توقيف 112 شخصا بينهم 34 قاصر خرقوا حالة الطوارئ الصحية بسياقة دراجات بطريقة استعراضية وخطيرة    النقد الدولي: الانتعاش الاقتصادي للمغرب مرتبط بعملية التلقيح ضد كوفيد-19    دوري السوبر الأوروبي "خيانة فادحة لكرة القدم" – الإندبندنت    اقتصادي: تأثير كورونا على التشغيل سيكون أشد وطأة مقارنة بشهر رمضان الماضي    طقس الثلاثاء.. سحب منخفضة مصحوبة بكثل ضبابية بعدد من المناطق    لقاح فيروس كورونا: ماذا يحدث للجرعات غير المستخدمة؟    رئيس جماعة تطوان يستقوي على الموظفين    سنة 2020 السنة الأكثر حرارة على الإطلاق في المغرب (الأرصاد)    مستوى تقني متميز يطبع نهائي بطولة المغرب في الهيب هوب    السودان يلغي رسميا قانون مقاطعة إسرائيل    واتس اب يوضح عواقب رفض سياسة الخصوصية الجديدة    مسلسل 'الاختيار 2' وفض اعتصام رابعة.. انقسام المصريين وفزع 'الإخوان'    فلورنتينو: دوري أبطال أوروبا فقد بريقه ودوري السوبر سينقذ كرة القدم    هزة أرضية متوسطة القوة تضرب من جديد ساحل اقليم الدريوش    رغم كورونا و الحظر .. أخنوش يطلق عملية ترقيم 8 ملايين رأس من الأغنام و الماعز بمناسبة عيد الأضحى    سيميولوجيا خطاب الصورة.. المعنى في المبنى    عمر هلال : هكذا أهانت الجزائر و البوليساريو سلطة الأمين العام و قرارات مجلس الأمن    هذه هي الدول العربية الأكثر تضررا بفيروس كورونا    "الكونتانيك"    أ ف ب.. "على الدول التحرك الآن" لحماية سكانها من "التأثيرات الكارثية للتغير المناخي"    المغرب يرفع الرسوم الجمركية على القمح اللين والصلب    هل المدينة للبيع؟    أجواء إيجابية ترافق بعثة نادي الرجاء في تنزانيا    بيريز يصدم عشاق ريال مدريد بخصوص رونالدو    منع إقامة الصلاة في المسجد بين المنطق السليم والقانون المغربي    الحماية الإجتماعية ورش مندمج يقضي على "الطابور"    رويترز.. رئيس وزراء "إسرائيل" يخسر تصويتا مهما على "لجنة رئيسية" بالبرلمان    حاجتنا إلى التعلم الذاتي لسد الفجوة الرقمية ومواكبة متغيرات اقتصاد المعرفة    أ ف ب: جنوب إفريقيا.. حريق كيب تاون يتجه نحو وسط المدينة ويؤدي إلى إجلاء عدد من السكان    رويترز.. البنتاغون: الحشد العسكري الروسي قرب حدود أوكرانيا أكبر مما كان في السابق    فتحي المسكيني: الإنسان هو الكائن الوحيد الّذي يمكنه أن يتمتّع بمدوّنة «حقوق»    الأغنيات المرشحة للأوسكار ستقدم في لوس أنجليس وايسلندا    معرض تشكيلي بالرباط احتفاء بالقدس    "التقليد والحداثة" في فكر "جورج بالاندييه"    بلا حشمة.. حميد الحضري: أنا مع تقنين الحشيش.. وهذا الفنان ظلم صوته- فيديو    التطوع حياة    رمضان في رحاب القدس والمقدسيين    مخالب النقد تنهش الرئيس التونسي بعد عام ونصف من رئاسته    الشباكية: حلوى انصهرت أصولها الشرقية الأندلسية في المغرب    تخلف بنحليب عن مرافقة الرجاء إلى تنزانيا يثير ضجة داخل الفريق    عاجل.. اعتقالات بالجملة الآن بهذه المدينة بسبب قرار الاغلاق وحظر التجول الليلي    قاصرون يتحدون حالة الطوارئ بساحة الشبيبة و الرياضة بالناظور    الثقافة والمثقف وتغيير المجتمع    دول علق المغرب السفر منها وإليها.. تعرّف على عددها    نقابة تدق ناقوس الخطر بخصوص تفاقم أوضاع مهنيي الصحة و تطالب بحوار "جدي" و "حقيقي"    الملك يهنئ تالون بمناسبة إعادة انتخابه رئيسا لجمهورية بنين    ماذا يعني الطعن في قرار المحكمة الدستورية؟    