مصدر أمني يؤكد إلغاء جدادية السفر بالمطارات    بنتائج غير رسمية.. قيس سعيد ونبيل القروي في «الإعادة» برئاسيات تونس    الرئيس الجزائري المؤقت يعلن عن تنظيم الانتخابات الرئاسية في 12 ديسمبر    البطولة الاحترافية (الدورة الأولى).. النتائج الكاملة    المغرب يدعو إلى التحرك الفوري لوقف انتهاكات إسرائيل للحقوق الفلسطينية المشروعة    شبيبة البيجيدي ب”طنجة المدينة” تنتخب بنعلوش كاتبا محليا    الحسوني بعد الإنتصار على نواذيبو: "إنطلاقة جيدة"    بمشاركة مغربية مؤتمر صحفى للكشف عن رياضة الفلوربول وادخالها لأول مرة لدول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا    البطولة الوطنية الاحترافية.. سندباد الشرق عاد بالتعادل من وادي زم    الكاف يعلن رسميا الترجي التونسي بطلا لدوري أبطال إفريقيا    الدوري الإيطالي | روما يهزم ساسولو برباعية    قبيل ثاني جلسات محاكمتها.. حقوقيون يدعون إلى التظاهر أمام ابتدائية الرباط تضامنا مع هاجر الريسوني    أزيد من 56 ألف مستفيد من المبادرة الملكية مليون محفظة بإقليم الحسيمة    قرار جديد للإستغناء عن ورقة البيانات البيضاء في المعابر الحدودية    طنجة.. مستخدم محلبة يقتل بناء بالسلاح الأبيض    وزارة الثقافة والاتصال تعلن عن انطلاق الدورة 17 للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة    اسبانيا : تفكيك عصابة "ميسي" المتخصصة في تهريب المخدرت من المغرب    رسميا.. السنوسي رئيسا لعصبة الهواة    رسالة مفتوحة من خالد السفياني إلى أندري أزولاي    وزارة التربية الوطنية تنفي استقدام أساتذة من السينغال    مقتل 8 جنود سعوديين بمعارك ضد “الحوثي”    البيت الأبيض: ترامب قد يلتقي روحاني رغم الهجمات على المنشأتين السعوديتين    انتخاب الدكتور محمد حسون رئيسا لمنظمة مهنيي الصحة الأحرار بجهة الشمال    عهد حقوق الطفل في الإسلام،ماذا نعرف عنه حتى نقبله أو نرفضه؟؟    “الترضيات” داخل مؤسسة الخطيب تغضب قيادات من البجيدي والتليدي يطالب بسحب اسمه من لائحة المؤسسين    مارتيل … دورة تكوينية لفائدة أطر الجماعات الترابية حول آليات تنزيل مكتب المواطن    طنجة.. حجز 907 قرصا مخدرا بالمحطة الطرقية    ربط الحسيمة بتطوان بخط سككي للقطار .. وزير التجهيز يرد على سؤال البرلماني الأندلوسي    مدرب نواذيبو: "الوداد ضمن الأفضل أفريقيا .. وسنحاول كسب هذا التحدي"    رانيا يوسف تشاركصورها مع السقا في الجيم    مكتب القطارات يُعلن عن عروض جديدة بمناسبة حلول الموسم الجديد    راغب علامة يكشف أن التجارة ليست شغلته وأنها أوصلته إلى السجن في بعض الأوقات    “أنفا بلاص مول” يستثمر 25 مليون دولار ليصبح في حلة جديدة تواكب العصر    بعد التوجيهات الملكية: الحكومة تلتزم بالتفاعل إيجابيا مع انتظارات المقاولة المغربية    مسرحية “بويا عمر” عالم فني يمتطي الجنون    مسرحية "اليانصيب" تكرم روح الطيب العلج بفاس    دولة أوروبية تملك أقذر أوراق نقدية في العالم    أسوار الأوداية تروي تاريخ الرباط .. من التأسيس إلى "مغرب اليوم"    تصوير 98 إنتاج أجنبي بالمغرب منذ مطلع 2019    صندوق النقد العربي يسجل تراجعا في نمو الاقتصاد المغربي    بعد شهر على رحيل زوجها.. وفاة أرملة الرئيس التونسي السبسي صبيحة الانتخابات    المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية تحت مجهر المجلس الأعلى للحسابات    ابن كرير تحتضن أول مسابقة حول المدن المستدامة    فيديو سيارة تعمل بالطاقة الشمسية.. هل يسير العالم نحو نهاية عهد النفط؟    المغرب يُطلق حملة واسعة لتطهير الأسواق من الشواحن والبطاريات ضعيفة الجودة    انتخابات تونس.. بلاد الياسمين تختار اليوم رئيسها    بتعليمات ملكية … بوريطة والمنصوري بمؤتمر ل”سيدياو” لمحاربة الإرهاب    طقس الأحد.. سحب منخفضة مع قطرات مطرية    "السينما المغربية" تنثر ألق الإبداع في كوت ديفوار    بسبب إختلاس أموال عمومية.. الشرطة تعتقل وزير الصحة بالكونغو    كيف تستحق المعية الربانية الخاصة؟    العلماء يعلنون اكتشاف خلايا غامضة خطرة في جسم الإنسان يمكن أن تسبب النوع الأول من السكري    صرخة عبر الزمن    16 مغربيا يصابون بالتهاب الكبد الفيروسي يوميا و 5 آلاف يفارقون الحياة كل سنة    قط يقتل شخصين ويتسبب في إصابة 4 آخرين    هل عاد بنا التاريخ الى عهد نوح ؟ هل اصبح علينا لزاما بناء سفينة للنجاة ؟    من دون حجاب.. فرنسيتان تؤمان المصلين في باريس    فرنسي يشهر إسلامه بالزاوية الكركرية في مدينة العروي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نجاة الزباير.. الشاعرة التي كرّمتها جمعية المترجمين واللغويين العرب
حملت مسؤولية نفور الجمهور من الشعر لطريقة إلقاء الشاعر لقصيدته
نشر في المساء يوم 14 - 02 - 2013

ضيفة هذا الأسبوع هي الشاعرة نجاة الزباير، صاحبة الكلمة الشعرية التي تستحيي من مقاطعتها وهي تلقي قصيدة من قريضها، الذي جعلت منه مأدبة لاستضافتنا حولها على
كأس تناغيمه الجميلة، من خلال الحوار التالي:
-عرّفينا على نجاة الزباير، الإنسانة والشاعرة؟
ماذا أخبركم عني؟ هل أقول بأني شاعرة الحلم أم سيدة الوهم؟.. أم تُراني سأحدثكم عن غرامي الكبير في المدن اللغوية التي تفتح أبوابها أمام سحر الكينونة الكبرى، فتستضيفني فراشة تتنقل بين زهر رُباها، حيث أنتشي من عطرها الفوّاح، فتولد من بين أناملي قصائد تكتبني بحبر إلهيّ، لا أعرف كيف أترجم حضورها بالكلمات؟.. فكيف سأطرز حضوري في هذا الحوار بخيط تعريف رفيع عني وأنا أجرّ روحي بين عوالم الاختلاف، شاعرة رسمت لخطها تميّزا في خريطة الشعر العربي، وإنسانة سكنها الحب ففرقته في زجاجات معطرة بالنبل..
سكرت من مُدام الكلمة منذ صباي، فتحركتُ في أروقة عوالمها، بين الخاطرة والقصيدة، وانسكبتْ رؤاي لمعانقة المقالة الاجتماعية، كما اهتممتُ بالدراسة الأدبية والفن التشكيليّ.. فكنت كتلة نارية تتحرك هنا وهناك، أبني اسمي من لبنات التميز الذي يعرفه القارىء العربي، من خلال قصائدي ومشاركاتي في الندوات الثقافية والأمسيات الشعرية.
