بكلفة تناهز 79,8 مليون درهم.. توسعة معهد مهن معدات الطائرات ولوجستيك المطارات    ''كوشطة نظيفة'' .. متطوعون شباب ينظمون حملة لتنظيف الشاطىء الصخري لمدينة الجديدة    طقس الجمعة: أمطار هامة مرتقبة في عدد من المناطق بالمغرب.    تشيلسي يزيد من أحزان ليفربول في حضور زياش بالدوري الإنجليزي    مكتب التكوين المهني والشغل بالعرائش يوجه ثلاميذ الثانوية الاعدادية بني كرفط    شباب المحمدية يحسم تأهله لربع نهائي الكأس    طنجة..المشاكل و المشاريع" تجمع عمر مورو بمهنيي قطاع الطباعة بجهة الشمال    الغلبزوري..لم نتوصل بإستقالة "رضوان الزين" وأخطئنا كحزب بطنجة في الإنتخابات الماضية    كورونا حول العالم.. تسجيل أزيد من 6546 حالة وفاة خلال ال24 ساعة الماضية    الخارجية الأردنية: الأردن كان وسيظل دائما إلى جانب المغرب بخصوص قضية الصحراء المغربية    إعطاء انطلاقة أشغال توسعة المعهد المتخصص في مهن معدات الطائرات ولوجستيك المطارات بالنواصر    سعد لمجرد أمام الجنايات بتهمة "الاغتصاب الجسيم"، و عقوبة بالسجن القاسي تلوح في الأفق.    المعهد الوطني للصحة يحصل للسنة الخامسة على التوالي على شهادة "إيزو" لمعيار نظام إدارة الجودة    رسميا. الزمامرة يعين محمد العلوي خلفا لفوهامي    خنقته حتى الموت.. أربعينية تضع حدا لحياة زوجها ببرشيد    الإبتزاز الجنسي بفيديوهات مخلة لمدرب المنتخب الوطني سابقا، يقود شابين للسجن.    مصرع سيدة في انهيار جزئي لمنزل ببني ملال    أمن طنجة يُطيح بعصابة مخدرات و يحجز كمية مهمة من الشيرا    هشام بهلول يعلن مشاركته في "فتح الأندلس"    عاجل.. تسجيل 394 إصابة بفيروس "كورونا" وإجراء 3820097 عملية تلقيح    بعد تهديدات جديدة..تشديد أمني في محيط "الكابيتول" الأمريكي    أخيرا و بالإجماع: اعتماد يوم 10 ماي يوما عالميا لشجرة الأركان .    وفاة المطرب السوري الكبير صباح فخري مجرد إشاعة    وكالة أمريكية تتحدث عن سبب "الخلافات الأخيرة" بين ألمانيا والمغرب    فايسبوك تكشف عن "حملات منظمة" للتلاعب بالرأي العام... حذفت 385 حسابا في المغرب    كاسانو: لوكاكو، لاوتار وحكيمي.. يسلبونك قوتك ثم يطلقون النار عليك    الإرهاب يضرب السويد.. المنفذ أفغاني أصاب 7 أشخاص بسلاح أبيض    بعدما اعتبرت كورونا مؤامرة وحذرت المغاربة من اللقاح.. نبيلة منيب تنقلب 360 درجة: "عمرني قلت هاد الهضرة وغادية نتلقح"!!    من نبض المجتمع    برشلونة يكشف طبيعة إصابة جيرارد بيكيه    تلقيح الأجانب المقيمين بالمغرب ضد كوفيد -19.. جمعية "فرنسيو الرباط" تشكر جلالة الملك    الشعر والفلسفة: حوارية الجوار    الوداد يستقبل حوريا كوناكري للاقتراب من دور ربع العصبة    مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيين مدير جديد للمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بسوس ماسة.    فرانك لوبوف يحذر: زياش سئم الوضع وقد يرحل في الصيف!    