدر الشيرا بمعبر باب سبتة    الفنان حاتم عمور يلهب جمهور المهرجان الثقافي لتيفلت بأحدث أغانيه    خلال مناقشة عرض الرئيس المدير العام لمجموعة القرض الفلاحي للمغرب    حطموا شرفة منزله.. نقل مصري وزنه 350 كلغ برافعة للمستشفى    المغرب والأردن يؤكدان عزمهما على تطوير شراكتهما الاستراتيجية    البكوري يتباحث بنيويورك مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة لقمة العمل المناخي    أشغال بناء برج محمد السادس بسلا تتقدم وفق البرنامج المتوقع    آخر موضات الأسلمة: إستغلال العلوم للتّبشير بالإرهاب    دراسة: أحماض « أوميغا 6 » تقي من تصلب الشرايين    الإدريسي تحب الحلويات    وفاة يوكيا أمانو المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية    “ناسا” تشتري تسجيلات أول هبوط على القمر ب1.8 مليون دولار    عكرود والقفة بكندا    الريجيم القاتل يودي بحياة سيدة قبل يوم من زفافها    خبر سعيد .. قريبا سيمكنك تغيير فصيلة دمك!    توزيع شواهد التكوين المهني للإدماج في قطاع المطاعم والمقاهي بالقنيطرة    «الأسد الملك».. قصة صراع على السلطة والنفوذ بين الشبل سيمبا وعمه سكار    الحيوانات الأليفة تساعد المسنين في السيطرة على الألم المزمن    طوارىء في المخيم،على شرف السيد المعالي؟؟    في اختراع علمي غير مسبوق.. تطوير أول سائل مغناطيسي في العالم    الملك محمد السادس يشكر العاهل السعودي    لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حجز سيارات المجلس الإقليمي بمديونة بضيعات فلاحية


أصبحت فضائح المجلس الإقليمي بمديونة تنبعث من مخابئها واحدة تلوى الأخرى. فبعد عملية حجز سيارة من نوع ''بيكوب'' تحمل رقم ''187614 ج' 'من طرف درك الكارة سرية برشيد التي كانت تقوم بدورة روتينية تدخل في إطار المراقبة وضبط الأمن بمنطقة المذاكرة حيث لاحظت هذه الدورية سيارة تحمل ترقيم سيارات الدولة تتحرك خلف آلة الحصاد فما كان من الدركيين إلا ان اقتربوا من سائق السيارة ظنا منهم انه أحد أطر الإرشاد الفلاحي بمديرية برشيد حتى تفاجأوا بأن سائقها من طاقم الحصاد. وبعد عملية التحري والتحقيق مع السائق تبين لهم أن السيارة تابعة للمجلس الإقليمي لمديونة وأن سائقها يستعملها في اشغال خاصة به بضيعة فلاحية بمنطقة المذاكرة بجماعة اولاد زياد عمالة اقليم برشيد. فقاموا بحجز سيارة المجلس الإقليمي على اعتبار أن الغرض من وجود السيارة بالمزرعة الفلاحية خارج تراب العمالة التي تنتمي إليها يتنافى والمهام الأساسية التي تمنح من أجلها سيارات الدولة، مما جعل اعضاء المجلس الاقليمي يهددون باللجوء إلى عدة إجراءات قانونية في حال لم يتدخل المسؤول الاول عن الإقليم لكشف الحقيقة والحد من التسيب الذي يطال آليات الدولة،حتى تفجرت فضيحة أخرى والتي جاءت هذه المرة على لسان رئيس المجلس الإقليمي خلال انعقاد العادية للمجلس لشهر يونيو بتاريخ 10 يونيو 2019 حيث لم يتمالك رئيس المجلس أعصابه موجها خطابه إلى الكاتب العام لعمالة إقليم مديونة الذي كان حاضرا ممثلا