100 علاج محتمل ل«كورونا» قيد الدراسة حول العالم    لاعبو كالياري الإيطالي يتنازلون عن راتب شهر    مهارات منعم الإدريسي تجذب أولمبياكوس اليوناني    الفلسفة تضع وباء "كورونا" تحت مجهر الفيزياء والمنطق والأخلاق    مربُّو الدواجن يقاسون أزمة خانقة ويخشون الإفلاس بسبب "كورونا"    العثور على جثة مواطنة فرنسية بضواحي إقليم زاكورة    نقابة تقدم توصيات بشأن إجراءات مواجهة "كورونا"    أمريكا تسجّل 884 وفاة جديدة ب"كورونا" في أعلى حصيلة يومية    رب أسرة ينهي حياته شنقا داخل منزله في تطوان    مغاربة في "مخيم العار" بمليلية المحتلة يطلبون العودة إلى البلاد    منتخبون بالبيضاء ومراكش: هكذا نساهم في مواجهة فيروس "كورونا"    “كورونا”.. 700 ألف أجير تسجلوا لدى “الضمان الاجتماعي” للاستفادة من التعويض و113 ألف مقاولة توقفت عن العمل    المضادات الجنائية لمحاربة وباء "كورونا"    هوامش على دفتر الجائحة    رد وتعقيب على الفيزازي    "باريس سان جيرمان" ينضم إلى الراغبين في حكيمي    المصحات الخاصة تتبرأ من "هيئة الأطباء" وتتجند لمكافحة "كورونا"    جائحة “كورونا”.. جماعة فاس تخصص 6 ملايين درهم لمساعدة المعوزين وتعقيم الشوارع    رونالدو الملياردير الرياضي الثالث    خريبكة.. العثور على “مقدم” جثة هامدة داخل منزله    أفقده كورونا وظيفته.. فأطلق النار على رفيقته وانتحر    حارس إيطالي يوجه رسالة إلى المغاربة بالدارجة: متغلطوش بحالنا – فيديو    "موديب" تتبرع لصندوق تدابير كورونا بمليون درهم    خرق "الطوارئ الصحية" يجر أشخاصا نحو القضاء    وهبي يلتمس من الملك العفو عن المعتقلين السياسيين    طقس الخميس في المغرب : أجواء غائمة مصحوبة بأمطار في بعض المناطق    تفاصيل الحالة الوبائية لكورونا في "جهة فاس"    للاستفادة من تعويض ألفين درهم.. وزير الشغل يكشف عن تسجيل أزيد من 700 ألف من الأجراء    بدون حياء.. لوبي المصحات الخاصة يطالب بنصيبه من كعكة صندوق كورونا    بالصور : هكذا اصبح طعام مرضى كورونا بعد تدخل الملك    وضع موظفي نيابة التعليم بتطوان بالحجر الصحي بعد إصابة زميلهم    تركيا تسجل 63 وفاة جديدة بفيروس “كورونا” وحصيلة المصابين تقفز إلى أزيد من 15 ألف    توقيف عميد شرطة أخل بواجبات ضمان تطبيق إجراءات الطوارئ الصحية بالرباط    جهة "درعة تافيلالت" تستأثر ب7 إصابات جديدة    تصنيع مستلزمات طبية بأمر ملكي    في عز كورونا.. ثلاثة أطفال مشردون بشوارع البيضاء ونشطاء يطالبون بإنقاذهم    وفاة الفنان المغربي مارسيل بوطبول إثر إصابته بفيروس “كورونا”    كوفيد – 19 ..مصرف المغرب يضع آلية لتأجيل سداد أقساط القروض العقارية وقروض الاستهلاك    تدفق الاستثمارات الأجنبية المباشرة ينخفض بالمغرب    الواصي: اه منك يا كورونا    وفاة غامضة لمحمد خداد قيادي البوليساريو    الفيزازي يدافع عن قائدة وجدة    العثماني: "تأجيل الترقيات وإلغاء مباريات التوظيف سيحفظ حقوق الموظفين"    إيطاليا.. وفيات “كورونا” تفوق 13 ألفاً والإصابات أكثر من 110 آلاف    30 أبريل الجاري آخر أجل لتجديد شهادات التأمين على العربات    الحياة على مرمى حجْر! 1 – أَعدْ لنا جنائزنا… يا إلهي!    الكتاني يرجع سبب انتشار كورونا إلى « الزنا واللواط والسحاق »    كورونا..هل ينهار الاتحاد الأوروبي بعطسة..؟    ماذا لو ظل الفيروس هو التائه الوحيد على وجه الأرض؟    « البيجيدي »يؤكد مواصلة انخراطه في واجهة فيروس « كورونا »    خبير سعودي يتوقع تعليق موسم الحج إذا استمر تفشي جائحة “كورونا”    في سياق حالة الطوارئ الصحية بالمغرب : المركز السينمائي المغربي يعرض مجانا مجموعة من الأفلام المغربية عبر شبكة الأنترنت    كورونا ينهي حياة أول فنان مغربي    بنحمزة يدعو المغاربة إلى تقديم إخراج الزكاة وعدم انتظار وقتها (فيديو)    رحيل فاضل العراقي    الفد يلغي تصوير حلقات “كبور”    “سوحليفة” على “الأولى”    غيلان و”بوب آب” من منزله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





على المجتمع والمدرسين وحتى الآباء أن يعوا أن صعوبات التعلم ليست هي التخلف أو الكسل
خديجة بليوش نائبة رئيسة الجمعية المغربية لاضطرابات وصعوبات التعلم تتحدث عن متاعب الأطفال الديسليكسيين
نشر في الصحراء المغربية يوم 08 - 05 - 2014

كثير من الأسر يعاني أحد أطفالها ظاهرة "الديسليكسيا"، التي أصبحت تطرح مشاكل بسبب عدم الوعي بمخاطر هذه الصعوبة في التعلم على مستقبل الطفل الدراسي.
