الجامعة الوطنية للتعليم تندد بالضرب في مجانية التعليم.. وتستنكر التدخل الأمني في حق المتعاقدين    غياب هازارد عن التشكيل المثالي لانجلترا يغضب شيلسي    الأسماك تطلق مواد كيميائية لتحذير السرب من المفترسات    اتحاد لألعاب القوى يكثف مساعيه لمكافحة المنشطات    يستهدف 800 ألف موظف.. العثماني يكشف تفاصيل الاتفاق الاجتماعي (صور) الزيادة في الأجور    قضية وفاة 14 رضيعا داخل مستشفى في تونس.. الكشف عن الأسباب!    إغلاق دار الشباب يُغْضب جمعويين بخنيفرة    بلمو يوقع "رماد اليقين" في معرض جهوي للكتاب    "الماط" يطالب الجامعة بضمان تكافؤ الفرص    العلمي ينادي بتغيير بنود الدستور ويستغرب السباق إلى الانتخابات    احتجاجات ضد بنك بسبب 326 هكتارا من الأرض    وزير الشباب والرياضة يجمد مهام جامعة كرة السلة    بالصورة : الكونغو تعترف بإشراك لاعب غير مؤهل أمام المغرب    رسميا..الحكومة و”الباطرونا” والنقابات يوقعون “اتفاق رفع الأجور”.. وهذه تفاصيله الكاملة    سفير الإمارات قد لا يعود إلى المغرب    رسائل في صناعة الصواريخ الروسية .......    ترتيب الدوري الإسباني بعد انتهاء الجولة الرابعة والثلاثون    من 70 إلى 180 درهم للساعة.. وزارة التعليم تستنجد بالمتقاعدين والمعطلين لتعويض المتعاقدين    وفاة ثلاثيني داخل المستشفى الحسني بالناظور متأثرا بحروق من الدرجة الثالثة    ترتيب الدوري الإسباني بعد انتهاء الجولة الرابعة والثلاثون    تأجيل المهرجان الدولي للمونودراما بقرطاج والاحتفاظ ببعض فقراته    بن سالم حميش يتوج بجائرة الشيخ زايد للكتاب    معتقلو حراك الريف علقو اضرابهم عن الطعام بعد الاستجابة الجزئية لمطالبهم    أحوال الطقس ليوم الخميس    الرفع من الحد الأدنى للأجور في القطاعين الخاص والفلاحي    الاتحاد الاوروبي يسلط الضوء على مساهماته لتنمية العالم القروي بالحسيمة (فيديو)    « مسيرة مليونية » للمطالبة بحكم مدني في السودان    الذراع النقابي للعدالة والتنمية: وقعنا على العرض الحكومي من منطلق خذ وطالب    افتتاح الدورة 57 للملتقى الدولي للورد العطري بالمغرب بقلعة مكونة    مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم يتعلق بالصفقات العمومية    الأعرج: الوزارة شرعت في تنزيل المقتضيات المرتبطة بالرعاية الاجتماعية تفعيلا للتعليمات الملكية لصاحب الجلالة    للمرة الثانية.. كارلوس غصن يغادر سجن طوكيو ويُمنع من رؤية زوجته    هل ينتهي الزواج السياسي بين "إخوان العثماني" و"رفاق بنعبد الله"؟‬    الحكومة ترفض التعليق على مغادرة سفير أبو ظبي للرباط!    سولشاير: لم أخطط لخوض مباريات يوم الخميس    إطلاق خط جوي بين الصويرة ولندن    بعد تمديد رئاسته.. السيسي يمدد حالة الطوارئ    الكشف عن دور مهم للمغرب في فك خيوط هجمات سريلانكا الدامية    غرفة الصناعة التقليدية بالجهة تسلط الضوء على الحماية الإجتماعية للحرفيين على ضوء التشريع الإجتماعي المغربي    الدكالي ينهي خلاف التكفل بالولادات القيصرية    سميرة تعود إلى المغربي    السحماوي في “جاز بلانكا”    رجال ونساء الأمن الوطني يعبرون عن ارتياحهم ويشيدون باهتمام جلالة الملك بصحتهم    "خطورة ترامب" تقود بايدن إلى الانتخابات الرئاسية    تحذير جديد: مسكن الإيبوبروفين قد يؤدي إلى الوفاة بعد ال 40!    