تفاصيل لقاء مع دي ميستورا.. موريتانيون يطلبون صعود منصة الشهود في قضية الصحراء المغربية    وزير النقل يعلق على خبر إلغاء "ريانير" لرحلاتها نحو المغرب    تحذير عاجل لهواتف "الأندرويد"…خلل خطير "يقتحم" حسابك المصرفي ثم يمسح هاتفك بالكامل    فيديو: تحقيق وشهادات حية عن الجانب الخفي من قضية بيغاسوس التي استهدفت المغرب تحديدا    اردوغان يتعهد ب"معاقبة" صحافية متهمة ب"إهانة الرئيس"    "بيت مال القدس" تصادق على تمويل مشاريع    تساقطات ثلجية هامة.. هذه توقعات طقس الخميس بالمغرب    مداهمة منزل مشتبه تسفر عن حجز 733 قنينة من الخمور بإقليم العرائش    لقاء مفتوحا مع الكاتب الدكتور مصطفى يعلى    المجلس الدولي للإبداع ينظم أمسية شعرية لشعراء من مختلف بقاع العالم    "لحن لم يتم"، و"حكاية العمر كله"، شريطان يرويان سيرة حياة كل من الفنانين: أسمهان، وفريد الأطرش، تعرضهما شاشة معرض القاهرة الدولي للكتاب    على خطى شقيقتها التوأم.. صفاء الرايس تدخل القفص الذهبي في سرية تامة -صورة    جوليا تحاول قتل ثيم.. تعرفوا على أحداث حلقة اليوم الخميس من مسلسلكم "لحن الحياة"    شركة تطور جرعة لقاح مصممة خصيصا لمكافحة "أوميكرون"    تونس تمدد حظر التجول الليلي وتمنع كل التجمعات لأسبوعين إضافيين    الجيش الأردني يقتل 27 مهربا    وزارة العدل: مباراة توظيف 100 منتدبا قضائيا    اضطرابات في التزويد بالماء الصالح للشرب في بعض أحياء الدار البيضاء وسطات وبرشيد يومي الخميس والجمعة    تاريخ مواجهات مصر والمغرب قبل الصدام فى ربع نهائى أمم أفريقيا    أنطونيو غوتيريس استنكر بلغة صريحة تدخل الجزائر في الشؤون الداخلية للمغرب    بروفيسور مغربي يتحدث عن إعادة فتح الحدود والنسخة الجديدة لأوميكرون    هل سيزور المغرب أيضا؟.. الرئيس الإسرائيلي يحل بالإمارات في أول رحلة له إلى دولة عربية دعما للاتفاقيات الدبلوماسية    مشروع مشترك يجمع شركتي Intérim Express و Domino RH    رئيس الفيفا يرى أن إقامة المونديال كل عامين قد "تمنح الأمل" للمهاجرين من إفريقيا    بالصور : المصالح الأمنية بأيت ملول تشن حملة موسعة ضد أصحاب الدراجات النارية، والساكنة تنوه    عدناني يفوز بمسابقة منارة القابضة Fontaine Ménara Space    روسيا وأوكرانيا: كيف نعرف أن الحرب قد بدأت؟    حكيمي ومحمد صلاح وجها لوجه …!    خبير في المناخ ل2m.ma: المبيدات والمواد الكيماوية أكبر خطر يواجه خلايا النحل بالمغرب    محمد من إيطاليا يتقاسم معكم تجربته في برنامج "أحسن Pâtissier"..    فيديو.. ساكنة منطقة تاغازوت نواحي أكادير تطالب بإعادة فتح الحدود وانقاذ العاملين بقطاع السياحة    الكشف عن تفاصيل إصابة المصريين الشناوي وحمدي فتحي في مباراة كوت ديفوار    لاعبو كرة القدم يعانون من تأثيرات "كوفيد-19" بعد الشفاء الأولي    إنفانتينو يكشف حقيقة تصريحاته حول إقامة كأس العالم كل عامين    هولندي ومغربية جابو الربحة. تحكمو بعامين ويخلصو خطية ب600 ألف يورو للضمان الاجتماعي فالصبليون    غدا ينطلق المؤتمر الوطني ال 11    تقرير للخارجية يؤكد على دور الأمن الروحي للمغاربة في التصدي للأطماع الإيرانية في القارة الإفريقية    «البسيج» يوقف شخصين بالرحامنة لارتباطهما بخلية موالية لتنظيم «داعش»    شفيق: الولاية الثالثة للشكَر مطلب كلّ الاتحاديين لكنها رهينة مصادقة المؤتمر    مصنع أسلاك السيارات بوجدة سيوفر 3500 منصب شغل بجهة الشرق (مجلس الجهة    ماكرون: "مجزرة 5 يوليوز 1962" في وهران بالجزائر يجب أن "يتم الاعتراف بها"    الغرينتا وروح الفريق.. ماذا تغير داخل المنتخب المغربي مع "الكوتش" حاليلوزيتش؟    