العثماني: آفاق الخروج من أزمة "كورونا" لم تتضح بعد مما يستوجب الاستمرار في الالتزام بالإجراءات الاحترازية    طنجة : المشاكل و المشاريع تجمع عمر مورو بمهنيي قطاع الطباعة بجهة الشمال    بعد ستة أسابيع من التراجع.. الصحة العالمية تسجل ارتفاعا في إصابات كورونا في أوربا    عزيز أزوس…من بيوكرى إلى العالمية رفقة سعد لمجرد    وسيمة أشهبار .. ابنة الريف التي نذرت جهودها للنهوض بالسياحة بالحسيمة    هل يصيب كورونا أصحاب فصيلة دم معينة؟.. علماء يكشفون    حكومة "الجنرالات" تتدارس سحب الجنسية من المواطنين الجزائريين!    ضربة موجعة للبوليساريو والجزائر.. المملكة الأردنية الهاشمية تفتتح قنصلية عامة لها بمدينة العيون    "التجاري وفابنك" يؤكد جاهزيته للتعامل ببطاقات الشبكة اليابانية "Bureau Credit Japan"    جريندو مرشح لهذا المنصب بالرجاء    صحيفة: بالنظر إلى مواقفها في مجلس الأمن، فرنسا جاهزة سياسيا للاعتراف بمغربية الصحراء    ارتفاع مبيعات السيارات بالمغرب بنسبة %6,23    "مصافحة البرق 2021".. مناورات عسكرية "مغربية أمريكية" في البحر    هكذا رسم رئيس الوزراء البريطاني تشرشل مسار حياة ابن الباشا الكلاوي    "خارطة سوريا الموسيقية": مبادرة لحفظ التراث السوري    "الأحمر والأسود" طبعة جديدة    جوليا: برامج تلفزيونية تشجع المتطفلين على الفن !    مواجهة بين مسجد والدولة الفرنسية بشأن رحيل رئيسه    « ضحكات سريعة » ميزة جديدة من "نتفليكس" للهواتف المحمولة تشبه مقاطع تيك-توك    شاهدوا.. مراحل تنظيف سطح الكعبة في عشرين دقيقة فقط    + وثيقة : المجلس العلمي المحلي لإقليم الناظور يخلد اليوم العالمي للمرأة ببرنامج نسائي متميز    وزارة الأوقاف تستعد لإقامة تراويح رمضان    ‪سكنفل: قراءة الراتب تعكس تدين المغاربة شرط تجنب إزعاج مكبرات الصوت‬    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تقرير " تيارات أطلسية" وثيقة تتيح آفاقا جديدة بشأن التحديات الواجب رفعها بشمال وجنوب المحيط الأطلسي

شكل تقرير" تيارات أطلسية حول الآفاق الأطلسية"، الذي أصدره مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، بمناسبة الدورة الثامنة للمؤتمر الدولي " حوارات أطلسية"، الذي انطلقت أشغاله أمس الخميس بمراكش، وثيقة تتيح آفاقا جديدة بشأن التحديات التي يتعين رفعها بشمال وجنوب المحيط الأطلسي، وذلك من خلال تقديم آراء الجنوب حول المشهد الدولي.
ويسعى هذا التقرير، الذي يدرس أهم المواضيع المطروحة على الصعيد العالمي من وجهة نظر بلدان الجنوب، إلى إرساء المساهمة التحليلية التي يقدمها المؤتمر الدولي " حوارات أطلسية"، الذي ينظم سنويا من قبل مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، والهادف إلى تعزيز الحوار العابر للمحيط الأطلسي بين الأطراف المنتمية لهذا الفضاء الجيواستراتيجي ( إفريقيا، الكراييب، أوربا، أمريكا اللاتينية، الولايات المتحدة الأمريكية )، والذي أصبح ضروريا ، بفعل التغيرات المتسارعة التي عرفها هذا الفضاء خلال السنوات الأخيرة.
