اختلاس نصف مليار من المال العام وراء سجن الرئيس السابق لبلدية الجديدة ومن معه    مائدة مستديرة تجمع شخصيات إفريقية وازنة بالمضيق    تطوان تستعد لاحتضان مراسيم حفل الولاء    العثماني يقطر الشمع على “الميزان”: ما كنضربوش بالطباسل داخل الأغلبية!!    جلالة الملك يهنئ الرئيس الفرنسي بمناسبة العيد الوطني لبلاده    سقوط “المرأة الحديدية” بحزب السنبلة يزعزع أحزاب أغلبية العثماني حليمة العسالي    بعد أشهر من “البلوكاج” .. لجنة التعليم في البرلمان تصوت على مشروع القانون الإطار للتربية والتكوين وسط انقسام للأغلبية    مزوار: نرغب في بناء تعاون اقتصادي بين المغرب وجنوب إفريقيا رغم الاحتلاف السياسي الكبير بين البلدين    الخارجية الأمريكية.. هذه وضعية مناخ الأعمال والاستثمار بالمغرب والعقبات الكبرى التي تقف أمامه    ساجد.. من الضروري الاعتناء بقطاع الجلد كأحد سبل الارتقاء بالصناعة التقليدية    حركة النقل الجوي بمطار الحسيمة تواصل الارتفاع    20 مليون مغربي منخرط في الشبكات الاجتماعية.. وواتساب في الصدارة حوالي 8 مستخدمين من 10 يستعملونها يوميا    بعد نفاذ دواء حيوي للغدة الدرقية.. وزارة الصحة تطمئن المرضى قالت إنها توصلت بإشعار نذاري    إصلاحات وأوراش ملكية كبرى غيرت وجه المغرب..    التوقيع على اتفاقية إطار للشراكة والتعاون لمتابعة قضايا ومطالب التجار والمهنيين    مشاكل القطاع الفلاحي بجهة بني ملال – خنيفرة ومقترحات تجاوزها .. تدارستها الدورة العادية للجمعية العامة للغرفة الفلاحية    خبراء يحذرون من تطبيق الشيخوخة “FaceApp”    «اختفاء» ناقلة نفط إماراتية في مضيق هرمز    نائبات ديمقراطيات يتحدن ضد ترامب: لن نسكت    “هواوي” تستعد لاستثمار ثلاثة مليارات دولار في إيطاليا    وزير فرنسي اتهمته الصحافة بالبذخ فقدم استقالته من الحكومة    إيران تعتقل باحثة فرنسية    السعودية تسمح للقادمين للعمرة بالتنقل خارج نطاق مكة المكرمة وجدة والمدينة المنورة    Dr. Howard - العلم    عاجل: هذا هو القرار الأخير لرونار    طنجة.. أبرشان رئيسا لفارس البوغاز لولاية ثالثة    المصري جريشة حكما لمباراة تونس ونيجيريا    رسميا.. المغربي بنشرقي ينتقل إلى صفوف الزمالك المصري (الفيديو) بعقد يمتد لثلاث سنوات    هل تخلص السعودية فوزي لقجع من “كابوس” تعويضات رونار الضخمة؟    قادما من الكوكب المراكشي.. زايا يوقع في كشوفات “لوصيكا”    إعلامي 'بيلد' الألمانية: "كان هناك اجتماع بين البايرن ووكيل زياش.. لكن لا يوجد عرض رسمي"    مصطفى حجي يكسر “جدار الصمت” بعد الخروج من “الكان” ويتحدث عن راتبه وعلاقته برونار    شكاوى من تدهور أعمال شركة النظافة في العرائش    5 طرق تساعدك على منع تطبيقات أندرويد من التجسس عليك    بعد منع مخيمها .. “الرسالة” تحرج الطالبي وتهدد باللجوء إلى القضاء اتهمت الوزير ب"مغالطة الرأي العام"    اصطدام عنيف لسيارة ميدي 1 تيفي بعمود كهربائي بتطوان    “موثقة” مطلوبة للسلطات القضائية المغربية تسقط في يد الأمن الإسباني    الاستدراكية ترفع نسبة النجاح في “الباك” إلى 77.96 بالمائة    القنيطرة..