الدولي الفرنسي أنتوني مارسيال ينضم الى اشبيلية على سبيل الإعارة قادما من مانشستر يونايتد    بسبب تغيير ملعب المباراة..مواجهة المغرب ومصر في كأس إفريقيا تقدم بساعة واحدة    مطالب للحكومة بفتح الحدود المغلقة أمام الرحلات واللجنة العلمية تقدم موقفها!    عاجل.. بلاغ مهم للمجلس الأعلى للسلطة القضائية    الشيخ حماد القباج يكتب: مقاصد الزواج في القرآن والسنة    كوفيد19.. 7002 إصابة جديدة و36 وفاة خلال ال24 ساعة الماضية    هل تستجيب الحكومة لتوصيات اللجنة العلمية بفتح الحدود؟    المديرية العامة للضرائب تنشر مذكرة حول الأحكام الجبائية لقانون المالية لسنة 2022    مطار العيون.. ارتفاع حركة النقل الجوي بأزيد من 42 في المئة خلال 2021    المدرسة المرينية... معمار صناعة النخبة السلاوية في "كان يامكان"-الحلقة كاملة    رافد "حلف الفضول"    الحكومة تشرع في تزويد المناطق الصناعية بالطاقة الكهربائية النظيفة و البداية من القنيطرة    لحلو: إصدار أنشودة لدعم الأسود إشاعة    توقيف شخصين للاشتباه في ارتباطهما بخلية إرهابية موالية لتنظيم "داعش"    الأمثال العامية بتطوان.. (39)    هكذا نعى الأستاذ خالد محمد مبروك والده -رحمه الله-    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وزراء: الحكومة ستحافظ على القدرة الشرائية للمواطنين والمواد المدعمة لن تعرف أي زيادة
نشر في الصحراء المغربية يوم 05 - 11 - 2021

أجمع أربعة مسؤولين حكوميين، أمس الخميس، أن أسعار المواد الثلاث المدعمة لن تعرف أي زيادة، مؤكدين أن ارتفاع أسعار بعض المواد التي تأتي من الخارج ظرفي ناتج عن التقلبات التي تشهدها الأسواق الدولية بسبب أزمة كوفيد 19.
وأبرز المسؤولون الحكوميون، خلال اللقاء الصحفي الأسبوعي الذي عقب مجلس الحكومة، أن الحكومة «تتبع بشكل يومي وعن كثب تقلب الأسعار على المستوى الدولي» مضيفين أن الحكومة، «لن تمس بالقدرة الشرائية للمواطنين». وقال محمد صديقي، وزير الفلاحة والصيد البحري، إن تموين السوق الداخلي بالمنتوجات الغذائية جيد، ويلبي كل الاحتياجات، بفضل سنة فلاحية جيدة التي شهدها الموسم الماضي، وبفضل التساقطات الأخيرة التي شهدها المغرب والتي تبشر ببوادر الخير وأحيت الأمل في نفوس الفلاحين». وأوضح الوزير أن ارتفاع الأسعار ناتج عن تقلبات الظرفية إثر تقلبات الصيف والخريف، مشددا على أن «جميع التغيرات ستعرف الرجوع تدريجيا إلى المستوى العادي بفعل العمل مع المهنيين، خصوصا في سلسلة إنتاج الدجاج».
، معلنا أنه «بسبب أزمة كوفيد 19 خفضت وحدات إنتاج الدجاج من إنتاجها، كما أن بعضها أفلس. ، وعملنا مع المهنيين على رفع الإنتاج بعد التحسن الذي شهدته مؤشرات الحالة الوبائية بالمغرب، ليعود ثمن الدجاج إلى سعره العادي».
وكشف الوزير في تقديمه للاستعداد للموسم الفلاحي الحالي، أن قدرات الزرع تصل إلى مليون هكتار في الأسبوع، مفيدا أن نمو القطاع الفلاحي يقدر حسب التوقعات بنسبة 17 في المائة مع متم السنة الجارية.