دراسة: ممارسة الرياضة قد تمنع الوفاة بفيروس كورونا    الناظور.. عاجل+فيديو: السلطات تحاصر مقهى بالعروي.. صاحبها يرفض فتح أبوابها للأمن    مليلية هزات أرضية متتالية تُخرج الساكنة إلى الشوارع    نقابة: مستشفى الأنكولوجيا بوجدة يعيش حالة من الفوضى وسوء التسيير    76,4 في المائة حجم الرواج بثلاثة موانئ حتى متم مارس المنصرم    حصيلة كورونا اليوم: 17319 خداو الجرعة الأولى من الفاكسان و7 ماتو    وزير الرياضة البريطاني: سنبذل كل جهودنا لعرقلة دوري السوبر الأوروبي    مفتي مصر : الحشيش و الخمر لا يبطلان الصيام (فيديو)    عمرُو بن الجَموح … رجل من الجنة    جنة بلا ثمن    الألم والمتعة في شهر رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لن يعجزوك يا وداد
نشر في المنتخب يوم 26 - 02 - 2021


ما معنى أن تمعن الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم في تعذيب الأندية وهي التي يفترض أن تكون الحامي لها؟ ما معنى أن تضع لجنة المسابقات التابعة للكاف، سيف الزمن حادا على رأس الوداد وتطالبه أولا بلهجة مخففة بإيجاد ملعب في بلد محايد يأوي مباراته أمام كايزر شيفس الجنوب إفريقي، ثم تأمره تاليا بلهجة فيها الكثير من الوعيد والتهديد بإيجاد ملعب للمباراة الملعونة، وإلا سيكون المصير، هزيمة على الورق وصفر نقطة في الرصيد؟ عقدت مقارنة على السريع بين الإتحاد الأوروبي لكرة القدم وبين الكونفدرالية الإفريقية، عند تدبيرهما معا للمستجد المرتبط بالسلالة المتحولة لفيروس كورونا، والذي اتخذت كثير من الدول قرارا قطعيا بحظر التنقلات جوا وبحرا مع كل الدول التي تفشت فيها هذه السلالة الأكثر تنقلا والأكثر خطورة مما سلف، فوجدت ما يقول، بأن البون شاسع في صناعة القرارات التي تعلى من قيمة المؤسسة الكروية القارية ولا تترك مجالا للنيل من مصداقية منافساتها ولا تمارس أي نوع من الإذلال على الأندية، فبينما عمد الإتحاد الأوربي من دون أي لغط أو بهرجة أو كسر للعظام، إلى ترحيل المباريات التي كانت فيها الأندية الإنجليزية طرفا إلى دول غير دول الأندية المستضيفة لليفربول وتشيلسي والمان سيتي، دعتنا الكونفدرالية الإفريقية إلى مسلسل بئيس بؤس صناع القرارات، حتى أنها جعلتنا نشك أن وراء الأكمة مؤامرات تحاك وتسييسا بشعا يمارس على المواقف، وتنكيلا بالأندية التي تقف بين حكوماتها وبين الكونفدرالية موقف الحائر لأي جبهة ستنتصر، مع أن ما يصدر عن البلد تكون له دائما طبيعة سيادية غير قابلة للنقاش أو حتى للتفاوض. لم يكف الكونفدرالية ما أذاقته للوداد من ويلات على خلفية التدبير الأرعن والفاضح لنهائي العار برادس سنة 2019، ففاقت «الخل» حموضة، وهي تعامل الوداد بشكل لا يليق بمؤسسة يفترض فيها أن تكون وصية على الأندية، وحامية لمصالحها ولا تتعامل معها بمنطق السوابق والخلفيات. ما كان للوداد أن يفعل