المستشفى العسكري المغربي في بيروت يشرع في تقديم خدماته للبنانيين- صور    فيس بوك تنافس تيك توك بتطبيق الإنستغرام Reels    إشاعات وفاة النجم محمود ياسين تغضب عائلته    التكني ل"فبراير": هذه أسباب انفجار مرفأ لبنان    تقرير المنتخب: الجيش يخطف نقطة ثمينة في مباراة ال100 دقيقة!    هذه توقعات الأرصاد لطقس طنجة وباقي مناطق المغرب ليوم الثلاثاء    عندما يتدخل الحشيش في صياغة علاقاتنا الجيوسياسية مع الملك خوان كارلوس    تقرير يتهم هوليوود بممارسة الرقابة الذاتية لدخول الأسواق الصينية الضخمة    كاتبة مغربية تضع حدا لحياتها في ظروف غامضة    الرئيس الروسي يعلن عن تسجيل أول لقاح ضد فيروس كورونا في العالم    توضيح من المديرية الجهوية للصحة حول المستشفى الميداني بسيدي يحيى الغرب    فصيل "الوينرز" يثور في وجه الناصيري ويحمله مسؤولية فقدان الوداد للصدارة    في زمن كوفيد- 19.. الأطباء يعودون للاحتجاج من جديد    انفجار مرفأ بيروت.. رئيس الوزراء اللبناني يعلن استقالة الحكومة    لعدم احترام تدابير الوقاية.. إغلاق أربع مقاهي بمكناس    رئيس مجلس عمالة فاس تصاب ب"كورونا".. العبادي ل"كود": يمكن تقاسيت فالبرلمان    النجمة الإباحية مايا خليفة تدعم وطنها لبنان بهذه الطريقة    غرامات مالية تهدد آلاف هواة الصيد على الشواطئ بالمغرب    لمضيق : لقاء تواصلي مع الجالية المغربية المقيمة بالخارج المحتوى    الرجاء يعرض رحيمي ومبلغ مالي على الزمالك مقابل استمرار أحداد مع النسور الخضر    لا غالب ولا مغلوب في مباراة الدفاع الجديدي والجيش    فاقم الإصابات بكورونا بالمغرب يستنفر الأوروبيين    بعد مرور 12 سنة على التأسيس.. «البام» لم يغفر للبيجيدي محاربته والبيجيدي لم ينس خطاياه    البطولة الوطنية الإحترافية…الدفاع الحسني الجديدي يتعادل مع ضيفه الجيش الملكي    بسبب العطلة السنوية وحالة الطوارئ.. القضاة المتابعون بسبب "تدوينات" يطلبون تأجيل الاستماع إليهم    انهيار المغربي سعدان لإضاعته ضربة جزاء في الدوري السعودي (+فيديو)    حكم بإعدام مطرب في نيجيريا بتهمة التجديف    محاكم المغرب تعقد 306 جلسة عن بعد في ظرف وجيز    بالفيديو.. ترامب يغادر مسرعا قاعة المؤتمر بعد إطلاق النار أمام البيت الأبيض    العلماء يجيبون..ما سبب ظهور أعراض فيروس كورونا على بعض المرضى دون غيرهم؟    منظمة الصحة العالمية … العالم بحاجة إلى توفير مبلغ 100 مليار دولار لضمان حصول الجميع على لقاح كورونا    ما الهدف من تفريخ جمعيات "الطبالة"    الجيش الملكي يفرض التعادل على مضيفه الدفاع الحسني الجديدي    مثير.. لص بطنجة يسرق 14 مليونا ويتوجه إلى مركز للمساج    انفجار عنيف يدمر أحد أحياء مدينة بالتيمور الأمريكية    بسبب ارتفاع إصابات كورونا.. استنفار صحي بجهة فاس    صور مثيرة لزوجة الفنان محمد عساف    صحف:غرامات مالية تهدد آلاف هواة الصيد على السواحل والشواطئ، و الوضعية الصحية للعديد من المصابين بفيروس "كورونا" أضحت مقلقة    إستقالة الحكومة اللبنانية مع تصاعد المظاهرات المطالبة بإسقاط الفساد    وزير العدل: اليوم الوطني للمهاجر هو مناسبة لتثمين جهود مغاربة الخارج في التنمية الوطنية    مشاهير لبنان يشكرون الملك على دعمه لبيروت بهاشتاغ: ‘#شكرا_جلالة_الملك_محمد_السادس'    الخطوط الملكية تعلن تمديد العمل بالرحلات الخاصة إلى غاية 10 شتنبر    الرابور المغربي "الحر" يحقق أعلى نسب مشاهدة في زمن كورونا    مجموعة بنك إفريقيا تطلق منصة الكترونية خاصة بالقروض العقارية    فقهاء المغرب.. والتقدم إلى الوراء    وزارة الداخلية تمنح القصر الكبير 200 مليون سنتيم    فاتي جمالي تنشر نتائج تحاليل كورونا.. وتنفي تسبب احتفال عيد ميلادها بإصابتها    رسالة من محمد الشوبي إلى الوالي.. هذا فحواها!    