قانون التأمين التكافلي في المغرب.. فوائض تعود إلى المشترك واستثمارات توافق الشريعة    مبابي يتقدم بطلب ناري ل”الخليفي” بخصوص نيمار    بعد دراجي.. محام مصري يطالب بمنع محرز من دخول مصر    بعد استقالة الأزمي.. العثماني يجتمع ببرلمانيي المصباح    الرميد: الدولة في حاجة لقوانين ومؤسسات متطورة تحمي حقوق المواطن    أزمة “البجيدي”..ماء العينين: الحوار الداخلي لم ينجح في ملامسة عمق المشكل ومقاربة الغرور والاستقواء لن تفيد    رسميا.. محسن ياجور ينتقل إلى ضمك السعودي    الرجاء والوداد يتعرفان على خصومهما في دوري أبطال أفريقيا    مبديع يحث برلمانيي السنبلة لحضور جلسة المصادقة على القانون الإطار أصدر توجيها في الموضوع    اجواء حارة يوم غد الاثنين بعدد من المناطق بما فيها سوس ماسة    الخبير مصطفى عبد الغفور يبين دور المنتخبين في الارتقاء بالغرف المهنية    القاهرة تبدي استياءها ل”لندن” بشأن قرار تعليق الرحلات الجوية    دوري أبطال إفريقيا.. الوداد يعفى من الدور التمهيدي والرجاء يواجه فريقا من غامبيا    منحة مالية استثنائية وتنويه من الحموشي لستة أمنيين بأيت ملول    تأجير الأرحام : تقنية فعالة وتقنين مستحيل    وزير الأوقاف يعفي مندوبه الإقليمي بشفشاون من منصبه    ايدمين يكتب.. “ما الفرق بين تقرير الرميد الحقوقي وبين تقرير العثماني حول نصف ولايته؟”    حاتم إدار ومحمد المساري نجوم الدورة الثالثة لمهرجان"بوجديان"    بنشماش لا يعترف ب”الفوق” ويهاجم أخشيشن: لن اسمح لمتورط في البرنامج الاستعجالي بالسطو على الحزب    أونسا” تحيل 609 ملفات على القضاء    بنسليمان.. إحالة شاب على القضاء بتهم النصب عبر الأنترنيت وقرصنة بطائق ائتمان    في اختراع علمي غير مسبوق.. تطوير أول سائل مغناطيسي في العالم    فلاش: خط مغربي بأنامل أنثوية    معاناة المهاجرين المغاربة بموقف الإنتظار بسبتة المحتلة    رسميا.. رونار يجمع حقائبه للرحيل    مزوار: هناك أشياء تتم في كواليس “الباطرونا” .. ولن أستقيل    خلطة الخيال والواقع في “الأستاذ”    فون دير ليين تفزع من رؤية صرصور    طرابلس تترقب معركة الحسم عند الفلسطينيين    إلغاء “فيزا” أمريكا لا يشمل الجميع    بعد 20 سنة من الغياب.. نصرو يلهب منصة مهرجان الراي بوجدة    نوع صحفي متخصص    هل هو انجاز أمريكي في مضيق هرمز؟ .......    الملك محمد السادس والسيدة "سلمى بناني" يقرران كسر جدار الصمت    دار الشعر بتطوان وأصدقاء المعتمد بشفشاون ينظمان ندوة عن جغرافية الشعر المغربي المعاصر    ترامب يتعهد بدفع كفالة مغني راب أمريكي محتجز بالسويد    بالطبول و « السلفيات ».. جمهور الأردن يستقبل نانسي عجرم -فيديو    جديد البرنامج الإعدادي للرجاء استعدادا للموسم الرياضي المقبل    برقية تهنئة من الملك إلى رئيس كولومبيا    خطير.. هكذا تتم قرصة فيديوهاتك وصورك على تطبيق “واتساب”    نعيمة بوحمالة تكشف أسباب غيابها عن التلفزة: « مكيعيطوش علي »    جلالة الملك يهنئ الشعب الجزائري بمناسبة فوز المنتخب الجزائري لكرة القدم بكأس إفريقيا للأمم 2019    الرباط.. توقيف شخصين من ذوي السوابق القضائية بتهمة ارتكاب أفعال إجرامية    قنينة غاز ملتهبة تثير الهلع في صفوف زوار موسم مولاي عبد الله    المغرب والأردن يوقعان اتفاقية تعاون عسكري وتقني    في النصف الأول من السنة.. 