الملك يهنئ الرئيس الجزائري الجديد.. ويدعو لفتح صفحة جديدة    الزويتن نائبا للحلوطي بنقابة الPJD.. وبلحسن رئيسة للمجلس الوطني (اللائحة) بعد انتخابه الحلوطي لولاية ثانية    الوداد الرياضي في صدارة البطولة الوطنية بعد فوزه على الجيش الملكي    المان سيتي ينتفض في وجه أرسنال بثلاثية ويستعيد توازنه في البريميير ليغ    رونالدو يقود اليوفي لصدارة “الكالشيو” مؤقتا    على وقع “الأزمة”.. الوالي امهيدية يترأس اجتماعا لاستعراض المشاريع التنموية بالمضيق الفنيدق    مهرجان "بويا" بالحسيمة يحتفي بالإبداعات الموسيقية النسائية    الحكومة تطلق مباراة لتوظيف 200 من ذوي الاحتياجات الخاصة والعثماني: هذه مباراة لإنصاف هذه الفئة    مندوبية الحليمي..إنجاز رقم استدلالي جديد للإنتاج الصناعى والطاقي    عدة مفاجأت في تشكيلة ريال مدريد أمام فالنسيا    ليفربول قد يخسر فينالدوم في مباراته الأولى بمونديال الأندية    الجزائر.. تبون يؤدي اليمين الدستورية نهاية الأسبوع الجاري    رئيس محكمة النقض من طنجة.. الإعلام والقضاء سلطتان وركيزتان أساسيتان لقيام دولة القانون    دراسة علمية تكشف خطر النوم في النهار    نهاية مأساوية لمغربي كان يعيش في “غار”..عثر عليه جثة متحللة!    ابن كيران ينتقد تركيبة لجنة النموذج التنموي التي عينها الملك    تجدد التظاهرات في وسط بيروت غداة مواجهات عنيفة مع قوات الأمن    تساقطات مطرية وثلجية خلال بداية الأسبوع    مؤسس أمازون يطلق رحلة تجريبية سياحية إلى الفضاء (فيديو)    الزفزافي يتراجع عن استقالته ويواصل مهامه رئيسا لجمعية ثافرا    وقرَّر تِبون ألا يعتذر..    إيقاف متطرف بمكناس موالي لتنظيم “الدولة الإسلامية” كان بصدد التخطيط لتنفيذ عملية انتحارية    فاس تتسلم مشعل اليوم الوطني للسوسيولوجيا بالمغرب من الجديدة    الملك محمد السادس يدعو الرئيس الجزائري إلى فتح صفحة جديدة    تعزية في وفاة اجواو محمد سلام    بغياب جل عناصره الأساسية.. الرجاء يكتفي بالتعادل السلبي أمام واد زم    أسفي تدفن جثامين غرقى الهجرة غير النظامية    تشكيلة الوداد الرياضي أمام الجيش الملكي    الدورة ال18 من المهرجان الدولي للفيلم بمراكش    مكناس .. إيقاف أربعيني خطط لتنفيذ هجوم انتحاري    دورة تكوينية في 'قواعد التجويد برواية ورش' بكلية الآداب بالجديدة    الصحف الاسبانية تصف تعادل برشلونة ب »السرقة »    مفاوضات ليلية بين الدول الموقعة على اتفاق باريس لإنقاذ قمة “كوب 25” من الانهيار    حملات تحسيسية لمحاربة الحشرة القرمزية بسيدي إفني    برلماني يرفض الإدلاء ببطاقة القطار ويهدد المراقب بالاتصال بلخليع عن حزب الاتحاد الدستوري    أزقة شفشاون ضمن أجمل 10 أزقة في العالم    نفقات الأجور وتكاليف التسيير ترفع عجز الخزينة فوق 42 مليار درهم    إلى جانب تسجيل أكثر من ألفي حالة انتحار : آلاف الفلسطينيين مرضى الكلي والسرطان فارقوا الحياة بسبب الحصار و 60 % من الأطفال يعانون من أمراض نفسية    فركوس: بداياتي كانت مع السينما الأمريكية والإيطالية    تركيا تؤكد مجددا «دعمها الكامل» للوحدة الترابية للمغرب    “وادي الأرواح” للكولومبي نيكولاس رينكون جيل    الFBI يعتقل السعودي حسن القحطاني بعد العثور على مسدس بشقته    رضوان أسمر وفهد مفتخر يحملان الحلم المغربي إلى نهائي "ذو فويس"    الملكة إليزابيث تحدد أجندة رئيس الوزراء جونسون يوم الخميس    أخنوش يفتتح أولى دورات معرض الصناعات التحويلية للزيتون بتاوريرت    عيوش: نريد الدارجة لغة رسمية وقانون الإطار جاء للنهوض بالتعليم    المقاولات بالمغرب.. التحسيس بالتحديات تعزيزا لروح المبادرة    طانطان.. توقيف ثلاثة أشخاص في حالة سكر علني ألحقوا خسائر بممتلكات عمومية وعرضوا سلامة الأشخاص للخطر    بروتين في الدماغ يحمي من الإصابة بألزهايمر    الجوائز.. نعمة أم نقمة؟    فرنسا.. سيول ورياح عاتية تغرق عشرات آلاف المنازل بالظلام    محورية الرحمة والرفق بالخلق في فكر الأستاذ عبد السلام ياسين    دراسة أمريكية تؤكد اكتشاف دائرتين في المخ ترتبطان بالأفكار الانتحارية    دراسة كندية تكشف بروتين في دماغ الإنسان يحميه من ألزهايمر    دراسة: الزواج مفيد للصحة النفسية.. والرجل الرابح الأكبر امتدت لسنوات    دار الإفتاء المصرية تصدر فتوى حول "شعور الميت داخل قبره"!    تقريب المفازة إلى أعلام تازة    “الضمير” و”القانون” في مواجهة العنف والجريمة..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طرحت في لقاء دراسي بالمحمدية أسئلة الضريبة في القطاعات الاجتماعية والعدالة الجبائية
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 22 - 11 - 2019

أكد الدكتور سعيد خمري، رئيس قسم شعبة القانون العام بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية المحمدية، أن قانون المالية هو الترجمة المحاسبية والمالية للبرنامج الحكومي، مشددا على أن له أهميته وراهنيته وأبعاده المختلفة بمؤثراته وتأثيرته على مختلف قطاعات الدولة. وأبرز في كلمة ترحيبية في افتتاح أشغال الندوة الوطنية التي نظمتها الكلية التي همّت تقديم قراءات في مشروع قانون المالية 2020، أن الأسئلة المطروحة المرتبطة بهذا المشروع هي عميقة جدا وتهم المجال الضريبي والقطاعات الاجتماعية والعدالة الجبائية، إلى جانب الضريبة على الثروة وغيرها، حيث تمت استضافة أكاديميين وخبراء لتسليط الضوء على مختلف الجوانب المتعلقة به وبالعلاقة مع المواطنين.