الزاير يدخل على خط أزمة مجلس المنافسة    الوباء يعصف بنصف مليون منصب عمل    صندوق النقد الدولي: "كورونا أثرت على اقتصادات الدول الصاعدة بدرجة تجاوزت بكثير تأثير الأزمة المالية العالمية"    تصنيف مراكش ضمن أفضل 25 وجهة شعبية عالمية !    16 فيلمًا دوليًا في الدورة الرابعة لمهرجان الجونة السينمائي    برنامج المكتبة الشاطئية بوادي لو    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    بيان حقيقة ما ورد في مقال تحت عنوان " عامل أزيلال يقاضي الرئيس السابق ل"آيت أمديس "    أولا بأول    "باربي" تعلن ارتداء الحجاب!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحديات صفقة القرن وإنهاء الانقسام الفلسطيني
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 17 - 09 - 2019

إن نتائج استطلاعات الرأي بداخل المجتمع الإسرائيلي تشير جميعها إلى أن حكومة الاحتلال تمارس العنصرية والاحتلال والكراهية وبدعم مطلق من جيش الاحتلال واستخباراته، ويمارسون كل أشكال التنكيل وممارسة إرهاب الدولة المنظم بحق الشعب الفلسطيني والمقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف، بدلا من خيار المفاوضات مع القيادة الفلسطينية، في ظل دعم كبير من قبل الإدارة الأمريكية برئاسة ترامب، الذي بات هو اللاعب الأساسي في الانتخابات الإسرائيلية القادمة كونه الداعم لرئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، والتي سوف تجرى لدى الاحتلال الإسرائيلي .
وفى ظل ما آلت إليه الأمور من نتائج وبداية فشل صفقة القرن أقدم مبعوث الإدارة الأمريكية إلى الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات على تقديم استقالته، وبدون أي مقدمات سارعت الإدارة الأمريكية على الفور بإعلان قبولها الاستقالة وتعيين الصهيوني آفي بركوفيتش، بديلاً عنه مما يعبر عن مدى التغلغل الصهيوني والتطابق في الأجندات العدائية مع إدارة ترامب والاحتلال وتطابق مواقفهما فى العمل ضد الشعب الفلسطيني، ويعمل بيركوفيتش، الذي تخرج من كلية الحقوق بجامعة هارفارد في عام 2016، مساعدا لكبير مستشاري البيت الأبيض وصهر ترامب غاريد كوشنر بعد انضمامه إلى فريق حملة ترامب في انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2016، وتشير تقارير إعلامية إلى عدم امتلاكه أي خبرة في السياسة الخارجية، ونقلت صحيفة «ديلي تلغراف» البريطانية تقريرا عن المبعوث الأمريكي الجديد للشرق الأوسط آفي بيركوفيتش عن المتحدثة السابقة باسم البيت الأبيض، هوب هيكس، قولها إن واجبات بيركوفيتش الرئيسية كانت تتمثل في «الخدمات اللوجستية اليومية مثل تحضير القهوة وتنسيق الاجتماعات»، وهذا يعكس مدى المأزق السياسي لسياسة الرئيس ترامب، حيث أدت التراكمات المتلاحقة إلى إنتاج هذا النوع من الأعمال السلبية وعدم التحكم فى الخيارات المستقبلية .
إن كافة إجراءات الاحتلال المدعومة من إدارة الرئيس ترامب الأمريكية والهادفة لفرض المزيد من المضايقات على العاصمة القدس، وكافة المدن الفلسطينية فى الضفة الغربية، واستمرارها بالعمل ودعم سلطات الاحتلال لفرض الوقائع الجديدة على الأرض، حيث تصعد حكومة الاحتلال من عدوانها على الشعب الفلسطيني وتسعى لإقامة حزام استيطاني بشكل دائري حول مدينة القدس المحتلة، من خلال سرقتها المزيد من الأراضي الفلسطينية بهدف زيادة الكثافة السكانية لليهود على حساب المقدسيين ضمن ما يسمى بمشروع «الحوض المقدس»، الذي تتبناه التكتلات المتطرفة الإسرائيلية، وفي ظل هذه الممارسات وتصعيد سلطات الاحتلال لن ولم تثني الشعب الفلسطيني عن مواصلة نضاله، وبات من المهم تعزيز صمود المواطنين فى كافة المناطق والمدن الفلسطينية والالتفاف حول القدس للتصدى لمخطط الاحتلال الإسرائيلي والعمل على تكريس الوحدة الوطنية لمواجهة التحديات الراهنة، وأهمية تعزيز التواجد الفلسطيني بكافة مستوياته لمواجهة الاحتلال .
