"الاشتراكي الموحد": جواز التلقيح غير دستوري وينتهك الحقوق والحريات    87 مليار درهم لنفقات الاستثمار    رفع مساحة زراعة أشجار الزيتون إلى 200 ألف هكتار بالشمال    فايسبوك يتجه نحو تغيير اسمه    عطلة رسمية مدفوعة الأجر لمدة أسبوع بسبب انتشار فيروس كورونا في روسيا    الابتزاز الجنسي يجر بنزيمة إلى القضاء    توقيف ثلاثة أشخاص بينهم شرطي للاشتباه في تورطهم في النصب والاحتيال    تكرار مشهد صفع فتاة في منطقة حساسة من جسدها والأمن يدخل على الخط    بعد تشديد الخناق عليه قاتل سيدة فوق ممر الراجلين يقدم نفسه للشرطة    وزارة الصحة: مراقبة "جوازات التلقيح" من مسؤولية أرباب العمل وليس السلطات    مستجدات الحالة الوبائية بطنجة – الأربعاء 20 أكتوبر    النخبة الوطنية اناث يواجهن اسبانيا … وأ. مدريد    حكيمي يحيي شخصية باري سان جيرمان    الخطوط الملكية المغربية توضح مصير تذاكر الرحلات الجوية    "البيجيدي" يعلق رسميا عضوية مستشاريه بعد رفضهم تقديم الاستقالة من الغرفة الثانية    بنكيران يعود إلى منزله بالرباط بعد رحلة العلاج في فرنسا وقياديو "البيجيدي" يزورونه    ثقة الأسر المغربية ترتفع رغم تشاؤمها من البطالة والادخار    نهضة بركان أولمبيك خريبكة: هل تحدث المفاجأة؟    الهروب الكبير من المغرب بعد تعليق الرحالات الجوية إلى 3 دول أوروبية    أحوال الطقس غدا الخميس.. أجواء حارة في هذه المناطق    بعد أن ناهزت السبعين من عمرها..سيدة تلد طفلا وسط ذهول الأطباء    بيع منزل العلامة ابن خلدون يثير الجدل بفاس ؟ (صورة)    فتح باب الترشيح للجائزة الوطنية للقراءة في دورتها الثامنة    سكاي نيوز عربية: المغرب يراهن على تحقيق السيادة الطاقية من خلال مستقبل أخضر    مجلة فرنسية تنتقد أداء أشرف حكيمي وتوجه اتهاما للمغرب    أزيد من 200 متسابق في سباق العدو الريفي بالمضيق    خبير: جواز التلقيح سيسرع العودة إلى الحياة الطبيعية    الأمم المتحدة تعين هلال رئيسا مشتركا لمجموعة أصدقاء المراجعات الوطنية الطوعية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة    جوّ البنات" الأغنية الرسميّة لمهرجان الجونة تجمع رمضان وRed One ونعمان    الخطاب النبوي الأخير    بعد محطات من الجمود والخلاف .. الحكومة مطالبة بنهج سياسة جديدة تجاه وضعية الحوار الاجتماعي    حكومة أخنوش تقترح حذف تصاعدية أسعار الضريبة على الشركات    مبابي: اللعب مع ميسي شرف كبير بالنسبة لي    مطالب للنيابة العامة بتسريع البث في ملفات الفساد ونهب المال العام المعروضة أمامها    الارجنتيني ميسي يبدي سعادته بعد الفوز على لايبزيغ 3-2    ذكرى المولد.. إقبال "محتشم" على اقتناء الحلويات التقليدية بالفنيدق    المغرب يعلق الرحلات الجوية اتجاه بريطانيا وألمانيا وهولندا    السعودية تؤكد دعمها لسيادة المغرب ووحدته الترابية    بأبي أنت وأمي يا رسول الله..    القضاء يدين "ملك المطاحن" في ملف الدقيق الفاسد والأعلاف المسرطنة    السعودية تجدد التأكيد على دعمها للوحدة الترابية للمغرب    الاتحاد الأوروبي يدعو الرئيس التونسي إلى السماح باستئناف عمل البرلمان    استمرار التحذير من مشاهدة مسلسل "Squid Game"    مختبرات مغربية تعتزم تصنيع لقاح "سبوتنيك 5" الروسي وتصديره إلى إفريقيا    هكذا يكون إنصاف مادة التربية الإسلامية وإنزالها المنزلة اللائقة بها في منظومتنا التربوية التعليمية    مهرجان إبداعات سينما التلميذ يمدد تاريخ قبول الأفلام    جواسم تكرم روح نور الدين الصايل بالدار البيضاء    الصحفي الذي ألقى بالحذاء على بوش: حزنت على وفاة "كولن" من دون أن يحاكم على جرائمه في العراق    من بين فعاليات اليوم السادس لمهرجان الجونة السينمائي عرض فيلم "كوستا برافا" و"البحر أمامكم""    الدعاء الذي رفع في ضريح مولاي عبد السلام بن مشيش ليلة المولد    هل علاقات سوريا بالعالم العربي على وشك أن تتغير؟    