توقيف شخص ظهر رفقة عدد من المشتبه فيهم وهم يشهرون أسلحة بيضاء في واقعة وثقها مقطع فيديو    بعد تصويت البرلمان.. حركة التوحيد والإصلاح تنبه لخطورة مآلات “فرنسة التعليم”    مغنية أمريكية تؤخر قرار إنجابها بسبب “التغير المناخي”    موجة غضب الجمهور المغربي تجاه محمد رمضان تدفعه إلى تعديل منشوره عن لمجرد    أسماء لمنور: الملك منحني شرف منح هويتي لابني    عبدو في اختتام “الإكليل الثقافي”    سعيدة فكري تحيي الأمسية الختامية لمهرجان صنهاجة بتارجيست    تكريم نجوم مصر في أصيلة    بيبول: “إنصاف” يكرم الساكت    الدورة الخامس عشرة لمهرجان ثويزا بين 25 و 28 يوليوز بطنجة    عبد الإله بنكيران يعود من جديد    العالم العربي يشهد خسوفا جزئيا للقمر    علاج “ثوري” جديد قد يعيد البصر إلى المكفوفين    حيل بسيطة تجعلنا نحصل على ليلة نوم جيدة    المطهرات تعجز عن قتل البكتيريا المقاومة للمضادات    علاج جديد قد يعيد البصر إلى المكفوفين    اتباع هذه النصائح تجنبك الاصابة بالزهايمر    موسم الحج.. التوفيق يُخصص مؤطرا لكل 50 حاجا ويعتمد تطبيق “Maps.me” لتسهيل التنسيق    فتوى تحرم استعمال ال « faceapp » : تغيير في خلق الله    هرطقات أيلال عن أبي بكر وعمر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“المرأة والحقوق في حوض البحر الأبيض المتوسط” عنوان المؤتمر القانوني الدولي الثالث بإيطاليا
نشر في الجسور يوم 21 - 03 - 2019


ذ. محمد بدران.
بتاريخ 15 من شهر آذار (مارس) 2019 ، احتضن قصر كورديلينا التاريخي (فيتشينسا ) بإيطاليا ( المؤتمر القانوني الدولي الثالث “المرأة والحقوق في حوض البحر المتوسط” بمناسبة اليوم العالمي للمرأة بمبادرة وإشراف وتنظيم الأستاذة كوثر بدران رئيسة مركز أجامي الدولي للدراسات والحوار القانوني بين الثقافات.
أهمية المؤتمر القانوني الدولي الثالث:
وفقا للاتفاقيات الدولية وما تفيض به الدساتير والقوانين الوطنية كان لزاما على أي بلد أن يسهر على حماية الطبقات المجتمعية الهشة وعلى رأسها المرأة ويدافع عن حقوقها بكل الوسائل بما في ذلك القانونية للقضاء على جميع أشكال التمييز بما في ذلك التمييز القانوني والتعنيف سواء باسم التقاليد والعادات والموروث الثقافي أو باسم الدين أو القانون وغيره…، والذي ما فتيء يشكل عقبة كبيرة أمام تمتعها بحقوقها الأساسية كاملة ، إلا أن ظاهرة العنف ضد المرأة ما تزال في وقتنا الحاضر ظاهرة عالمية لم تسلم منها أي دولة ولم ينجو منها أي مجتمع بل تتفاقم أزمتها وتتنوع أشكالها وتخرج عن السيطرة أبعادها وفقًا للظرف السياسي والاجتماعي أو الاقتصادي.
ورغم الاصلاحات الجذرية التي نسجتها أنامل المشرعين الدوليين لحد الآن من سلسلة إصلاحات وتعديل مساطر لتحسين أوضاع المرأة القانونية وتعزيز حقوقها الإنسانية ، لا تزال أحكام بعض القوانين تختزن بين طيات موادها تمييزا واضحا ضد المرأة باسم القانون المقوض لحقوقها الأساسية تارة والمقيد لخطواتها التنموية تارة أخرى، في حين تسكت مواد أخرى عن تجريم بعض أشكال العنف ضدها، وبين هذا وذاك تبقى مزهرية الحقوق عالقة ويبقى سوط الحيف والظلم فوق رقبتها وبهذا التقصير لم تصل هذه الانجازات الدستورية ولا تلك الاتفاقيات الدولية إلى مستوى تطلعات المرأة على الصعيدين الوطني أو الدولي والتي لها دائما الحق في حياة كريمة وعيش رغيد دون أي تعنيف أو تخويف، مهما كان أصله ، شكله أو نوعه في أي مكان من هذا العالم.
