أمام اللجنة الرابعة: دعم عربي متواصل للوحدة الترابية للمغرب    استئناف الرحلات الجوية المباشرة نحو ميامي والدوحة في دجنبر المقبل    نيجيريا والمغرب توقعان مذكرة تفاهم حول تطوير التكنولوجيا الحيوية    غوغل تحظر 150 تطبيقا ينبغي على الملايين من مستخدمي "أندرويد" حذفها فورا!    المغرب يعلن المشاركة في مسابقة ملكة جمال الكون المقامة في إسرائيل بعد 4 عقود من الغياب    رئيس رواندا يستقبل بوريطة ويعتبر المغرب "نموذج مَرجعي لإفريقيا"    ارتفاع متوقع لمحصول الزيتون بنسبة 21 في المائة    الازمة السورية موضوع أطروحة للدكتوراه بكلية الحقوق تطوان    اعتقال سبعة أشخاص بمنتجع مارينا سمير بسبب "الخمر و الشيشة"    البحرين تدعم مخطط الحكم الذاتي تحت السيادة و الوحدة الترابية للمغرب    الكاف ينفي تأجيل كأس الأمم الإفريقية 2022 بالكاميرون    الرجاء يكتفي بالتعادل ضد الفتح ويتقاسم صدارة البطولة مع الوداد    وسائل إعلام أرجنتينية تفضح «الحملات العدائية المتواصلة» للجزائر على المغرب    ولاية طنجة تكشف عن أسباب الانهيار الجزئي لورش للبناء بوسط المدينة    مباريات الشرطة.. ضبط 101 مرشحا متلبسا بمحاولة الغش بينهم 30 موظفا للشرطة    يحسبون كل صيحة عليهم : هجوم الجزائر على السعودية    هل ساهم الوزراء الجدد في مشروع قانون المالية 2022 ؟    فتح باب ترشيحات الأحرار لاجتياز البكالوريا برسم 2022    الرباط.. بحث قضائي للتحقق من شكاية بالاختطاف والاحتجاز سجلتها مواطنة من دول جنوب الصحراء في مواجهة ضابط أمن    وزارة الصحة تقرر تفعيل المتابعة القضائية في حالات الاعتداء على موظفيها    إعلامي فرنسي يَشُنّ هجوماً "شنيعاً" على حكيمي: "أشرف اعتاد الحياة الباريسية.. سيغرق إذا لم يتمالك نفسه"    البطل المغربي بن الصديق يتسبب في إصابة الوحش ريكو فيرهوفن بالعمى    بعد الضغط الأمريكي.. الإفراج عن حمدوك واستمرار المظاهرات في الشارع السوداني    الجزائر توقف إمدادات الغاز عبر الخط المغاربي – الأوروبي ابتداء من فاتح نونبر    أمن أنفا بالدار البيضاء يوقف متورطين ضمن شبكة إجرامية متخصصة في التزوير واستعماله والنصب والاحتيال    رسميا.. الإعلام غائب عن الجمع العام العادي للرجاء البيضاوي    شاعرات وشعراء وفنانون يخرجون إلى حدائق الشعر في تطوان لمواجهة الجائحة    د.بنكيران يكتب: الفكرة الحداثية.. بماذا نواجهها؟!    "الأسد الأفريقي 2022"..أمريكا تستعد لإطلاق أكبر مناورة عسكرية بالمغرب    تشكيلة الرجاء الأساسية أمام الفتح الرياضي    حالة استنفار إثر تسرب غاز "الأمونياك" من وحدة لإنتاج الأسمدة، ونقل مختنقين الى المستعجلات بعد الحادث.    بعد احتجاج الساكنة.. توقيف عوني سلطة استغلا معطيات التلقيح للتحرش بنساء ضواحي بني ملال    "الهيئة العالمية لنصرة نبي الإسلام" تصدر بيانها التأسيسي.. (بيان)    كوفيد-19.. أزيد من مليون و 148 ألف شخص تلقوا الجرعة الثالثة من اللقاح (وزارة)    إيران..خامنئي يوجه دعوة إلى المغرب والإمارات بشأن العلاقات مع إسرائيل    اعتماد جواز التلقيح وعلاقته ببناء دولة المؤسسات    نشرة إنذارية…زخات رعدية محليا قوية اليوم الثلاثاء وغدا الأربعاء    مدرب مغربي يقود الجيش الرواندي لمواجهة نهضة بركان    مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية تطلق (نادي العويس السينمائي) الخميس المقبل    من طنجة.. إطلالة لدنيا بطمة تثير جدلا واسعا    أرباح اتصالات المغرب تفوق 4 ملايير درهم خلال الأشهر التسعة الأولى من 2021    "مشروع مالية 2022" يحدد أربع أولويات كبرى..    