مصر تفوز على كوت ديفوار وتحرز لقب أمم إفريقيا أقل من 23 عاما    فيديو: هدف دورتموند في مرمى بادربورن من تمريرة حاسمة لأشرف حكيمي    الدفاع الحسني الجديدي يفوز على رجاء بني ملال    عبيابة يستقبل أعضاء اللجنة التنظيمية للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة    علماء يكتشفون العلاقة بين سرطان الرئة وتناول اللبن والألياف    مشاركة نوعية لجهة الشمال في الدورة السادسة عشر للمؤتمر الوطني لحقوق الطفل    مروج للأقراص المهلوسة يقع في قبضة أمن مراكش    مندوبية التامك تشارك في المعرض الجهوي للصناعة التقليدية ببني ملال (صور) لتثمين إبداعات النزلاء في مهن الصناعة التقليدية    تنفيذا للتعليمات الملكية.. وزير الداخلية يترأس اجتماعا خصص لتتبع تنفيذ برنامج تقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية    هل تتراجع السلطات عن قرار منع الجمهور في متابعة لقاء "ديربي الشرق"    رياح وأمطار قوية غدا السبت بعدد من مناطق جهة طنجة تطوان الحسيمة    اسبانيا .. شرطي ينقذ شابة مغربية من موت محقق (فيديو)    "كواليس" إدارة حسنية أكادير تُثير تساؤلات جماهيره .. وتنديد ب"أدوار" الكاتبة الإدارية و"نفوذها"    عبيابة.. ضرورة معالجة الإشكالات المطروحة والرقي بمستوى كرة السلة الوطنية    قراءة في مقتضيات المادة 9 من مشروع قانون المالية لسنة 2020    أزيد من 12 ألف حالة عنف ضد النساء خلال سنة 2018    “مندوبية التخطيط” تكشف عن نسب النسيج المقاولاتي بجهة طنجة تطوان الحسيمة (تقرير)    هيئة حقوقية تطالب بإطلاق سراح ويحمان    الملك محمد السادس يوجه رسالة للسيسي.. ويدعو لإحداث شراكة نوعية    عمال في مصنع متعثر يهاجمون ماكرون    نتنياهو يودعُ الشرطةَ ويواجه القضاءَ    العثماني يؤكد الالتزام القوي للمغرب قصد النهوض بأوضاع الطفولة    بوريطة يمثل جلالة الملك في فعاليات منتدى الاستثمار “إفريقيا 2019” بالقاهرة    المغرب يصدر بنجاح سندات في السوق المالية الدولية لمبلغ 1 مليار أورو    تتويج وزير الفلاحة بوسام قائد الإستحقاق الوطني الفلاحي الإيفواري    زيدان يتجنب الحديث عن سلوك غاريث بيل    الزمالك يتحدى "الكاف" و الترجي..ويطالب بإجراء مباراة السوبر الإفريقي في "رادس" بعيدا عن قطر    الجزائر.. مظاهرات رافضة للانتخابات بالجمعة 40 للحراك    اعتداء على رجل “مُقعد” باب سبتة يخلق جدلا كبيرا – فيديو    فيديو.. اعتداء على مسلمة محجبة بمطعم أسترالي    بعد سنوات من المثابرة.. التجربة تقود قاضيا شابا لرئاسة إدارية فاس الإبتدائية    اسماعيل حمودي يكتب: مهمة بنموسى الصعبة    “مستخدمو الماء” يضربون احتجاجا على سياسة الONEE    مجانا.. “محمد رمضان وميتر جيمس و”لاغتيست” و”الحر” يلتقون الجمهور في “جامع لفنا    توفيق صايغ.. الكبير المنسي والشاعر المنكود    رئيس لجنة عزل ترامب: الوقائع المنسوبة للرئيس أخطر من « ووترغيت »    ارتفاع نسبة التضخم ب 0.9 في المئة بالمغرب خلال أكتوبر    السلطات السويدية تمنح مصطفى الحسناوي اللجوء السياسي    العلمي :صناعة السيارات أصبحت القطاع المصدر الأول للمغرب    إرتفاع عدد المسافرين في مختلف مطارات المملكة بنسبة 11.76 %    بسبوسة مالحة بالبطاطس    تورم القدمين عند الحامل    5 مشاكل بسبب الأرق عند الطفل    هذا ما قاله عبيابة عن مزاعم تسريب معطيات شخصية للصحافيين    مركز صيانة قطارات "البراق" بطنجة ينفتح على الطلبة المهندسين    تركيا تتجه لإسقاط الجنسية عن عبدالله غولن    'سترايك'' لحمزة الفيلالي يحقق 18 مليون مشاهدة على mbc5    سيرخينتو ينقل ذاكرة الصحراء للمغرب الشرقي    رمضان يعيد طرح “إنساي”    مباشرة بعد عودته من المغرب.. فرانش مونتانا ينقل إلى المستشفى بسبب أزمة قلبية    سعد المجرد يتقدم ب”طلب خاص” للقضاء الفرنسي.. ورمضان: سيعود قريبا    وزارة الدفاع الأميكية: الترسانة الباليستية الإيرانية الأولى في الشرق الأوسط    العرائش.. يوم دراسي حول آفاق سوق الشغل والتشغيل الذاتي    مجموعة مدارس هيأ نبدا تنظم ورشة بعنوان " كيف تخطط لحياتك و تحقق اهدافك " - ( منهج حياة ) .    