لهذا اكتسى هذا المؤتمر الدولي أهمية بالغة وبادرة حسنة للمّ شمل الأكاديميين والباحثين وتجميع أسرة القضاء والقانون وكذا المشرعين وأصحاب التخصص على مائدة النقاش والتعمق في المساطر بغية إثارة القضايا المعلقة ووضع الأصبع على مكمن الخلل للوصول إلى حل ، والتفكير سويا في كيفية إيجاد الصيغ والمساطر أو المطالبة عبر طاولة الأمم المتحدة بتفعيل أو تعديل وسن قوانين للدفع بالأمور إلى مسارها الصحيح ومساعدة السلطات المختصة في تنزيل برامج تحسيسية هادفة تخدم الفئات الهشة وتبلور التشريعات التي تضمن المساواة والعدالة الاجتماعية بين الجنسين وتحمي المرأة من جميع أشكال العنف التي تتعرض لها وتتفاعل بصيغة إيجابية مع اهتماماتها وانتظاراتها أينما حلت وارتحلت.
المشاركون والحاضرون:
عرف هذا اللقاء القانوني حضور كل من عمدة بلدية فيتشينسا الدكتور “فرانشيسكو روكو” (Francesco Rucco)، مستشار تكافؤ الفرص في منطقة فينيتو الدكتورة “إيلينا دونازان”(Elena Donazzan) ، سفير المغرب بالتشيك والرئيس الأسبق للبرلمان المغربي الدكتور رشيد الإدريسي قيطوني ، قنصل المملكة المغربية بفيرونا السيدة “أمينة سلمان” في حين تغيب سفير المملكة المغربية الدكتور “حسن أبو أيوب” بسبب ظروف طارئة في الساعات الأخيرة من انعقاد المؤتمر ، الدكتورة ” سونيا سوما كال” ) Sonia Sommacal ( نائبة المدعي العام لمحكمة فينيتسيا ، الدكتورة “أناماريا مورارو” (Annamaria Muraro) (قيدومة المحاميين بمنطقة الفينيطو عضوة هيئة محامي فيتشينسا) ، الدكتورة “جيسيكا بالاسو” (Jessica Balasso) محامية بهيئة المحامين اللامعين في مدريد (إسبانيا) وعضو نشيط بمركز أجامي الدولي للدراسات والحوار القانوني بين الثقافات .
والدكتور “ميشيل فيرا” (Michele Vaira) رئيس النقابة الوطنية للمحامين الإيطاليين وعضو الأكاديمية الأمريكية لعلوم الطب الشرعي، والدكتورة “دجورجيا دي كارلي” (Giorgia de Carli) أستاذة القانون الأفريقي بجامعة الحقوق ترينتو ، الدكتورة جميلة وحيدة أستاذة بجامعة القانون بالمغرب، الأستاذة أقبلي خديجة محامية بهيئة مراكش بالمغرب، الدكتورة ” رحيمو المجدوب بن عمر” (Rhimo El majdoub ben Omar) محامية بجرانوليرس برشلونة، الدكتور ” فرانشيسكو كورا”) (Francesco Corà مدير قسم الطوارئ التجهيزية والعناية المركزة للوحدة الصحية والاجتماعية المحلية بالفينيطو مدير الاستقبال والإسعافات الأولية فيتشنزا ومدير مؤقت للقبول والإسعافات الأولية نوفنطا فينشينتينا ، والدكتورة الطبيبة “نادية سكاردزيلو”) Nadia Scarzello منسقة القبول والإسعافات الأولية منسق الإسعاف فيتشنزا ومنسقة القبول والإسعافات الأولية لمنسقي المهن الصحية وخبيرة العلاج النفسي، والدكتورة ضحى بدران طبيبة تابعة لهيئة أطباء بلجيكا.
كما حضرت شخصيات دبلوماسية وسياسية وقضائية ومسؤولين عن نقابات المحامين وشلة من المتخصصين في المجالات القانونية والطبية والنفسية والفنية بالإضافة إلى كوادر من وزارة الصحة وأساتذة ومحامين إيطاليين ومن مختلف الدول الأوروبية و بعض الفاعلين الجمعويين المتميزين نذكر من بينهم السيد الحسين آيت علا رئيس الفيدرالية الجهوية الإسلامية للفينيطو ، والسيد عبد الصمد درموش رئيس جمعية ابن رشد للوساطة الثقافية وغيرهم…
برنامج المؤتمر
افتتح هذا المؤتمر الدولي الذي ترأست جلسته الدكتورة المحامية “أناماريا مورارو” (Annamaria Muraro) بكلمة الأستاذة كوثر بدران منظمة الحدث التي رحبت فيها بكل من القنصل العام للمملكة المغربية بفيرونا السيدة”أمينة سلمان”، والأستاذ المحامي فرانشيسكو روكو عمدة بلدية فيتشينسا ، والدكتورة إيلينا دونازان المستشارة الإقليمية لتكافؤ الفرص بمنطقة الفينيطو لتشمل كل الأساتذة والمحامين والقضاة ورؤساء نقابة المحامين الإيطالية وكل الشخصيات القضائية والسياسية التي قدمت من ايطاليا ومن مختلف الدول الأوروبية وكل كوادر وزارة الصحة الإيطالية التي حضرت بالمناسبة ، وقد طالت كلمات الشكر والتقدير والعرفان كل الحاضرين.