هل أهان أخنوش المغرب بانحنائه أمام ابن سلمان؟    ريكو فيرهوفن يفقد بصره في العين اليسرى بسبب جمال بن صديق !!    جمال معتوق: الحكومة مطالبة بالاعتذار للمغاربة على تسرعها في فرض جواز التلقيح    وزارة الصحة: الحالات الحرجة في أقسام العناية المركزة بسبب كوفيد 19 تراجعت إلى النصف    السيسي يلغي حالة الطوارئ بالبلاد    أحمد مسعية يقارب في "مسرح القطيعة" حصيلة ثلاثة عقود من إبداعات جيل جديد    جواز التلقيح والتنقل المريح..    عدد زبناء اتصالات المغرب بلغ حوالي 73 مليون متم شتنبر الماضي    المتاحف الفرنسية تعيد 26 قطعة أثرية إلى دولة بنين    تنظيم الدورة الثانية من "المهرجان الدولي لفنّ الحكاية (ذاكرات)" في المنستير    المومني: تعزيز الأنشطة الثقافية داخل الجامعة يحرر طاقات الطلبة وينمي قدراتهم    السلطات الصينية تفرض إغلاقا على مدينة تضم أربعة ملايين نسمة بسبب الوباء    قائمة بأنواع الهواتف التي سيتوقف فيها تطبيق واتساب الأسبوع المقبل    التشويش الإسلامي الحركي على احتفال المغاربة بالمولد النبوي الشريف    محمد.. أفق الإحساس بالإيمان الروحي والأخلاقي الإنساني    إنا كفيناك المستهزئين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الخبيرة في علم الفيروسات سميرة فافي كرامير: القرار الملكي في مجال النقل كان منبعا للسرور والفرحة: عرفت فرنسا، في الأسابيع الأخيرة، تراجعا كبيرا في انتشار الوباء، وهو ما يفسر فتح الحدود الدولية
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 16 - 06 - 2021

سميرة فافي – كرامير، أخصائية في علم الفيروسات، مديرة معهد الأوبئة بجامعة ستراسبورغ، أستاذة جامعية – ممارسة بكلية الطب بنفس الجامعة، وكذلك بالمستشفيات الجامعية لنفس المدينة، وهي تشرف أيضا على منصة للبحث الطبي الانتقالي.
منحها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، مؤخرا، وسام جوقة الشرف برتبة فارس تقديراً لخدمتها منذ 23 عامًا في قطاع الصحة، ومساهمتها في مكافحة فيروس كورونا.
طرحت عليها الاتحاد الاشتراكي عددا من الأسئلة حول إعادة فتح الحدود الدولية بفرنسا وحول دخول المغاربة وخروجهم منها

فتحت فرنسا حدودها الدولية في وجه السياح الأجانب مند 9 من يونيو، في أي إطار تم هذا الفتح ؟
ابتداء من 9 يونيو قسمت فرنسا بلدان العالم إلى ثلاث مناطق حسب نشاط وباء كورونا، خاصة المتحورات المقلقة، مثل المتحورة الهندية والجنوب إفريقية، منها المنطقة الخضراء التي تضم الدول الأوروبية، استراليا واليابان.. والمناطق البرتقالية التي تضم أمريكا كندا، المغرب، روسيا، الصين، وأغلب البلدان الإفريقية من دون جنوب إفريقيا، والمناطق الحمراء التي يوجد بها نشاط كبير للوباء خاصة المتحورات المقلقة مثل البرازيل، باكستان، تركيا، وجنوب إفريقيا.
والشروط التي يخضع لها المواطنون القادمون من هذه البلدان نحو فرنسا مختلفة حسب وضعية البلد الذي ينتمون إليه وحسب تصنيفه من حيث قوة انتشار الوباء، وهل حصل المسافر على اللقاح أم لم يحصل عليه.