9 ملايير هي مداخيل المواقع الأثرية بالمملكة    طوارىء في المخيم،على شرف السيد المعالي؟؟    مهنيو قطاع الدواجن ينتقدون المذكرة المشتركة بين وزارتي الفلاحة والداخلية    "أونسا" يحجز أسماكا فاسدة تقصد مطاعم بمراكش    الملك محمد السادس يشكر العاهل السعودي    الرباط .. معرض للصور يستعرض منجزات الشركة الوطنية للطرق السيارة    جهة بني ملال - خنيفرة ضيف شرف معرض "سماب إكسبو" بميلانو    لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم    كشف علمي مثير.. حليب الأم يذيب الأورام السرطانية    السكري يزيد خطر قصور القلب لدى النساء أكثر من الرجال    أسباب العطش أثناء النوم    أمير المؤمنين يوجه رسالة سامية إلى الحجاج بمناسبة سفر أول فوج منهم إلى الديار المقدسة    استعدادا لموسم الحج.. رفع كسوة الكعبة ثلاثة أمتار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفن رسالة سامية تحمل الكثير من القيم الإنسانية
سامية أحمد ل المغربية

سامية أحمد، مطربة شابة تشق طريقها الفني بثقة كاملة، أسمها الحقيق، سامية كويركات، من مواليد مدينة آسفي، نشأت في محيط متشبع بالثقافة والفن، شجعها على التشبث بميولها الفني، كما أن انتماءها لفرقة جسور سقل موهبتها
وهي الآن بصدد انجاز أغان جديدة من ألحان سعيد الشرايب، ستشكل بالنسبة لها، ظهورا حقيقيا على الساحة الغنائية، فضلا عن تجربتها الغنائية مع الكثير من الفرق، إذ إن اهتمامها منصب على كل ما هو فني مغاربي، كالطرب الأندلسي والغرناطي.
شاركت سامية أحمد، مع مجموعة من الفرق الأجنبية في أداء أغان غربية كلا سيكية، وتراث أندلسي بمصاحبة فرق أوركسترالية مثل فرقة المعهد الموسيقي لمدينة "ديجون" الفرنسية، وفرقة "أطيل ديو"، من مدينة "ليون"، إلى جانب فرق موسيقية أخرى في عدة مدن مغربية مثل مكناس ومراكش، والعديد من المدن بفرنسا مثل ديجون، وليون، وباريس، ونانسي.
هل لك ان تقربينا من سامية احمد؟
سامية أحمد، من مواليد مدينة آسفي، أم لطفلتين هما ريما ( 6سنوات) وإناس (3 سنوات)، نشأت في عائلة متعددة الأفراد، تهتم بالفنون والثقافة بدرجة كبيرة، منهم من اهتم بالفلسفة، ومنهم من اهتم بالتاريخ، ومنهم من مارس العمل السياسي، ومنهم من اهتم بالآدابk وتميزوا كلهم في هذه الاهتمامات بالنبوغ والتفوق، علما أن والدي لم يلجأ للمدرسة قط، هذا الجو الأسري ذو الطابع الثقافي، خول لي فرصة التأثر بأذواقهم التي كانت لحسن حظي، أذواقا راقية. فمنذ طفولتي وأنا أستمتع بموسيقى محمد عبد الوهاب، وفيروز، ومارسيل خليفة والحسين السلاوي، وغيرهم من الفنانين.
عشقت الفن والطرب، وكنت محظوظة لارتباطي بزوج له ميولات فنية يعشق الفن ويعزف على آلة العود وله ثقافة فنية مكنتني من صقل موهبتي.