بعد الكلمة الطيبة والمشرفة للسيدة أمينة سلمان قنصل المغرب بمدينة فيرونا، تناول الكلمة كل من الأستاذ المحامي فرانشيسكو روكو عمدة بلدية فيتشينسا والدكتورة إيلينا دونازان المستشارة الإقليمية لتكافؤ الفرص بمنطقة الفينيطو ، اللذان شكرا الحاضرين وأشادا بالدور الفعال التي تقوم به الحقوقية الشابة بدران في الدفاع عن حقوق الإنسان وبكفائتها المهنية وشخصيتها المتواضعة وجدارتها التنظيمية في مثل هذه المؤتمرات الدولية التي تشرف بإيطاليا وبالمغرب معا.
عقب ذلك، توالت – تباعا- بقية المداخلات التي أغنت هذا اللقاء نذكر منها : كلمة نائب المدعي العام لمحكمة فينيتسيا الدكتورة “سونيا سوماكال” ) Sonia Sommacal ( التي أوصت المرأة المعنفة التي رفعت شكايتها إلى المحكمة بأن لا تتراجع عن قرارها وتخشى المتابعة وترجع مع معنفها لأنها غالباً ما تعود إلى حالات العنف وتعانينها مجددًا وعليها أن تفكر جيدا وتقوم بألف خطوة إلى الوراء ، فإن كانت هذه الحالات للأسف لن تغيّر من المآل الحالي ولم ينفع معها النظام القانوني حتى الآن، فنحن نأمل أن نتوفق مع الإصلاحات الجديدة المعمول بها دوليا وسيبقى النصر لنا مسألة وقت ليس الا .. تلتها مداخلة الدكتورتين جيسيكا بالاسو محامية من اسبانيا والدكتورة رحيمو المجدوب بن عمر محامية بجرانوليرس برشلونة ،اللتين سلطتا فيها الضوء عن حالات واقعية للعنف الذي تتعرض له المرأة في اسبانيا مطالبتين بإيجاد حلول لهذه الآفة التي تقلق الحقوقيين والعاملين في الحقل الانساني واسبانيا برمتها.
بعد هذا تدخل الدكتور الطبيب ” فرانشيسكو كورا”) (Francesco Corà مدير قسم الطوارئ التجهيزية والعناية المركزة للوحدة الصحية والاجتماعية المحلية بالفينيطو مدير الاستقبال والإسعافات الأولية فيتشنزا ومدير مؤقت للقبول والإسعافات الأولية نوفنطا فينشينتينا ، والدكتورة الطبيبة “نادية سكاردزيلو”) Nadia Scarzello منسقة القبول والإسعافات الأولية لمنسقي الإسعاف بفيتشينسا ومنسقة القبول والإسعافات الأولية لمنسقي المهن الصحية وخبيرة العلاج النفسي ، الذين قدموا شروحا مفصلة عن كيفية التعامل مع نساء كن ضحايا العنف باتباع إجراءات وبروتوكولات معينة لهذه الحالات ، والقطرة التي أفاضت الكأس هي أن في معظمها يرافقهن نفس المعتدين إلى غرفة الطوارئ ،ما يدفع بالأطباء إلى الاتصال مباشرة بالشرطة ورجال الدرك لإخبارهم بحالة العنف.
ليضيف الدكتور “ميشيل فيرا” رئيس النقابة الوطنية للمحامين الإيطاليين وعضو الأكاديمية الأمريكية لعلوم الطب الشرعي توضيحات قانونية هامة متطرقا إلى جملة من حالات العنف ضد المرأة والقضايا ذات الصلة التي يصادفها الطب الشرعي ، أما الدكتورة “دجورجيا دي كارلي” أستاذة القانون الأفريقي بجامعة الحقوق ترينتو فقد تطرقت بإسهاب في صميم مداخلتها إلى المرأة الافريقية المهاجرة وما تعانيه المرأة عامة من هضم حقوق وظلم ومعاناة. كما تمحور تدخل الدكتورة جميلة وحيدة أستاذة بجامعة القانون بالمغرب والأستاذة أقبلي خديجة محامية من هيئة مراكش حول الإقصاء والتمييز الذي تعرضت له المرأة المغربية قديما وحديثا في ظل قانون الأحوال الشخصية السابق وفي قانون الأسرة المغربي الجديد.
