مازيمبي يتقدم بشكوى ل"الفيفا" ضد الرجاء    بعد إلغاء “الكاف” لقرار توقيفه.. الأهلي يطالب بمعاقبة الحكم جريشة ظلم الوداد    مأساة …مسنة تضع حدا لحياتها بإقليم شفشاون    وزارة التربية الوطنية تحدد يوم 5 شتنبر تاريخ انطلاق الموسم الدراسي الجديد    بنشماش معلقا على خطاب العرش: استوعبنا الرسالة جيدا ومطالبون بمراجعة الخطاب السياسي    الخلاطي جاهز للمشاركة في البطولة العربية للأندية    سلطات جبل طارق ترفض طلبا أمريكيا لإعادة احتجاز ناقلة النفط الإيرانية    غداً موعد افتتاح دورة "الألعاب الأفريقية" بالمغرب.. وبمشاركة 54 دولة    “الانتخابات ” هل هي اداة لتنمية ام فرصة للاغتناء ؟ دوار القنادلة (احدكورت) نموذجا .(1)    ريال مدريد يمحو إحصائيته السيئة خارج الملعب    إباء المتوكلين    وزيرة إسرائيلية:الرب وحده يقرر من سيصبح رئيسًا جديدًا وليس الشعب    بويزكارن تستعد لافتتاح فعاليات مهرجان ظلال الأركان في نسخته الرابعة    تحقيق: يائير نتنياهو يسخر من والده ويصفه أحيانا ب »الضعيف »    جدة نائبة أمريكية بالكونغريس: « الله يهد ترامب »    إسبانيا تفتح "الجزيرة الخضراء" أمام سفينة إغاثة    البارصا يتشبث بضم نيمار من باريس سان جيرمان    إم بي سي المغرب: هذا "المشروع" ؟!    عن الخوف المميز و العزلة و الاضطراب ..!    بعد حديوي.. لشكر تهاجم سميرة سعيد بسبب لمجرد    نهضة بركان يخطف سفيان كركاش من الوداد    الألعاب الإفريقية.. “الكاف” يمنح الفوز للمنتخب المغربي على حساب منتخب جنوب إفريقيا    تنظيم "داعش" يتبنى تفجير حفل زفاف في كابول    من بينهم رؤساء دوائر.. عامل العرائش يترأس حفل تنصيب رجال السلطة الجدد    المغرب وإسبانيا يشيدان بحصيلة جني الفواكه بإقليم ويلبا    حريق بغابة “اغالن” ضواحي مراكش يأتي علي أزيد من أربعة كيلومترات والسلطات تبحث عن الفاعل    ذكرى استرجاع إقليم وادي الذهب.. محطة حاسمة في مسيرة استكمال الوحدة الترابية للمملكة    المنجز المسرحي المغربي وأزمنة سنوات الرصاص والاستبداد…    وزارة الفلاحة تنوه بالظروف التي مرت فيها عملية ذبح الأضاحي    التخلص من الإدمان على السكر أصعب على المراهقين    حفل زفاف يتحول لمأثم في أفغانستان.. وفاة 63 وجرح 182 من المدعويين بين الضحايا نساء وأطفال    مصرع شابين غرقا في مسبح فندق بخنيفرة قدما إلى المدينة لقضاء العطلة    تقرير دولي.. المغرب يحتل المرتبة الأخيرة في جودة الخدامات الصحية    فيديو حصري – سواريز بطنجة.. نجم برشلونة يقضي فترة نقاهة بمدينة البوغاز رفقة عائلته    بلاغ للقوات المسلحة الملكية بخصوص عملية انتقاء وادماج فوج المجندين 2019-2020    طنجة…شجار بسيوف “الساموراي” ينتهي بجريمة قتل بشعة وإصابة خطيرة    انفجار قنينة غاز داخل سيارة وسط العيون (صور) الحادث لم يخلف ضحايا    عمل جديد ل «أمينوكس» يجمعه ب «ريدوان»    «ملاك» لعبد السلام الكلاعي … في مجتمعنا… ملاك !    تنظيم الدورة ال 16 لمهرجان اللمة بوادي لاو ما بين 18 و24 غشت الجاري    ذكريات عبرت …فأرخت .. أنصفت وسامحت عبور طنجة المتوسط في اتجاه الأندلس … -1-    إسبانيا تدعو إلى فتح معبر حدودي جديد بين المغرب وموريتانيا    نقل الرئيس البيروفي السابق فوجيموري من السجن إلى المصحة    توقعات أحوال الطقس اليوم الأحد.. الحرارة ستبلغ 47 درجة في هذه المناطق    الإعلام الاسترالي: الإدارة الأمريكية مقتنعة أن الاستقلال ليس خيارا لتسوية ملف الصحراء    إجراءات جديدة لزبناء البنوك الراغبين في تحويل العملة الصعبة    اليونيسيف: 1.68 مليون طفل مغربي خارج المدارس    تراجع المداخيل الضريية المتعلقة بعبور الغاز الجزائري التراب المغربي ب42 في المائة    80 سنتيمترا.. تركيان شارباهما كجناحي طائر    كونفدرالية صيادلة المغرب: لا وجود لدواء الغدة الدرقية بالصيدليات    تنقذ حياة شريكها من مسافة 22 ألف كيلومتر    هذه حقيقة منع استعمال دواء “سميكطا” الخاص بمعالجة الإسهال في المغرب    أخبار الحمقى والمغفلين من حماقات جحا    نسبة ملء حقينة السدود ناهزت %57 بجهة طنجة -تطوان -الحسيمة    وزراة الفلاحة: برنامج عيد الأضحى مكن من مرور عملية الذبح في ظروف جيدة    هل عيد الأضحى كبير حقا؟ !    نظرةٌ حول أزمةِ الحوار في المجتمع    قصة مصري أدى صلاة العيد فوق دراجته.. وفاته إشاعة ويعاني من التهاب المفاصل منعه من السجود والركوع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مبدعون في حضرة آبائهم 17 : محمد العمري ، علاقتي بالوالد رحمه الله استيعاب وانفصال
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 19 - 07 - 2019

في رسالة كافكا إلى أبيه: « أبي الحبيب.. لقد سألتني مؤخراً: لماذا أزعم أنني أخاف منك؟ وكالعادة لم أدر بماذا أجيبك. تارة بسبب الخوف الذي يعتريني أمامك، وتارة لأن الكثير من التفاصيل متعلقة بحيثيات ذلك الخوف، بحيث لا يكون بوسعي لملمة شتاتها في الحديث معك ولو جزئياً. وإنني إذ أحاول هنا أن أجيبك خطياً، فإن كل ما أقوم به لن يكون سوى محاولة مبتورة، وذلك لأن الخوف وتبعاته يصدانني عنك حتى في الكتابة، ولأن جسامة الموضوع تتعدى نطاق ذاكرتي وإدراكي «.
أمام اللجوء أو الهروب إلى الأم الحاضنة والحنونة وملاذ « التواطؤات « الجميلة، كيف يستحضر مبدعونا المغاربة صورة الأب، وهل تختلف نظرتهم إلى هذه السلطة الرمزية التي ارتبطت بالصرامة والتحكم؟ كيف دبروا هذه العلاقة التي تلتبس فيها العواطف بين خوف واحترام، بين حب أو كره، بين تقديس وقتل؟

كان مجتمع قرية «الحارة» التي ولدت فيها سنة 1945، على الضفة الشمالية لوادي درعة، متكونا من ثلاث فئات: ملاكون وخماسون، وملاكون يفلحون أرضهم. وكان الوالد من الصنف الأول مع أخواله وأسر قليلة، ثم تحول مع الاستقلال إلى الفئة الثالثة لاستغناء الخماسين بعمل أبنائهم. ولذلك كَيَّفَ فلاحتَه إلى العلف والتشجير، بحيث لا تحتاج إلا إلى يد عاملة قليلة، كان يستأجرها في الغالب. حاول في البداية أن يستعين بخدماتي فلم يجد لدي غير استعداد عابر، سرعان ما أصابه الفتور، فكان ذلك بداية حروب الاستقلال.
كان الوالد قد سحبني من الكتاب، وألحق بي مجموعة من إخوتي وأبناء وبنات العائلة، وشرع يحفظنا القرآن والأوراد والأشعار والأناشيد الصوفية. ثم استخلصني، وخصني من بينهم بالمرافقة اليومية، أتلو عليه ما حفظت، ويقص علي قصص الأنبياء وأخبار الصالحين التي كنت مغرما بها. حفظتُ الأوراد الدرقاوية، وكان من مريدي تلك الزاوية، بل أحد مقدميها النائمين، كما كان مُقَدَّمَ طلبة قرى ﮜلموز كلها. اكتشفت انتماءه للطريقة الدرقاوية عندما سمعتُه ذات يوم خارجا من الدار مؤذنا بطريقة جميلة لم أسمعها من قبل. علمت من الوالدة أنه كان يهلل إيذانا بوصول مقدم الطريقة، أو شيخها، الذي كان في زيارة للمنطقة. لعل الضيف كان محمد الحبيب الذي حفظتُ أشعارا له من قبل.