-علاقتك بالقصيدة؟ من سيدة الكلمة أنت أم هي؟
القصيدة هي قدمي التي أمشي بها، وهي شهرزاد بلاطي، حيث أقف مبهورة أمام فتوحاتها، هي أناي ومعناي وكل ما يتخلل خلاياي.. فهل أفصلها عني وهي جزئي وكلي؟ وهل أبعدها مسافات وأنا بدونها يتيمة الروح، أقف على بابها متسولة عطاياها؟ وحينها أغدو أميرة تمشي بخُيلاء بين أروقة النفس، فأعرف بأني أحيى من خلالها كما أشاء..
إنها صوت يعلو فوق صوتي، تعبر نبضي نحو أفق أطارد فيه حوريات الهمس والجمال، فأجلس فوق عرشها أحكي ما كان مني ومنها.. هي ذلك الجنون الذي أتنفسه من رئة الهذيان، فأحضن حرائقها، حيث أغدو كما الفينيق، أولد في مراياها بلا اسم ولا عنوان.. هي التي تفتح شفاه ذاكرتي كي أسافر في اللازمان واللامكان..
هي سري المبعثر بين أنامي ووسادتي الأزلية، التي يتمدد فوقها شعر أحلامي الطويل. وكلما استدرت في سمائها قمرا، أراني أنساب جداول حبّ يرسمني أغنية شعرية لا حدود لسحرها.. تلك بعض القطرات التي تتصبّب من سمائها نحو أرضي، فتنبت شجرة علاقتي بها.
-ما هي طقوسك حين الكتابة؟ وهل نجاة -الأنثى هدوء أم تمرّد أم حلم؟
الكتابة انفلات زمني للذات عن سيرورتها العادية، حيث تتقمص عوالم ترمينا إلى الهناك، متكأة على عكاز مجموعة من التيمات التي تحاول أن تعانق الحرية بكل سحرها.
ففي الكتابة أتحرّر مني، وأشرب أقداح البوح كما أشاء، وأتدثّر بعمق الأشياء، واقفة أمام انثيالات بريقها.. فتأتيني همسا، على صهوة قصيدة عندما تمطر الغربة في جوف منفاي، لا زمان معيّنا لها ولها مكان، لتبقى حالات الكتابة رهينة بزلازل الروح وهدير موج الواقع، أتلو تراتيلها وسط هدوء يأخذني مني كي أطارد وجهها بين أروقة الصمت، وكلما حل الصخب حولي أراها تزوَرُّ عني وكأنها ليست مني، فأجلس فوق كثبان وحدتي أترقب عودتها، لكن هيهات... ولذلك فأنا حالمة وهادئة وأيضا مُتمرّدة..
-يلاحظ على كتاباتك أنها لا تقف مكبلة عند أنثاك، بل تتعداها لمعالجة قضايا عربية وقومية.. أين تجد نجاة نفسها؟
عفوا.. ليست «معالجة»، لأنني لا أملك الصلاحيات كي أعالج قضية ما؟ بل هي رؤى ذاتية تجرّ أنفاسي نحو عناق آلام يعيشها الوطن العربي.. فلكي تخوض عباب القصيدة عليك ألا تبحث عن ساحل واحد ترسو فيه سفينة كتابتك، بل أن تجد آفاقا متعددة يطل منها فجر نقيّ ليبدأ من خلاله زمن جديد..
ونحن جزء من وطن تنزف خرائطه، فكيف أجدل حبال الصمت وأرقص على موسيقى الذات فقط وأنا أرى كل يوم دماءً فوق قميص الكون وذئابا تطارد قطيع حارسٍ أعزل يتلفع بالخوف والمُحال!..
فأن تكتب معناه أنك تطير بجانحين من ضوء وماء، تحاول فتح دروب مختلفة داخل الذات للمرور نحو عناق كل العوالم، فما معنى أن تحدّق في جدار الليل الطويل الذي يفتح ممراته أمامك، وأنت تحاول أن تغضّ الطرف عنه، مارا بكل أنانية وأنت تدخن لفافة مشاكلك الصغيرة، والوطن الكبير يفتح جراحاته أمامك؟!..
