الرميلي تتفرغ للدارالبيضاء وآيت الطالب يعود لوزارة تُسَيّر مصالحها بالنيابة وتتعدد أعطاب منظومتها    المغرب يدعو بأديس أبابا إلى إحداث آلية تضامن لمكافحة سوء التغذية    مجلس حقوق الإنسان يبرز أهمية اتفاق الصخيرات والنتائج الإيجابية للاجتماعات الليبية المنعقدة في المغرب    إعفاء ‬في ‬محله ‬للرميلي    رفض منح التأشيرات يزيد من أزمة سائقي وأرباب النقل الدولي ويهدد الاقتصاد الوطني    تسليط الضوء على" قصة نجاح" ميناء طنجة المتوسط خلال الاجتماعين السنويين للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي    الدورة السادسة من البطولة الاحترافية : الشباب السالمي يتحدى الدفاع الجديدي بملعب العبدي    شركة غوغل تحذر من زيادة عمليات القرصنة الإلكترونية    النصيري مطلوب بقوة في الدوري الانجليزي    متى يستفيق «التخدير» من «البنج» ؟    طنجة: يوم تحسيسي حول مكافحة وصم الأشخاص المصابين باضطرابات نفسية    توزيع 23 حافلة للنقل المدرسي على الجماعات الترابية بإقليم العرائش    أمن مراكش يداهم "ڤيلتين" حوّلتا نشاطهما لحانة + صور    المخرج السينمائي السوري محمد ملص… حكايات على مقام السينما    الرجاء يُجري حصته التدريبية ما قبل الأخيرة استعداداً لمنازلة أويلزر بحضور مكعازي المتواجد في اللائحة لأول مرة    باريس سان جيرمان يفلت من كمين أنجيه    نحو زراعة 30 ألف هكتار بالزيتون ضمن استراتيجية الجيل الأخضر بجهة الشمال    "Morocco Now" تزين جدران المباني العملاقة في ساحة "تايم سكوير" بنيويورك الأمريكية    الفيلم الريفي "دريز ن تمازغا" يحصل على الجائزة الوطنية للفيلم الأمازيغي    بنموسى يدشن عمله الوزاري بعقد لقاء مع الكتاب العامين للنقابات التعليمية الأكثر تمثيلية والتداول في عدد من الملفات الهامة، وهذه أبرزها:    أنسو فاتي لخورخي مينديز: "أريد برشلونة فقط"    المغرب يمدد فترة العروض لبناء وتشغيل وحدة عائمة لتخزين وإعادة تحويل الغاز الطبيعي المسال إلى غاز    مداخيل الجمارك في 9 أشهر تتجاوز 51 مليار درهم    وكيل الملك بالرباط يتفاجأ بنشر بيان مغلوط من قبل "هيئة التضامن مع المعطي منجب"    المغرب على موعد قريب مع التخفيف الشامل للطوارئ و"قيود كورونا"    "كورونا" يجد طريقه إلى زنزانة ناصر الزفزافي بسجن طنجة    انعقاد مجلس الحكومة غدا السبت    بعنوان "Désolé".. جبران الشرجي يطرح أولى أغنياته    السيطرة على حريق بسوق شعبي بالدار البيضاء دون تسجيل ضحايا    صراعات قديمة يمكن أن تكون السبب في إقالة الوزيرة الرميلي    الاتحاد العام لمقاولات المغرب يقدم كتابه الأبيض "نحو نمو اقتصادي قوي.. مستدام ومسؤول"    الجمعيات المدنية وسؤال إحياء المولديات المغربية 2/2    طنجة..