يا عصابة الجزائر : لا تنسواْ حذف صلاة المغرب أيضاً    رغم الإشادة الواسعة السفيرة بنيعيش تتجاهل نيل فتاة مغربية لأعلى معدل في البكالوريا بإسبانيا    بنك المغرب: ارتفاع الكتلة النقدية ب 5.6 في المائة خلال الفصل الأول من 2022    الحموشي يوجه رسالة إلى جميع المسؤولين الأمنيين    توقعات أحوال الطقس لنهار اليوم الأحد    " القنب الهندي والاستعمالات الطبية... نحو ممارسة طبية وبحثية" موضوعا لمؤتمر بالدار البيضاء    الحرب فأوكرانيا: الجيش الروسي قصف منشأة نووية فخاركيف    الاتحاد المغربي للشغل: الإتحاد الاقليمي لنقابات الجديدة يعقد مؤتمره السادس    بعدما شبع طاسة وطاح كاو.. موظف تلف "USB" مشارجية معلومات شخصية ديال سكان مدينة على كَدها    قناديل الحكم.. الفرق بين اللِّص الصَّغير واللِّص الكبير    بريتني سبيرز رجعات لجمهورها بعدما غبرات على غفلة – فيديوهات وتصاور    "طويوطا" حيدات طوموبيلات إلكتريك من السوق بسباب مشاكل خايبة فالروايض – فيديو    جامعة لوزان السويسرية رفضات تسحب دكتوراه فخرية كانو عطاوها للزعيم الفاشي موسوليني – تغريدة    البطولة الوطنية الإحترافية "إنوي" الدورة ال 28.. فريق الوداد الرياضي يفوز على ضيفه الدفاع الحسني الجديدي    البطولة الوطنية الاحترافية "إنوي" الدورة ال28.. فريق حسنية أكادير ينهزم أمام ضيفه فريق الرجاء الرياضي    رغم الحملات المسعورة: نجم سعد لمجرد يسطع في سماء الترند المصري.    جمعية سلوان الثقافية تختم أيامها التربوية بحفل بهيج    "الأصالة والمعاصرة" يثنى على احترافية عملية التدخل لمنع المهاجرين من اقتحام مليلية    تسريب معلومات الجيل الجديد من ساعات Galaxy التي ستطلقها سامسونغ قريبا.    ارتفاع حصيلة الوفيات في صفوف مقتحمي السياج الحديدي لمليلية إلى 23 حالة    "حسنا لقد فعلنا ذلك اليوم".. بايدن يوقع قانونا تاريخيا ينظم حيازة السلاح    المغرب.. التأشيرات الإلكترونية تبعث بشائر لمهنيي السياحة    تعرف على نشأة الفوسفات ومنجم الذهب الأبيض في المغرب    قضية الوفاة الغامضة لمارادونا تعود إلى الواجهة، وهذه آخر مستجداتها    ترقب تنظيم مسيرة احتجاجية بمارينا اسمير بسبب "أبو زعيتر"    الوداد يواصل الإنتصارات نحو التتويج والرجاء يستيقظ بفوز صعب على حسنية أكادير    جوع وعاهات .. قطعان المواشي تدفع "ثمنا باهظا" في الحرب الروسية الأوكرانية    موجة غضب بإندونيسيا ضد ملهى ليلي متهم بالإساءة للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم والسيدة مريم    لجنة لدراسة طلبات الترشيح والسهر على العملية الانتخابية، بملامح لجنة تصريف الأعمال    التصنيف العالمي.. المنتخب المغربي ديال الفوتصال فالمرتبة العاشرة    تيزنيت : تعيين رئيس جديد لفرقة الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية للأمن    بعد إيقافه متلبسا بحيازة "حشيش".. الموت يباغث أربعينيا خلال نقله لمستشفى أكادير    محمد لمين حرمة الله: المغرب يواصل بذل مجهودات جبارة في مكافحة الهجرة غير النظامية    الناظور: تكوين 5 الاف شاب و 700 كلم من الطرق بقرض البنك الدولي    هولندا.. اصابة مغربية