برنامج مباريات المجموعة الاولى من كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم    الدوري المغربي يتصدر عربيا ويتقدم عالميا    رسميا.. الجيش الملكي يعلن اسم مدربه الجديد    تأجيل ملف الدركيين أمام غرفة جرائم الأموال بالرباط    التغيرات المناخية ترفع مخاطر تفشي الأمراض والأوبئة في أفريقيا    البوليساريو.. ألاماني الكاذبة وتبديد الملايير    النيابة العامة تأمر باعتقال صحافي الجزيرة أحمد منصور    بنكيران وأعطية السلطان    برشلونة يعلن رسميا مدة غياب عثمان ديمبيلي    الوداد ينهزم أمام صان داونز    مجموعة الحديد والنار تجمع أبناء الدار    رسمياً.. ليجانيس يتقدم بشكوى ضد هدف سواريز    وزير إسباني: المصادقة على الإتفاق الفلاحي تؤكد حرص الإتحاد الأوروبي على علاقته مع المغرب    وزير الصحة الجيبوتي يشيد بالتزامالملك محمد السادس بالنهوض بالتنمية البشرية في إفريقيا    تطوان تحتضن دورة تكوينية في مجال "الكوديكولوجيا وعلم التحقيق"    مكتب الصيد.. هذا حجم منتوجات الصيد الساحلي والتقليدي خلال سنة 2018    سقوط قتلى في هجوم عسكري إسرائيلي على سوريا    منظمة: فرص الشغل والخدمات الأساسية أصبحت من الترف بالمملكة    وفاة أكبر معمر في العالم    عدوى إضراب التجار تحط الرحال بسلا في هذا التاريخ    حسن أوريد يدعو من الناظور إلى ثورة ثقافية بالمغرب    بعد غديري .. بن فليس يعلن نيته خوض السباق الرئاسي في الجزائر    فلاشات اقتصادية    لحليمي يقدم وصفته لتجاوز أعطاب النموذج التنموي : مقوماتها الديمقراطية التشاركية والوطنية الاقتصادية والتخطيط الاستراتيجي    ما هي خيارات بريطانيا للبريكسيت؟    الكلاب الضالة تنشر الرعب بدمنات .. ومسؤول: القضاء عليها صعب تضاعفت أعدادها خلال الأشهر الأخيرة    اعتقال دركي ابتز ضحاياه ليلا بمعية خليلته    حقير تكرفس جنسيا على بناتو القاصرات. وحدة منهم تزوجات غير باش تهرب من جحيم الاغتصاب اليومي    تراجع التبعية الطاقية للمغرب من 98 ٪ إلى نحو 93.9٪ : المغرب يسعى لإنتاج 42% من طاقته انطلاقا من مصادر متجددة في 2020    مشاكل ميكانيكية تتسبب في رجوع أزيد من 9300 سيارة    محمد الأعرج يبرز الدور الكبير الذي يضطلع به المسرح الوطني محمد الخامس    الملتقى الجهوي الرابع للسياسات الثقافية المحلية ينعقد بمدينة طاطا    عبد الله بن اهنية يناقش مسألة» إصلاح التعليم» في كتاب    إسماعيل غزالي يقضي «ثلاثة أيام في كازابلانكا»    على غرار مجموعة من المناطق بالعالم .. خسوف كلي للقمر بالرشيدية + صور    عاجل: قرعة “الكاف” توقع الفرق المغربية في مجموعة واحدة    الحمام يتسبب في مقتل شخصين    «رحلة حزن متعبة»    ردا على زيارة نتنياهو لتشاد.. القاعدة تتبنى هجوم مالي    طقس بداية الأسبوع: أمطار وثلوج في معظم مناطق المملكة    بيروت.. بوريطة يجري لقاءات مكثفة على هامش القمة التنموية العربية الاقتصادية والاجتماعية    