جهة البيضاء - سطات الأكثر تسجيلا للإصابات في آخر 24 ساعة ب16 حالة متبوعةً بالجهة الشمالية ب6 حالات    حقيقة سحب كأس السوبر من الزمالك بسبب قضية الوداد والترجي    أشرف حكيمي يعلن تضامنه مع فلويد: "العدالة لجورج فلويد"    بين الريسوني و"آدم" .. "هيومان رايتس ووتش" تقف على الحياد    كورونا.. 27 إصابة مؤكدة جديدة بالمغرب والعدد الإجمالي يصل إلى 7807 حالة    كورونا: الحالات النشيطة بالجهة 132 منها 93% بطنجة    الشرطة تقتفي أثر الذين خربوا النصب التذكاري للراحل عبد الرحمان اليوسفي    كورونا بالمغرب: الحصيلة الإجمالية للمتعافين إلى حدود السادسة من مساء اليوم الأحد    لتجاوز تداعيات جائحة كورونا..العثماني يدعو النقابات لتقديم مقترحاتها    حكيمي يسجل في مباراة اكتساح دورتموند لبادربورن في البوندسليغا    بوصوفة أفضل لاعب إفريقي احترف بالدوري البلجيكي الممتاز    زلزال بقوة 7ر3 درجات يهز إقليم الخميسات    هذه توقعات الارصاد الجوية اليوم الاحد بالمغرب    حجز كمية من المخدرات لدى مبحوث عنه بإقليم تازة    إطلاق عملية استثنائية لإنجاز البطائق الوطنية الإلكترونية    وزارة التعليم تطلق منظومة معلوماتية تمكن التلاميذ من الولوج المجاني لمنصة “التعليم عن بعد”    الولايات المتحدة: اعتقال 1400 شخص منذ بدء الاحتجاجات على مقتل فلويد    "يوتيوب" تطرح تقنية "القفزات" لمشاهدة مقاطع الفيديو الطويلة    بعد إغلاق دام أكثر من شهرين..المسجد النبوي يعيد فتح أبوابه للمصلين    الحياة تعود إلى فاس.. افتتاح أول مطعم والزبناء: كنا محرومين من الوجبات السريعة »    تويتر يدعم احتجاجات السود في الولايات المتحدة الأمريكية ب''عصفور أسود'' (صورة)    جائحة كورونا: إسبانيا تعتزم تمديد حالة الطوارئ للمرة السادسة    اتحاد التعليم والتكوين الحر بالمغرب يدعو المؤسسات التعليمية الخاصة بالجديدة الى المرونة في الاداء مع الأسر المتضررة    سرقة بمئات آلاف الدولارات من منزل الهداف الجزائري رياض محرز    حزب مغربي يقترح إلغاء "عيد الأضحى" بسبب جائحة "كوفيد-19"    اليوسفي .. وفاء زوجي حتى الممات    سار ..المغرب يسجل إنخفاضا في عدد الإصابات بكورونا وعدد حالات الشفاء يواصل الإرتفاع    اغتصاب طفلة بمراكش    اللجنة الدولية لدعم الشعب الفلسطيني تثمن عاليا الدعم المغربي لمستشفيات وآهالي القدس الشريف    إشارة الضوء الأخضر للبطولة    HSEVEN تبحث عن المقاولات التي ستبتكر إفريقيا الغد    فتح أبواب المسجد الأقصى أمام المصلين بعد سبعين يوما من الإغلاقه    مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط تحقق رقم معاملات يصل إلى 12270 مليون درهم    دار الشعر بتطوان تنظم ندوة عن مستقبل الجوائز الثقافية في العالم العربي    الأجرومي: الحريات الفردية … العلاقات الجنسية الرضائية نمودجا    الصورة بين المجال الخاص والعام    إقليم الحوز يخلو من فيروس كورونا    المطالبة بكشف حقيقة ما جرى لتذكار صاحب أحاديث فيما جرى    البرازيل تغرق … 33 ألف و274 حالة إصابة بكورونا في يوم واحد    حريق كبير بمصنع في طنجة    ترامب يهدد المحتجين ضد العنصرية ب”القوة العسكرية”    تمديد توقيت اغلاق المحلات التجارية بعد اضافة ساعة على التوقيت الرسمي    كرست حياتها لخدمة الكتاب.. 