استعدادات الشهر الفضيل    بني ملال : تنظيم حملات تحسيسية لداء السكري    حقوق الكنائس والبيع في الإسلام    محمد برادة: المغرب في حاجة إلى توسيع القاعدة الجبائية وخفض معدلات الضرائب    مهرجان سوس الدولي للفيلم القصير يحتفي بالسينما الإسبانية    مدير مؤسسة دار الحديث الحسنية أحمد الخمليشي.. إثارة الإشكاليات المرتبطة بالعلوم القرآنية أضحى أمرا حتميا وضروريا    القايد صالح يلين خطابه ويعد الجزائريين باسترجاع الأموال المنهوبة    تارودانت: غياب الأنسولين بالمستشفيات العمومية يخرج المرضى للإحتجاج بسبت الكردان    سابقة في المغرب.. إطلاق تطبيق ذكي للتوعية وعلاج « التصلب اللويحي »    قصيدة جديدة للشاعر المغربي إدريس الملياني    ندوة وطنية حول إسهامات جد الدولة العلوية مولاي علي الشريف بمراكش يوم السبت المقبل    مخاض الأمة والوعد الصادق..    أول مكتشف للنظارات الطبية وللعمليات الجراحية لإزالة المياه البيضاء من العين، الطبيب الأندلسي المغربي محمد الغافقي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفن رسالة سامية تحمل الكثير من القيم الإنسانية
سامية أحمد ل المغربية

سامية أحمد، مطربة شابة تشق طريقها الفني بثقة كاملة، أسمها الحقيق، سامية كويركات، من مواليد مدينة آسفي، نشأت في محيط متشبع بالثقافة والفن، شجعها على التشبث بميولها الفني، كما أن انتماءها لفرقة جسور سقل موهبتها
وهي الآن بصدد انجاز أغان جديدة من ألحان سعيد الشرايب، ستشكل بالنسبة لها، ظهورا حقيقيا على الساحة الغنائية، فضلا عن تجربتها الغنائية مع الكثير من الفرق، إذ إن اهتمامها منصب على كل ما هو فني مغاربي، كالطرب الأندلسي والغرناطي.
شاركت سامية أحمد، مع مجموعة من الفرق الأجنبية في أداء أغان غربية كلا سيكية، وتراث أندلسي بمصاحبة فرق أوركسترالية مثل فرقة المعهد الموسيقي لمدينة "ديجون" الفرنسية، وفرقة "أطيل ديو"، من مدينة "ليون"، إلى جانب فرق موسيقية أخرى في عدة مدن مغربية مثل مكناس ومراكش، والعديد من المدن بفرنسا مثل ديجون، وليون، وباريس، ونانسي.
هل لك ان تقربينا من سامية احمد؟
سامية أحمد، من مواليد مدينة آسفي، أم لطفلتين هما ريما ( 6سنوات) وإناس (3 سنوات)، نشأت في عائلة متعددة الأفراد، تهتم بالفنون والثقافة بدرجة كبيرة، منهم من اهتم بالفلسفة، ومنهم من اهتم بالتاريخ، ومنهم من مارس العمل السياسي، ومنهم من اهتم بالآدابk وتميزوا كلهم في هذه الاهتمامات بالنبوغ والتفوق، علما أن والدي لم يلجأ للمدرسة قط، هذا الجو الأسري ذو الطابع الثقافي، خول لي فرصة التأثر بأذواقهم التي كانت لحسن حظي، أذواقا راقية. فمنذ طفولتي وأنا أستمتع بموسيقى محمد عبد الوهاب، وفيروز، ومارسيل خليفة والحسين السلاوي، وغيرهم من الفنانين.
