لجنة الداخلية بمجلس النواب تصادق على مشروع تغيير مرسوم قانون حالة الطوارئ    «نظام الأشياء».. استقرار العالم في مهب رياح الفكر الشمولي    طقس اليوم: أجواء حارة بمختلف المناطق    "رسالة" عن فيروس كورونا تكشف المستور، وتضرب معطيات منظمة الصحة العالمية في الصفر.    "أوبر" تشتري شركة توصيل أطعمة ب2.6 مليار دولار    الجماعة الترابية ، والسلطة المحلية في اجتماع توعوي من أجل الحفاظ على المكتسبات/ فيديو    بسبب فيروس كورونا المستجد بموجة أشد شراسة: دولة وحيدة في العالم تعود لفرض تدابير الإغلاق الكامل أياما بعد عودة الحياة الطبيعية.    مستشفى جامعي وكلية للطب وفك العزلة عن ساكنة القرى باكورة دورة مجلس جهة بني ملال خنيفرة    درك الوليدية يوقف أحد المبحوث عنهم في ترويج الخمور ويصادر كميات مهمة بتراب جماعة الغربية    انعقاد المجلس الحكومي غدا الثلاثاء وهذا ماسيتدارسه    مغرب ما بعد كورونا. الملك يعطي الضوء الأخضر لتصنيع العتاد العسكري بالمغرب    مجلس جهة الشرق يعتمد برنامجاً لتوفير فرص الشغل ورفع مستوى عيش سكان القرى بعد النجاح في محاصرة جائحة كورونا    مصادر نقابية تنفي طرد عمال من مقهى مشهور بأكادير    المغربي إلياس أخوماش يوقع عقدا جديدا مع برشلونة    رغم الانتقادات..أمزازي راض عن تجربة "التعليم عن بعد": 78% عبروا عن ارتياحهم لهذا النوع من التعليم    تأكيد إصابة 20 نزيلا بالسجن المحلي 1 بطنجة بكورونا    وزارة الرميد تنفي التوصل برسالة "أمنستي"    لأول مرة.. الملك يسمح لوليّ العهد بحضور أشغال مجلس وزاري    مراكش : إعادة تمثيل جريمة قتل مقرونة بالاحتجاز و التمثيل بالجثة    كورونا : إصابات متصاعدة حول العالم .. و عدة دول تفرض تدابير عزل من جديد على السكان    فيروس كورونا : 4 حالات جديدة تسجل بكلميم، 3 منها لأطر صحية، وهكذا انتقلت إليها العدوى.    بعد استقرار حالته الصحية، الفنان عبد الجبار الوزير يغادر المستشفى    تفاصيل جديدة وهامة عن البرنامج الجديد لدعم الأسر    الفنان حسن البراق : التوعية والتحسيس برسائل فنية    تتويج أزيد من 30 مخترعا مغربيا في المسابقة الدولية للإختراعات في مكافحة كورونا    لا تحجبوا الشمس بالغربال    تحديد موعد قرعة ربع ونصف نهائي أبطال أوروبا    الوداد والناهيري يفشلان في التوصل لاتفاق    حصيلة كورونا حول العالم.. أزيد من 21 ألف إصابة جديدة و أكثر من 2000 حالة وفاة    وكيل أعمال حكيمي في تصريح مثير: زيدان هو السبب في رحيل النجم المغربي للأنتر    لجنة التنسيق والرقابة على المخاطر الشمولية:جائحة كوفيد-19 ستؤثر على آداء النظام المالي المغربي    البرلمان ل"أمنيستي": التقارير ديالكوم فيها تبخيس المكتسبات المغربية وكنرفضو الأكاذيب اللّي جات منكوم    ماكرون يعين الحكومة الفرنسية الجديدة    رئيس برشلونة : الفار ينحاز إلى ريال مدريد !    ملف خاشقجي.. بريطانيا تفرض عقوبات على سعوديين مقربين من بن سلمان    جهة مراكش أسفي الأكثر تضررا بوباء "كورونا في ال24 ساعة الأخيرة ب 54 حالة تليها جهة طنجة تطوان الحسيمة ب 41 حالة    أزمة داخل "بيجيدي" بسبب المساجد    القرض الفلاحي للمغرب يفوز بجائزة "STP Award" التي يمنحها "كوميرزبنك" الألماني    كورونا يخفض مؤشر الغش في "الباك"    بعد ألمانيا وإسبانيا .. بلجيكا تغلق حدودها في وجه المغاربة    الإصابة "تنهي" الموسم الرياضي للنجم السابق للرجاء في الدوري الإسباني    وفاة الموسيقار العالمي الإيطالي إنيو موريكوني عن عمر يناهز 91 عاما    الحج: السعودية تمنع لمس الكعبة والحجر الأسود للحد من تفشي فيروس كورونا    الزمالك: "راسلنا الرجاء لطلب استعادة أحداد.. وكارتيرون يريده بجوار أوناجم وبنشرقي"    تفادياً لأزمة مع المغرب.. الملك الاسباني يلغي زيارته لسبتة ومليلية المحتلتين    المعيار الأساسي لاختيار حجاج هذا العام    الحج في زمن كورونا.. هذا بروتوكول رمي الجمرات هذا العام!    الجبهة الوطنية لإنقاذ "سامير" تلتقي بلشكر    "فان دام"ينعي الجداوي    السينما المغربية حاضرة في مهرجان الفيلم العربي التاسع بسيول    بعد الحسين والصافية.. رشيد الوالي يعود رفقة أقريو إلى الشاشة الصغيرة    مجلس وزاري عاجل برئاسة الملك محمد السادس    باحثون يناقشون المسألة الليبية في ضوء التطورات الراهنة    هذا ما تتوقعه مندوبية التخطيط بعد تخفيض بنك المغرب لسعر الفائدة    وفاة الممثل الكندي نيك كورديرو بسبب فيروس كورونا    مجلس الجهة يصادق على اتفاقية إطار لدعم المقاولات الصغيرة جدا خلال دورته العادية "يوليوز 2020"    فيديو.. كورونا.. مواطنون يطالبون بإعادة فتح المساجد    للمرة الثالثة على التوالي المصور الرسمي لأكادير24 ابن سوس يتألق بروسيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النخلة والبلوح!
