أخنوش:وهبي طيب ونزار مسؤول وكلشي خدام وصحف فقط ترانا غير منسجمين    أخنوش: الدولة قادرة على تمويل تعميم الحماية الاجتماعية ب51 مليار درهم لفائدة11 مليون مغربي في أفق 2026    أخنوش: فتح الحدود فوق طاولة النقاش وأنا متفائل أنه سيتم في الأسابيع المقبلة    جولة دي ميستورا فالمنطقة.. تلاقى مسؤولي الدزاير وهضرو على ملف الصحرا    رئيس الحكومة عن قطاع السياحة: نتفهم مشاكل مهنيي القطاع ورصدنا لذلك ملياري درهم    رسميا.. المغرب يواجه مالاوي بدور ال 16 لكأس إفريقيا    اول حصة تدريبية للاسود بعد بلوغ الثمن    وزارة التعليم تصدر بلاغا هاما يخص عموم الطالبات والطلبة الممنوحين.    ريزو ديال الحريكَ والاتجار فالبشر طاح فيد البوليس فطانطان    أخنوش يلمح إلى قرب إعادة فتح الحدود ويقول إن قرار حكومته رهين بتوجيهات اللجنة العلمية    ولي عهد أبوظبي ووزير الدفاع الأمريكي يبحثان التنسيق الدفاعي بعد الهجمات الإرهابية الحوثية    مصر تحسم "ديربي النيل" وتتأهل ب"الكان"    هذه توقعات أحوال الطقس غدا الخميس    إحالة منفذ جريمتي تزنيت وأكادير على مستشفى الأمراض النفسية    شاهدوا إعادة حلقة الأربعاء (436) من مسلسلكم "الوعد"    في غياب علاكوش.. المنتخب الوطني يستهل تحضيراته لدور الثمن في ملحق ملعب "أوليمبي"    بريطانيا تقرر عدم تمديد إجراءات العزل الصحي بعد 25 مارس    انقطاع مؤقت لحركة السير بين ميدلت والريش يوم الأحد المقبل    تفشي الجائحة يعلق الدراسة بالجزائر    بالفيديو. الباحث بوشطارت ل"گود": ها قصة قصبة الوداية.. وخاص افراغ الساكنة منها وترجع منتجع سياحي تاريخي    مندوبية التخطيط.. تصورات متشائمة بخصوص قدرة الأسر على الادخار خلال سنة 2021    برلمانيو الاتحاد الاشتراكي يثنون على لشكر ويثمنون أجواء التحضير للمؤتمر    وزارة الصحة: حوالي 4 ملايين شخص تلقوا الجرعة الثالثة من لقاح كورونا    وفاة عبد المالك السنتيسي الرئيس السابق لنادي الوداد    الإعلامي بالقناة الأمازيغية محمد زاهد ينعي المفكر و الاستاذ الجامعي بمقال بعنوان : في رحيل "السِّي حسن": الخبر المُفجع والفقدان الأليم    احذروا هاته الأكياس.. ففيها اسم الله "السّلام"!!    يوسف النصيري: باحث عن الإيقاع    أردوغان: صنعنا المسيّرات المسلحة رغم أنف المستخفين    الغموض يكتنف إغلاق مؤسسة تعليمية بتزنيت، وأنباء عن تدخل مسؤول بارز في الموضوع.    مقرب من بنكيران: إنه في صحة جيدة وهذا هو سبب نقله إلى المستشفى العسكري..    القضاء الإسباني يستدعي مسؤولاً أمنياً كبيراً للشهادة في دخول "بنبطوش" إلى إسبانيا    لONMT يعين طاقماً جديداً بإسبانيا للترويج لوجهة المغرب السياحية    مديرية الضرائب تطلق CHATBOT لتبسيط المساطر الإدارية    المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي يدعو إلى إرساء سياسة وطنية تعنى بالذكاء الاصطناعي    صيادلة المغرب : انقطاع أدوية الزكام و كوفيد مرتبط بعلامات تجارية بعينها والدواء الجنيس موجود بوفرة    المعارضة توجه أصابع الانتقاد نحو برنامح "أوراش"    سلا .. مفتش شرطة يضطر لاستعمال سلاحه لتوقيف شخص عرض سلامة المواطنين لتهديد خطير    تصريح النصيري يجرّ عليه غضب المغاربة.. "من ينتقدني نعطيه بلاصتي يدخل يماركي"    بشرى من كبير خبراء الأمراض المُعدية.. أوميكرون سيقضي على الوباء في هذه الحالة    وزارة التربية تتبرأ من "مباريات وهمية"    المغرب يتوفر على 5000 مهندس في مجال تصنيع السيارات    قتيل في إطلاق نار ب"فرنسا" والشرطة تعتقل