كورونا تصل لجسد "ناصر الزفزافي" و "محمد الجاكي" بالسجن    تتصدرها جهة الرباط.. إليكم التوزيع الجغرافي للحالات المصابة بكورونا    تفاؤل عام بمجلس الأمن إثر تعيين المبعوث الجديد إلى الصحراء المغربية    فتاح العلوي تشارك في الاجتماع ال104 للجنة التنمية    التعريض بالجناب النبوي في بلاد الإسلام.. رب ضارة نافعة    ألمانيا ترفع المغرب من قائمة "الخطورة الوبائية" للسفر    المرزوقي : قيس سعيّد دكتاتور يريد أن يعيد حكم بن علي إلى تونس    62 قتيلا في انفجار بمسجد للشيعة في أفغانستان    قطبي يسلم زوجة ماكرون دليل-كتاب معرض "أوجين دولاكروا" المنظم بالرباط    السعودية تلغي إلزامية ارتداء الكمامة والتباعد ضمن إجراءات تخفيف الاحترازات الصحية    5865 إصابة نشطة بكورونا في المغرب والحالات الصعبة والحرجة تبلغ 414    اشتباكات بيروت: هل يقف لبنان على حافة حرب أهلية؟ – صحف عربية    تعيين المغربي فتح الله السجلماسي أول مدير عام لمفوضية الاتحاد الإفريقي    عجلة البطولة الاحترافية "إنوي" تعود إلى الدوران بإجراء الجولة السادسة والجامعة تكشف عن تعيينات الحكام    المغرب حاضر بثلاث أعمال سينمائية بمهرجان الجونة السينمائي    أسامة غريب ينضم إلى قائمة المرشحين لتولي منصب رئيس اتحاد طنجة    المغرب منها ولها القريب    عشرات القتلى والجرحى جراء انفجار داخل مسجد للشيعة في أفغانستان    زواج عائشة.. نص في مقرر للتعليم الإبتدائي يثير الجدل ويغضب شيوخ السلفية    السجن مدى الحياة للمليونير الأمريكي روبرت دورست بتهمة قتل زوجته وعشيقته    مونديال قطر 2022.. نتائج الجولة 12 وترتيب تصفيات أميركا الجنوبية    منظمة الصحة العالمية جائحة كورونا زادت من وفيات مرضى السل للمرة الأولى    حقيقة وفاة النجم المصري عادل إمام    دعوة لثقافة فولتير    بعد نص الاجتماعيات.. ذ.خالد مبروك يكتب: "مصيبة التعليم"!    الشيخ عمر القزابري يكتب: الزمُوا حَدَّكُمْ.. إِنّهُ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم!!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الموسوعة الكناوية بأعلامها في حفلات مزج مع فرق وفنانين عالميين
مهرجان كناوة وموسيقى العالم في دورته الثانية مابين 25 و28 يونيه
نشر في المساء يوم 15 - 06 - 2009

تنعقد الدورة ال 12 لمهرجان كناوة وموسيقى العالم، من 25 إلى 28 يونيو بمدينة الصويرة تحت شعار الإبداع والتنوع. وتقترح دورة هذه السنة، برنامجا يجمع بين التفرد والأصالة، حيث ستنظم 4 إقامات للفنانين في إطار المهرجان تجمع «معلمين» كناوة وفناني الجاز والعالم ذائعي الصيت، تتوجها حفلات مزج فريدة من نوعها.
وبحسب بلاغ صحفي لإدارة المهرجان سيقدم 25 موسيقيا من الأوركسترا المتألقة الألمانية التابعة لإذاعة WDR حفلا ضخما، بمشاركة المعلم «حميد القصري» وملك الراي «خالد»، يعزفون خلاله أروع الموسوعات الغنائية الكناوية.
ويعتبر حميد القصري ابن القصر الكبير من فناني تكناويت الذين تتلمذوا على حمادشة وعيساوة ومعلمي الطريقة الكناوية بمدينة مكناس، ويتميز إلى جانب مجموعة من الفنانين بمزج الموسيقى الكناوية مع موسيقات عالمية كالجاز والريكي..، غير أن القصري يبقي على العمل الخام للمعزوفة، ويوفر مساحة موسيقية يلعب عليها موسيقيون عالميون يأخذون من نفس الموسيقى الكناوية.
وفي هذا السياق سيلتقي الجمهوربحفلات المزج الأكثر جرأة بين «معلمين» كناوة وفناني العالم على غرار ما سيقدمه المعلم «محمود غينيا» من مزج لنغمات آلة «الكمبري» بالإيقاعات البرازيلية لمجموعة «أفوكسي لوني».