في هذا الإطار، تقوم "الجمعية المغربية لاضطرابات وصعوبات التعلم" Association Marocaine des Troubles et Difficultés d'Apprentissage (AMTDA)، الموجود مقرها بالدارالبيضاء، بتنظيم أيام الأبواب المفتوحة بالمؤسسات التعليمية، من أجل التحسيس والتوعية بهذه الظاهرة، والحديث عن بعض خصائصها كحالة تظهر الطفل متأخرا في التعلم عن باقي أقرانه، ليس لأن له صعوبات في الاستيعاب والإدراك، بل فقط لأنه يحتاج طريقة خاصة في التعلم.
عن هذه الحالات، وعن دور الأسرة والمدرسة في تقديم الدعم اللازم لهؤلاء الأطفال، تتحدث خديجة بليوش، نائبة رئيسة الجمعية المغربية لاضطرابات وصعوبات التعلم، في هذا الحوار.
ما هي الظروف التي أنشئت فيها الجمعية؟ وما هي أهدافها؟
هي الجمعية المغربية لاضطرابات وصعوبات التعلم، تأسست في17 شتنبر2010، لتهتم بحالات خاصة جدا لأطفال يعانون صعوبات في التلقي الدراسي، وتسعى بأنشطتها، بصفة عامة، إلى حماية حقوق الطفل، وبصفة خاصة إبراز خصائص اضطرابات وصعوبات التعلم والتكفل بالحالات التي يتم رصدها.
للجمعية، التي تترأسها زهور لقويدر، مجالات اختصاص تشمل تنظيم وتأطير كل الأنشطة، التي من شأنها تحقيق الإدماج الدراسي والاجتماعي، ومساعدة ومصاحبة الأطفال ذوي اضطرابات وصعوبات التعلم، والعمل على إدماج هذه الفئة في الحياة المدرسية والتكوين، من خلال إدراج مضامين تربوية تخصها في البرامج الحكومية.
أيضا، نعمل على مساعدة المتخصصين على التشخيص المبكر للحالات، وعلاجها مع أولياء الأمور والمدرسين والاختصاصيين والأطباء.
أما عن ظروف إنشاء الجمعية، فأتت بمبادرة من مجموعة من الأمهات اللواتي أضناهن البحث عن حلول لأبنائهن، الذين يعانون مشاكل دراسية ناجمة عن وجود اضطراب منشأه اختلال بالجهاز العصبي، ويطلق عليه "اضطراب التعلم" أو "صعوبة التعلم"، لأن أغلب الباحثين يرجعه إلى خلل عضوي ونمائي بوظائف الدماغ، وتكون الديسليكسيا مصاحبة لمجموعة من الصعوبات، مثل ضعف الذاكرة، وضعف مهارات اللغة التعبيرية والاستقبالية، وضعف المهارات التحليلية لأصوات وتراكيب اللغة وأشكال الحروف والكلمات، مع وجود مشكلة في التحصيل الدراسي في مواد القراءة حيث يكرر الكلمات ولا يعرف إلى أين وصل، ولا يقرأ بطلاقة، كما يستخدم الأحرف في الكلمة بطريقة غير صحيحة، ويعكس الأحرف والكلمات، كما يواجه صعوبة في حل المسائل الرياضية، ولا يتذكر القواعد الحسابية، ولا يستطيع تتبع الكلمات في السطر الواحد، ويصعب عليه نسخ ما يكتب على السبورة... إلى غير ذلك من الصعوبات التي تحتاج تعاملا تربويا خاصا.
