«البيجيدي» يقود تحركا برلمانيا لتجريم التطبيع مع إسرائيل    اللائحة الأولية للمسؤولين المغضوب عليهم بجهة طنجة تطوان الحسيمة    العثماني: بنكيران كان حكيما في تدبير وضعه بالحزب    أطباء بلا حدود: 6.7 ألف ضحية بين مسلمي الروهينغا خلال شهر    تمثيل مغربي منخفض في قمة اسطنبول    إعادة تمثيل جريمة سرقة ذهب بمحاذاة القصر الملكي- صور    أجواء باردة مصحوبة بأمطار في طنجة خلال اليوم الجمعة    منصات التواصل الاجتماعي .. "سلطة خامسة" بالمغرب في 2017    البرلمانات العربية تعلن سحب الرعاية الأمريكية من عملية السلام بعد قرار ترامب    تفاصيل وكواليس صدور بلاغ عن مكتب مجلس المستشارين بالإجماع والانقلاب عليه ببلاغ مضاد    مشاهد مروعة للحظة انهيار "سور بلفدير"- فيديو    سلمى حايك: أنا أيضا ضحية "السرير مقابل النجومية"    اللجنة المحلية لنصرة القضية الفلسطينية القصر الكبير نداء    زلزال ملكي ثالث "مدمر" يعصف برؤساء جهات ومجالس    إغلاق سجن الزاكي بسلا..وهذا مصير النزلاء    في المستقبل السياسي لعبد الإله بنكيران    صُحف الجمعة: "الشان" يؤجل "ديربي" البطولة بين الوداد والرجاء إلى فبراير المقبل    البرلمانات العربية تعلن سحب الرعاية الأمريكية من عملية السلام    احصاء المشردين بمختلف التراب الوطني لوقايتهم من البرد    اعادة تمثيل جريمة السرقة الهوليودية ل350 مليون من الذهب    بنشرقي: تلقيت عروض عربية واوروبية لكن أريد الاحتراف في اسبانيا    بودربالة: الملك "الحسن الثاني" هو مكتشف تكتيك برشلونة "تيكي تاكا"    بنشرقي يكشف عن الدوري الذي يرغب في الاحتراف به    كافاني الاقرب لحسم الحذاء الذهبي    فيديو مسرب للرميد يهدد فيه أعضاء حزبه إذا لم يصوتوا للعثماني    اللائحة الأولية للزلزال السياسي الذي أطاح برجال السلطة    المنتخب المغربي يواجه أوزباكستان وديا    إلغاء الزيادات والغرامات وصوائر تحصيل الضرائب المستحقة لفائدة الجهات والعمالات والأقاليم والجماعات    بنزيمة يشكو حكيمي لزيدان بسبب مستواه في "الموندياليتو"    الحكومة تعد مشروع قانون للبحث عن مصادر بدلية للغاز الجزائري    الخلفي يطمئن : أخنوش وعد باتخاذ تدابير مواجهة تأخر التساقطات المطرية    العثماني: نعول على الحقوقيين في تنبيه الحكومة إلى أخطائها    لحساب جماعة الدار البيضاء.. "البنك الدولي" يمنح قرضا جديدا للمغرب    الخلفي: المغرب لا يواجه مشكلا في المديونية كباقي الدول    وزير العدل النمساوي يشيد بالتعاون الوثيق بين بلاده والمغرب    حجز وإتلاف 345 طنا من المنتجات الغذائية غير الصالحة للاستهلاك في نونبر    الاتحاد البرلماني العربي يؤكد تمسكه بدعم الشعب الفلسطيني وحقه المشروع في إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف    ارتفاع أسعار الاستهلاك ينهك القدرة الشرائية للأسر المغربية    أفلام وحكام مسابقة مهرجان العيون الثالث للفيلم الوثائقي    أطباء بلا حدود تحصي عدد الروهينغا الذين قتلوا مند اندلاع أعمال العنف في بورما    بالصور.. الشاب خالد يتحول إلى الحاج خالد    النادي السينمائي ببنسليمان : الفيلم القصير أولا    بالصور..حكيمي مع عائلته في جولة بأبوظبي قبل نهائي الموندياليتو    منظمة الصحة العالمية تتوقع زيادة أعداد مرضى الخرف 3 مرات بحلول عام 2050    لقاء بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية في موضوع "أي دور للمؤسسة التعليمية في الإرتقاء باللغة العربية بالمغرب؟"    