تسجيل طقس حار اليوم الجمعة بعدد من مناطق المملكة    مريكان: وزير الخارجية السابق مايك بومبيو حتى هو كان هدف لخطة اغتيال إيرانية    منها الكاپتور ديكغون غتولي ممنوعة.. "واتساب" غتلونصي ميزاجور بخاصيات جديدة    وزير العدل الأمريكي: تفتيش منزل ترامب نفذ بقرار قضائي    بالفيديو.. الشرطة الفرنسية تطلق النار على شخص هددها بسكين في مطار رواسي شارل ديغول    استمرار فتح باب التسجيل في الإجازة في التربية بمؤسسات الاستقطاب المحدود    ماذا لو دخلت الصين وأمريكا في نزاع بسبب تايوان ؟    في مدار مغلق: أكادير تستضيف كأس العرش للدراجات الجبلية.    بنزيمة.. ثاني أكبر هداف فتاريخ ريال مدريد    عمال النظافة يطالبون ب"الكرامة" في الناظور    بني ملال : ح.ريق مُه.ول يأتي على حافلة للنقل الحضري و يحولها إلى هيكل حديدي متفحم    طيارة طاحت وسط لوطوروت فميريكان – فيديوهات    تخمة تدفق الدوفيز على الأبناك تخفض من قيمة الدرهم أمام اليورو والدولار    شركة "ريان إير" تعلن إنتهاء حقبة التذاكر المنخفضة التكلفة    الفيفا تعلن تقديم موعد إنطلاق مونديال قطر وتغيير توقيت بعض المباريات    ذهبية جديدة للتايكوندو المغربي خلال اليوم الثالث بالألعاب الإسلامية    مونديال 2022: الإتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" يؤكد تقديم موعد الافتتاح يوما واحدا    "ريان إير" تعلن إنتهاء حقبة التذاكر المنخفضة التكلفة    "ريان إير" تعلن إنتهاء حقبة التذاكر المنخفضة التكلفة    عامل النظافة تم طرده بعدما أسس مكتب نقابي لتنظيم العمال والترافع والدفاع عن حقوقهم المشروعة.    محمد بوتخريط يكتب : "يوم المهاجر"... تعب الناس وتنهّدات الأمهات وعذابات الانتظارات المستحيلة!    الجرائم المالية لعصابة البوليساريو محور تحقيق للشرطة الإسبانية.    أرباح شركات التأمين خلال 2021 تلامس 400 مليار    تأخر طائرة للخطوط الجوية المغربية يثير غضب الركاب بمطار بروكسيل    الشرطة القضائية بمراكش تطيح بهاربين من العدالة    بعد استئصال ورم خبيث في الدماغ.. الحضري: سأبقى قوياً وسعيد بقضاء الله وقدره    تخصيص 11.5 مليون درهم لدعم رقمنة وتحديث وإنشاء خمس قاعات سينمائية    جماعة محمد البوكيلي تحصل على 686مليون سنتيم منحة التحفيز والتميز    تقارير تتحدث عن موعد مهمة الركراكي مع المنتخب المغربي    50 طفلا وطفلة من القدس يشاركون في مخيم صيفي بالمغرب على نفقة "لجنة القدس" التي يرأسها الملك محمد السادس    سالم المحمودي عن رحيل خليلوزيتش: "القرار كان متأخرا.. ومساهمته في التأهل للمونديال كانت ضعيفة"    سفير المغرب بالصين يجدد التأكيد على انخراط المملكة في سياسة الصين الواحدة    بكين تعقب على موقف المغرب من أزمة الصين وتايوان    نيوزويك: المغرب حليف مؤثر وموثوق للولايات المتحدة في المنطقة    حسن السرات يكتب: الأئمة و"المثلية" بالغرب    الأمثال العامية بتطوان.. (207)    توزيع إصابات "كورونا" حسب الجهات والبيضاء-سطات تسجل أعلى رقم بزيادة 34 حالة    علامات في طريق ضبط النفس وتزكيتها    محنة "رهائن في مصرف" تصل إلى النهاية ببيروت    جهة الداخلة-وادي الذهب تعزز جاذبيتها للمستثمرين كوجهة للصناعات البحرية    شرط يؤخر انتقال حكيم زياش إلى ميلان    طيران العال الإسرائيلية: تلقينا موافقة رسمية للتحليق في الأجواء السعودية    لهذه الأسباب طالب وزير العدل بإحصاء موظفي قضاء الأسرة..؟    