أكادير: المخدرات والمؤثرات العقلية تقود طالبة جامعية إلى الإعتقال وسط المحطة الطرقية، وتجر معها شابان آخران إلى الزنزانة.    بركة :” تصوّر حزب الاستقلال للنموذج التنموي الجديد يروم حفظ المال والتوزيع العادل للثروة”    تتويج ملكة جمال حب الملوك 2019    معارض للمنتوجات المجالية بساحل شفشاون    مجزرة الخرطوم..البرهان على خطى السيسي    إنطلاق فعاليات الدورة التاسعة للمهرجان الدولي لفروسية ماطا    العثماني :” البيجيدي تعرض لحملات الترغيب بالمال وأحزاب تبيع الوهم للمواطنين”    حملة أمنية شرسة ضد بؤر تعاطي الشيشة بمرتيل    توقيف 150 شخصا في إطار العمليات الأمنية لزجر أعمال الغش في امتحانات الباكالوريا    عن اضراب طلبة كليات الطب    التعادل السلبي بنهي مواجهة بيرو وفينزويلا    ملابس المحجبات تحظى بتقدير المتابعين لصالون الزفاف المغربي بطنجة    صفعة للبوليساريو .. السلفادور تسحب اعترافها ب”الجمهورية الصحراوية” في بيان مشترك    اتحاد وسطاء التأمينات: المشاركة في الإضراب بلغت 85 في المائة على الصعيد الوطني    أيوب الكعبي يكشف حقيقة “استفزازه” لحمد الله وهذا ما قاله عنه – صورة    السلفادور تقرر سحب اعترافها ب"الجمهورية الصحراوية" الوهمية    رونار يريد معادلة إنجاز المصري شحاتة والغاني جيامفي    أوكرانيا تواصل سلسلة مفاجآتها وتتوج بلقب كأس العالم للشباب    رئيس البرلمان الإفريقي يشيد ب"الحس الإفريقي العالي" لجلالة الملك    سطات…زروقي يترأس لقاء تواصليا ويثمن المجهودات المبذولة    "هيئة الرساميل" تكشف تفاصيل بيع حصة للدولة في "اتصالات المغرب"    السودان.. إعلان موعد محاكمة البشير والتهم الموجهة له    عقبة واحدة تُعيق زياش على تحقيق حلمه في البريميرليغ.. ماهي؟    بقرار عاملي.. السلطات المختصة بالجديدة تدمر 15 قارب صيد بحري غير قانوني    رئيس الحكومة: موسم طانطان أصبح معلمة ثقافية مهمة    إرتفاع درجة الحرارة في توقعات الطقس لنهار الغد الأحد    حسن الفد تلاقى مع أحمد أحمد في كندا    نجوم الغناء المغربي في “موسم طنطان”    أول قداس في نوتردام منذ الحريق    قافلة "الشباك الوحيد" تجوب إيطاليا وتحيط بمشاكل الجالية في تورينو    عرض خليجي يهدد انتقال البركاوي إلى الرجاء    مرتضى منصور يهاجم مدرب المنتخب المصري ومحمد صلاح    سلمى رشيد تصفع منظمي حفل ل”الموضة” بأكادير، و تعتذر لجمهورها بالمدينة.    جنوب إفريقيا تتعادل سلبا مع غانا استعدادا للمغرب    البحارة فالداخلة مقاطعين بداية صيد الأخطبوط    بنعرفة والاعرج وساجد والمصلي فموسم طانطان    إعتقال شخص حاول ذبح مواطنة ألمانية    زاكورة تخطف الأنظار بأمريكا.. وشفشاون أو الصويرة ضيفة شرف العام المقبل    حظر جمع وتسويق الصدفيات على مستوى منطقة السعيدية    توقيف 5 بريطانيين بتهمة التزوير والوساطة في الدعارة    ماء العينين كلاشات الحقاوي وعطاتها علاش دور. النفاق والجبن والغدر وضرب بنكيران والبسالة والتلحميس    ابتهاج بالجزائر باعتقال رموز النظام وسط دعوات لمحاسبة بوتفليقة    بعد معارك استمرة أكثر من أسبوع ..قوات حكومة”الوفاق” تطرد قوات حفتر من جنوب مطار طرابلس    السعودية: لا نريد الحرب لكن تصرفات إيران ليست عقلانية    صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء تترأس افتتاح الدورة ال25 لمهرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة    منظمة الصحة تعلن فيروس الإيبولا “حالة طوارئ” للصحة في الكونغو    دراسة إسبانية حديثة: طهي الخضروات بزيت الزيتون يزيد قيمتها الغذائية والعلاجية    هشام العلوي: خُطط بن سلمان غير واقعية.. وانتشار التكنلوجيا بين الشباب قد يطيح باستقرار السعودية    فاس.. ساجد يوزع معدات للوقاية الشخصية على صناع الدباغة    عيالات سويسرا دارو اضراب من أجل المساواة    هاكيفاش كيأثر طلاق الوالدين على صحة الأطفال    تريد إنقاص وزنك؟ اقرأ كيف نجحت شابة بريطانية في فعل ذلك    الأطباء يحذرونك لا تأكل هذه الأطعمة أبداً.. هذا ما سيحدث لجسمك عند أكلها!!    إزالة الحجاب بين المادي والعقلي 11    زيان: سيمفونية من الدرك الأسفل    وزارة الصحة، ورضى الوالدين والحماية الاجتماعية ما بعد الموت : 1 – مستعدلأن أدفع اقتطاع التغطية الصحية لأبي آدم ولأمي حواء رضي لله عنهماباعتبارهما والدَيْ البشرية    فكرة وجود عوالم غير عالمنا 9    بوغبا: لم أُولد مسلما.. وهكذا تغيرت حياتي بعد اعتناقي الإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





'سرير الأسرار' و'حمى' يمثلان المغرب في مهرجان تطوان
38 فيلما من 10 دول متوسطية في في المسابقات الرسمية للمهرجان
نشر في الصحراء المغربية يوم 15 - 03 - 2014

اختار منظمو مهرجان تطوان الدولي لسينما بلدان البحر الأبيض المتوسط فيلم "سلم إلى دمشق" للمخرج السوري محمد ملص لافتتاح فعاليات الدورة العشرين من مهرجان تطوان الدولي لسينما بلدان البحر الأبيض المتوسط، التي تنظم بين 29 مارس و5 أبريل 2014.
وقال مدير المهرجان، أحمد حسني، في تصريح ل"المغربية"، إن إدارة المهرجان اختارت فيلم المخرج والكاتب السوري محمد ملص، الذي سيرأس لجنة تحكيم الأفلام الطويلة،
باعتباره علما من أعلام السينما العربية، التي أثرى خزانتها بالعديد من الروائع السينمائية، مثل "أحلام المدينة"، سنة 1984، ثم فيلم "الليل"، سنة 1992، وفيلم "باب المقام" سنة 2005، وأخيرا فيلمه الجديد "سلم إلى دمشق"، سنة 2013.
وأكد حسني أن المهرجان يعرض في حفل الاختتام فيلم "عمر" للمخرج الفلسطيني هاني أبو أسعد، مشيرا إلى أن 11 فيلما روائيا طويلا ستعرض في برنامج المسابقة الرسمية للفيلم الطويل، في قاعة سينما "أبنيدا" بتطوان، التي أصبحت حاليا من بين أهم القاعات المغربية، بفضل إعادة تأهيلها من خلال رقمنتها.
وأفاد حسني أن الدورة 20 من المهرجان ستتميز بمشاركة فيلمين مغربيين في المسابقة الرسمية للأفلام الطويلة، مؤكدا مشاركة فيلم جيلالي فرحاتي "سرير الأسرار"، المقتبس من رواية البشير الدامون، التي تدور أحداثها في مدينة تطوان، الذي سبق له الحصول على جائزتين في الدورة الأخيرة للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة.
وبخصوص الفيلم الثاني، قال حسني إن إدارة المهرجان قررت اختيار فيلم "حمى" لهشام عيوش لتمثيل المغرب في المسابقة الرسمية للفيلم الطويل، باعتباره من أبرز الأفلام التي أنتجتها السينما المغربية أخيرا.
تطوان وجهة سينمائية متوسطية بامتياز
وبخصوص أهمية هذه التظاهرة لمدينة تطوان، قال حسني، إن المهرجان جعل من مدينة تطوان وجهة سينمائية متوسطية بامتياز، ونافذة مشرعة على الداخل والخارج، يطل من خلالها أبناء المدينة على ما تشهده الساحتان السينمائيتان الوطنية والمتوسطية من أشرطة سينمائية، ما هي في الأصل إلا رصد لطبيعة الحياة اليومية العامة في دول المتوسط. وهذا يعني، حسب حسني، أن الفرجة السينمائية التي يعدها المهرجان تمنح المتفرجين المتعة والمعرفة، بقدر ما توفر لهم أسباب التواصل والتلاقح والتثاقف.
وشدد حسني على أن مدينة تطوان بحاجة اليوم إلى شيء أكثر من حاجتها إلى استعادة دورها الثقافي والفني الذي شيدته منذ أربعينيات القرن الماضي كعاصمة ثقافية للمنطقة الخليفية، مشيرا إلى أن تطوان "قدمت لمهرجانها أشياء كثيرة من أبرزها التفاف أبنائها حول هذه التظاهرة، ومؤازرتهم لها جمهورا ومثقفين، رجالا ونساء، شيوخا، شبابا وأطفالا... نصادفهم في الشارع، هنا أو هناك، بين الفينة والأخرى، يلهجون بالسؤال ما جديد المهرجان هذه السنة؟".