هذا الرصيد المعرفي سيعفيني، كما أعفى أمثالي، من ثلاث سنوات من الابتدائي عندما التحقت بالتعليم العصري، حيث لم نقض في الابتدائي إلا ثلاث سنوات.
ثم تكشف جانب مؤثر من شخصية الوالد الخفية عندما زار قريتنا شيخ الزاوية الكتانية، حيث دخل الوالد في مشادة مع صديق له حميم من أتباع الزاوية الكتانية (مؤذن يسمى الفقير علي)، جاء الكتاني في ركاب الباشا الﮜلاوي، وكان الﮜلاوي قد أفرغ ثلاثَ رصاصاتٍ في قلب شيخ الزاوية البومسهولية الدرقاوية بإماسين. وبعد الاستقلال قليلة سأجد الوالد في حملة ضد الدستور الممنوح، ثم أسمع أن الشخصين اللذين يزودانه بالمنشورات قد أختطفا (سي محمد نايت سي كريم، أخو زوج عمتي، وحسن أمزوغ الكاتب الإقليمي للاتحاد الوطني للقوات الشعبية). هذا هو البعد الثاني الذي استوعبته بسهولة من شخصية الوالد.
بعد الاستقلال عملت الحركة الوطنية على تعميم المدارس على القرى المغربية بشكل يبدو اليوم معجزا. كانت تكتفي بتوفير العوارض الخشبية للتسقيف، وتعيين المعلمين، ويقوم سكان القرية بالبناء والتكفل، بل والتكفل بمؤونة المعلمين، أحيانا. حين التقى الوالد بمعلم الفرنسية بدأ يرطن معه بجمل فرنسية أحرجت المعلم نفسه، أما معلم العربية فقد أزعجه بالحديث عن تحديد النسل، كانت فكرة غريبة. علمت بعدها، ولأول مرة، أنه كان قد هرب من القرية متمردا على أخواله، رافضا لتسخيرهم له في حراسة القصر. فتعلم الفرنسية من رفقة طويلة لمهندس فرنسي رافقه سنوات في إنشاء الطريق من الدار البيضاء إلى واد الرمان، قرب فاس. وعلمت أنه تلقى القرأن من شيخه أحمد بن المعطي بنفس الطريقة التي لقنني بها. حفظه بعد أن تزوج وصار أبا، ثم اشترى البخاري ومسلم والجلالين، والكثير من كتب التفسير والفقه، وصار فقيها مشاكسا لنفسه ولمحيطه.
وهذا هو الدرس الثالث الذي تعلمته من الوالد، ليس هناك شيء لا يمكن استدراكه. فاستدركتُ الخصاص اللغوي الذي كان يعاني منه التعليم الأصيل، واستدركت الاطلاع على منتجات الحداثة في مجال التخصص. أدركني أبنائي في مقاعد دراسة اللغات (الإنجليزية خاصة)، وشاركوني في قاعة المصارعة. وشعاري هو شعار الوالد: «ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه».
كان الوالد يبني عندي شخصية عنيدة مثلَ شخصيته، ولكنه كان يريد، أو يتمني خطأ، أن تظل تحت جناحه. فمن هنا بدأ الاصطدام، وفررت من المنزل في سن مبكر، عانى الكثير في سبيل عوتي، ليرفع شعار: «قالوا لقدام: طيعوهم لا يعصوكم. تقدو لكتاف». (قال القدماء: أطيعوا أبناءكم حتى لا يعصوكم، تساوت الأكتاف). وبعدها صار يتعامل معي كشخص مستقل. انطلق لسانه وصار يحكي عن ماضيه، ويفسر أسباب كدمات في جسمه، وصار لا يتشدد في الأكل مع تارك الصلاة. حكى أنه كان يتعاطى مخدر الكيف بقوة، ويعيش حياة الفتوات، ثم وقعت حادثة غيرت مسار حياته بشكل نهائي. رحمه الله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.