إطارات جمعوية تطلب تعميم تدريس اللغة الأمازيغية    المدرب وادو يراهن على إنجاح المشروع الرياضي ل"سندباد الشرق"    باميون غاضبون من وهبي: الأصالة والمعاصرة تحول إلى بائع حزبي متجول    رئيس مجلس النواب الليبي : الليبيون إستبشروا خيراً بفضل جهود المغرب    باريس تستدعي سفيرها لدى أنقرة بعد تصريحات أردوغان النارية بحق ماكرون    بكاميرا منبثقة وتقنيات متطورة.. هكذا سيكون هاتف Xiаomi المنتظر    الكاتب الوطني أحمد التاقي يشرف على تأسيس مكتب نقابي للاتحاد العام لمهنيي النقل بالبئر الجديد    بعد تغلبه على الأميركي غيثي.. نور محمدوف يعلن اعتزاله    15 سنة نافذة لطالب انفصالي متهم بقتل ناشط أمازيغي في مراكش    تفاصيل الحالة الوبائية في جهة فاس مكناس    المكتب الوطني للسياحة يرفع عدد رحلات رايان اير تجاه المغرب إلى 58 أسبوعياً    الهوية.. خطاب أزمة    نصر دبلوماسي.. زامبيا تفتح سفارة فاخرة بالمغرب بعد سحب اعترافها بالبوليساريو (صور) !    هل تشدد السلطات مراقبة الأسواق الكبرى لصد "كوفيد-19" بالبيضاء؟    جمعية تنتقد وضع المقاهي والمطاعم بمدينة خنيفرة    تفكيك شبكة للهجرة السرية بالناظور نصبت على شبانا في الملايين !    "الشارقة للفنون" تقترب من إطلاق منصة أفلام ثالثة    شاهدوا.. سلطات الناظور تشرع في تنزيل حظر التجوال الليلي بمختلف أرجاء المدينة لمواجهة وباء كورونا    المقاتل الروسي حبيب محمدوف يعلن اعتزاله بعد الفوز على الأمريكي غايتجي    أليُوم يدير "نهائي الكنفدرالية" بين بركان وبيراميدز    "قادة الظل" .. مفاتيح سباق الانتخابات الأمريكية نحو "البيت الأبيض"    أردوغان يقطر الشمع على ماكرون، و يطالبه يإجراء "فحص على صحته العقلية"    فرنسا تستدعي سفيرها لدى تركيا عقب تصريحات أردوغان بحق ماكرون    تشكيك أردوغان بالصحة العقلية لماكرون يدفع فرنسا لاستدعاء سفيرها في تركيا    بحر سبتة المحتلة يلفظ جثتي مهاجرين في أقل من 72 ساعة    تحديد فترة استثنائية للتسجيل في الأقسام التحضيرية    عامل الحسيمة ورئيس المجلس البلدي يجتمعان بممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان لإطلاق مبادرة سلامة في العمل    المستشفى العسكري المغربي ببيروت يحقق الأهداف المرجوة    جهة الشرق تحصي 448 إصابة بكورونا و3 وفيات    العثور على جثث لثلاثة مغاربة ومصري ماتوا اختناقاً في حاوية وصلت البارغواي قادمة من صربيا    أياكس يحقق رقما قياسيا بعد سحق فينلو ب13 هدفا    العيون...توقيف قاصر بتهمة إضرام النار عمدا والتخدير    مصدر خاص ل"القناة": الناصيري يجتمع غدا بغاموندي لتدارس الوضع داخل الوداد    منظمة الصحة العالمية: شهور صعبة جدا تنتظر بلدان العالم في مواجهة كورونا    فرانسا حمرات فاردوگان. استدعات سفيرها: تصريحات رئيسكم غير مقبولة    دوري أبطال إفريقيا.. تحضيرات الأهلي المصري لمواجهة الرجاء    الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون يدخل الحجر الصحي بسبب كورونا    لليوم الثاني تواليا. بعثة المينورسو جات للمحتجين فالكَركَرات وما بغاوش يحلو الطريق    بطولة إيطاليا: خسارة