تمارة.. تحديد مكان تواجد فتاتين قاصرتين كانتا موضوع تصريح بالاختفاء    فيسبوك تختبر تطبيقًا جديدًا يستهدف المراهقين باسم LOL …    ترامب: اتفاق الهجرة لن يعفو عن "الشباب الحالمين"    الدخول في الصلاة، دخول على الله    ميلاد المركز الوطني للإعلام و حقوق الإنسان    “آبل” تعلن عن جديدها وهذا موعد طرحه في الأسواق    اليونيسكو تصنف الاستاذ عبد الواحد الراضي ثراثا برلمانيا عالميا    حكاية "دار الطّير" بمدينة تطوان    غرامات تنتظر المتأخرين عن أداء ضريبة السيارات    شرطة إسرائيل تستخدم كاميرات في زيها الرسمي    رئيس جماعة العرائش يؤشر بالنيابة عن وزير الداخلية    إعلان حالة طوارئ بعد قتل الحمام لشخصين.    دراسة:هذا الزيت أفضل من الفياغرا !    علماء روس يختبرون طريقة جديدة لعلاج سرطان الدماغ    إفك العدالة والتنمية.. من المرجعية الإسلامية إلى الحربائية العلنية    قضية “العنف” في قصة موسى عليه الصلاة و السلام    بولوز يكتب: لماذا يُظلم الخطباء والوعاظ في بلاد أمير المومنين؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفن رسالة سامية تحمل الكثير من القيم الإنسانية
سامية أحمد ل المغربية

سامية أحمد، مطربة شابة تشق طريقها الفني بثقة كاملة، أسمها الحقيق، سامية كويركات، من مواليد مدينة آسفي، نشأت في محيط متشبع بالثقافة والفن، شجعها على التشبث بميولها الفني، كما أن انتماءها لفرقة جسور سقل موهبتها
وهي الآن بصدد انجاز أغان جديدة من ألحان سعيد الشرايب، ستشكل بالنسبة لها، ظهورا حقيقيا على الساحة الغنائية، فضلا عن تجربتها الغنائية مع الكثير من الفرق، إذ إن اهتمامها منصب على كل ما هو فني مغاربي، كالطرب الأندلسي والغرناطي.
شاركت سامية أحمد، مع مجموعة من الفرق الأجنبية في أداء أغان غربية كلا سيكية، وتراث أندلسي بمصاحبة فرق أوركسترالية مثل فرقة المعهد الموسيقي لمدينة "ديجون" الفرنسية، وفرقة "أطيل ديو"، من مدينة "ليون"، إلى جانب فرق موسيقية أخرى في عدة مدن مغربية مثل مكناس ومراكش، والعديد من المدن بفرنسا مثل ديجون، وليون، وباريس، ونانسي.
هل لك ان تقربينا من سامية احمد؟
سامية أحمد، من مواليد مدينة آسفي، أم لطفلتين هما ريما ( 6سنوات) وإناس (3 سنوات)، نشأت في عائلة متعددة الأفراد، تهتم بالفنون والثقافة بدرجة كبيرة، منهم من اهتم بالفلسفة، ومنهم من اهتم بالتاريخ، ومنهم من مارس العمل السياسي، ومنهم من اهتم بالآدابk وتميزوا كلهم في هذه الاهتمامات بالنبوغ والتفوق، علما أن والدي لم يلجأ للمدرسة قط، هذا الجو الأسري ذو الطابع الثقافي، خول لي فرصة التأثر بأذواقهم التي كانت لحسن حظي، أذواقا راقية. فمنذ طفولتي وأنا أستمتع بموسيقى محمد عبد الوهاب، وفيروز، ومارسيل خليفة والحسين السلاوي، وغيرهم من الفنانين.
عشقت الفن والطرب، وكنت محظوظة لارتباطي بزوج له ميولات فنية يعشق الفن ويعزف على آلة العود وله ثقافة فنية مكنتني من صقل موهبتي.