فرقة روافد للمسرح من الداخلة تشارك في الدورة الثالثة من مهرجان الشارقة للمسرح الصحراوي    القدس في الشعر المغربي المعاصر.. أحمد المجاطي نموذجا    الباكوري : التجربة المغربية في ميدان الطاقات المتجددة نتاج رؤية طموحة لتحقيق انتقال إيكولوجي حقيقي    تدوينات    علماء: نوعية الغذاء تؤثر على المزاج    مرتيل : السياسة الترابية للسلطات الاستعمارية بشمال المغرب ورهان تنمية السياحة الثقافة    هذا ما يفعله تناول العسل بوزنك وبالأمراض التي تعاني منها    إصابته بالسيدا مجرد كذب .. المثلي هشام ضحك على المغاربة    التوفيق: هؤلاء العلماء جروا المغرب إلى هزيمة نكراء    مهرج يدخل الجامعة ويحاضر أمام الطلبة    التوفيق: إقامة السلم شرط إقامة الدين ولا يجب السكوت عن الحقوق بالمغرب    عائلة ديغبي: قصة عائلة وجدت القناعة والهناء في أبسط أساليب الحياة    التوفيق.. يتعين على العلماء السعي لإقامة السلم اعتمادا على الكلمة الطيبة والأسوة الحسنة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«الماء والخضرة والوجه الحسن» أعادت العندليب إلى القصر الملكي
اتهمه البعض بدعم الثورة الناصرية والجزائرية ضد المغرب في أغنية «كسروا القيود»
نشر في المساء يوم 10 - 08 - 2009

في واحتها الصيفية تعود «المساء» إلى أرشيف الأغنية المغربية لتنبش في ذكرياتها، وتكشف بعضا من المستور في لحظة إنتاج هذه الأغاني، من خلال شهادات شعراء وملحنين ومطربين ومهتمين كانوا شاهدين على مرحلة الولادة، شهادات تحمل لحظات النشوى والإمتاع في الزمن الجميل للأغنية، وأخرى تحرك جراح البعض الذين يصرون على البوح للقارئ رغم جرأة البوح وألمه في بعض الأحيان.
في الزمن الجميل للأغنية العربية وقف العندليب الأسمر عبد الحليم، مطربا شامخا وشاديا للعذارى والعاشقين، كان عندليبا للإيقاع والكلمة التي تجاوزت كل الحدود، هو من أبدع رفقة الموجي في«رسالة تحت الماء» و«قارئة الفنجان» وأتحف رفقة بليغ في «زي الهوا» و«أية دمعة حزن لا» و«حاول تفتكرني»، وأهدى للأغنية العربية جميل الأغاني رفقة الموسيقار العربي الكبير محمد عبد الوهاب، من بينها: «توبة» و«فاتت جنبنا» و«لو حكينا نبتدي منين الحكاية» و«لا تكذبي».
وللعندليب قصص كثيرة مع المغرب، أولها أن عبد الحليم كان الاسم الذي احتضن المغاربة أغانيه بكثير من التفاعل، من خلال تركيز الإذاعة الوطنية- تأثرا بالموجة الإيقاعية التي ميزت الساحة الفنية المغربية آنذاك - على أغاني العندليب ومن خلال انفتاح القاعات السينمائية على أفلام «لحن الوفاء» و»أيامنا الحلوة» و»الوسادة الخالية» و»أيام وليالي» التي قام ببطولتها عبد الحليم، وهي الأفلام التي منحته الانتشار والشهرة في المغرب، إلا أن سنة 1962 كانت حاسمة في علاقة عبد الحليم حافظ بالمغرب.
في هذه السنة غنى العندليب أغنية «أرض الجزائر» التي كتبها كمال منصور ولحنها بليغ حمدي، أغنية كانت مقدمة لأحداث مهمة. ويحكي صديق عمره وجدي الحكيم في مقالات عدة في صحف مصرية «أنه في إحدى المناسبات التي زار فيها عبد الحليم الجزائر استقبل استقبالا حارا من طرف الرئيس الجزائري بن بلة، وما إن علم عبد الحليم بحضور الرئيس الجزائري رفقة تشي غيفارا للمسرح الذي غنى فيه، حتى نزل وقصد الرئيسين، وأمسك بيد كل واحد منهما في يد، وصعد للمسرح رافعا كلتا يديه، ثم قال للجمهور: «حتردو ورايا»، فأجابوه بنعم، فرد العندليب بأغنية عن تكسير قضبان الاحتلال والدكتاتورية، تقول بعض مقاطعها: «قضبان حديد اتكسرت... والشمس طلعت نورت... أرض العروبة، أرض البطولة... أرض الجزائر».
هذه الأغنية كانت السبب وراء إبعاد عبد الحليم عن المغرب، لعدة احتمالات، أولها أن القطعة أديت في فترة الصراع بين المغرب والجزائر، وثاني الأسباب أن الأغنية جمعت بين رموز الاشتراكية (بن بلة، تشي غيفارا) دون نسيان الحظوة التي كان يحظى بها العندليب لدى الرئيس الاشتراكي المصري جمال عبد الناصر.
وفي هذا السياق، اتهم الصحافي فاروق ابراهيم صديق العندليب المقرب فنانا مغربيا شهيرا زار مصر عدة مرات وغنى فيها، بالوشاية لدى الملك الراحل الحسن الثاني بكون العندليب غنى للثورة، قبل أن يتدخل- حسب قول فاروق- عبد الهادي بلخياط للصلح بينهما بعد خصام دام ست سنوات، منع خلالها بث أغاني وأفلام العندليب في المغرب ومُنِع كذلك نشر الأخبار المتعلقة به في الجرائد والمجلات.