ثانية تواليا لأطالانطا وانتر يعود لسكة الانتصارات    الا ستاذ الدكتور ادريس بوهليلة في ذمة الله    "نقابة الحلوطي" ترفض الإجهاز على أجور الشغيلة.. وتدعو لتضريب "الممتلكات الفاخرة"    فيتش: كورونا أضر بشدة بالأوضاع المالية للمغرب    الرئيس الفرنسي يُشْهِرُ الحرب على الإسلام    أمريكا تستأنف تجارب حول لقاحين ضد "كوفيد-19"    رحيل المنتج السينمائي المغربي يونس آيت الله    البنك الدولي: 93 جماعة حضرية بالمغرب نشر قوائمها المالية في 2020 مقابل 11 في بداية 2019    "البام" يقتني مقرا إداريا بالعاصمة بمليار.. وهبي يخطط لاقتناء مقرات جديدة- التفاصيل    جمعية الأطلس الكبير ومركز التنمية لجهة تانسيفت يعيدان أمل الحياة بساحة جامع الفنا    في مثل هذا اليوم 24 أكتوبر 680: وقوع معركة كربلاء بين الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب وأهل بيته وأصحابه وجيش الخليفة يزيد بن معاوية    الرابور المغربي "كانية" يصدر أغنيته الجديدة "مكتاب" بعد "إن شاء الله"    رفيقي يكتب عن: ازدراء الاديان بين المسلمين وغيرهم    متحفان بالرّباط يفتحان الأبواب أمام التلاميذ مجّانا    "إنا كفيناك المستهزئين"    من أين جاءت الرسومات المسيئة إلى النبي؟    "دركي البورصة" يرفع من وتيرة ملفات تأديب شركات سوق الرساميل    "شبح كورونا والجفاف" يحوم فوق رؤوس الفلاحين في جهة مراكش    باحث يخوض في "اللغات الأم وتحصيل المعجم"    الإرهاب في زمن تكنولوجيا التواصل ضرورة تجفيف رسائل الكراهية والعنف -ندين قتل الأستاذ بفرنسا-    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تقرير " تيارات أطلسية" وثيقة تتيح آفاقا جديدة بشأن التحديات الواجب رفعها بشمال وجنوب المحيط الأطلسي

شكل تقرير" تيارات أطلسية حول الآفاق الأطلسية"، الذي أصدره مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، بمناسبة الدورة الثامنة للمؤتمر الدولي " حوارات أطلسية"، الذي انطلقت أشغاله أمس الخميس بمراكش، وثيقة تتيح آفاقا جديدة بشأن التحديات التي يتعين رفعها بشمال وجنوب المحيط الأطلسي، وذلك من خلال تقديم آراء الجنوب حول المشهد الدولي.
ويسعى هذا التقرير، الذي يدرس أهم المواضيع المطروحة على الصعيد العالمي من وجهة نظر بلدان الجنوب، إلى إرساء المساهمة التحليلية التي يقدمها المؤتمر الدولي " حوارات أطلسية"، الذي ينظم سنويا من قبل مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، والهادف إلى تعزيز الحوار العابر للمحيط الأطلسي بين الأطراف المنتمية لهذا الفضاء الجيواستراتيجي ( إفريقيا، الكراييب، أوربا، أمريكا اللاتينية، الولايات المتحدة الأمريكية )، والذي أصبح ضروريا ، بفعل التغيرات المتسارعة التي عرفها هذا الفضاء خلال السنوات الأخيرة.
وأثار المشاركون خلال جلسة عامة حول موضوع الطاقة والمناخ، أطرها أمس الجمعة، المستشار أودواك أميمو، التحديات المستقبلية التي تواجه المحيط الأطلسي والشمال والجنوب، من أجل استغلال الإمكانات المثمتلة، بالأساس، في العلاقات العابرة للمحيط الأطلسي في إطار من الحوار والاحترام والفهم المتبادل.