شخصان    تونس تقرر تمديد حالة الطوارئ    طيران "رايان إير" تتجه للانسحاب نهائيا من المغرب    مبابي تابع مباراة المغرب الغابون و تفاعل مع هدف حكيمي (صورة)    "أناطو " فيلم مغربي بألوان إفريقية في القاعات السينمائية    منظمة الصحة العالمية تفند فرضية إنهاء أوميكرون للوباء    "إقصاء" مخازن جبال الريف الجماعية من "التراث العالمي لليونسكو" يجر بنسعيد للمساءلة    نتائج حرب المرتدين على الواقع الديني والسياسي والاجتماعي للمسلمين    اللمسة التربوية الحانية    تقرير يكشف هيمنة الفرنسية على زمن التدريس مقابل تراجع العربية    الموازنة بين الرصيد الغنائي وحق الملكية في واقعة أسرة ميكري الفنية    إيض إيناير.. جمعية الشعلة تستضيف الفنان الأمازيغي بوحسين فولان في برنامج " جلسة مع الحباب"    أحداث شيقة في حلقة اليوم (101) من مسلسلكم "لحن الحياة"    انقسام اليسار الفرنسي يتعمّق    الكشف عن مواصفات هاتف آيفون القادم الرخيص الثمن    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 18 يناير..    ما هكذا يكون الجزاء بين المغاربة أيها المسؤولون !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ناصروا السودان
نشر في المساء يوم 30 - 04 - 2012

لا أحد من العرب والمسلمين يحب للسودان أن يغرق في حرب بين شماله وجنوبه، وذلك بالرغم من أن انفصال جنوب السودان عن شماله تمّ بدعم الغرب والكيان الصهيوني،
فيما تُرِك شمال السودان، عربيا وإسلاميا، وحيدا ليقلع شوكه بيديه.
المأساة جاءت بالدرجة الأولى من قِبَل دول الاعتدال العربي بعد دور القوى الخارجية التي كانت وراء الانفصال؛ فإن حسني مبارك يتحمّل شخصيا مسؤولية عدم الوقوف العربي كما يجب إلى جانب السودان ودعم وحدته ووضع حدّ للسياسات الأمريكية الأوربية التي دفعت دفعا إلى الانفصال، ومن دون أن تختلّ علاقتها قيد أنملة بدول الاعتدال العربي قبل 2011.
لم تعرف الأمة العربية، منذ حالة الأنظمة التي شهدت نكبة فلسطين عام 1948، حالة شبيهة أو أسوأ من حالة الأنظمة التي تحالفت مع واشنطن خلال العشرية الأولى من القرن الواحد والعشرين؛ فهذا العقد من الزمن شهد اجتياح قوات شارون لمناطق (أ) في الضفة الغربية وحصار ياسر عرفات ثم سحب الغطاء الفتحاوي المصري العربي عنه، مما هيّأ شرط اغتياله من قِبَل شارون، وبدعم وتغطية من جانب إدارة جورج دبليو بوش.
وكان هنالك تناغم بين كولن باول، وزير الخارجية الأمريكية، والوزير عمر سليمان، المكلف بالملف الفلسطيني، في الضغط على عرفات ليسلم صلاحياته إلى رئيس الوزراء محمود عباس ويبقى «رمزا» للتوقيع.
وشهد العقد المذكور تواطؤ دول الاعتدال العربية الرئيسة مع حرب العدوان الأمريكي على العراق عام 2003؛ كما شهد التواطؤ نفسه في حرب العدوان على لبنان 2006؛ ولا تسل عن التواطؤ المكشوف المفضوح في حرب العدوان على قطاع غزة في 2008/2009.
ومع نهاية هذا العقد، تم المخطط الأمريكي الأوربي لفصل جنوبي السودان عن شماله، ومن دون أن تتحرك الجامعة العربية، التي قادها الثلاثي أحمد أبو الغيط وسعود الفيصل وعمرو موسى، لنصرة السودان والحيلولة دون كارثة انفصال الجنوب.
الذين فصلوا الجنوب وقسموا السودان لم يكتفوا بهذا، فقد راحوا يعملون على فصل دارفور وكردفان وغيرهما، وذلك من خلال استخدام حكومة جوبا في الجنوب بتقديم الدعم إلى القوى الانفصالية الأخرى. وهذا ما جعل مناطق الحدود بين دولتي الشمال والجنوب متفجرة. وقد دخلت منطقة هجليج النفطية في ما يشبه الحرب النظامية بين القوات المسلحة الرسمية للطرفين.