7 محطات في حياة ماري لويز بلعربي    خمسة تحديات تواجه عودة النشاط الاقتصادي في ظل جائحة كورونا    تباطؤ أنشطة المصانع بالصين في ماي وسط طلب ضعيف    ميناء طنجة المتوسط في قلب مبادرة عالمية    بيت الشعر في المغرب ينعي عبد الرحمن اليوسفي    هكذا أثرت جائحة كورونا في فقه نوازل الأقليات وعلاقة الغرب بالإسلام    اخنوش بمجلس النواب لاستعراض تداعيات الجفاف وكورونا على القطاع الفلاحي    كاميرا امحيمدات تحول "أزمة كورونا" إلى إبداع    التبديلات الخمسة تضر برشلونة    علم النفس اللغوي والبرهان العقدي للتواصل عند ابن حزم الأندلسي    مَنْطِق بالتَّطْبِيق نَاطِق    المديرية الإقليمية للثقافة بورزازات.. حصيلة إيجابية لمحطات إبداعية عن بعد    مبادئ الديمقراطية وواجب التصدي للهجمة على الاسلام    بلكبير يكتب: القداسة والقذارة أو المقدس والقذر    بعد تضامن المغاربة في أزمة كورونا.. الأوقاف تعلن استعدادها لإنشاء “بيت الزكاة”    المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة يدعو إلى تأجيل الرجوع إلى المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ذكريات عبرت …فأرخت .. أنصفت وسامحت 7 : من مدرسة بن يوسف إلى جامعة القرويين

هِيَ رِحْلَةُ عُمْرٍ نَتَنَسّمُ تَفاصِيلَها اٌلْعَطِرَةِ بين دَفَّتَيْ هَذَا اٌلْحَكْي .. .في ثَنايَا اٌلْكَلِماتِ وَ اٌلْمَشَاهِدِ ، تَرْوي اٌلْحِكايَةُ، بِغَيْرِ قَلِيلٍ مِنَ اٌلْجِراحِ و الآمَالِ ، حَياةُ رَجُلٍ وَ امْرَأةٍ اخْتارَهُما « اٌلْقَدَرُ» كَمَا تَخْتارُ الرُّوحُ ظِلَّهَا – وَ عَبْرَهُمَا – نُطِلُّ عَلى مَسَارَاتٍ مُضيئَةٍ لأَشْخَاصٍ وَ « أَبْطالٍ « بَصَمُوا تَاريخَنَا اٌلْمُشْتَرَكِ بِغَيْرِ قَلِيلٍ مِنَ اٌلْجَلْدِ وَ اٌلْكِبْرِيَاءِ وَاٌلْعِنادِ اٌلْجَميلِ، وَصَنعُوا مِنْ «لَهيبِ الصَّهْدِ» جَذْوَةُ أَمَلٍ لا يَلِينُ ..حَكْيٌ كَاٌلْبَوْحِ اٌلْفَيّاضِ، يَسْرُدُ تَفاصِيلَ اٌلْوِجْدَانِ وانْكِسارَاتِهِ، وَجِراحَاتِ اٌلْوَطَنِ وَ آمَالِهِ … ضِمْنَهُ ، تَفاصِيلَ شَيّقَةً لأَحْلامِ جِيلٍ لَمْ يَنْكَسِرْ ، وعَبْرَ دِفَّتَيْهِ، نَقْرَأُ تَفاصيلَ غَيْرَ مَسْبوقَةٍ لأَحْداثَ مُثيرَةٍ مِنْ تَاريخِ اٌلْمَغْرِبِ اٌلْمُعاصِرِ … بِغَيْرِ قَليلٍ مِنَ اٌلْفَرْحَةِ وَ اٌلْفُرْجَةِ ، وَ اٌلْحُزْنِ وَالأسَى يَحْكِي الرَّاوِي شَهَادَتَهُ عَلَى اٌلْعَصْرِ … وَعَبْرَ هَذَا اٌلْحَكْي ، يَتعَاقَبُ الأَطْفالِ بِدَوْرهِمْ عَلَى السَّرْدِ، يَحْمِلونَنَا مَعَهُمْ إِلَى مَشاتِلَ اٌلْقِيَمِ اٌلْيَانِعَةِ، وأَحْضانِ مَحَبَّةٍ تَنْمُو و تَزْهَرُ ..بِمُطالَعَتِنَا لِهذَا اٌلْحَكْيِ اٌلْعَابِرِ …يُحْيِي فِينَا الرَّاوِي «توفيق الوديع « دِفْقَ مَوَدَّةٍ لا تَنْضَبُ ومَعِينَ وَطَنِّيَةٍ تَسْكُنُ اٌلْمَسامَ و الشَّرايينَ ..