أسعار النفط تتحول للارتفاع..    تطوان .. توقيف عنصر موالي لداعش كان يخطط لتنفيذ عمل إرهابي    تفشي كورونا يفرض عزلا كليا أو جزئيا في عدة مدن صينية    هكذا أفهم الزواج    المغرب يشارك في الألعاب العسكرية الدولية بروسيا..    لطفي العبدلّي يُعلن مغادرة تونس إحتجاجاً على ممارسات الأمن    "الحديقة الشرقية" في برلين… تحفة فنية على الطراز المعماري المغربي الأصيل    هذه أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم اليوم الخميس    الصحة الأمريكية تسمح بطريقة حقن جديدة للقاح جدري القردة    أكادير : تنظيم الدورة الأولى لفن الشارع "Tagh' Art".    بالفيديو.. حادث مروع.. ممرضة تقود سيارتها بشكل جنوني وتقتل 6 أشخاص    عادات غذائية تسهم في إبطاء التمثيل الغذائي وتهددك بالكرش    الإعلام والتعليم والقوانين الجزائية الزاجرة.. بيد من؟!    الناظور...سلسلة الحوارات مع المبدعين : ضيفُ حلقة هذا الأسبُوع الأديبُ الليبيُّ : خالد خميس السَّحاتي    الأمثال العامية بتطوان.. (204)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الجيش الروسي على مشارف العاصمة كييف والرئيس الأوكراني يعلن استدعاء جنود الاحتياط

واشنطن لن ترسل قوات إلى أوكرانيا، و«الناتو» يعتزم إرسال سبعة آلاف جندي إلى ألمانيا

أكدت وسائل إعلام روسية أن الجيش الروسي يقترب من كييف حيث تم فرض حظر للتجول، في ما يبدو أنه تحرك يهدف ل»إسقاط الرئيس الأوكراني».
وقال حاكم منطقة سومي شمال شرق أوكرانيا، سيرغي يفيتسكي، إن «آليات روسية غادرت سومي باتجاه كييف»، موضحا أنه «عدد كبير من الآليات»، وفق وكالة «أونيان». بينما أفادت «سي إن إن» الأمريكية بأن القوات الروسية أصبحت على بعد حوالي 30 كيلومترا عن العاصمة الأوكرانية كييف، فيما أظهرت صور الأقمار الصناعية تحركات القوات الروسية في منطقة تشرنوبيل على الحدود البيلاروسية.
وقال مصدران للشبكة الأمريكية إن كبار مسؤولي إدارة بايدن قد أبلغوا المشرعين في مجلس النواب في إيجاز، يأول أمس الخميس، أن القوات الروسية التي دخلت أوكرانيا عبر بيلاروسيا، باتت على بعد حوالي 20 ميلا، أي ما يقرب 32 كيلومترا من العاصمة كييف. فيما أكد المستشار النمساوي، كارل نهامر، أن الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي، أبلغه بأنه «لا يعرف إلى متى ستصمد أوكرانيا» أمام الغزو الروسي للبلاد.
إلى ذلك، أفادت وزارة الدفاع الروسية بأن قواتها عطلت منذ بداية غزو أوكرانيا 118 منشأة للبنية التحتية العسكرية الأوكرانية، إضافة إلى تدمير عشرات قطع الآليات والمعدات العسكرية.
وأعلنت الدفاع الروسية في بيان عن إسقاط 5 طائرات حربية أوكرانية وطائرة مروحية واحدة، و5 طائرات مسيرة خلال العمليات العسكرية»، بالإضافة إلى «تدمير 18 دبابة ومدرعة و7 قاذفات صواريخ و41 وحدة آلية».
ولفت المتحدث باسم وزارة الدفاع إلى أن روسيا ستنشر مظليين للمساعدة في حراسة محطة تشيرنوبل للطاقة النووية المغلقة بالقرب من العاصمة الأوكرانية كييف، مشيرا إلى أن مستويات الإشعاع في المحطة طبيعية.
معارك في محيط كييف
من جهته، قال الجيش الأوكراني، إنه يخوض معارك مع وحدات من المدرّعات الروسية في مدينتَي ديمر وإيفانكيف الواقعتين على بُعد 45 و80 كيلومترا شمال العاصمة كييف، مؤكدا وصول عدد كبير من المدرعات الروسية إلى المنطقة.