شيئا والسلطات المغربية ترفض إعمالا لقرار سيادي اتخذ قبل أسابيع في سياق التدابير المتخذة للتخفيف من تداعيات جائحة كوفيد 19، برمجة مباراته مع كايزر شيفس الجنوب إفريقي هنا بالدار البيضاء، وما كان بالإمكان أن يتحمل ما يجب أن تتحمله وتضطلع به الكونفدرالية الإفريقية تنزيلا لمقتضيات العرف الإستثنائي عند تدبير الجائحات والقوى القاهرة. إلا أنه برغم ذلك سارع بدعم من الجامعة إلى إيجاد ملعب ببلد محايد، هو ملعب السلام بمصر، نزولا عند القرار الذي اتخذته الكونفدرالية، وقد كان مستفزا للمشاعر ودالا على مدى تخبط المؤسسة الإفريقية، أن لجنة المسابقات أجلت المباراة التي برمجت يوم 19 فبراير بملعب السلام بالقاهرة إلى أجل غير مسمى، بسبب أن نادي كايزر شيفس اختلق مبررات واهية للتنصل من هذا الموعد، بل إن الإتحاد الجنوب إفريقي لكرة القدم سيمارس بطريقته نوعا من الضغط على الكاف، لتعريتها من أوراق التوت التي تغطي عوراتها، بأن وجهت الكاف إلى معاقبة كل فريق أو منتخب لا يستضيف فريقا من جنوب إفريقيا بسبب عدوى لا وجود لها (وعلى من يكذب هؤلاء). الفصل الآخر في مسلسل الفظاعة، ستكشف عنه رسالة وجهت بشكل مستعجل إلى الوداد يوم السبت الماضي، تأمره بأن يجد ملعبا آخر في أقل من 24 ساعة، ليأوي مباراته أمام كايزر شيفس الجنوب إفريقي يوم الأحد 28 فبراير الحالي، وإلا سيعلن الوداد خاسرا للمباراة. هل كانت لجنة المسابقات تريد لي ذراع الوداد ومعها الجامعة؟ هل كانت تريد أن تمارس نوعا من الوصاية «الوقحة» على الوداد؟ أم أنها كانت تهدف فقط إلى تصفية التركة الخبيثة التي تركها القبول من البداية ببرمجة مباريات الأندية الجنوب إفريقية من دون الأخذ بالإعتبار الحظر الممارس على جنوب إفريقيا وكل الدول التي تنشط بها السلالة المتحولة؟ أيا كان الأمر، فإن الوداد والجامعة أفسدا ظن الظانين ظن السوء، وقالا باللسان الفصيح للكاف ولمن يحيكون المؤامرات في المغارات «الوسخة»، أن المغرب لا يعجزه أن يجد لمباراة الوداد ملعبا في أقل من ساعة وليس أقل من 24 ساعة، لأن ما سيحدث و«المنتخب» كانت شاهدة على ذلك، أن أبواب إفريقيا فتحت بالكامل للوداد، وبدل بلد واحد، تقدمت ثلاث دول مرحبة باستضافة المباراة وجرى اختيار بوركينا فاسو لأنها المحطة الأنسب لكي يؤمن الفرسان الحمر الإنتقال السلس من لواندا التي واجهوا بها الثلاثاء الماضي بيترو أتلتيكو إلى واغادوغو التي سيواجهون بها رسميا كايزر شيفس يوم الأحد القادم في مؤجل الجولة الأولى لدور المجموعات. هل تبقي جنوب إفريقيا وعيدها بعدم تنقل نواديها لدول غير الدول المقيدة لها لإجراء مبارياتها؟ هذا أمر لا يهمنا ولا نلقي له بالا، ما يهمنا أن الوداد أفلح في حل هذه المعضلة المفتعلة، وكل الذين خامرهم شك في ذلك، توصلوا إلى حقيقة أن المغرب يحصد ما زرعه منذ سنوات من بذرات الخير والأمل في القارة الإفريقية، ويجني ثمار منظومته الرائعة والرائدة التي كان عنوانها منذ سنوات «العمل مع إفريقيا للإنتصار مع إفريقيا»، و«اللي ما عجبوا حال يضرب راسو مع الحيط» أو يشرب ماء المتوسط والمحيط.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.