قضية الخصام والمنع أكدها المطرب المغربي الكبير عبد الواحد التطواني في تصريحه ل«المساء»، قائلا: «لقد غنى عبد الحليم أغنية اعتبرها المغاربة موجهة ضدهم، فكان طبيعيا أن يتم الرد عن هذا السلوك، وهذا ليس بغريب على المصريين، ففي حادثة انقلاب «الصخيرات»، كان جميع المصريين حاضرين، وبمجرد ما دقت الساعة الثانية عشر، ذهبوا إلى حال سبيلهم، ما عدا فريد الأطرش وسعاد محمد، فهل هذه مصادفة؟ لست أدري.. وبعد ست سنوات من أغنية «الجزائر»، قرر الملك الراحل الاحتفال بالذكرى الأربعين لميلاده، أي في سنة 1969، واستدعى لذلك أغلب المطربين والفانين العرب، من بينهم عبد الحليم حافظ، محمد عبد الوهاب، فريد الأطرش، محرم فؤاد، شادية، محمد العزبي، فايزة أحمد، عمر خورشيد، محمد رشدي، شريفة فاضل، نجاة الصغيرة، صلاح ذو الفقار، محمد قنديل، سعاد محمد، بليغ حمدي، محمد الموجي، وديع الصافي... جاءوا في طائرتين خاصتين...».
ويضيف عبد الواحد التطواني: «جاء كل هؤلاء للمشاركة في احتفالات المغرب، وغنى عبد الحليم في القصر الملكي أغنية «الماء والخضرة والوجه الحسن» التي منحها للإذاعة قصد بثها ليسمعها كل المغاربة، ومن طرائف هذه الأغنية التي كانت تذاع بشكل يومي أن الملك الحسن الثاني رحمه الله قرر أن تقام سهرة في مدينة إفران، واختار أن تؤدى أغنية تجمع بين إيقاعات عربية ممثلة في أغنية «الماء والخضرة» وإيقاعات باللهجة المغربية متجسدة في أغنية «ما حلا إيفران ماحلا جماله» لابراهيم العلمي وموال أمازيغي «هاوواوا»، في الليلة المقررة للغناء جمع الراحل الفنانين (أحمد الغرباوي وابراهيم العلمي والطاهر جمي والمعطي بنقاسم وإسماعيل أحمد وبعض الفنانين المصريين) ولقنهم كيفية أداء الأغنية المقترحة، وكانت النتيجة أغنية خاصة غنيت في الهواء الطلق بإيفران».
و جاء في عدة مواقع أن العندليب في آخر حوار له قبل وفاته، تطرق للقضية قائلا: «قالوا للملك إن عبد الحليم غنى في الجزائر ضد المغرب.. صحيح أنني غنيت في الجزائر، لكن ليس صحيحا أنني غنيت ضد المغرب.. وللأسف نجحوا في خطتهم ووشايتهم وأكاذيبهم.. وكانت النتيجة منع نشر أخباري في الصحف والمجلات المغربية.. ومنع إذاعة أي أغنية من أغنياتي من إذاعة المغرب. وقررت أن أشرح الحقيقة للملك.. كتبت رسالة مطولة أشرح له فيها موقفي تتضمن ما يلي «سمعت أنهم قالوا لجلالتك أني غنيت في الجزائر ضد المغرب وهذا غير صحيح. كل ما حدث أني أعددت بعض الأغاني عن كفاح الجزائر ضد الاستعمار والاحتلال الفرنسي.. وهذا واجب وطني.. بل أعلم أن جلالتكم ساهمتم في هذا الكفاح، هل شعب الجزائر لا يستحق المساندة؟ إن الكفاح الجزائري يشرف العرب جميعا.. وغنائي للشعب الجزائري كان تعبيرا عن مشاعري كإنسان وفنان».
وبين نفي العندليب للوقوف مع الجزائر ضد المغرب وبين تأكيد من عاشوا اللحظة، يبقى العندليب عندليبا ومطربا رومانسيا لكل الأجيال ويبقى الحسن الثاني الملك الذي ساند عبد الحليم حافظ ماديا ومعنويا في آخر أيامه وتكفل بمصاريف علاجه بباريس دون غيره، ويبقى المغرب الحضن الذي استقبل العديد من الفنانين العرب.
الماء والخضرة والوجه الحسن
عرائس تختال في عيد الحسن
قال الحمام، لفيت بلاد الدنيا ديا
و لفيت بلاد الدنيا ديا، لفيت بلاد
ورجعت ثاني للمملكة الحرة الأبية
المغربية... العلوية... العربية
عالمغربية يا حمام عالمغربية
عالمغربية أم العيون السندسية
أم الرجال زي الجبال الأطلسية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.