وأوضح الجيش الأوكراني أنه تم تفجير جسر قرب كييف، لمنع تقدم القوات الروسية، مشيرا إلى أن «الروس استولوا على عربتين للجيش الأوكراني».
وتوقع الجيش الأوكراني أن تتمكن القوات الروسية من دخول «فورزيل» في كييف وبعض المناطق المحيطة.
من جانبه، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، إن موسكو ستضطر إلى «التحدث» مع أوكرانيا «عاجلاً أو آجلاً» لإنهاء القتال، مؤكدا أن القوات الروسية تستهدف مناطق مدنية في هجومها على أوكرانيا.
ورأى أن روسيا ستتحدث مع أوكرانيا عن كيفية إنهاء القتال ووقف الغزو، مشيرا إلى أنه «بقدر ما تبدأ هذه المحادثات في وقت مبكر، تقل الخسائر التي ستتكبدها روسيا نفسها».
وطلب الرئيس الأوكراني مساعدات دفاعية من دول شرق أوروبا الأعضاء في حلف شمال الأطلسي «الناتو»، مشددا على ضرورة دفع روسيا للجلوس إلى طاولة المفاوضات.
إلى ذلك، أعلنت السلطات الأوكرانية، عن بدء التعبئة العامة في الجيش، لمحاولة كبح الهجوم الروسي على البلاد، بالتزامن مع ورود أنباء عن اقتراب القوات الروسية من العاصمة الأوكرانية كييف.
وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي؛ إن القوات الروسية توقفت عن التقدم في معظم الاتجاهات، مشيرا إلى أن روسيا استهدفت العاصمة كييف بضربات صاروخية.
وأضاف زيلينسكي: «الضربات الروسية طالت أهدافا عسكرية ومدنية على حد سواء».
وعبّر الرئيس الأوكراني عن الأسف لأن بلاده «تُركت وحيدة» في مواجهة الجيش الروسي، بينما أشار حلف شمال الأطلسي (ناتو) إلى أنه لن يرسل قوات إلى أوكرانيا لدعمه. بينما وضعت القوات العسكرية لدول الحلف في حالة تأهب، وستتحرك بعض الوحدات لتعزيز الجناح الشرقي للتكتل العسكري.
وأكد الرئيس الأمريكي جو بايدن أن الولايات المتحدة التي لن ترسل قوات إلى أوكرانيا، ستدافع عن «كل شبر من أراضي الناتو». لكن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) سترسل نحو سبعة آلاف جندي إضافي إلى ألمانيا.
وأكد الجيش الأوكراني تعرض العاصمة كييف لقصف صاروخي، مشيرا إلى أنه دمر اثنين من الصواريخ في الجو.
وتحدثت وزارة الدفاع الأوكرانية، الجمعة، عن هجوم صاروخي روسي في ساعة مبكرة من صباح اليوم على وحدة من حرس الحدود في منطقة زابوريزيا، ما تسبب بسقوط قتلى وجرحى.
وقال مستشار للحكومة الأوكرانية؛ إن الخطة الروسية هي استخدام الدبابات لاقتحام كييف، معتبرا أن اليوم الجمعة «سيكون أصعب يوم».
وأشار إلى أن القوات الأوكرانية مستعدة لصد الهجوم الروسي، موضحا أنها ستستخدم صواريخ مضادة للدروع «قدمها حلفاء خارجيون»، وفق «رويترز».
وأعلن رئيس بلدية المدينة فيتالي كليتشكو إصابة ثلاثة أشخاص بجروح أحدهم في حالة خطرة، بحطام صواريخ سقطت في منطقة سكنية بجنوب شرق العاصمة الأوكرانية.
وندد وزير الخارجية الأوكراني، دميترو كوليبا، الجمعة، بإطلاق صواريخ روسية استهدفت كييف، مشيرا إلى أن آخر مرة شهدت فيه العاصمة الأوكرانية قصفا مماثلا، كان في عام 1941 عندما تعرضت لهجوم من ألمانيا النازية.
أسلحة فرنسية وخيارات ألمانية
قالت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورنس بارلي، إن باريس تدرس إمكانية إرسال أسلحة إضافية للقوات الأوكرانية، مشيرة إلى أن السلطات الفرنسية ستتخذ قرارها بهذا الشأن «قريبا جدا».