بجروح خطيرة بعد تعرضها للطعن بسلاح ابيض في اوتريخت    جولة مهرجان كناوة جددت الوصل بين معلمي كناوة وعشاق "تكناويت"    وزارة الأوقاف تستنكر ترويج الأكاذيب وتكشف عن كيف يتم حساب مصاريف الحج    إصابات كورونا الجديدة لازالت فوق 3 آلاف واستمرار تسجيل حالات وفاة    البطولة الإحترافية 1.. الوداد يسقط الدكاليين ويقترب من اللقب    المغرب: إحداث أول محطة شحن السيارات الكهربائية متاحة لعموم سائقي هذه السيارات.    بنكيران: على أخنوش أن ينتبه لأن المخلوقات التي أتى بها تفتقد إلى الشفافية    ارتفاع الكتلة النقدية ب 5.6 في المائة خلال الفصل الأول من 2022    النقد الدولي: مسار المغرب في المرونة الاقتصادية والتحولات الكبيرة نموذج يحتذى به    وفاة إمام المسجد النبوي و"جامع القبلتين"    د.بنكيران: هل عمل المرأة خارج البيت وإنفاقها على نفسها وعلى أسرتها يسوغ تغيير أحكام الإرث شرعا؟    222 منها بجهة مراكش.. تفاصيل التوزيع الجغرافي لإصابات كورونا الجديدة بالمغرب    ألباريس: موقف إسبانيا بشأن الصحراء "واضح للغاية" و"سيادي"    الدولي المغربي زكرياء أبو خلال ينضم رسميا إلى نادي تولوز الفرنسي    بنكيران: الكذب منتشر في المجتمع ولا أتخيل عضوا في العدالة والتنمية يكذب    تزنيت: افتتاح الدورة ال14 للمعرض الجهوي للكتاب والقراءة    رجعو مريكان للظلمات.. بايدن: قرار المحكمة العليا على إلغاء حق الإجهاض خطأ مأساوي    البرلماني المهاجري يكشف اختلالات تنزيل برنامج فرصة    ابنة العروي سهيلة أبو سعود تشارك في معرض للفن التشكيلي يستهدف مرضى السرطان بالرباط    بن الراضي: المغاربة لهم معرفة ضعيفة بالمرجعية الدينية المنفتحة حول قواعد الإرث (فيديو)    تعالوا نهدم أسطورة "الكسل الطنجاوي" !    براد بيت: بعدما تفارقت مع أنجلينا جولي قلبي تقطع ودوزت فترة خايبة بزاف    جمعية أصدقاء المرحوم !!!    ندوة في الخميسات تُكرّم المؤرخ بوتشيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تقرير " تيارات أطلسية" وثيقة تتيح آفاقا جديدة بشأن التحديات الواجب رفعها بشمال وجنوب المحيط الأطلسي

شكل تقرير" تيارات أطلسية حول الآفاق الأطلسية"، الذي أصدره مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، بمناسبة الدورة الثامنة للمؤتمر الدولي " حوارات أطلسية"، الذي انطلقت أشغاله أمس الخميس بمراكش، وثيقة تتيح آفاقا جديدة بشأن التحديات التي يتعين رفعها بشمال وجنوب المحيط الأطلسي، وذلك من خلال تقديم آراء الجنوب حول المشهد الدولي.
ويسعى هذا التقرير، الذي يدرس أهم المواضيع المطروحة على الصعيد العالمي من وجهة نظر بلدان الجنوب، إلى إرساء المساهمة التحليلية التي يقدمها المؤتمر الدولي " حوارات أطلسية"، الذي ينظم سنويا من قبل مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، والهادف إلى تعزيز الحوار العابر للمحيط الأطلسي بين الأطراف المنتمية لهذا الفضاء الجيواستراتيجي ( إفريقيا، الكراييب، أوربا، أمريكا اللاتينية، الولايات المتحدة الأمريكية )، والذي أصبح ضروريا ، بفعل التغيرات المتسارعة التي عرفها هذا الفضاء خلال السنوات الأخيرة.