مسلم يرد على خبر زواجه من أمل صقر بآية قرآنية    تدوينة لمغني الراب الطنجاوي مسلم تنفي زواجه للمرة الثانية    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





'سرير الأسرار' و'حمى' يمثلان المغرب في مهرجان تطوان
38 فيلما من 10 دول متوسطية في في المسابقات الرسمية للمهرجان
نشر في الصحراء المغربية يوم 15 - 03 - 2014

اختار منظمو مهرجان تطوان الدولي لسينما بلدان البحر الأبيض المتوسط فيلم "سلم إلى دمشق" للمخرج السوري محمد ملص لافتتاح فعاليات الدورة العشرين من مهرجان تطوان الدولي لسينما بلدان البحر الأبيض المتوسط، التي تنظم بين 29 مارس و5 أبريل 2014.
وقال مدير المهرجان، أحمد حسني، في تصريح ل"المغربية"، إن إدارة المهرجان اختارت فيلم المخرج والكاتب السوري محمد ملص، الذي سيرأس لجنة تحكيم الأفلام الطويلة،
باعتباره علما من أعلام السينما العربية، التي أثرى خزانتها بالعديد من الروائع السينمائية، مثل "أحلام المدينة"، سنة 1984، ثم فيلم "الليل"، سنة 1992، وفيلم "باب المقام" سنة 2005، وأخيرا فيلمه الجديد "سلم إلى دمشق"، سنة 2013.
وأكد حسني أن المهرجان يعرض في حفل الاختتام فيلم "عمر" للمخرج الفلسطيني هاني أبو أسعد، مشيرا إلى أن 11 فيلما روائيا طويلا ستعرض في برنامج المسابقة الرسمية للفيلم الطويل، في قاعة سينما "أبنيدا" بتطوان، التي أصبحت حاليا من بين أهم القاعات المغربية، بفضل إعادة تأهيلها من خلال رقمنتها.
وأفاد حسني أن الدورة 20 من المهرجان ستتميز بمشاركة فيلمين مغربيين في المسابقة الرسمية للأفلام الطويلة، مؤكدا مشاركة فيلم جيلالي فرحاتي "سرير الأسرار"، المقتبس من رواية البشير الدامون، التي تدور أحداثها في مدينة تطوان، الذي سبق له الحصول على جائزتين في الدورة الأخيرة للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة.
وبخصوص الفيلم الثاني، قال حسني إن إدارة المهرجان قررت اختيار فيلم "حمى" لهشام عيوش لتمثيل المغرب في المسابقة الرسمية للفيلم الطويل، باعتباره من أبرز الأفلام التي أنتجتها السينما المغربية أخيرا.
تطوان وجهة سينمائية متوسطية بامتياز
وبخصوص أهمية هذه التظاهرة لمدينة تطوان، قال حسني، إن المهرجان جعل من مدينة تطوان وجهة سينمائية متوسطية بامتياز، ونافذة مشرعة على الداخل والخارج، يطل من خلالها أبناء المدينة على ما تشهده الساحتان السينمائيتان الوطنية والمتوسطية من أشرطة سينمائية، ما هي في الأصل إلا رصد لطبيعة الحياة اليومية العامة في دول المتوسط. وهذا يعني، حسب حسني، أن الفرجة السينمائية التي يعدها المهرجان تمنح المتفرجين المتعة والمعرفة، بقدر ما توفر لهم أسباب التواصل والتلاقح والتثاقف.
وشدد حسني على أن مدينة تطوان بحاجة اليوم إلى شيء أكثر من حاجتها إلى استعادة دورها الثقافي والفني الذي شيدته منذ أربعينيات القرن الماضي كعاصمة ثقافية للمنطقة الخليفية، مشيرا إلى أن تطوان "قدمت لمهرجانها أشياء كثيرة من أبرزها التفاف أبنائها حول هذه التظاهرة، ومؤازرتهم لها جمهورا ومثقفين، رجالا ونساء، شيوخا، شبابا وأطفالا... نصادفهم في الشارع، هنا أو هناك، بين الفينة والأخرى، يلهجون بالسؤال ما جديد المهرجان هذه السنة؟".