نشر في المساء يوم 30 - 06 - 2014

من سمع رئيس الحكومة يتوعد كل من يتورط من العمال والولاة في الانحياز إلى هذا الطرف السياسي أو ذاك خلال الانتخابات القادمة، يستعيد مع نفسه المثل الشعبي «اللي ما قاد على العقبة يجنب»، فقط لأن بنكيران الذي خص هؤلاء العمال والولاة بالشكر وأثنى على سيرتهم الذاتية خلال تعيينهم، هو نفسه الذي عاد اليوم «كا يتحلف عليهم»، والمناسبة أنه يعلم علم اليقين بأنه حتى لو سحب مهمة الإشراف السياسي على الانتخابات من الداخلية فإنه لن يقدر على اقتلاع «البلية» التي ورثتها الطبقة السياسية عندنا من زمن إدريس البصري، والتي تجعل كل محطة انتخابية موعدا لتأجيل الانتقال الديمقراطي.
والظاهر أن بنكيران جهز نفسه وحزبه بكل احترافية وعلى مهل لكل المفاجآت غير السارة التي قد تأتي بها نتائج الانتخابات القادمة. وبما أن «دجاج السبت كايتكتف الجمعة»، فقد أرسل بنكيران ما يكفي من الإشارات والتخوفات من عودة التحكم وانحياز رجال السلطة إلى طرف سياسي دون آخر؛ وذهب بعيدا حين توعد العمال والولاة وشكك في نزاهتهم، بالرغم من أنهم يمثلون رئيس الحكومة في العمالات والأقاليم والجهات؛ لكن بنكيران يعلم بأن «البيع ديال الصباح فيه بيعين»، لذلك فهو يهنئ رجال السلطة خلال تعيينهم، ثم يعود لاحقا ليشكك في نزاهتهم، والمناسبة هي الانتخابات، وبنكيران يعرف قبل غيره أن الانتخابات القادمة قد تكون «الموس الماضي» الذي سيقطع مع ما تبقى من خيوط شعبية حزب العدالة والتنمية.
لكن بنكيران الذي يبدي اليوم ارتيابه من عودة التحكم وتزوير الإرادة الشعبية، لم يقل لنا متى قطع المغرب مع ماضيه الانتخابي، والحال أن هناك اليوم حملات انتخابية سابقة لأوانها لا أحد يتكلم عنها في الأقاليم، ولا شك أن بنكيران لو طلب تقارير رجال الداخلية لوجد أن هناك سيولة مالية خيالية لا يُعرف مصدرُها، يجري حاليا صرفها على الولائم والتجمعات الانتخابية في القرى والدواوير بعيدا عن أعين أهل الرباط وسلا وما جاورهما؛ ولا أحد يسأل من أين كل هذه الأموال التي تصرف في سبيل استمالة الناخبين قبل موعد الانتخابات بسنة. وعوض أن ينشغل بنكيران بتوفير قواعد انتخابية جديدة تمنع، مثلا، الأعيان الأميين من رئاسة وتدبير الجماعات المحلية والتحكم في ميزانياتها، نراه في المقابل يفضل لعب «الغميضة» مع رجالات الداخلية، ويعتمد سياسة «السنان قبل البنان».
وكما يقولون «جا حتى لبلاد فليو عاد بغا يتعلم لعطيس»، فرد الوزير حصاد لم يتأخر وقال لبنكيران إن «عمل رجال السلطة يحكمه القانون»، يعني بصريح العبارة أن التشكيك في نزاهتهم اليوم ما هو إلا «مزاح»، والداخلية تعرف أن بنكيران يعتمد من الآن سياسة «سير مع الكبيرة وخا تكون مزاح»، لذلك فقد كان حصاد صارما في رده على رئيس الحكومة وجبر في الآن نفسه خواطر رجال السلطة الذين أقحمهم بنكيران في معركة انتخابية سابقة لأوانها، يخشى على نفسه وعلى حزبه من نتائجها بسبب سياسته الاجتماعية وتخليه عن كل وعوده الانتخابية خلال عامين ونصف من توليه رئاسة الحكومة.
الآن، مشهد بنكيران وهو يشرف على الانتخابات وفي الآن نفسه يقول لرجال السلطة «ها وذني منكم»، ليس سوى مشهد مسرحي لمآل التجربة الحكومية الحالية والدستور الجديد الذي كفل سلطات واسعة وربط المسؤولية بالمحاسبة، يعني باختصار أن الدستور يضمن لجميع السياسيين ضمانة «ماعندكش مناش تخاف»، اللهم إن بنكيران يعلم دون غيره بأن إشرافه على الانتخابات ووجود وزير داخلية في حكومته لا لون سياسي لديه ولن يحاسبه الناخبون عبر صناديق الاقتراع، هو مربط الفرس في كل هذه الجذبة السياسية، لذلك نفهم بسهولة لماذا يصر رئيس الحكومة دائما على وضع رجليه في النخلة، ... بينما «عينو على دار البلوح».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.