شنت القوات النظامية الجنوبية حملة عسكرية واحتلت هجليج وراحت تهدّد باحتلال أبيي وتدعو الدول الكبرى (أمريكا وأوربا على الخصوص) إلى تثبيت نتائج هذا الاحتلال من خلال إرسال قوات فصل بين الطرفين.
أما من جهة أخرى، فقد دعم احتلال هجليج من جانب متمردين شنوا هجوما على ضاحية تلودي في منطقة جنوب كردفان، وكان دعم دولة جنوب السودان واضحا للانفصاليين في كردفان والنيل الأزرق.
صحيح أن الوضع العسكري حتى اللحظة ما زال رجراجا، إذ ما زال بمقدور جيش السودان -ربما- التعاطي القوي معه، ولكن إلى متى؟ وهل يجوز أن تغفل الجامعة العربية -ولاسيما مصر والسعودية- عما يجري في السودان من استمرار المخطط الأمريكي الصهيوني لتمزيقه شرّ ممزق؟
مهما قيل عن انشغالات الدول العربية في شؤونها الخاصة وما تواجهه من مخاطر وتحديّات، ومهما قيل عن المرحلة الانتقالية التي تمرّ بها مصر والوضع العربي عموما، فإن إغفال ما يجري في السودان لا مسوّغ له، ولا تنفع ندامة إذا حصل التمزق وتغيّرت خريطة السودان إلى حدّ لا يعود من الممكن إصلاحه.
أولا: لا يجوز لأمريكا أن تكسب «الحسنَيَيْن»، وذلك بتأمين مصالحها عربيا ودعم سياساتها من قِبَل عدد من الدول العربية، بما في ذلك غض النظر عن الدعم الذي تقدمه إلى سياسات نتنياهو الاستيطانية في الضفة الغربية، والتهويدية في القدس والمسجد الأقصى، كما غض النظر عن سعيها إلى تمزيق السودان إلى دويلات من خلال دعم حكومة الجنوب، وممارسة الضغوط على حكومة السودان لتبتلع المزيد من تقسيم السودان، فضلا عن دعم كل حركة انفصالية.
بل إن هذه السياسات العربية التي تذهب بعيدا في علاقاتها بأمريكا مع دعمها ماليا من خلال صفقات السلاح أو السكوت عن سياساتها، ولاسيما في فلسطين والسودان، سوف ترتدّ على أصحابها بمثل ما ارتدّت على حسني مبارك وزين العابدين بن علي.
لا يستطيع أحد أن يدلنا على علاقة واحدة بأمريكا عادت بإيجابية واحدة على أية قضية عربية أو قطر عربي، فالمعادلة معها كالمستجير من الرمضاء بالنار، أو كالذي يريد حماية أطفاله بوضعهم في مغارة الضبع.
لم يسبق أن اقترب أحد في بلاد العرب من أمريكا إلا ناله الخراب والسمعة السيئة، وذلك لسبب بسيط هو وجود الكيان الصهيوني وسط العرب، مما يقضي بإبقائهم ضعفاء ممزقين متعادين ومتخلفين علميا واقتصاديا.
وهذا ما يفسر لماذا استطاعت بعض الدول خارج النطاق العربي أن تنهض اقتصاديا، أو تحمي أنظمتها من خلال تحالفها مع أمريكا، ولاسيما الدول التي جاورت الاتحاد السوفياتي أو الصين في مرحلة الحرب الباردة؛ فهذه الدول عومِلَت أمريكيا من خلال سياسات غير السياسات الأمريكية التي عومِلَ بها حلفاؤها العرب، فالعامل الصهيوني يلعب دورا حاسما في السياسات الأمريكية المتعلقة بالدول العربية وبمن يجاورها من بلدان إسلامية وفقا لكل حالة.
المهم أن تدرك الدول العربية والجامعة العربية أن السياسات العربية المتبعة الآن إزاء أمريكا ستعود بالخراب على السودان وفلسطين، بصورة خاصة، بل على الوضع العربي بأسره؛ فما لم تهز العصا في وجه السياسات الأمريكية عربيا عموما، وفلسطينيا وسودانيا خصوصا، فإن الأمور ستسير إلى الأسوأ بالنسبة إلى أنظمة تلك الدول. ثم حذار من ترك السودان بلا دعم عربي وإسلامي حقيقي للمحافظة على وحدة ما تبقى منه، ولمواجهة المخططات الأمريكية الصهيونية التي يتعرّض لها.