مشاركة 38 فيلما 10 دول متوسطية في المسابقات الرسمية
يشارك في المسابقة الرسمية للفيلم الطويل، أحد عشر فيلما من بينها الفيلمان المغربيان، "حمى" لهشام عيوش، وفيلم "سرير الأسرار للجيلالي فرحاتي.
ويتنافس الفيلمان المغربيان على جوائز المهرجان الخاصة بالفيلم الروائي الطويل، إلى جانب فيلمين إيطاليين، هما "عسل" لفاليرا غولينو، و"القاع" لحيدر رشيد، وفيلمان من تركيا هما "شتنبر" للمخرجة بيني بنايابولو، و"الصافيتان" للمخرج رامين مارتان.
وتمثل المخرجة الإسبانية ليانا طوريس بلادها بفيلمها الجديد "صلة الرحم"، ومن فلسطين، يشارك رشيد مشهراوي بفيلم "فلسطين سطيريو"، ويمثل محمد حجيج السينما اللبنانية بفيلم "طالع نازل"، بينما يمثل نجيب بلقاضي السينما التونسية بفيلم "اللقيط".
أما مصر، فتحضر إلى مهرجان تطوان بخمسة مخرجين شاركوا في إخراج فيلم واحد بعنوان "أوضة الفئران"، ويتعلق الأمر بنرمين سالم ومحمد زيدان ومحمد الحديدي ومي زايد وهند بكر وأحمد مجدي مرسي.
وتتميز مسابقة الفيلم القصير بمشاركة 14 فيلما، تمثل عشر دول، هي فرنسا، واليونان والبرتغال، وتونس، وفلسطين، وإيطاليا، وإسبانيا، والمغرب، ومصر.
أما مسابقة الفيلم الوثائقي، فتشهد مشاركة 13 فيلما، يمثلون 9 دول متوسطية، وهي فرنسا، وإيطاليا، والمغرب، وفلسطين، ولبنان، والجزائر، وفلسطين، وإسبانيا، ومصر.
وخارج المسابقة الرسمية، سيتم عرض مجموعة من الأفلام، منها الأفلام التي ستعرض على هامش ندوة "السينما وحقوق الإنسان في المتوسط"، ويتعلق الأمر بفيلم "شتي يا دنيا" للمخرج اللبناني بهيج حجيج، و"جوهرة بنت الحبس" للمخرج المغربي سعد الشرايبي، وفيلم "كلام ومقاومات" للمخرج اليوناني تيمون كلمسيس، و"فيلم "عنبر رقم 6"، للمخرجة المصرية نسرين لطفي الزيات، و"قطف النجوم" للمخرج الإسباني ميكيل رويدا، و"سقوط السماء" للمخرج التركي عمير لوفينتوغلو.
ومن الأفلام التي سيتم عرضها، أيضا، خارج المسابقة الرسمية، التي أنتجت سنة 2013، الفيلم الجديد للمخرج المغربي هشام العسري "هم الكلاب"، وفيلم "مقدام" للمخرج الإيطالي جياني إيميليو، وفيلم "جسر دورساي" للفرنسي بيرطرون طابرني.
الصقلي وخير وأقريو والوزاني في لجان التحكيم
يترأس المخرج السوري المخضرم محمد ملص، لجنة المسابقة الرسمية للفيلم الطويل، التي تضم مديرة المدرسة الوطنية بالمركز التجريبي للسينما في روما، كاترينا داميكو، والناقدة السينمائية الألمانية، وعضوة الفدرالية الدولية للنقد السينمائي باربارا لوري دو لا شاريير، إلى جانب الممثل والمخرج الفرنسي باسكال طورو، والممثلة المغربية فاطمة خير.
وإلى جانب محمد ملص، اختارت إدارة المهرجان ابنة شقيق أحد كبار أصدقاء المهرجان، المخرج المصري الراحل يوسف شاهين، ويتعلق الأمر بمبدعة فيلم "عاشقات السينما" المخرجة والمنتجة السينمائية المصرية ماريان خوري، لترؤس لجنة تحكيم الفيلم الوثائقي، باعتبارها من أبرز السينمائيات العربيات في العالم، وأول سينمائية عربية تحظى بعضوية لجان التحكيم في مهرجان "كان" الدولي.
وتضم اللجنة لجنة تحكيم الفيلم الوثائقي، إلى جانب المنتجة والمخرجة المصرية ماريان خوري، المخرج والجامعي الإيطالي ماريو برينطا والمخرج الفرنسي دافيد يون والممثلة المغربية نورا الصقلي.