يعني للعائلة دور كبير في عشقك للفن حتى الآن؟
أعتقد أن حب الغناء والموسيقي ملكة يتقاسمها الناس على مختلف مستوياتهم باعتبارها تغذي الإحساس، وتذكي حماسا على العقل والجسد، غير أن هذا الحب ينمو أو يخبو وفقا لمؤهلات الفرد، وقوة أو ضعف إحساسه، وكذا محيطه الذي يتغذى منه ولذلك فيمكن اعتبار حبه للغناء مرده إلى محيط عاشق الفن وتداوله عبر الأسطوانات، والكاسيط، كما أني عشقت الفن بفعل سعي الدءوب لتقليد الرموز الغنائية الكبيرة كفيروز، وديع الصافي وأم كلثوم.
ما هو جديد أعمالك؟
أنا الآن بصدد الاشتغال على عدد من الأغاني الجديدة من ألحان الفنان الكبير والمتميز سعيد الشرايبي، قبل ولوج الاستوديو، وسيتوج هذا العمل بإنجاز قرص أو ربما أكثر على شكل "سينغل" أو "ألبوم" سيشكل أول ظهور حقيقي لي على الساحة الغنائية إن شاء الله. وأملي أن يجد صدى طيبا لدى الجمهور.
ماهي الأغاني التي أدتها سامية أحمد وكيف هي تجربتك في العزف المنفرد؟
أديت العديد من الأغاني، واهتمامي منصب أساسا على كل ما هو مغاربي أندلسي أصيل على شاكلة الطرب الغرناطي، والطبوع، والمتون المهذبة، العريقة. كما سبقت لي المشاركة بعدد من الأغاني لفنانين مغاربة من الزمن الجميل أمثال الفنانة بهيجة إدريس، والمرحوم إسماعيل أحمد، والحسين السلاوي، كما سبق لي المشاركة في محافل متعددة بأداء أغاني لمشاهير الأغنية الشرقية كفيروز، ونجاة الصغيرة، وآخرين. وكانت لي أيضا، مشاركات مع مجموعة من الفرق الأجنبية في أداء أغان غربية كلاسيكية وكذا التراث الأندلسي بمصاحبة فرق أوركسترالية مثل فرقة المعهد الموسيقي لمدينة "ديجون" الفرنسية، وفرقة "أطيل ديو" من مدينة "ليون"، وذلك في عدة مدن مثل مكناس، ومراكش والعديد من المدن بفرنسا مثل ديجون، وليون، وباريس ونانسي.
كيف كانت مشاركتك مع الملحن سعيد الشرايبي؟
سعيد الشرايبي فنان كبير، مهما تحدثت عنه سأجد نفسي عاجزة عن إيفائه حقه في التعريف. فهو صاحب الأنامل الساحرة، رائد من رواد مدرسة العود في الوطن العربي، عمل على نحو مسترسل على تأليف عدة ألحان منها ما مزج فيه الموسيقى العربية بالأندلسية أوالتركية، أوالفارسية. وساهم في تطوير الموسيقى، والأغنية المغربية، انطلاقا من تصوره الجمالي والفني. العمل مع الأستاذ الشرايبي متعة لا يضاهيها شيء، إذ منحني شحنة إضافية لمزيد من العمل والعطاء، وشجعني على الظهور أمام الجمهور.
فكان لي شرف المشاركة مع الأستاذ سعيد الشرايبي في مجموعة من الأعمال التراثية، وكذا من ألحانه ولعل من أبرزها المشاركة في مهرجان موازين بالرباط سنة 2003، و مهرجان ملتقى العود بتطوان، وكذا المشاركة وإياه في أول نسخة لمهرجان الصحراء بمدينة الريصاني، والمهرجان الدولي للموسيقى الجامعية بمراكش وغيرها.