عشقت الفن والطرب، وكنت محظوظة لارتباطي بزوج له ميولات فنية يعشق الفن ويعزف على آلة العود وله ثقافة فنية مكنتني من صقل موهبتي.
يعني للعائلة دور كبير في عشقك للفن حتى الآن؟
أعتقد أن حب الغناء والموسيقي ملكة يتقاسمها الناس على مختلف مستوياتهم باعتبارها تغذي الإحساس، وتذكي حماسا على العقل والجسد، غير أن هذا الحب ينمو أو يخبو وفقا لمؤهلات الفرد، وقوة أو ضعف إحساسه، وكذا محيطه الذي يتغذى منه ولذلك فيمكن اعتبار حبه للغناء مرده إلى محيط عاشق الفن وتداوله عبر الأسطوانات، والكاسيط، كما أني عشقت الفن بفعل سعي الدءوب لتقليد الرموز الغنائية الكبيرة كفيروز، وديع الصافي وأم كلثوم.
ما هو جديد أعمالك؟
أنا الآن بصدد الاشتغال على عدد من الأغاني الجديدة من ألحان الفنان الكبير والمتميز سعيد الشرايبي، قبل ولوج الاستوديو، وسيتوج هذا العمل بإنجاز قرص أو ربما أكثر على شكل "سينغل" أو "ألبوم" سيشكل أول ظهور حقيقي لي على الساحة الغنائية إن شاء الله. وأملي أن يجد صدى طيبا لدى الجمهور.
ماهي الأغاني التي أدتها سامية أحمد وكيف هي تجربتك في العزف المنفرد؟
أديت العديد من الأغاني، واهتمامي منصب أساسا على كل ما هو مغاربي أندلسي أصيل على شاكلة الطرب الغرناطي، والطبوع، والمتون المهذبة، العريقة. كما سبقت لي المشاركة بعدد من الأغاني لفنانين مغاربة من الزمن الجميل أمثال الفنانة بهيجة إدريس، والمرحوم إسماعيل أحمد، والحسين السلاوي، كما سبق لي المشاركة في محافل متعددة بأداء أغاني لمشاهير الأغنية الشرقية كفيروز، ونجاة الصغيرة، وآخرين. وكانت لي أيضا، مشاركات مع مجموعة من الفرق الأجنبية في أداء أغان غربية كلاسيكية وكذا التراث الأندلسي بمصاحبة فرق أوركسترالية مثل فرقة المعهد الموسيقي لمدينة "ديجون" الفرنسية، وفرقة "أطيل ديو" من مدينة "ليون"، وذلك في عدة مدن مثل مكناس، ومراكش والعديد من المدن بفرنسا مثل ديجون، وليون، وباريس ونانسي.
كيف كانت مشاركتك مع الملحن سعيد الشرايبي؟
سعيد الشرايبي فنان كبير، مهما تحدثت عنه سأجد نفسي عاجزة عن إيفائه حقه في التعريف. فهو صاحب الأنامل الساحرة، رائد من رواد مدرسة العود في الوطن العربي، عمل على نحو مسترسل على تأليف عدة ألحان منها ما مزج فيه الموسيقى العربية بالأندلسية أوالتركية، أوالفارسية. وساهم في تطوير الموسيقى، والأغنية المغربية، انطلاقا من تصوره الجمالي والفني. العمل مع الأستاذ الشرايبي متعة لا يضاهيها شيء، إذ منحني شحنة إضافية لمزيد من العمل والعطاء، وشجعني على الظهور أمام الجمهور.
فكان لي شرف المشاركة مع الأستاذ سعيد الشرايبي في مجموعة من الأعمال التراثية، وكذا من ألحانه ولعل من أبرزها المشاركة في مهرجان موازين بالرباط سنة 2003، و مهرجان ملتقى العود بتطوان، وكذا المشاركة وإياه في أول نسخة لمهرجان الصحراء بمدينة الريصاني، والمهرجان الدولي للموسيقى الجامعية بمراكش وغيرها.