مشاركة 38 فيلما 10 دول متوسطية في المسابقات الرسمية
يشارك في المسابقة الرسمية للفيلم الطويل، أحد عشر فيلما من بينها الفيلمان المغربيان، "حمى" لهشام عيوش، وفيلم "سرير الأسرار للجيلالي فرحاتي.
ويتنافس الفيلمان المغربيان على جوائز المهرجان الخاصة بالفيلم الروائي الطويل، إلى جانب فيلمين إيطاليين، هما "عسل" لفاليرا غولينو، و"القاع" لحيدر رشيد، وفيلمان من تركيا هما "شتنبر" للمخرجة بيني بنايابولو، و"الصافيتان" للمخرج رامين مارتان.
وتمثل المخرجة الإسبانية ليانا طوريس بلادها بفيلمها الجديد "صلة الرحم"، ومن فلسطين، يشارك رشيد مشهراوي بفيلم "فلسطين سطيريو"، ويمثل محمد حجيج السينما اللبنانية بفيلم "طالع نازل"، بينما يمثل نجيب بلقاضي السينما التونسية بفيلم "اللقيط".
أما مصر، فتحضر إلى مهرجان تطوان بخمسة مخرجين شاركوا في إخراج فيلم واحد بعنوان "أوضة الفئران"، ويتعلق الأمر بنرمين سالم ومحمد زيدان ومحمد الحديدي ومي زايد وهند بكر وأحمد مجدي مرسي.
وتتميز مسابقة الفيلم القصير بمشاركة 14 فيلما، تمثل عشر دول، هي فرنسا، واليونان والبرتغال، وتونس، وفلسطين، وإيطاليا، وإسبانيا، والمغرب، ومصر.
أما مسابقة الفيلم الوثائقي، فتشهد مشاركة 13 فيلما، يمثلون 9 دول متوسطية، وهي فرنسا، وإيطاليا، والمغرب، وفلسطين، ولبنان، والجزائر، وفلسطين، وإسبانيا، ومصر.
وخارج المسابقة الرسمية، سيتم عرض مجموعة من الأفلام، منها الأفلام التي ستعرض على هامش ندوة "السينما وحقوق الإنسان في المتوسط"، ويتعلق الأمر بفيلم "شتي يا دنيا" للمخرج اللبناني بهيج حجيج، و"جوهرة بنت الحبس" للمخرج المغربي سعد الشرايبي، وفيلم "كلام ومقاومات" للمخرج اليوناني تيمون كلمسيس، و"فيلم "عنبر رقم 6"، للمخرجة المصرية نسرين لطفي الزيات، و"قطف النجوم" للمخرج الإسباني ميكيل رويدا، و"سقوط السماء" للمخرج التركي عمير لوفينتوغلو.
ومن الأفلام التي سيتم عرضها، أيضا، خارج المسابقة الرسمية، التي أنتجت سنة 2013، الفيلم الجديد للمخرج المغربي هشام العسري "هم الكلاب"، وفيلم "مقدام" للمخرج الإيطالي جياني إيميليو، وفيلم "جسر دورساي" للفرنسي بيرطرون طابرني.
الصقلي وخير وأقريو والوزاني في لجان التحكيم
يترأس المخرج السوري المخضرم محمد ملص، لجنة المسابقة الرسمية للفيلم الطويل، التي تضم مديرة المدرسة الوطنية بالمركز التجريبي للسينما في روما، كاترينا داميكو، والناقدة السينمائية الألمانية، وعضوة الفدرالية الدولية للنقد السينمائي باربارا لوري دو لا شاريير، إلى جانب الممثل والمخرج الفرنسي باسكال طورو، والممثلة المغربية فاطمة خير.
وإلى جانب محمد ملص، اختارت إدارة المهرجان ابنة شقيق أحد كبار أصدقاء المهرجان، المخرج المصري الراحل يوسف شاهين، ويتعلق الأمر بمبدعة فيلم "عاشقات السينما" المخرجة والمنتجة السينمائية المصرية ماريان خوري، لترؤس لجنة تحكيم الفيلم الوثائقي، باعتبارها من أبرز السينمائيات العربيات في العالم، وأول سينمائية عربية تحظى بعضوية لجان التحكيم في مهرجان "كان" الدولي.