ماذا عن تجربتك مع فرقة جسور؟
أنا من الأعضاء المؤسسين لهذه المجموعة، وكان ذلك سنة 2005. كما أنني عنصر نشيط بالمكتب المسير للجمعية، فأنا صوت فردي أساسي بهذه الفرقة، إذ شاركت صحبتها في العديد من الملتقيات الفنية، والثقافية سواء بالداخل أو بالخارج. وإجمالا تشكل "جسور" بالنسبة لي بيتا ثانيا، للاشتغال بالدرجة الأولى ثم المجال الأمثل للترويح عن النفس من أعباء وروتين الحياة اليومية بمعية صفوة من الإخوة والأصدقاء المتميزين.
كيف ترين واقع الفن حاليا؟
لاشك أن الجميع يلاحظ الفرق الكبير بين الأغنية القديمة، والأغنية الجديدة، فالأولى كانت ثرية لا تحس بها إلا وهي داخلة في روحك منسابة في عروقك، والدليل أنها مستمرة في الوجدان حتى يومنا هذا. أما الآن فما نسمعه من أغان ففي معظمه تجاري هدفه الربح فحسب، لذا قلما تجد أغنية تعيش بين الناس فترة طويلة. واخترت منذ البداية الطريق الصعب، ألا وهو تجنب الأغاني، التي تذهب أدراج الريح في سنتها الأولى. ولن يغير من هذه الحقيقة وجود محاولات جادة تعيد للفن أصالته وتصون الذوق من مهاوي الإسفاف.
ماهي العناصر الأساسية، التي يجب توفرها في المطرب الناجح؟
العنا صر الأساسية، التي يجب توفرها في المطرب الناجح، هي أساسا الصوت الجميل الذي يهبه الله للإنسان، وبعدها اختيار كلمات أغانيه بعناية، وألحان تلائم إمكاناته الصوتية. وهناك شرط أساسي برأيي هو الأخلاق والتواضع واحترام جمهوره. فبديهي أن الأداء الجيد والكلمة المعبرة واللحن الجميل إذا ما اجتمعت سنكون أمام أرقى تفاعل ممكن بين هذه المواد، ونحصل على أغنية راقية تخاطب الوجدان، ولا تتملق لعواطف الناس أو تدغدغ مشاعرهم فحسب.
باعتبار الفن رسالة سامية، أين هي قضايا الشباب من اهتماماتك الفنية؟
صحيح، أتفق معك تماما كون الفن رسالة سامية تحمل الكثير من القيم الإنسانية والأهداف النبيلة. فليس الفنان إلا معبرا عما بداخله من مشاعر وقيم إنسانية وما تحمله تلك المشاعر من فرح وحزن وأمل وألم ومعبرا عن رؤيته الإبداعية.
لكن لا أستطيع الجزم أن أعمالي ومشاريعي عليها أن تتوجه إلى فئة عمرية دون أخرى. إذ لا يمكن للفنان أن يحمل رسالة ثابتة، أو قضية معينة، ويتبناها في جميع أعماله لأنه سيجد موهبته سجينة تلك القضية، ولا يستطيع الخروج منها.
فكما قلت لك سابقا كلما كان العمل مخاطبا للحس الإنساني، ونابعا منه، كلما كان وقعه وتأثيره أكبر.
كيف تقيمين أداء الأغنية المغربية في الوقت الحالي ؟
الأغنية المغربية في اعتقادي، تعيش وضعا خاصا، يجمع بين الأصالة والمعاصرة، بل أضحت تخلق لنفسها عوالم جديدة تحاول تجاوز المحنط، وتخلق لها فضاءها الخاص ورؤيتها الخاصة، للعالم سواء كمواقف أو كرغبة في التميز . على العموم احتراما لأذواق الناس واختلافها أستطيع أن أقول لكل زمن آذان وإن كنت أميل إلى الزمن الأصيل وما ميزه من عمق الألحان، الخاضعة لمقاييس فنية راقية هي الأخرى جمعت بين ما هو أصيل وانفتحت عن كل ما هو جديد من فنون زمانها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.