-في اعتقادك، هل مازال للشعر ناس والزمنُ غير الزمن؟
الشعر هو ذلك الجسر الذي تقطعه الروح لتعانق الكينونة الكبرى.. نشأت الذائقة الإنسانية على سحره، فرقصت الجوارح على نبضه، فهو الألق الذي يسع الأرض، بكل خرابها، والمُجمل لبشاعتها، فبدونه لا معنى للوجود..
سأعترف، لأول مرة في حوار صحافيّ، بأن إلقاء الشعر كان من بين الأسباب التي نفّرت المستمع منه.. كم من قصيدة جيدة يلقيها صاحبها بطريقة تقتل بهاءَها، فلا يتفاعل معها المتلقي الحاضر لاستقبالها.. وأقول إنّ الشعر الجيد لا يموت، بل يبقى وهجه مستمرا، والقارئ متعطش دوما إلى النص المتميز الذي يداعب وجدانَه وخياله بكل جمالياته.
-تعددت اهتماماتك الأدبية والشعرية.. أين تجد نجاة راحتها وأنثاها؟
أجد راحتي في انسكابي فوق البياض.. لا يهمّ الجنس الأدبي الذي يأسرني فأكون أمَة لسحره، وإن كانت القصيدة هي سيدة البهاء التي تحتلّني أكثر، فأراني غريبة بدون عطرها.
-كيف ترين الكتابة، بكلّ أصنافها الأدبية، في رحاب بنات جنسك؟ هل استطاعت المرأة المغربية خاصة أن تقول كلمتها من خلال الكلمة الإبداعية؟
ما أكثر الكتابات بكل أصنافها التي جعلت المبدعات يتألّقن بصورة ملفتة، سواء في الشعر أو الرواية أو القصة والنقد وعلم الاجتماع وغير ذلك.. فهنّ يقتبسن من الشمس أشعتها ويمشين بعنفوان ساحر في ساحة الكتابة.. وطبعا، استطعن أن يتركن بصمتهنّ على جلد الإبداع المغربيّ والعربي، إنهن سيدات مُعطَّرات بالحبر الضوئيّ، يجمعن تحت أجنحتهن قرارات مهمّة تحاول تغيير خارطة الإبداع المغربي، وجعله أكثر إشعاعا في الوطن العربي والعالم.
-ما الذي ينقصنا لنصل إلى مشهد ثقافيّ متكامل وحقيقيّ وذي تأثير في الحياة الاجتماعية والسياسية وغيرها؟
ينقصنا الاهتمام بالمبدع كطاقة إنسانية تملأ الروح بالتجدّد.. فأنا أؤمن بسموّ الإبداع في زمن أكلت راحتَه الأحقادُ والمصالح الشخصية..
هكذا أحمل حقائبي وسط أدغال الكلمة، أحتطب من أشجارها وأشرب من مائها وأغنّي ألحانا من بهاء الوجود.. لأولد سيدة تتدثّر بالاختلاف في كل شيء، لي مملكتي الخاصة التي تقرع بابَها الحرية ومحبة الإنسان.. فما أكثر آلام البشرية! فكيف يضيف لها المثقّف جراحات أخرى تَنحَت، للأسف، بنار الغرابة تمثالا بئيسا للمثقّف المغربيّ.

بطاقة

-عضو اتحاد كتاب المغرب؛
-رئيسة تحرير كتاب أفروديت؛
-عضو الهيئة الإدارية لتحرير مجلة نوارس العربية؛
-عضو فخريّ في دار نعمان للثقافة في لبنان؛
-عضو رابطة الأديبات في الإمارات؛
-عضو الهيئة الاستشارية العليا لديوان ووكالة أنباء شعراء الأردن؛
فاز ديوانها «النخب الأخير» بإحدى جوائز نعمان العالمية 2006؛
-كانت من بين الكفاءات العربية التي كرّمتها الجمعية الدولية للمترجمين واللغويين العرب -2007؛


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.