إن القيادة الفلسطينية والشعب الفلسطيني يرفضون أي مشاريع أو خطط لا تلتزم بالأسس التي قامت عليها عملية السلام مع حكومة الاحتلال الإسرائيلي، وأن عملية السلام يجب أن تكون مبنية على ضرورة إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وتحقيق السلام وفق مبدأ حل الدولتين لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود العام 1967، وفى هذا السياق يؤكد إعلان وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، بحسب وسائل إعلام إسرائيلية، أن خطة الرئيس دونالد ترامب لإنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني المعروفة إعلاميا ب «صفقة القرن»، سيتم الكشف عنها في الأسابيع المقبلة مما يعكس إصرار الرئيس الأمريكي على مواقفه العنصرية والعدوانية تجاه الشعب الفلسطيني، وإصراره على تقديم الدعم لرئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي الذي يخوض معركته الانتخابية ويتبنى مواقف عنصرية وقمعية وعدائية تجاه الشعب الفلسطيني .
إنه وفى ظل استمرار الإدارة الأمريكية دعمها المطلق لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لا بد من وضع آلية دولية جديدة لرعاية مفاوضات السلام مع حكومة الاحتلال المتوقفة أصلا بين الجانبين منذ العام 2014، بعد تسعة أشهر من المحادثات برعاية أمريكية لم تفض إلى أي اتفاق بل تعززت الإجراءات والعلاقات الإسرائيلية والأمريكية بهدف تقويض تحقيق السلام وفق مبدأ حل الدولتين، حيث تقاطع القيادة الفلسطينية الإدارة الأمريكية منذ نهاية العام 2017 إثر إعلان الرئيس دونالد ترامب، اعترافه بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال، ورفضت مسبقا خطة واشنطن لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي لانحيازها الكامل للاحتلال الإسرائيلي.
إن المخاطر والتحديات السياسية التي تواجه القضية الوطنية الفلسطينية وفي مقدمتها صفقة القرن الترامبية واستمرار الانقسام، لايمكن مواجهتها دون إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية، واعتماد استراتيجية «الانفكاك عن الاحتلال» وتعزيز مؤسسات الدولة الفلسطينية، وفي ظل ذلك بات المطلوب من الجميع والكل الفلسطيني تحمل المسؤولية الوطنية تجاه شعبنا الفلسطيني بالعمل على إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الداخلية، باعتبار الوحدة الوطنية أقصر الطرق لمجابهة الاحتلال الإسرائيلي وقطع الطريق على المشاريع والمخططات التي تستهدف القضية والحقوق الوطنية الفلسطينية.
إن إنهاء الانقسام وتحمل السلطة الفلسطينية لمسؤولياتها في قطاع غزة، وإشرافها على إدارة المؤسسات والوزارات بحرية كما تعمل فى الضفة الغربية، سيفتح الباب أمام إسقاط ذريعة الحصار الإسرائيلي على القطاع، ويفتح الباب أمام إعادة بناء المؤسسات الوطنية والمجتمعية على أسس ديمقراطية، وينقذ أوضاع القطاع الكارثية، ويشكل آفاقا سياسية جديدة للمشاركة الجماعية فى صنع القرار وإيجاد حلول لمشاكل قطاع غزة والبطالة التى يعاني منها الخريجون ويفتح الأفاق للحركة الوطنية الفلسطينية لمقاومة «صفقة ترامب» ومشاريع الاحتلال التوسعي الاستيطاني، ويعزز الوحدة الوطنية ويعيد الاعتبار للوطنية الفلسطينية ويفتح المجال لمشاركة الجميع فى التنمية المجتمعية بعيدا عن المصالح الحزبية الضيقة .
إن حكومة الاحتلال الإسرائيلي تتحمل المسؤولية الكاملة عن استمرار جرائمها بحق أبناء شعبنا الفلسطيني وبات من المهم أن يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته وتوفير الحماية الدولية لشعبنا من بطش الاحتلال وعدوانه المتواصل، وفى هذه المرحلة المهمة من حياة شعبنا لا بد من تعزيز صمود المجتمع الفلسطيني وفتح آفاق آمام الشباب وحشد الموارد المتاحة وتركيزها لحفز النمو الاقتصادي الهادف لمعالجة ملموسة لمشكلتي الفقر والبطالة، بمشاركة القطاعين العام والخاص، لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة، لتكون حافزاً لمواجهة تحديات المجابهة اليومية مع الاحتلال واستمرار النضال الوطني من أجل التحرر وإقامة مؤسسات الدولة الفلسطينية وتعزيز الصمود، وليكون شعبنا وقيادتنا السياسية بكل مكوناتها على قدر التحديات الراهنة.
رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.