وناقش كل من أندريه كايي، كبير المستشارين الاستراتيجيين، وأندرياس كريامر، مؤسس ومدير فخري بالمعهد البيئي، وثيون نيانغ، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي المشارك، وفرانسيس بيران، كبير الباحثين، مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، خلال هذه الجلسة العامة، الرهانات والتحديات الأساسية التي ينبغي للجنوب مواجهتها خلال "عصر الاضطرابات".
وقدم المشاركون خلال هذه الجلسة العامة، لمحة عامة عن القضايا الاقتصادية والتجارية والجيوسيساسية الأساسية الحالية بهدف إبراز التحديات التي تواجهها منطقة المحيط الأطلسي بشمالها وجنوبها، من خلال إيصال صون الجنوب إلى النقاش الجيو سياسي العالمي.
ويتدارس المشاركون في هذا الملتقى السنوي، الذي ينظمه مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، مجموعة من المواضيع البالغة الأهمية تهم على الخصوص بالإضافة الى "الطاقة والمناخ"، " آفاق الشعبوية"، " العيش في عصر عدم اليقين"، " مفارقة التعليم"، " التكنولوجيا والرفاه وعدم المساواة"، "الديمقراطية في أزمة"، " " اللاجئون: الحماية والإدماج"، "احتمالات حدوث أزمة مالية دولية جديدة"، " هل يستمر نظام التجارة القائم على القواعد؟"، "الحكامة العالمية في النظام مابعد الأمريكي"،" زمن التغير في أمريكا اللاتينية: بحث عن تغيرات جديدة لأفق الجنوب".
وتهدف الحوارات الأطلسية إلى تشجيع خطاب واضح ووضع حلول مبتكرة، من خلال مناقشة وجهات نظر السياسيين والأكاديميين والمحللين والمراقبين من الشمال والجنوب بروح من الانفتاح والشفافية والإثراء المتبادل.
ويسعى هذا الملتقى السنوي منذ إطلاقه سنة 2012، إلى إدماج جنوب المحيط الأطلسي في النقاش الجيوسياسي العالمي، حيث تبنى المؤتمر من اجل ذلك مقاربة تعتمد على إخضاع الإشكالات لمناقشة قائمة على الحقائق والأرقام.
وتناولت الدورات السابقة للمؤتمر مواضيع على علاقة بأهدافه، شملت "تغيير الخرائط الذهنية،وإعادة اكتشاف المحيط الأطلسي في الدورة الأولى في 2012، و"المجتمعات الأطلسية، النمو والتغيير والتكيف" في دورته الثانية سنة 2013، و"المعادلة الأطلسية الجديدة: التقارب والتعاون والشراكات" في دورته الثالثة سنة 2014، و"تقييم المخاطر العالمية" في دورته الرابعة سنة 2015، و"تغيير الخرائط الذهنية: استراتيجيات للمحيط الأطلسي في مرحلة انتقالية" في دورته الخامسة سنة 2016، و"أفريقيا في المحيط الأطلسي: زمن العمل" في دورته السادسة سنة 2017، فضلا عن "ديناميات أطلسية: تجاوز نقاط القطيعة" في دورته السابعة سنة 2018.
ويهدف مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، وهو مركز أبحاث مغربي، تم تأسيسه سنة 2014 بمدينة الرباط مع 39 باحثا مشاركا من الجنوب والشمال، من خلال "منظور الجنوب بشأن قضايا البلدان النامية"، إلى "تسهيل القرارات المتعلقة بالسياسات في إطار برامجه الرئيسية الأربعة: الزراعة والبيئة والأمن الغذائي، الاقتصاد والتنمية الاجتماعية، المواد الخام والتمويل، والجغرافيا السياسية والعلاقات الدولية".

تصوير: عيسى سوري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.