وكان الدكتور محمد سليم الورياكلي، رئيس مختبر السياسات العمومية ومسير الجلسة، قد أكد بدوره قبل ذلك، على أن مشروع قانون المالية يمكن أن تكون له قراءات متعددة ومن زاويا مختلفة، اقتصادية واجتماعية وسياسية وغيرها، مبرزا أن الندوة الوطنية المبرمجة على امتداد يوم الأربعاء 20 نونبر 2019، تروم محاولة ملامسة محاور الإشكاليات لتبين مسارات هذا المشروع، وكيف تم خلقه وبلورته ثم المصادقة عليه، مع الوقوف عند الفصول التي تشكل نقطة توتر وتستدعي قراءات نقدية وإعادة النظر من طرف مجلس المستشارين.
من جهته أوضح رئيس مندى الباحثين بوزارة الاقتصاد والمالية، أن الإطار الذي يمثله يتعامل مع مشاريع قوانين المالية بمنهجية أكاديمية وعلمية بعيدا عن أية قراءة إيديولوجية، مستعرضا العديد من المواد التي تم انتقادها من طرف المنتدى من قبيل المادة المتعلقة برفع رسوم الاستهلاك على الخمور، مؤكدا على أنه في غياب بدائل وإجراءات حقيقية مصاحبة، فإن المقبلين عليها سيتوجهون نحو السوق السوداء، مما يطرح إشكالية أوسع بمختلف تبعاتها، كما تناول إشكالية عدم استقرار النص الضريبي، الأمر الذي يؤدي إلى وقوع خلط عند الملزم ارتباطا بالمادة 6، وكذا إشكالية تقييد الحرية التعاقدية في علاقة بالمادة 63 من المدونة العامة للضرائب وكذا المادة 7 والمادة 7 مكررة المرتبطة بالمساهمات الإبرائية المتعلقة بعوارض الأداء، وغيرها من النقاط ذات الصلة التي أوضح أن نقاشها ومن خلال المشروع ككل سيساهم في توضيح العديد من الحقائق المرتبطة بالواقع العملي.
وكانت الندوة الافتتاحية قد عرفت تقديم مجموعة من المداخلات، ومن بينها مداخلة الدكتور جواد العسري، أستاذ التعليم العالي بكلية الحقوق بالمحمدية، الذي شدّد على أن المادة 9 ليس مكانها هو قانون المالية وإنما الأحكام المتعلقة بتنفيذ الأحكام القضائية، مؤكدا على عدم دستورية هذه المادة، مبرزا أن المشروع الأصلي لم يكن يشير إلى الجماعات الترابية وإنما إلى أموال وممتلكات الدولة، إلا انه في النسخة المعدّلة تمت إضافة الجماعات الترابية، وهو ما يعتبر خطوة غير دستورية على اعتبار أن هذه المؤسسات هي ليست بدولة بل لها ميزانيتها المستقلة. واستعرض الأستاذ العسري الذي قدّم قراءة في تعديل المادة 247 من المدونة العامة للضرائب على ضوء مشروع قانون المالية 2020، العديد من الملاحظات من بينها التمييز بين المقاولات على أساس رقم معاملتها، إذ تم منح الضوء الأخضر للخبراء المحاسباتيين للتكفل والقيام بعدد من الإجراءات في علاقة بالمؤسسة الضريبية، خلافا للمستشارين القانونيين الذين تم تغييبهم، وهو ما يطرح إشكالية عدم فسح المجال لقيام مديرية الضرائب بهذه الخطوة، الأمر الذي أبان عن ضعف الإدارة الضريبية واعتبر امتيازا تم منحه للمحاسباتيين.
وارتباطا بنفس النقطة وقف الأستاذ العسري عند تدبير ثان وصفه بكونه غير دستوري، وفيه خرق لمبدأ عدم رجعية القانون ومبدأ المساواة، والمرتبط بالدخول العقارية في علاقة بالخاضعين، إلى جانب ملاحظات أخرى سلّط المتدخل الضوء على عدد من تفاصيلها وخباياها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.