أما السيدة “دزونطا” (Zonta) رئيسة نادي دزونطا فينيتسيا Zonta Club Venezia والسيدة آنا بروندينو Anna Brondino فقد شرحتا بعناية كبيرة دور النادي في الدفاع عن النساء ضحايا العنف وقدمتا احصائيات بذلك ، وختم السيد عبد الصمد درموش رئيس جمعية ابن رشد للوساطة الثقافية كلمته المتميزة التي لخص فيها أنشطة جمعيته الثقافية منددا بكل أنواع العنف بما في ذلك العنف ضد النساء مشيدا بنجاح المؤتمر وشاكرا الأستاذة بدران على الترحيب والكفاءة وحسن التنظيم.
هذا وأوضح الدكتور رشيد الإدريسي قيطوني سفير المغرب بالتشيك والرئيس الأسبق للبرلمان المغربي صورة مشرفة في كلمته المتميزة التي راقت الجميع وصفق لها الكل ليس فقط بما جاء فيها من معاني ومن شروحات اتجاه الديمقراطية وحقوق المرأة بل ما زادتها جمالا ورونقا كلمة الشكر التي وجهها في الختام إلى الحاضرين وخص بها الأستاذة كوثر بدران مشيدا بوطنيتها وبمهنيتها وبحسن الضيافة والتنظيم الذي يشرف بالمغرب.
كما عرف المؤتمر تدخلين رائعين الأول شاعري وحساس نقشته ريشة فنان فيما أن الثاني كان كله ألم وحزن ومأساة رسمت أحداثه المؤلمة عدسة كاميرا كانت شاهدة على الأحداث، التدخل الأول عبر معرض صور رائعة بريشة الرسام والشاعر التشكيلي “جينو تونيلو” التي أدهشت الحضور بجمالية الألوان وتناسق الأفكار وروعة الأعمال المثيرة تحت عنوان “حب القلب” مدافعا عبرها عن حقوق المرأة وعن حمايتها من أي شكل من التعنيف. أما التدخل الثاني فهو شهادة وتوثيق حالة السيدة الإيطالية “ليديا فيفولي” Lidia Vivoli) ( بالصور الحقيقية التي عانت الويلات مع صديقها السابق وضاقت بها الحياة بما رحبت وشهدت على يديه أقسى أنواع العنف والقهر والجبروت مخاطرة بروحها من موت محقق نجت منه بقدرة قادر مما خلف تنامى شعور الحسرة والحزن لدى الحضور، هذه القصة الحزينة التي تألم لها الحضور كما تناولتها جميع وسائل الإعلام الإيطالية قبل أن تجتاز الحدود وتتعاطف معها قلوب بقية العالم والتي ما زالت على طاولة العدالة ولم يفصل فيها القضاء الإيطالي بعد ، مثلها مثل آلاف وملايين الحالات المأساوية التي يعرفها العالم والتي تحتاج أكيدا إلى الحماية القانونية المستدامة للضحايا وإلى تعديل وتفعيل المساطر الجزرية بحق الجناة.
هذا ، وعرف المؤتمر نجاحا كبيرا ، وهذا يتجلى من خلال ما ظهر من حسن التنظيم والترحاب ووفرة المعارف وتسليط الضوء على مشاكل النظم القانونية لدول كثيرة والاستفادة من الخبرات الدولية التي وردت في التقارير والدراسات والمعطيات القانونية والقضائية إضافة إلى اللحظات المثيرة للاهتمام المقدمة من طرف المؤسسات الإيطالية والأجنبية والمحامين والأساتذة والأكاديميين والجمعيات وكل الحاضرين نساء ورجالا الذين ساهموا في توضيح الآثار الاجتماعية والثقافية والسياسية للعنف وطرق منعه ومكافحته وإغناء وتوطيد وترسيخ مسار الاصلاحات الحقوقية قبل أن تتمخض عن المؤتمر توصيات مهمة ومقترحات محترمة سيشتغل عليها مركز أجامي وستكون من ضمن أولوية أنشطته الدولية المتميزة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.