شح الغاز وتحسن الطلب يتجهان بأسعار النفط إلى مستوى قياسي    الملكة إليزابيث تمتنع عن قبول جائزة لكبار السن لأنها غير "مطابقة للمعايير"    المغرب يقرر تعليق الرحلات الجوية نحو 3 دول أوروبية    طريقة استعادة الرسائل المحذوفة في الواتساب بسرعة فائقة بدون برامج    مهرجان سينما الذاكرة ينعقد في دورته العاشرة بالناظور    إصابة 5 أشخاص إثر سقوط شجرة على سيارتهم بمنتزه الرميلات    "رابطة علماء المغرب العربي" تحذر من العواقب الوخيمة للمقررات الدراسية على أجيال المستقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حماس تتصدّى للتوغلات وشهداء غزّة يلامسون الألف
نشر في هسبريس يوم 13 - 01 - 2009

شهدت غزة أمس اشتباكات مسلحة وعنيفة بين المقاومين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي، التي حاولت مجدداً اقتحام المدينة من محاور عديدة للوصول إلى عمق الأحياء السكنية. وامتدت الاشتباكات حتى الساعات الأولى من صباح أمس، وقد استخدمت فيها قوات الاحتلال أسلحة محرّمة دوليّاً، بينها قنابل الفوسفور الأبيض، ما أدى إلى نزوح جماعي لمئات الأسر الفلسطينية.
ودارت أعنف الاشتباكات في أحياء الشجاعية شرق مدينة غزة، والزيتون (جنوب شرق)، والتفاح (شمال شرق)، وشرق مخيم جباليا للاجئين، شمال القطاع. وأكدت مصادر فلسطينية أن المقاومة نجحت بواسطة أسلحة متواضعة، في صد محاولات الهجوم والتوغل الإسرائيلية، فيما فشلت قوات الاحتلال مجدداً في التقدم في عمق الأحياء السكنية، رغم التغطية الكثيفة من نيران المدفعية والطائرات الحربية.
ولوحظ أن القوات البرية في جيش الاحتلال تستعين بالطائرات الحربية من طراز «أف 16»، والمروحيات الهجومية والمدفعية، وحتى الزوارق الحربية المنتشرة في عرض البحر، لدكّ المناطق المستهدفة بالتوغل البري بعشرات الصواريخ والقذائف قبل التقدم.
واضطرت مئات الأسر الفلسطينية في أطراف مدينة غزة، وتحديداً في أحياء الزيتون والتفاح والشجاعية شرقاً، والشيخ عجلين وتل الهوا الساحليين، جنوب غرب المدينة، إلى النزوح عن منازلها، واللجوء إلى مدارس تتبع لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «أونروا»، التي أقامت مراكز إيواء ضمّت نحو 30 ألف فلسطيني، بينما لجأ آلاف المشردين إلى أقارب وأصدقاء في قلب المدينة، هرباً من حمم القذائف والصواريخ.
واستشهد فلسطينيان وأصيب 10 آخرون، بينهم ثلاثة في حال الخطر، في غارة جوية إسرائيلية استهدفت ميدان فلسطين الرئيسي وسط مدينة غزة. كما استشهد سبعة فلسطينيين، بينهم طفلان وامرأتان، في قصف مدفعي وغارات جوية إسرائيلية استهدفت مناطق سكنية في حي الزيتون، ومخيم جباليا للاجئين وبلدة بيت حانون. وأسفر قصف مدفعي إسرائيلي استهدف منازل سكنية في حي الزيتون عن استشهاد امرأة وطفلة، بعدما أصابت قذيفتان منزليهما في الحي. كذلك استشهد فلسطينيان، أحدهما امرأة في قصف إسرائيلي في مخيم جباليا، بينما استشهد مواطن متأثراً بجروحه الخطيرة التي أصيب بها في غارة جوية سابقة في بلدة بيت حانون.