باختصار، المسافرون الذين ينتمون إلى المناطق الخضراء يمكنهم الدخول والخروج من فرنسا إذا كانوا ملقحين، وإذا لم يحصلوا على اللقاح عليهم التوفر على اختبار «بي سي اير» حول وضعهم الصحي.
بالنسبة للسفر أو القدوم من البلدان البرتقالية، إذا كان الشخص ملقحا عليه أن يجري اختبار» بي سي اير» عند دخوله فرنسا، وإن لم يكن ملقحا عليه أن يقدم سببا قاهرا إذا أراد السفر إلى بلد في المنطقة البرتقالية أو العودة منه نحو فرنسا.
بالنسبة للبلدان التي تنتمي إلى المنطقة الحمراء لا بد من سبب قاهر من أجل السفر إليها سواء أكان الشخص ملقحا أو لا ، وقد وضعت فرنسا لائحة للأسباب القاهرة التي تتطلب السفر لهذه البلدان المصنفة في المنطقة الحمراء.
وما هي وضعية المغاربة المقيمين بفرنسا، والذين يريدون السفر إلى بلدهم الأصلي المغرب؟
المغرب يوجد ضمن اللائحة الثانية، وهي التي تسمى البرتقالية، بالنسبة للملقحين، يمكنهم السفر إلى المغرب وكذلك غير الملقحين، ولكن عند العودة إلى فرنسا عليهم إجراء اختبار» بي سي اير»، ونفس الشيء بالنسبة للسلطات المغربية، التي تطلب نفس الاختبار عند الدخول إلى الأراضي الوطنية.
وإمكانية السفر إلى المغرب هو خبر سار بعد سنة صعبة بسبب الوباء، ويضاف إليه قرار سار آخر، وهو القرار الملكي للفاعلين في مجال النقل، الذي كان منبعا للسرور والفرحة لتسهيل عودتنا إلى المغرب، وبكلفة في متناول كل مغاربة الخارج، وهي التفاتة ملكية خاصة تجاه الجالية المغربية.
ما هي وضعية انتشار الوباء حاليا بفرنسا خاصة في ظل ظروف ارتفاع عدد الملقحين ( أكثر من 30 مليون حتى الآن حصلوا على جرعة واحدة على الأقل )؟
عرفت فرنسا، في الأسابيع الأخيرة، تراجعا كبيرا في انتشار الوباء، وتشهد تحسنا مهما جعلها في وضع جيد من حيث تدبير الوباء وفي استقبال الصيف المقبل. وهو ما يفسر فتح الحدود الدولية وعودة العديد من الأنشطة الثقافية وفتح المطاعم والمقاهي في وجه العموم، رغم التخوفات المرتبطة بالمتحور الهندي والذي نلاحظ تصاعده ببريطانيا في الأيام الأخيرة.
وقام معهد باستور بفرنسا، بإنجاز توقعات حول ما سيقع أثناء الصيف وحتى ما بعده، وحسب هذه التوقعات فإن فرنسا ستمضي صيفا جيدا سيعرف تراجع الوباء ولكن إذا كانت هناك موجه رابعة فسوف تكون مختلفة عن الموجة الثالثة، وذلك لارتفاع نسبة الملقحين( أعلنت فرنسا هذا الأسبوع تلقيح 30 مليون شخص). وهذه الموجة الرابعة حسب المعهد ستكون مختلفة وأصغر من السابقة لأن عددا كبيرا من الناس سوف تكون لهم مناعة ضد الوباء، حيث أن اللقاح يحمينا من جميع المتحورات سواء المتحورة الإنجليزية، الهندية أو الجنوب إفريقية.
تقسيم البلدان حسب ثلاث مناطق وحسب انتشار الوباء من طرف فرنسا من أجل الولوج إلى حدودها، هل سيقى مستمرا لفترة طويلة أم أنه خاضع للتحول؟
السلطات الفرنسية قالت إنها سوف تتابع كيف يتطور الوباء في مختلف البلدان، وعلى أساس ذلك، سوف تتطور هذه الخريطة، أي أن بلدانا بالمنطقة البرتقالية سوف يمرون إلى المنطقة الخضراء أو العكس، وهناك من سيمر من المنطقة الحمراء إلى البرتقالية، وذلك حسب تطور نشاط الفيروس بها، وكذا تطور وضع المتحورات، مما سيجعل لائحة تقسيم المناطق خاضعة للتغيير باستمرار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.