وأبرز أن المواد المنتجة محلية متوفرة بما يكفي الحاجيات، وتشهد استقرار في أسعارها، مضيفا أن المواد التي تعرف زيادة هي المواد التي يتم استيراد موادها الأساسية، أو تستورد من الخارج، كما هو الشأن بالنسبة للزيت الذي يتم استيراد 98 في المائة من حاجيات المغرب من الخارج.
وقال الوزير إن «ثمن الزيت شهد زيادة منذ السنة الماضية بنسبة 30 في المائة، وليس اليوم»، كاشفا أن مدخلات الإنتاج، التي تدعمها الدولة، تسجل اكتفاء»وسيتم توزيع كمية مليون و600 ألف كمية منها في نقط البيع على الصعيد الوطني».
كما أوضح أن أسعار بعض الأسمدة التي تستعمل في موسم الخريف تعرف استقرارا، مضيفا أن الأسمدة التي تستعمل في الربيع سجلت ارتفاعا في الأثمان، «ولكن هذه الأسمدة تستعمل انطلاقا من فبراير ونحن نتتبع أسعارها عن كثب».
وأبرز أن الحكومة تتبع أيضا توزيع الزراعات وتهيئ البذور منذ انطلاق الجائحة بتنسيق مع المؤهلات المائية، بالتركيز على المناطق التي لا تعرف نقصا في الموارد المائية، معلنا في ما يخص توزيع الزراعات من الخضروات في المناطق المسقية، والتي ستستمر إلى غاية دجنبر المقبل، «وصلنا إلى 47 في المائة من هذه المساحات مما سيمكننا من تموين السوق في فصل الشتاء وبداية فصل الربيع».
من جانبها قالت نادية فتاح العلوي، وزيرة الاقتصاد والمالية، إن جميع المواد، التي تنتج في المغرب متوفرة، وأسعارها إما مستقرة، أو تعرف انخفاضا، معزية الارتفاع في أسعار بعض المواد إلى التقلبات في الأسواق الدولية بعد تحرك عجلة الاقتصاد خلال السنة الجارية.
وأوضحت الوزيرة وجود ضغط على بعض المواد الأولية بعد نقص في الإنتاج، خاصة المواد البترولية، فضلا عن وجود تنافس بين الاقتصادات، مما يجعل الضغط على المواد النفطية.
وبدوره أكد فوزي لقجع، الوزير المنتدب المكلف بالميزانية، إن أسعار المواد، التي تستفيد من دعم صندوق المقاصة، لن تعرف أي تغيير، مشددا على أن ارتفاع أسعار بعض المواد، تتعلق بظروف معينة، مرتبطة بالسوق الدولي.
وأكد لقجع أن الحكومة تتبع عن كثب وبشكل يومي تقلبات الأسعار على المستوى الدولي، معلنا أنها ستعمل على الحفاظ على القدرة الشرائية للمواطنين.
وكان وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، قدم خلال مجلس الحكومة عرضا حول الإجراءات والتدابير المتخذة استعدادا للموسم الفلاحي 2021-2022.
وأبرز مصطفى بايتاس، الناطق الرسمي باسم الحكومة، من جانبه أن الحكومة ستعمل على دعم القدرة الشرائية، وتتبع بشكل يومي لتقلبات الأسعار، موضحا أن «الوضعية ببلادنا تعرف وفرة واستقرار الأسعار باستثناء بعض المواد التي تأتي من الخارج».
كما تدارس المجلس أربعة مشاريع مراسيم تتعلق الثلاثة الأولى منها بتفويض السلطة إلى وزيرة الاقتصاد والمالية في ما يتعلق بالاقتراضات الداخلية واللجوء إلى كل أداة مالية أخرى، وبالتمويلات الخارجية، وبإبرام عقود اقتراضات قصد إرجاع الدين الخارجي المكلف واتفاقيات لضمان مخاطر أسعار الفائدة والصرف، في ما يتعلق مشروع المرسوم الأخير بتنظيم مزاولة الصيد البحري بالأضواء الاصطناعية.
ويتدارس المجلس اتفاقية بشأن إنشاء المنظمة الدولية للمساعدات الملاحية البحرية، المعتمدة بباريس في 27 يناير 2021 والموقعة من طرف المملكة المغربية في 13 يوليوز 2021، مع مشروع قانون يوافق بموجبه على الاتفاقية المذكور.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.