يعني للعائلة دور كبير في عشقك للفن حتى الآن؟
أعتقد أن حب الغناء والموسيقي ملكة يتقاسمها الناس على مختلف مستوياتهم باعتبارها تغذي الإحساس، وتذكي حماسا على العقل والجسد، غير أن هذا الحب ينمو أو يخبو وفقا لمؤهلات الفرد، وقوة أو ضعف إحساسه، وكذا محيطه الذي يتغذى منه ولذلك فيمكن اعتبار حبه للغناء مرده إلى محيط عاشق الفن وتداوله عبر الأسطوانات، والكاسيط، كما أني عشقت الفن بفعل سعي الدءوب لتقليد الرموز الغنائية الكبيرة كفيروز، وديع الصافي وأم كلثوم.
ما هو جديد أعمالك؟
أنا الآن بصدد الاشتغال على عدد من الأغاني الجديدة من ألحان الفنان الكبير والمتميز سعيد الشرايبي، قبل ولوج الاستوديو، وسيتوج هذا العمل بإنجاز قرص أو ربما أكثر على شكل "سينغل" أو "ألبوم" سيشكل أول ظهور حقيقي لي على الساحة الغنائية إن شاء الله. وأملي أن يجد صدى طيبا لدى الجمهور.
ماهي الأغاني التي أدتها سامية أحمد وكيف هي تجربتك في العزف المنفرد؟
أديت العديد من الأغاني، واهتمامي منصب أساسا على كل ما هو مغاربي أندلسي أصيل على شاكلة الطرب الغرناطي، والطبوع، والمتون المهذبة، العريقة. كما سبقت لي المشاركة بعدد من الأغاني لفنانين مغاربة من الزمن الجميل أمثال الفنانة بهيجة إدريس، والمرحوم إسماعيل أحمد، والحسين السلاوي، كما سبق لي المشاركة في محافل متعددة بأداء أغاني لمشاهير الأغنية الشرقية كفيروز، ونجاة الصغيرة، وآخرين. وكانت لي أيضا، مشاركات مع مجموعة من الفرق الأجنبية في أداء أغان غربية كلاسيكية وكذا التراث الأندلسي بمصاحبة فرق أوركسترالية مثل فرقة المعهد الموسيقي لمدينة "ديجون" الفرنسية، وفرقة "أطيل ديو" من مدينة "ليون"، وذلك في عدة مدن مثل مكناس، ومراكش والعديد من المدن بفرنسا مثل ديجون، وليون، وباريس ونانسي.
كيف كانت مشاركتك مع الملحن سعيد الشرايبي؟
سعيد الشرايبي فنان كبير، مهما تحدثت عنه سأجد نفسي عاجزة عن إيفائه حقه في التعريف. فهو صاحب الأنامل الساحرة، رائد من رواد مدرسة العود في الوطن العربي، عمل على نحو مسترسل على تأليف عدة ألحان منها ما مزج فيه الموسيقى العربية بالأندلسية أوالتركية، أوالفارسية. وساهم في تطوير الموسيقى، والأغنية المغربية، انطلاقا من تصوره الجمالي والفني. العمل مع الأستاذ الشرايبي متعة لا يضاهيها شيء، إذ منحني شحنة إضافية لمزيد من العمل والعطاء، وشجعني على الظهور أمام الجمهور.
فكان لي شرف المشاركة مع الأستاذ سعيد الشرايبي في مجموعة من الأعمال التراثية، وكذا من ألحانه ولعل من أبرزها المشاركة في مهرجان موازين بالرباط سنة 2003، و مهرجان ملتقى العود بتطوان، وكذا المشاركة وإياه في أول نسخة لمهرجان الصحراء بمدينة الريصاني، والمهرجان الدولي للموسيقى الجامعية بمراكش وغيرها.