وارتفعت حصيلة شهداء الحرب الإسرائيلية مع دخولها يومها السابع عشر على التوالي إلى أكثر من 910 شهداء، وأكثر من 4000 جريح، بينهم عدد كبير في حال الخطر الشديد، ونصف الضحايا من المدنيين.
وقال المدير العام للإسعاف والطوارئ، الطبيب معاوية حسنين، إن "من بين الشهداء نحو 277 طفلاً و93 امرأة، و92 مسنّاً، و12 من العاملين في الطواقم الطبية، وأربعة صحافيين، وعدداً من الرعايا الأجانب".
في هذه الأثناء، شنت الطائرات الحربية الإسرائيلية غارات مكثفة استهدفت منازل يعود عدد منها إلى مقاومين فلسطينيين في شمال القطاع ووسطه وجنوبه، بينما دمرت غارة جوية مقر جمعية السلامة للجرحى والمعوقين في بلدة بيت لاهيا، شمال القطاع. وأطلقت طائرات حربية إسرائيلية من طراز «أف 16» صواريخ استهدفت منطقة الأنفاق على الحدود بين القطاع ومصر في مدينة رفح،.
وفي إطار المقاومة، قالت "كتائب عز الدين القسام"، الذراع العسكرية لحركة "حماس"، إن "مقاتليها تمكنوا من أسر جندي إسرائيلي في المعارك الدائرة في غزة، إلا أن قوات الاحتلال استهدفت المقاتلين والجندي الأسير بصاروخ".
وفي تفاصيل عملية الأسر، قالت "كتائب القسام"، في بيان، إن "المقاومين احتجزوا الجندي في منزل، لكن طائرات الاحتلال قصفت ذلك المنزل ودمرته بالكامل وأودت بحياة جنديها، مفضّلة هذه النهاية البشعة للجندي، على أن يقع أسيراً في قبضة مجاهدي القسام ويؤرق قادة الحرب الصهاينة ويضعهم أمام فشل جديد، وهذه ليست المرة الأولى التي يحصل فيها هذا الأمر"
وتوعدت "كتائب القسام" جنود الاحتلال بأنه "في كل زقاق وكل شارع وتحت كل آلية، ينتظركم أسد القسام ليخطف أرواحكم أو يأسركم. أرأيتم كم أن حياتكم لا تعني قادتكم، فهم يفضلون قتلكم على أن يوفوا بالتزاماتهم التي قطعوها لكم بإعادتكم إلى أهلكم إذا ما تمّ أسركم. كذلك فإن الجندي الإسرائيلي الأسير في غزة جلعاد شاليط، لا يزال في أيدينا ولم تهتم قيادتكم به، وهي تماطل غير آبهة بحياته وسلامته".
وكشفت "كتائب عز الدين القسام" أنها لم تستبدل بعد الصف الأول من مقاتليها الذين يتصدون لتقدم قوات الاحتلال في عدة محاور من قطاع غزة منذ عشرة أيام، مؤكدة أنها تمتلك عدة صفوف وألوية أخرى جاهزة.
وقال أحد قادة "القسام"، الذي عرّف نفسه باسم «أبو معاذ»، «إنه منذ بدء العدوان البري وتقدم قوات الاحتلال في عدة محاور من القطاع بدأ مقاتلونا بالتصدي لتلك القوات، لكن بتكتيك جديد وغير معروف للاحتلال، ولم يتقدم في أي منطقة لم نرغب في التقدم فيها، بل كان كل تمركزه في المناطق المفتوحة والمكشوفة أملاً منه أن يأتي له المقاتلون لصيدهم، إلا أن ذلك لم يحدث وإن طال هذا التوغل فإن تقدم الاحتلال سيكون صعباً».
ولم يمنع التحليق المكثف للطائرات الحربية الإسرائيلية في أجواء غزة، فصائل المقاومة من مواصلة إطلاق الصواريخ على مدن وبلدات إسرائيلية، جنوب فلسطين المحتلة عام 48. وأقرّت مصادر إسرائيلية بسقوط نحو 14 صاروخاً على مدن وبلدات إسرائيلية، من دون وقوع إصابات.
شاهد اتهام الجيش الإسرائيلي باستخدام القنابل الفسفورية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.