ثمة إشكال تثيره الحالة السودانية الراهنة، وهو إشكال أصبح مشتركا على مستوى عدد من الأقطار العربية، ويتمثل في التناقض الذي ينشأ بين الحفاظ على وحدة القطر وما يتعرض له من خطر التشظي والانقسام اللذين يدمران تلك الوحدة، فالسودان تقسم إلى شمال وجنوب. وقد اتخذ الانقسام طابع الاعتراف بشرعيته، داخليا وعربيا ودوليا. والسودان معرض الآن، كما لحظنا في ما يدور فيه من صراع، إلى انقسامات جديدة.
على أن هذا التناقض الناجم عن خطر التشظي والانقسام يتغطى، أو يجد مسوّغاته، من خلال ما يمكن أن يوجه من نقد إلى النظام القائم، مثل ما يُنسَب إلى قيادة النظام أو إلى النظام نفسه من سياسات موصوفة بالاستبداد أو الفساد أو الاستئثار بالسلطة أو بارتكاب جرائم قد تُنسَب إلى الإبادة البشرية، أو حتى التبعية للخارج. ولهذا يذهب البعض إلى عدم اعتبار وحدة القطر ووحدة شعبه خطا أحمر لا يحتمل أن يُسّوغ بأي من تلك التهم حتى لو اجتمعت فيه كلها في آن واحد.
أدى تجزيء الأمة العربية إلى كوارث، فقد لعب دورا حاسما، عمليا، إلى جوانب عوامل أخرى، في إقامة دولة الكيان الصهيوني وفي ما تعانيه الدول العربية من ضعف وشلل أو من تبعية أو استبداد أو فساد، وما نجم عن كل ذلك من تاريخ معاصر يوصَف من قِبَل الكثيرين بأقذع الأوصاف، ولم يُخفف منها ما عرفه من ومضات مشرقة تحررية واستقلالية ونهضوية وثورات شعبية.
إذا كانت التجزئة المذكورة المقترنة بالهيمنة الخارجية والتدخل الخارجي قد أدت إلى ما أُشيرَ إليه من كوارث، إلامَ سيؤول حال الأمة العربية إذا ما سمح بما تتعرّض له وحدة عدد من الأقطار العربية من تشظ وانفصال وانقسامات.
إنها النهاية الفاجعة التي لا يمكن أن تسوّغ بأخطاء النظام وارتكاباته أو بالنضال من أجل الحرية والكرامة أو الديمقراطية. لأن تمزيق وحدة القطر أشد هولا وخطرا وكارثية من أي استبداد أو فساد وتبعية وارتكابات إجرامية، لأن الجراح الناجمة عن هذه السمات يمكن أن تلتئم وسوف تلتئم لا محالة، مهما طال زمن القهر والعذاب. ولكن جرح الانفصال يتجّه ليصبح دائماً وثابتاً على الزمن. ولم يُعالَج في التاريخ إلاّ عبر الحرب الضروس والتغلّب بالقوّة.
من هنا كانت الوحدة، ويجب أن تكون، خطا أحمر لا يجوز الاختلاف حولها أو التساهل فيها أو تغليب أي مسوغ آخر عليها يمكن أن يؤخذ على النظام.
عندما تعرّض السودان إلى خطر انفصال جنوبه عن شماله لم تتحقق وحدة وطنية داخلية لحماية وحدته، واكتفى الكثيرون بتحميل النظام ورئيسه والمعارضة مسؤولية ذلك. وحدث الأمر نفسه من قِبَل غالبية الأشقاء وتُرِكَ السودان يُواجِه مصيره بانفصالٍ نكد. وقد أثبتت التجربة أن كل ما قيلَ من إيجابيات سينجم عن الانفصال أو عن شماتة بالنظام، لم يكن في مكانه؛ فالانفصال أصبح مدعاة ودافعا إلى مزيد من التشظي وتمزيق ما تبقى من وحدة.
وها نحن أولاء نعيد إنتاج المواقف نفسها، والعياذ بالله، ولم يتعظ المعنيون داخليا وخارجيا من درس الانفصال الأول، فالمعارضة مكتفية بإلقاء المسؤولية على عاتق النظام ورئيسه، والنظام ورئيسه مكتفيان بإلقاء المسؤولية على المعارضة والمؤامرة الخارجية، والأشقاء مكتفون بإلقاء المسؤولية على عاتق الجميع؛ أما السودان ووحدته فإلى الكارثة ولا ساعة مندم.



منير شفيق


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.