وأثار المشاركون خلال جلسة عامة حول موضوع الطاقة والمناخ، أطرها أمس الجمعة، المستشار أودواك أميمو، التحديات المستقبلية التي تواجه المحيط الأطلسي والشمال والجنوب، من أجل استغلال الإمكانات المثمتلة، بالأساس، في العلاقات العابرة للمحيط الأطلسي في إطار من الحوار والاحترام والفهم المتبادل.
وناقش كل من أندريه كايي، كبير المستشارين الاستراتيجيين، وأندرياس كريامر، مؤسس ومدير فخري بالمعهد البيئي، وثيون نيانغ، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي المشارك، وفرانسيس بيران، كبير الباحثين، مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، خلال هذه الجلسة العامة، الرهانات والتحديات الأساسية التي ينبغي للجنوب مواجهتها خلال "عصر الاضطرابات".
وقدم المشاركون خلال هذه الجلسة العامة، لمحة عامة عن القضايا الاقتصادية والتجارية والجيوسيساسية الأساسية الحالية بهدف إبراز التحديات التي تواجهها منطقة المحيط الأطلسي بشمالها وجنوبها، من خلال إيصال صون الجنوب إلى النقاش الجيو سياسي العالمي.
ويتدارس المشاركون في هذا الملتقى السنوي، الذي ينظمه مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، مجموعة من المواضيع البالغة الأهمية تهم على الخصوص بالإضافة الى "الطاقة والمناخ"، " آفاق الشعبوية"، " العيش في عصر عدم اليقين"، " مفارقة التعليم"، " التكنولوجيا والرفاه وعدم المساواة"، "الديمقراطية في أزمة"، " " اللاجئون: الحماية والإدماج"، "احتمالات حدوث أزمة مالية دولية جديدة"، " هل يستمر نظام التجارة القائم على القواعد؟"، "الحكامة العالمية في النظام مابعد الأمريكي"،" زمن التغير في أمريكا اللاتينية: بحث عن تغيرات جديدة لأفق الجنوب".
وتهدف الحوارات الأطلسية إلى تشجيع خطاب واضح ووضع حلول مبتكرة، من خلال مناقشة وجهات نظر السياسيين والأكاديميين والمحللين والمراقبين من الشمال والجنوب بروح من الانفتاح والشفافية والإثراء المتبادل.
ويسعى هذا الملتقى السنوي منذ إطلاقه سنة 2012، إلى إدماج جنوب المحيط الأطلسي في النقاش الجيوسياسي العالمي، حيث تبنى المؤتمر من اجل ذلك مقاربة تعتمد على إخضاع الإشكالات لمناقشة قائمة على الحقائق والأرقام.
وتناولت الدورات السابقة للمؤتمر مواضيع على علاقة بأهدافه، شملت "تغيير الخرائط الذهنية،وإعادة اكتشاف المحيط الأطلسي في الدورة الأولى في 2012، و"المجتمعات الأطلسية، النمو والتغيير والتكيف" في دورته الثانية سنة 2013، و"المعادلة الأطلسية الجديدة: التقارب والتعاون والشراكات" في دورته الثالثة سنة 2014، و"تقييم المخاطر العالمية" في دورته الرابعة سنة 2015، و"تغيير الخرائط الذهنية: استراتيجيات للمحيط الأطلسي في مرحلة انتقالية" في دورته الخامسة سنة 2016، و"أفريقيا في المحيط الأطلسي: زمن العمل" في دورته السادسة سنة 2017، فضلا عن "ديناميات أطلسية: تجاوز نقاط القطيعة" في دورته السابعة سنة 2018.
ويهدف مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، وهو مركز أبحاث مغربي، تم تأسيسه سنة 2014 بمدينة الرباط مع 39 باحثا مشاركا من الجنوب والشمال، من خلال "منظور الجنوب بشأن قضايا البلدان النامية"، إلى "تسهيل القرارات المتعلقة بالسياسات في إطار برامجه الرئيسية الأربعة: الزراعة والبيئة والأمن الغذائي، الاقتصاد والتنمية الاجتماعية، المواد الخام والتمويل، والجغرافيا السياسية والعلاقات الدولية".

تصوير: عيسى سوري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.