وأضافت بارلي في مقابلة مع إذاعة «آر.تي.إل» الفرنسية: «نعكف على دراسة الأمر»، مضيفة أن «صادرات الأسلحة تخضع لمراجعة دقيقة على عكس المساعدات الإنسانية».
من جانبه، أكد وزير الدفاع البريطاني بن والاس، أن روسيا فقدت أكثر من 450 فردا في هجومها على أوكرانيا، مرجحا أن «موسكو تريد غزو جميع أراضي أوكرانيا».
من جانبه، انتقد قائد الجيش الألماني، ألفونس ميس، بشدة حالة القوات المسلحة في البلاد، مؤكدا وجود نقص في استثمار المعدات العسكرية، وذلك على خلفية الغزو الروسي لأوكرانيا.
وقال قائد الجيش الألماني في منشور عبر حسابه على «لينكد إن»: «الجيش الألماني، الذي أتشرف بقيادته، هو إلى حد ما مكشوف»، مؤكدا أن «خيارات الجيش الألماني التي يمكن أن يقدمها للسياسيين لدعم التحالف محدودة للغاية».
الخسائر الحربية
مقابل التقدم الروسي نحو العاصمة الأوكرانية كييف، تتواصل التصريحات والمواقف الدولية الداعية لوقف الحرب «فورا»، وتجنب إزهاق مزيد من الأرواح في أوكرانيا. حيث قدم الرئيس زيلينسكي، أمس الجمعة، تقديرات لخسائر الجانب الأوكراني من المدنيين والجنود، بلغت 137 قتيلا على الأقل و316 جريحا.
وقدّر الجيش الأوكراني الخسائر المادية الروسية بأكثر من ثلاثين دبابة، ونحو 130 عربة قتال مصفحة، وسبع طائرات، وست مروحيات.
ويصدر الجانبان إعلانات لا يمكن التحقق من صحتها، لكن الجيش الروسي يحقق مكاسب على الأرض. وهو موجود في مناطق عدة ويسيطر على غينيشيسكي البلدة التي تبعد 300 كيلومتر غرب الحدود الروسية.
لكن وزارة الدفاع البريطانية قالت في بيان صحفي؛ إنّ «من غير المرجح أن تحقق روسيا أهدافها العسكرية المخطط لها» في اليوم الأول من هجومها، مشيرة إلى «المقاومة الشرسة» للقوات الأوكرانية.
وبدأ الهجوم الروسي فجر الخميس بعد اعتراف بوتين الاثنين باستقلال أراض انفصالية في منطقة دونباس. وقال بوتين عبر التلفزيون معلنا عن العملية: «اتخذت قرارا بشن عملية عسكرية خاصة»، بهدف «نزع السلاح واقتلاع النازية من أوكرانيا»، مؤكدا أن «خططنا لا تتضمن احتلالا للأراضي الأوكرانية».
ولتبرير هذا التدخل كرر اتهاماته غير المدعومة بأدلة، بشأن وقوع «إبادة جماعية» دبّرتها كييف في «الجمهوريتين» المتمردتين المواليتين لروسيا، مشيرا إلى دعوة أطلقها الانفصاليون للحصول على مساعدة، كما دان السياسة «العدوانية» للحلف الأطلسي.
وبعد خطاب بوتين تماما، سمع دوي انفجارات في كييف، حيث لجأ السكان إلى محطات قطارات الأنفاق ليحموا أنفسهم، وكذلك في المدن الأوكرانية الكبرى، وسقطت محطة تشيرنوبيل للطاقة التي شهدت أسوأ حادث نووي في التاريخ في 1986، بأيدي الجنود الروس.
وقالت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين؛ إن حوالي مئة ألف شخص فروا من ديارهم في أوكرانيا وغادر آلاف بلدهم.
وقال الاتحاد الأوروبي؛ إنه «على استعداد تام» لاستقبالهم. وقد أمضى نحو مئتين منهم الليل في محطة برجيميسل البولندية (جنوب شرق).
من جهة أخرى، أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الخميس، أن المنظمة الدولية أفرجت عن عشرين مليون دولار لمساعدات إنسانية طارئة لأوكرانيا والدول المجاورة، داعيا من جديد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى وقف هجومه العسكري على هذا البلد.