هل تعتقدون أن لأسر هؤلاء الأطفال دورا في تحسين وضعيتهم التربوية؟
نعم بالتأكيد، للأسرة دور مهم في مساندة طفلها، بحيث يعتبر الوالدان مصدرا قيما، لجمع المعلومات حول الطفل، وكذلك السهر على تطبيق الخطة التربوية والعلاجية الفردية، لمواجهة المظاهر المترتبة عن اضطراب التعلم، لذا يجب أن تتوحد وتتفاعل جهود كل من المدرسة والمهنيين مع جهود الأسرة.
ما هو دوركم تجاه الأسر بالذات، أي تجاه الآباء بشكل خاص؟
دور الجمعية تجاه الآباء يتلخص في التحسيس والتوعية باضطرابات التعلم وخصائصها، وبالتالي الاستماع والتوجيه.
ما هي أهم المشاكل التي يعانيها هؤلاء الأطفال؟
غياب التشخيص والتدخل والمرافقة يعرضهم للإهمال والتهميش، وتحميل الأساتذة والآباء لهم مسؤولية الصعوبات التي يعانونها، ما يتسبب لهم في عدم الاندماج، وبالتالي سيتعرضون لخطر الهدر المدرسي، وربما إلى الانحراف.
عدم وعي بعض الأسر، وحتى المدرسين، بمشاكل أبنائهم يجعلهم ينعتونهم بأوصاف تمس شخصيتهم وتعرضهم للإهانة والتحقير، كالغباء أو الكسل أو عدم الطموح، أو غير ذلك. وهذا غالبا يؤدي بهم إلى الإحباط المستمر وفقدان الثقة في النفس، فينعكس على سلوكهم بطريقة عدوانية شديدة، سواء في المدرسة أو البيت. هذا الأمر يعجل بمغادرتهم المدرسة في وقت مبكر، للارتماء في أحضان الجهل والأمية والإجرام.
ما هي رسالتكم للمسؤولين الحكوميين، سواء في مجال الأسرة والطفولة،أو في مجال التربية والتعليم؟
هناك نقص كبير في الوعي بمتطلبات هذه الفئة من الأطفال، التي لا يمكن اعتبارها من ذوي الاحتياجات الخاصة، بل فقط تحتاج إلى تكوين خاص يتلاءم وقدراتهم الذهنية المختلفة عن باقي الأطفال، وليست المتخلفة. وبالتالي، نحن من جهتنا نسعى إلى تحسيس المسؤولين بوضعية هؤلاء، ونقول لهم إننا في حاجة إلى وضع قوانين تنظم التكفل بهذه الفئة من الأطفال، وتكوين أساتذة متخصصين في ميدان اضطرابات التعلم، وتنظيم حملات توعوية وتحسيسسية لفائدة الأطباء والآباء ومسؤولي التعليم باضطربا ت التعلم ومظاهرها، ووضع قوانين تنظم عملية التغطية الصحية، لمواجهة مصاريف الخطة العلاجية لدى مقومي النطق والكتابة والقراءة والاختصاصيين النفسيين، كما نحتاج إلى دعم ومرافقة الأطفال لتيسير اندماجهم في المدارس، من خلال إنشاء نظام تعليمي متكامل، موضوع بشكل خاص، ليواجه الحاجات الفردية للطفل الذي يعاني صعوبات في التعلم.
رسالتنا نوجهها أيضا إلى المجتمع ككل، الذي يجب أن يعي الاحتياجات الخاصة للذين يعانون الصعوبات الدراسية، وإرشاد الجهات المختصة بطريقة التعامل مع هذه الحالات، حتى يمكن النهوض بوضعية التلاميذ والأطفال الذين يعانون هذه الاضطرابات.
على المسؤولين في قطاع التربية والتعليم أن يشرفوا على إحصاء عدد التلاميذ "الديسليكسيين" عبر تنظيم حملات الكشف وتشخيص مختلف حالات الصعوبات حتى يمكن التمييز بين هؤلاء الأطفال وغيرهم من المتخلفين دراسيا، وتتبع مسارهم التعليمي والصحي والاجتماعي، والإكثار من تنظيم دورات تحسيسية وتوعوية لفائدة الفاعلين التربويين، آباء وأولياء الأمور وفعاليات المجتمع المدني..
أيضا، يجب العمل على استيراد البرامج والآليات الحديثة للكشف والتتبع لمعالجة الحالات بمختلف درجاتها، وتقنين الحياة المدرسية لهذه الفئة، وتجريم حرمان هذا التلميذ من متابعة دراسته بدعوى عدم مسايرته للدراسة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.