ومحمد غينيا كما يدل عليه اسمه ينتمي للعائلة الكناوية الكبيرة، أعطت مجموعة من الأسماء من ضمنها محمود الذي سطع اسمه في مجموعة من التظاهرات والمهرجانات داخل المغرب وخارجه، وقد ظل بدوره محافظا على طقوس تاكناويت من «ليلات الحضرة» إلى الأشكال الكناوية، حتى وإن اعتمد المزج فإنه ظل يحافظ روح الأغنية الكناوية.
وسيشهد المهرجان حفل مزج آخر، يجمع المعلم «عبد الرحيم بن التهامي» وعازف الرباب «فولان» والثلاثي «أمرات حسين»، يحملنا من داخل أسوار الصويرة الجميلة إلى أطراف «راجاستان»، إذ يِِؤكد هذا النوع من الحفلات غير المسبوقة الطابع المختلط لمهرجان فريد من نوعه.كما ستنظم إقامة ثانية لفنانين آخرين، ستجمع المعلم «كويو» والفرقة الشهيرة «كونغو نيشن» التي يرأسها «دونالد هاريسن». في قلب مدينة الصويرة، وسيستقبل المهرجان، الذي تصفه وسائل الإعلام الدولية «بنيو أورليونز الإفريقية»، ألوان وأنغام حفل « كرنفال الماردي غرا» الخاص بمدينة نيو أورلينز في قلب مدينة الصويرة.
وستشارك العديد من المجموعات والفنانين البارزين في هذه الدورة: كمجموعة موسيقى «الفانك» و»الهيب هوب» الأمريكية، «أريستد ديفالبمنت»، التي ستقدم عرضا احتفاليا متميزا، وكذا فرقة «سيدي علي لسمر الصطمبولي» والتي ستبرز تراث كناوة التونسي بكل ما فيه من غنى. كما ستسحر الراوية الغنائية المالية المشهورة «باباني كوني»، بصوتها الدافئ عشاق الموسيقى الإفريقية في شكلها التقليدي المحض.
و لن يخرج المهرجان هذه السنة عن قاعدة تنظيم الحفلات الصوتية التقليدية و«الليلات»، والتي يحضرها الجمهور في جو من الارتياح وعشق الموسيقى في كونيتها الكاملة، من خلال حفلات مزج أو احتفالات كناوية محضة.
كما سيولي برنامج مهرجان كناوة وموسيقى العالم، مكانة مرموقة للساحة الموسيقية المغربية، بكل تنوعها. حيث سيلهب فنانون أسطوريون مغاربة، كناس الغيوان وحميد بوشناق، أو فنانين من جيل الشباب، كبلو موغادور» أو «مازاغان» ومنسق الأسطوانات «أونيس» و»هاكس»، المنصات 8 للمهرجان في حفلات لا تنسى.
مرة أخرى ستعرف مدينة الرياح كما يسميها البعض توافد الآلاف من عشاق فن كناوة، هذا الفن الذي سلطت عليه الأضواء في العقود الأخيرة، ليخرج إلى الواجهة وذلك بفضل فنانين عالميين وهما روبير بلانت وجيمي بيدج عضوا فرقة ليدزيبلين حين قدموا سنة1994 لقناة «ام تفي» حفلا كان مزيجا بين الروك والموسيقى الأفريقية، من خلال ثلاث أغان تم تسجيلها في كل من مراكش والصويرة وساهم فيها مجموعة من المعلمين الكناويين، ليصبح هذا الفن موضع تساؤل من طرف الملايين عبر العالم، كما لاننسى دور فنانين عالميين آخرين في إبراز هذا الفن كجيمي هاندريكس، كما قدم المهرجان خدمة لهذا الفن الأصيل ولمدينة الصويرة المحملة بالأساطير. كموسيقى كناوة ذات الإيقاعات القوية مُحمّلة بثقل هذه الأساطير والمعتقدات الموغلة في القِدم والمشحونة بالإرث الحضاري الإفريقي البربري والعربي، إنها تراث موسيقي يناجي الأرواح الخفية ويغازلها وهي سليلة المعاناة في دهور بائدة يتوسل بالإيقاعات والألوان والقرابين وإحراق البخور..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.