ويأتي الهجوم الروسي بعد ثماني سنوات على ضم موسكو شبه جزيرة القرم، ورعايتها لاستيلاء الانفصاليين الموالين لروسيا على أجزاء من المناطق في دونباس، ما سبب حربا أودت بحياة أكثر من 14 ألف شخص في المنطقة.
وأقر زعماء الاتحاد الأوروبي، الخميس، فرض عقوبات إضافية على روسيا، تشمل مجالات التمويل والطاقة والنقل، وسياسة التأشيرات، وفرض ضوابط على الصادرات، وعقوبات على أفراد.
وأعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن، أن الولايات المتحدة فرضت على موسكو عقوبات اقتصادية وقيودا على الصادرات، «ستكلف موسكو ثمنا باهظا وتقيد طموحات رئيسها فلاديمير بوتين في استعادة أمجاد الاتحاد السوفيتي»، وأوضح أنها ستستغرق وقتا حتى تأتي بثمارها.
من جهته أعلن رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا توسيع عقوبات بلاده على روسيا، ستشمل صادرات التكنولوجيا الفائقة بما فيها أشباه الموصلات، وتجميد أصول المؤسسات التمويلية الروسية وفرض عقوبات على أشخاص ومؤسسات روسية، وأخرى تتعلق بمنح تأشيرات الدخول للمواطنين الروس إلى اليابان.
في السياق نفسه، دعت كولومبيا والأرجنتين وتشيلي إلى انسحاب سريع للقوات الروسية من أوكرانيا، بينما رفضت دول أخرى في أمريكا اللاتينية استخدام القوة، لكنها لم تصل إلى حد المطالبة بخروج روسيا.
وقال الرئيس الكولومبي إيفان دوكي الذي يمثل يمين الوسط في بيان بالفيديو الخميس: «نرفض الحرب رفضا قاطعا، ونضم صوتنا إلى جميع أصوات المجتمع الدولي التي تطالب اليوم بانسحاب سريع للقوات الروسية من الأراضي الأوكرانية».
وأضاف: «هذا العدوان المتعمد غير المبرر يهدد السلام العالمي». وعلى تويتر، وصفت نائبة الرئيس ووزيرة الخارجية مارتا لوسيا راميريز الغزو بأنه «حنين أحمق للعهد الاستعماري»‬‬.
ودعت وزارة الخارجية الأرجنتينية في بيان روسيا إلى وقف العمليات العسكرية في أوكرانيا، بينما قالت تشيلي؛ إنها ستدعم العقوبات التي يوافق عليها مجلس الأمن الدولي.
وقالت وزيرة خارجية تشيلي كارولاينا فالديفيا: «بلادنا تدعو روسيا إلى سحب قواتها واحترام وحدة أراضي أوكرانيا وسيادتها».
كما أدان وزير الخارجية الإكوادوري خوان كارلوس أولجين روسيا قائلا؛ إنها انتهكت القانون الدولي ودعا إلى إنهاء القتال.
وصدر بيان من وزارة الخارجية البرازيلية يدعو إلى وقف الأعمال القتالية، وقال إن البرازيل ستعمل بصفتها عضوا في مجلس الأمن لإيجاد حل سلمي، في ما قال نائب الرئيس البرازيلي، هاملتون موراو؛ إن العقوبات الاقتصادية قد لا تكون كافية، وربما يحتاج الغرب إلى استخدام القوة ضد روسيا.
ودعا الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور إلى الحوار، فيما اتخذ وزير الخارجية مارسيلو إبرارد في وقت لاحق موقفا أكثر صرامة؛ حين أدان الغزو وطالب روسيا بإنهاء عملياتها العسكرية في أوكرانيا.
وعبّرت وزارة خارجية بيرو عن القلق ودعت إلى إنهاء الأعمال القتالية، وحث وزير خارجية باراجواي على الحوار ووقف إطلاق النار.
ولم تتطرق دولتان من أقوى حلفاء روسيا في المنطقة، هما كوبا وفنزويلا، بشكل مباشر إلى الغزو.
وأيد وزير الخارجية الفنزويلي فيليكس بلاسينسيا يوم الأربعاء معركة بوتين ضد ما وصفه برغبة حلف شمال الأطلسي في الحرب.
وانتقدت كوبا يوم الأربعاء الولايات المتحدة لفرضها «التوسع التدريجي لحلف شمال الأطلسي باتجاه حدود روسيا الاتحادية» ودعت إلى حل دبلوماسي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.