كما اختار المنظمون رئيس مكتب دعم مكتب النهوض بالفن السينمائي في مدريد، منذ 2004، المنتج والسينمائي الإسباني، إسماعيل مارتي، لترؤس لجنة مسابقة الفيلم القصير، لخبرته الطويلة في إنتاج الأفلام القصيرة بإسبانيا.
وتضم اللجنة لجنة مسابقة الفيلم القصير إلى جانب رئيسها إسماعيل مارتي الممثلة المغربية سامية أقريو، والناقد السينمائي المصري أحمد الفايق، والفنان التشكيلي المغربي عبد الكريم الوزاني.
احتفاء خاص بالسينما والمدرسة وحقوق الإنسان
يلتقي المشاركون في الدورة العشرين من مهرجان تطوان الدولي السينمائي حول مائدة مستديرة عن "السينما وحقوق الإنسان في المتوسط". ويساهم في أشغال هذه المائدة المستديرة سينمائيون وباحثون ومدافعون عن حقوق الإنسان، ينتمون إلى الفضاء المتوسطي، من أجل مقاربة سؤال حقوق الإنسان في الخزانة السينمائية المتوسطية، والآمال المعلقة على السينما، من أجل رصد وتمثل حقوق الإنسان، في الفضاء المتوسطي، الذي ظل ومايزال واحدا من بؤر النزاعات والتوترات، ومجالا جغرافيا لممارسات شهدت الكثير من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، على مر التاريخ.
كما يظل الفضاء المتوسطي، في جانب آخر منه، من ضمن الفضاءات التي شهدت انشغالا فلسفيا وفكريا وأدبيا بالحقوق الإنسانية الكونية. على أن مجال الدفاع عن حقوق الإنسان يتقاطع مع المجال السينمائي في معانقة الحرية ونشدانها، من فضاءات ضيقة خانقة، مثل السجون والمعتقلات السرية والقمعية، إلى فضاءات أرحب فأرحب، بقدر رحابة الفضاء المتوسطي المفتوح على أفقه الكوني الفسيح.
ويشارك في هذه المائدة المستديرة، التي تنظم بتعاون مع المجلس الوطني لحقوق الإنسان، واللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بجهة طنجة تطوان، الجامعي والناقد السينمائي محمد ناصر الصردي، مؤسس مهرجان أفلام حقوق الإنسان بتونس، والسينمائي والجامعي الإسباني أراسيلي رودريغيث ماتيوس، والمخرج الإسباني ميغيل رويدا، والجامعي والناقد الجزائري محمد بنصالح والمخرج اللبناني بهيج حجيج، والمخرجة المصرية نسرين الزيات، والمخرج التركي عمر لوفنتوغلو والمخرج اليوناني المعروف طيمون كولماسيس، والمخرج المغربي سعد الشرايبي، والجامعي والباحث المغربي نور الدين أفاية .
ويشهد المهرجان، ضمن فعالياته الثقافية، تنظيم ندوة دولية كبرى حول "المدرسة السينما"، بشراكة مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة طنجة تطوان، بحضور سينمائيين ومتخصصين ينتمون إلى العديد من المنتديات والمحافل السينمائية المتوسطية، التي راكمت تجربة في الاشتغال على السينما والطفل والمدرسة، والتربية على السينما، بشكل عام.
ويأتي تنظيم هذه الندوة في سياق الخطاب الملكي حول واقع التعليم المزري في المغرب، تقول الأرضية، مثلما يتزامن تنظيم الندوة مع مشروع الإصلاح، الذي انخرطت فيه الوزارة الوصية والمجلس الأعلى للتعليم.
والحال أن مهرجان تطوان يجعل من الانفتاح على المدرسة شعارا حاضرا في مختلف دوراته، من هنا الورشات التي ينظمها حول قراءة الصورة وتحليل السرد الفيلمي واستثمار الوثيقة السينمائية في الدرس اللغوي وفي درس التاريخ. لهذا يرى من واجبه المشاركة في مشروع إصلاح التعليم، عبر حض المسؤولين على استحضار السينما واعتبارها أداة بيداغوجية وتربوية ذات فائدة لا تنكر"، تختم أرضية الندوة.
ويشارك في هذه الندوة الدولية حول "السينما والمدرسة" كل من ناطالي بورجيوس وديديير كينير وفانسون ميليللي من فرنسا، وفيكتور عمار من إسبانيا، وماريان خوري من مصر، وكمال بن وناس من تونس ومحمد المرابط خير الدين ويوسف آيت حمو وعلي السكاكي من المغرب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.