بِشُموخِ الكِبارِ نُطِلُ عَلَى جُزْءٍ مِنْ ذَاكِرتِنَا المُشْتَرَكَةِ … وَ بِسَلاسَةٍ سَرْدِيَّةٍ نَسْتَعيدُ مَعَ الكَاتِبِ حِقَباً مِنْ زَمَنٍ مَضَى و آخَرَ يَمْشِي بَيْنَنَا ، لِنَتّقِدَ كَمَا تَتَّقِدُ الرَّعْشَةُ والبَهْجَةُ فِي الوِجْدانَاتِ الصّافِيَةِ.. لِذلكَ أَدْعو القارئَ إِلى اٌلإطْلالَةِ عَلَى تَفاصِيلَ هَذِهِ الذِّكْرَياتِ الْعابِرةِ لِشَجَرَةٍ عُنْوانُهَا الآسَفي وَ ثُرِيَا .. الثُّنائِي الَّذِي رَوَى، وَتَرَكَ مَا يُرْوَى حَوْلَهُ بِجَدارَةِ اٌلْخالِدينَ…


ضحكت ثريا بملئ ما فيها واضعة يدها على يد زوجها، كأنها تطلب منه التوقف عن الحديث لتفسير سبب ذاك الضّحك الذي راحت فيه!!!.
«هو موروثٌ عائلي إذن، لقد ذكرتني حكايتك بواقعة فريدة أود تَقَاسُمها و الأحفاد … ففي أحد الأيام، وكان العربي لازال مراهقا، أتى على فعل استوجب بحسبي العقاب الفوري و حين هممت بمُعاقبته صاح قائلا:
«اقنعيني، يا أمّي أولا، عاد ضربيني».
وبماذا أقنعك؟ صرخت فيه…
«اقنعيني بجدوى العقوبة وعدالتها وحين أقتنع سأقبل بالحكم…»
لم يقتنع… ولم أتمكن من تطبيق أية عقوبة.
ضحك العربي عميقاً، كما الجميع طبعا، ولم يتوقفوا إلا والحاكي يطلب من الجميع الهدوء لإكمال الحكاية… واستمرّ؛
كان الاعتقال الأول إذًا، وقرر الساهرون على أمن المدينة، جعله شهرين كاملين مع حرماني من إكمال مشواري الدراسي لتلك السنة.
غضب الحاج العريف مني غضبا شديدا لعدم تطبيق أوامره بالانتباه لدراستي أولا والنضال بعد ذلك، كما عبّر عن غضبه من مسؤولي المدينة، الذين تربطه بهم علاقاتٌ خاصة، فهو محسوبٌ على الأعيان الذين تؤخذ مشورتهم في كثير من القرارات المحلية…
اقتنع الوالد، رغم عدم جهره بذلك، بتحذيراتي من أنهم أذناب المُستعمر، وأصحاب مصالح لا غير…
أما والدتي فلم تتحمل اعتقالي وبكت غيابي بشدة حدّ العمى والوفاة، ورحلت، وهي بعد شابّة جميلة في أوج عطائها.
علاقتي بها كانت قد تقوّت يوم قرر والدي الاقتران بثانية، ووقفتُ في وجهه بالمرصاد، كُنْتُ مؤازرها الوحيد في محنتها، ولم تكن لتقبل التعبير عن سخطها على وضعيتها إلا ونحن الإثنين في الغرفة لوحدنا، كانت تضع رأسها على رُكبتيّ الصّغيرتين، وتروح في بكاء مسترسل، قائلة بصوت متقطع «من الآن أنت ابني، وكل ما أملك في هاته الحياة، انتبه لنفسك يا ولدي وأعلم أنه مهما وقع فإنك من أبنائي المرضيين، وأوصيك بأختيك أمينة وعائشة…» كانت لحظات مؤثرة، لم أنسها قطُّ وأنا، بَعدُ ابن العاشرة .
عودتي إلى منزل العائلة، بعد الإفراج، لم يكن عليّ بالهيّن في ظل غياب الوالدة وحضور زوجات جديدة للوالد!!!
حرص الحاج العربي على الاحتفال بإطلاق سراحي، فأقام مأدبة استدعى لها أعيان المدينة، وذلك للفت انتباههم إلى إيمانه بنفس المبادئ الوطنية، وكان لحضور الفقهاء أثرٌ خاص على الحفل… فقد كانت رسالة واضحة لمن يعنيه الأمر: انخراط كلّ مُكوّنات المدينة في رفض التصرّفات المُتعنّتة للإدارة الفرنسية…
كنت معجبا بأصدقاء الوالد من الفقهاء وعلى رأسهم العالم المختار السوسي وصديقه الفقيه الكانوني فقد كانا على رأس من حضر تلك الوليمة وفيها تقرر، في غيابي، إلحاقي بمدرسة الرميلة بمراكش تحت عُهدتهما… ذلك القرار الذي كان بالنّسبة للوالد، عقاباً على جرأتي الزائدة، وأنا بعد طفلٌ لم أصل مرحلة البلوغ، أما أنا فقد اعتبرت القرار هدية من السّماء، لم أكن أحلم بها يومًا، وأنا أعلم مسبقا بتوجهات الفقيه السوسي الوطنية.