ماذا عن تجربتك مع فرقة جسور؟
أنا من الأعضاء المؤسسين لهذه المجموعة، وكان ذلك سنة 2005. كما أنني عنصر نشيط بالمكتب المسير للجمعية، فأنا صوت فردي أساسي بهذه الفرقة، إذ شاركت صحبتها في العديد من الملتقيات الفنية، والثقافية سواء بالداخل أو بالخارج. وإجمالا تشكل "جسور" بالنسبة لي بيتا ثانيا، للاشتغال بالدرجة الأولى ثم المجال الأمثل للترويح عن النفس من أعباء وروتين الحياة اليومية بمعية صفوة من الإخوة والأصدقاء المتميزين.
كيف ترين واقع الفن حاليا؟
لاشك أن الجميع يلاحظ الفرق الكبير بين الأغنية القديمة، والأغنية الجديدة، فالأولى كانت ثرية لا تحس بها إلا وهي داخلة في روحك منسابة في عروقك، والدليل أنها مستمرة في الوجدان حتى يومنا هذا. أما الآن فما نسمعه من أغان ففي معظمه تجاري هدفه الربح فحسب، لذا قلما تجد أغنية تعيش بين الناس فترة طويلة. واخترت منذ البداية الطريق الصعب، ألا وهو تجنب الأغاني، التي تذهب أدراج الريح في سنتها الأولى. ولن يغير من هذه الحقيقة وجود محاولات جادة تعيد للفن أصالته وتصون الذوق من مهاوي الإسفاف.
ماهي العناصر الأساسية، التي يجب توفرها في المطرب الناجح؟
العنا صر الأساسية، التي يجب توفرها في المطرب الناجح، هي أساسا الصوت الجميل الذي يهبه الله للإنسان، وبعدها اختيار كلمات أغانيه بعناية، وألحان تلائم إمكاناته الصوتية. وهناك شرط أساسي برأيي هو الأخلاق والتواضع واحترام جمهوره. فبديهي أن الأداء الجيد والكلمة المعبرة واللحن الجميل إذا ما اجتمعت سنكون أمام أرقى تفاعل ممكن بين هذه المواد، ونحصل على أغنية راقية تخاطب الوجدان، ولا تتملق لعواطف الناس أو تدغدغ مشاعرهم فحسب.
باعتبار الفن رسالة سامية، أين هي قضايا الشباب من اهتماماتك الفنية؟
صحيح، أتفق معك تماما كون الفن رسالة سامية تحمل الكثير من القيم الإنسانية والأهداف النبيلة. فليس الفنان إلا معبرا عما بداخله من مشاعر وقيم إنسانية وما تحمله تلك المشاعر من فرح وحزن وأمل وألم ومعبرا عن رؤيته الإبداعية.
لكن لا أستطيع الجزم أن أعمالي ومشاريعي عليها أن تتوجه إلى فئة عمرية دون أخرى. إذ لا يمكن للفنان أن يحمل رسالة ثابتة، أو قضية معينة، ويتبناها في جميع أعماله لأنه سيجد موهبته سجينة تلك القضية، ولا يستطيع الخروج منها.
فكما قلت لك سابقا كلما كان العمل مخاطبا للحس الإنساني، ونابعا منه، كلما كان وقعه وتأثيره أكبر.
كيف تقيمين أداء الأغنية المغربية في الوقت الحالي ؟
الأغنية المغربية في اعتقادي، تعيش وضعا خاصا، يجمع بين الأصالة والمعاصرة، بل أضحت تخلق لنفسها عوالم جديدة تحاول تجاوز المحنط، وتخلق لها فضاءها الخاص ورؤيتها الخاصة، للعالم سواء كمواقف أو كرغبة في التميز . على العموم احتراما لأذواق الناس واختلافها أستطيع أن أقول لكل زمن آذان وإن كنت أميل إلى الزمن الأصيل وما ميزه من عمق الألحان، الخاضعة لمقاييس فنية راقية هي الأخرى جمعت بين ما هو أصيل وانفتحت عن كل ما هو جديد من فنون زمانها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.