وأثار المشاركون خلال جلسة عامة حول موضوع الطاقة والمناخ، أطرها أمس الجمعة، المستشار أودواك أميمو، التحديات المستقبلية التي تواجه المحيط الأطلسي والشمال والجنوب، من أجل استغلال الإمكانات المثمتلة، بالأساس، في العلاقات العابرة للمحيط الأطلسي في إطار من الحوار والاحترام والفهم المتبادل.
وناقش كل من أندريه كايي، كبير المستشارين الاستراتيجيين، وأندرياس كريامر، مؤسس ومدير فخري بالمعهد البيئي، وثيون نيانغ، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي المشارك، وفرانسيس بيران، كبير الباحثين، مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، خلال هذه الجلسة العامة، الرهانات والتحديات الأساسية التي ينبغي للجنوب مواجهتها خلال "عصر الاضطرابات".
وقدم المشاركون خلال هذه الجلسة العامة، لمحة عامة عن القضايا الاقتصادية والتجارية والجيوسيساسية الأساسية الحالية بهدف إبراز التحديات التي تواجهها منطقة المحيط الأطلسي بشمالها وجنوبها، من خلال إيصال صون الجنوب إلى النقاش الجيو سياسي العالمي.
ويتدارس المشاركون في هذا الملتقى السنوي، الذي ينظمه مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، مجموعة من المواضيع البالغة الأهمية تهم على الخصوص بالإضافة الى "الطاقة والمناخ"، " آفاق الشعبوية"، " العيش في عصر عدم اليقين"، " مفارقة التعليم"، " التكنولوجيا والرفاه وعدم المساواة"، "الديمقراطية في أزمة"، " " اللاجئون: الحماية والإدماج"، "احتمالات حدوث أزمة مالية دولية جديدة"، " هل يستمر نظام التجارة القائم على القواعد؟"، "الحكامة العالمية في النظام مابعد الأمريكي"،" زمن التغير في أمريكا اللاتينية: بحث عن تغيرات جديدة لأفق الجنوب".
وتهدف الحوارات الأطلسية إلى تشجيع خطاب واضح ووضع حلول مبتكرة، من خلال مناقشة وجهات نظر السياسيين والأكاديميين والمحللين والمراقبين من الشمال والجنوب بروح من الانفتاح والشفافية والإثراء المتبادل.
ويسعى هذا الملتقى السنوي منذ إطلاقه سنة 2012، إلى إدماج جنوب المحيط الأطلسي في النقاش الجيوسياسي العالمي، حيث تبنى المؤتمر من اجل ذلك مقاربة تعتمد على إخضاع الإشكالات لمناقشة قائمة على الحقائق والأرقام.
وتناولت الدورات السابقة للمؤتمر مواضيع على علاقة بأهدافه، شملت "تغيير الخرائط الذهنية،وإعادة اكتشاف المحيط الأطلسي في الدورة الأولى في 2012، و"المجتمعات الأطلسية، النمو والتغيير والتكيف" في دورته الثانية سنة 2013، و"المعادلة الأطلسية الجديدة: التقارب والتعاون والشراكات" في دورته الثالثة سنة 2014، و"تقييم المخاطر العالمية" في دورته الرابعة سنة 2015، و"تغيير الخرائط الذهنية: استراتيجيات للمحيط الأطلسي في مرحلة انتقالية" في دورته الخامسة سنة 2016، و"أفريقيا في المحيط الأطلسي: زمن العمل" في دورته السادسة سنة 2017، فضلا عن "ديناميات أطلسية: تجاوز نقاط القطيعة" في دورته السابعة سنة 2018.
ويهدف مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، وهو مركز أبحاث مغربي، تم تأسيسه سنة 2014 بمدينة الرباط مع 39 باحثا مشاركا من الجنوب والشمال، من خلال "منظور الجنوب بشأن قضايا البلدان النامية"، إلى "تسهيل القرارات المتعلقة بالسياسات في إطار برامجه الرئيسية الأربعة: الزراعة والبيئة والأمن الغذائي، الاقتصاد والتنمية الاجتماعية، المواد الخام والتمويل، والجغرافيا السياسية والعلاقات الدولية".

تصوير: عيسى سوري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.