عاملني الفقيه بمثابة الإبن، وكان يسهر شخصيا على عافيتي إن تعرضت لمكروه، ولن أنسى إحدى ليالي فصل الشتاء الباردة و كنت قد تعرضت لنزلة برد قوية و الحمى أخذت مني مأخذا، حيث حرص على اقتناء ماء الورد وظل يبلل رأسي، و أعضاء جسمي حتى انخفضت حرارة جسمي ولم يدعني إلا وحالي قد تحسن بكثير !!!
دُروسه كانت مبنية على تلقيننا مبادئ الإسلام السّمحة والتأكيد على أنّ ديننا هو دين يسر لا عسر، وكذلك قواعد الفلسفة والشعر والأدب، و لم تكن تلك الدّروس تَخْلُو من الحث على دورنا المهم، نحن الشباب، في النّهوض بمجتمعنا، والذي أساسه توعية أفراد الشعب بحقهم في عيش كريم في وطن حر محترم، وواجبنا في النضال من أجل طرد المستعمر الغاشم … ولم يكن لينهي دروسه إلا وهو يحُثنا على الدّراسة والتّحصيل أوّلا وقبل كلّ شيء، مع تذكيرنا بواجب التحلي بأخلاق النبي المُصطفى السّمحة، ونبذ كل أشكال العنف والهمَجية من أجل إيصال الرسالة الإلهية الموحّدة بين الشعوب، والداعية إلى المساواة بين الأجناس، كما كان الفقيه حازما في تحميلنا مسؤولية الأديب في توعية العامة من أجل جعل الكرامة والحرية أساسا لكل حياة شريفة…
استمرت علاقتي بأستاذي حتى وفاته أوائل الستينات ومن بين ما كتب عن مرحلتي الدراسية في كتابه «ذكريات»:
«… أما محمد المسفيوي فأشهد له بالنباهة والثبات على المبدأ والنجابة، فهو مقبل على البحث والنقاش في جميع الأمور الحساسة وأتنبأ له بمستقبل سيهم لا محالة تاريخ الوطن…»
طبعا كان المخبرون، كما جرت العادة، متواجدون في مختلف الدروب والأزقة يحملون آخر الأخبار لرؤسائهم حول التجمعات والمدارس التي يحث فيها الأساتذة طلبتهم على مناهضة المستعمر.
استشعر فقيهنا قرب صدور قرار إبعاده عن تلامذته وإرجاعه إلى مسقط رأسه، ومنعه من التحرك خارج محيط معين بمنطقة سوس، وذلك للحيلولة دون تواصله وطلبته بل و حتى بأي فرد من أفراد الشعب، فاستنجد الفقيه بكاتم أسراره الفقيه الكانوني لرعاية بعض من طلبته الذين أبانوا عن روح وطنية نادرة، والذي أخذ على عاتقه السهر على تعليمهم وحمايتهم كذلك، من بطش المستعمر وزبانيته .
نُفيَ الفقيه واختار الكانوني طريقة ذكية لحماية هؤلاء الطلبة.
اتصل الفقيه الكانوني بوالدي واقترح عليه إرسالي لاستكمال دراستي بجامع القرويين بفاس حيث الأمور أكثر هدوء، كما أن ظروف التعليم كانت آمنة،… وقد اقترح عليه كذلك، إقامتي في حضن أسرة من أعيان المدينة، تربطها علاقات خاصة بالقائمين على أمنها، ممّا كان سيجعلني في منأىً عن أي احتمالات تعيق مساري الدراسي.
قبل والدي الاقتراح بسرعة، دون استشارتي، وفي إحدى زياراتي العائلية، والتي كانت مبرمجة نهاية كل شهر باغتني و نحن على مائدة الفطور بنبرة حادة.
«أظن أن الأمور تعقدت بمراكش بعد نفي أستاذكم، ولهذا فقد قررت إرسالك لاستكمال تعليمك بمدينة فاس، ولي فيها عائلة محترمة ستستقبلك طول مدة إقامتك، وأطلب منك ضبط نفسك والاهتمام بأمور تعليمك أولا وقبل كل شيء. لم ينتظر ردًّا منّي، بل نهض وانصرف إلى تجارته و كأني به يتفادى أية مواجهة معي لعلمه عنادي ورفضي اتخاذه قرارات، تخُصّني، بصفة أحادية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.