وتضم اللجنة لجنة تحكيم الفيلم الوثائقي، إلى جانب المنتجة والمخرجة المصرية ماريان خوري، المخرج والجامعي الإيطالي ماريو برينطا والمخرج الفرنسي دافيد يون والممثلة المغربية نورا الصقلي.
كما اختار المنظمون رئيس مكتب دعم مكتب النهوض بالفن السينمائي في مدريد، منذ 2004، المنتج والسينمائي الإسباني، إسماعيل مارتي، لترؤس لجنة مسابقة الفيلم القصير، لخبرته الطويلة في إنتاج الأفلام القصيرة بإسبانيا.
وتضم اللجنة لجنة مسابقة الفيلم القصير إلى جانب رئيسها إسماعيل مارتي الممثلة المغربية سامية أقريو، والناقد السينمائي المصري أحمد الفايق، والفنان التشكيلي المغربي عبد الكريم الوزاني.
احتفاء خاص بالسينما والمدرسة وحقوق الإنسان
يلتقي المشاركون في الدورة العشرين من مهرجان تطوان الدولي السينمائي حول مائدة مستديرة عن "السينما وحقوق الإنسان في المتوسط". ويساهم في أشغال هذه المائدة المستديرة سينمائيون وباحثون ومدافعون عن حقوق الإنسان، ينتمون إلى الفضاء المتوسطي، من أجل مقاربة سؤال حقوق الإنسان في الخزانة السينمائية المتوسطية، والآمال المعلقة على السينما، من أجل رصد وتمثل حقوق الإنسان، في الفضاء المتوسطي، الذي ظل ومايزال واحدا من بؤر النزاعات والتوترات، ومجالا جغرافيا لممارسات شهدت الكثير من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، على مر التاريخ.
كما يظل الفضاء المتوسطي، في جانب آخر منه، من ضمن الفضاءات التي شهدت انشغالا فلسفيا وفكريا وأدبيا بالحقوق الإنسانية الكونية. على أن مجال الدفاع عن حقوق الإنسان يتقاطع مع المجال السينمائي في معانقة الحرية ونشدانها، من فضاءات ضيقة خانقة، مثل السجون والمعتقلات السرية والقمعية، إلى فضاءات أرحب فأرحب، بقدر رحابة الفضاء المتوسطي المفتوح على أفقه الكوني الفسيح.
ويشارك في هذه المائدة المستديرة، التي تنظم بتعاون مع المجلس الوطني لحقوق الإنسان، واللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بجهة طنجة تطوان، الجامعي والناقد السينمائي محمد ناصر الصردي، مؤسس مهرجان أفلام حقوق الإنسان بتونس، والسينمائي والجامعي الإسباني أراسيلي رودريغيث ماتيوس، والمخرج الإسباني ميغيل رويدا، والجامعي والناقد الجزائري محمد بنصالح والمخرج اللبناني بهيج حجيج، والمخرجة المصرية نسرين الزيات، والمخرج التركي عمر لوفنتوغلو والمخرج اليوناني المعروف طيمون كولماسيس، والمخرج المغربي سعد الشرايبي، والجامعي والباحث المغربي نور الدين أفاية .
ويشهد المهرجان، ضمن فعالياته الثقافية، تنظيم ندوة دولية كبرى حول "المدرسة السينما"، بشراكة مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة طنجة تطوان، بحضور سينمائيين ومتخصصين ينتمون إلى العديد من المنتديات والمحافل السينمائية المتوسطية، التي راكمت تجربة في الاشتغال على السينما والطفل والمدرسة، والتربية على السينما، بشكل عام.
ويأتي تنظيم هذه الندوة في سياق الخطاب الملكي حول واقع التعليم المزري في المغرب، تقول الأرضية، مثلما يتزامن تنظيم الندوة مع مشروع الإصلاح، الذي انخرطت فيه الوزارة الوصية والمجلس الأعلى للتعليم.
والحال أن مهرجان تطوان يجعل من الانفتاح على المدرسة شعارا حاضرا في مختلف دوراته، من هنا الورشات التي ينظمها حول قراءة الصورة وتحليل السرد الفيلمي واستثمار الوثيقة السينمائية في الدرس اللغوي وفي درس التاريخ. لهذا يرى من واجبه المشاركة في مشروع إصلاح التعليم، عبر حض المسؤولين على استحضار السينما واعتبارها أداة بيداغوجية وتربوية ذات فائدة لا تنكر"، تختم أرضية الندوة.
ويشارك في هذه الندوة الدولية حول "السينما والمدرسة" كل من ناطالي بورجيوس وديديير كينير وفانسون ميليللي من فرنسا، وفيكتور عمار من إسبانيا، وماريان خوري من مصر، وكمال بن وناس من تونس ومحمد المرابط خير الدين ويوسف آيت حمو وعلي السكاكي من المغرب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.