ماذا عن تجربتك مع فرقة جسور؟
أنا من الأعضاء المؤسسين لهذه المجموعة، وكان ذلك سنة 2005. كما أنني عنصر نشيط بالمكتب المسير للجمعية، فأنا صوت فردي أساسي بهذه الفرقة، إذ شاركت صحبتها في العديد من الملتقيات الفنية، والثقافية سواء بالداخل أو بالخارج. وإجمالا تشكل "جسور" بالنسبة لي بيتا ثانيا، للاشتغال بالدرجة الأولى ثم المجال الأمثل للترويح عن النفس من أعباء وروتين الحياة اليومية بمعية صفوة من الإخوة والأصدقاء المتميزين.
كيف ترين واقع الفن حاليا؟
لاشك أن الجميع يلاحظ الفرق الكبير بين الأغنية القديمة، والأغنية الجديدة، فالأولى كانت ثرية لا تحس بها إلا وهي داخلة في روحك منسابة في عروقك، والدليل أنها مستمرة في الوجدان حتى يومنا هذا. أما الآن فما نسمعه من أغان ففي معظمه تجاري هدفه الربح فحسب، لذا قلما تجد أغنية تعيش بين الناس فترة طويلة. واخترت منذ البداية الطريق الصعب، ألا وهو تجنب الأغاني، التي تذهب أدراج الريح في سنتها الأولى. ولن يغير من هذه الحقيقة وجود محاولات جادة تعيد للفن أصالته وتصون الذوق من مهاوي الإسفاف.
ماهي العناصر الأساسية، التي يجب توفرها في المطرب الناجح؟
العنا صر الأساسية، التي يجب توفرها في المطرب الناجح، هي أساسا الصوت الجميل الذي يهبه الله للإنسان، وبعدها اختيار كلمات أغانيه بعناية، وألحان تلائم إمكاناته الصوتية. وهناك شرط أساسي برأيي هو الأخلاق والتواضع واحترام جمهوره. فبديهي أن الأداء الجيد والكلمة المعبرة واللحن الجميل إذا ما اجتمعت سنكون أمام أرقى تفاعل ممكن بين هذه المواد، ونحصل على أغنية راقية تخاطب الوجدان، ولا تتملق لعواطف الناس أو تدغدغ مشاعرهم فحسب.
باعتبار الفن رسالة سامية، أين هي قضايا الشباب من اهتماماتك الفنية؟
صحيح، أتفق معك تماما كون الفن رسالة سامية تحمل الكثير من القيم الإنسانية والأهداف النبيلة. فليس الفنان إلا معبرا عما بداخله من مشاعر وقيم إنسانية وما تحمله تلك المشاعر من فرح وحزن وأمل وألم ومعبرا عن رؤيته الإبداعية.
لكن لا أستطيع الجزم أن أعمالي ومشاريعي عليها أن تتوجه إلى فئة عمرية دون أخرى. إذ لا يمكن للفنان أن يحمل رسالة ثابتة، أو قضية معينة، ويتبناها في جميع أعماله لأنه سيجد موهبته سجينة تلك القضية، ولا يستطيع الخروج منها.
فكما قلت لك سابقا كلما كان العمل مخاطبا للحس الإنساني، ونابعا منه، كلما كان وقعه وتأثيره أكبر.
كيف تقيمين أداء الأغنية المغربية في الوقت الحالي ؟
الأغنية المغربية في اعتقادي، تعيش وضعا خاصا، يجمع بين الأصالة والمعاصرة، بل أضحت تخلق لنفسها عوالم جديدة تحاول تجاوز المحنط، وتخلق لها فضاءها الخاص ورؤيتها الخاصة، للعالم سواء كمواقف أو كرغبة في التميز . على العموم احتراما لأذواق الناس واختلافها أستطيع أن أقول لكل زمن آذان وإن كنت أميل إلى الزمن الأصيل وما ميزه من عمق الألحان، الخاضعة لمقاييس فنية راقية هي الأخرى جمعت بين ما هو أصيل وانفتحت عن كل ما هو جديد من فنون زمانها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.