لعامل الاقليم ''شوف اسي الكاتب العام راحنا خاصنا موظفين أكفاء واش كنوقع على مبلغ ما يقارب مليار من السنتيمات سنويا كأجور للموظفين متيعرفوش ايصيغوا حتى اتفاقية تعاون وشراكة او في بعض الاحيان ماعرفهمش حتى فين كاينين'' هذه الحقيقة المرة التي تؤلم رئيس المجلس الاقليمي التي اندلعت اولى شرارتها منذ انتخابه كرئيس للمجلس الإقليمي بينه وبين موظفي العمالة جاءت خلال مناقشة النقطة السابعة من جدول اعمال الدورة العادية المتعلقة بالدراسة والمصادقة على مشروع اتفاقية شراكة بين المجلس الإقليمي لمديونة وجماعة مديونة من اجل انجاز ملعب رياضي للقرب خاصة أخذ احد اعضاء المجلس الاقليمي الكلمة موجها تنبيها للرئيس حول صياغة بنود الاتفاقية التي تهدف إلى تحديد التزامات الاطراف المتعاقدين من أجل انجاز ملعب للقرب ''كرة القدم'' بجماعة مديونة وكذا الشروط العامة لتدبيره وتسييره الى أنها افتقدت إلى إحدى الركائز الاساسية المتمثلة في عدم إدراج بند المتعلق ببناء المدرجات حينها أحس الرئيس بالخجل خاصة وأنه قد سبق أن نبهه عضو اخر في دورة سابقة أنه لا يمكن المصادقة على تحويل مبلغ مالي مهم لفائدة جمعية الاعمال الاجتماعية لموظفي العمالة بدعوى أن المبلغ المدرج في نقطة جدول الإعمال ليس هو المبلغ الذي تمت مناقشته خلال لجنة المالية مما جعل الرئيس يصب جام غضبه على أحد الموظفين بالجلسة وتم تأجيل المصادقة على النقطة إلى حين تصحيح الخطأ كما أن المجلس قد سبق وأن ناقش في دورة ماضية إلى سابقة خطيرة والتي وصلت صدها إلى ردهات المحاكم والمتمثلة في عدم ادراج نقطة تقدم بها عشرة أعضاء من أصل ثلاثة عشر من المجلس الإقليمي بواسطة عون قضائي إلى رئاسة المجلس المتعلقة بإقالة رئيس المجلس الإقليمي والتي عرفت نقاش حاد بين الموقعين على الإقالة والرئيس والذي برر عدم إدراجها إلى كون أن ثلاثة من الموقعين تراجعوا عن توقيعاتهم في ظروف غامضة خلال ايام قليلة قبل انعقاد الدورة العادية للمجلس لشهر يناير الذين مازالوا ينتظرون من المحكمة الإدارية بإصدار حكم قضائي يلزم المعني بالأمر بإدراجها خلال الدورات القادمىة للمجلس الإقليمي كما عرف المجلس الإقليمي حضور لجنة من المجلس الأعلى الجهوي للحسابات وكذا الاستماع إلى كل من الرئيس ومجموعة من الموظفين وأحد مكاتب الدراسات من طرف الفرقة الوطنية للدرك الملكي على اثر شكايتين تقدم بها كل من النائب الأول والتاني لرئيس المجلس إلى الوكيل العام للملك يطالبون من خلالها بضرورة فتح تحقيق نزيه وشفاف في مجموعة من الملفات التي تحوم حولها مجموعة من الخروقات المتعلقة بمجموعة من الصفقات التي أبرمها الرئيس خاصة المتعلقة بشراء سيارات الخاصة بالنقل المدرسي والكازوال والزيوت التي استمعت الى الجميع وتم تقديمهم إلى المحكمة الابتدائية لعين السبع التي قضت ببراءة الرئيس والحكم بالسجن غير النافذ لباقي المتهمين الذين قاموا باستئناف الحكم الذي تعقد جلساته حاليا بقاعة محكمة الاستئناف بالبيضاء.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.