العثماني يتهم منتقديه ب” إشاعة اليأس والإحباط ” وسط المواطنين    كلام خطير من محامية ضحايا بوعشرين حول ما وقع فوق "الكنبة"    صورة "أوسكار" و"فاليريا" تهزّ العالم.. "الحلم الأميركي" أصبح كابوساً    مدرب السنغال: مواجهة الجزائر نقطة تحول واختبار حقيقي    الإدريسي: الحرارة لن تمنعنا من تحقيق نتيجة إيجابية أمام ساحل العاج    خلاف بين شرطيين بمعبر سبتة يحدث فوضى واحتجاجات    في رسالة جديدة من سجنه…الزفزافي: مبادرات التسوية لا تمثلني و”لا أريد رجال إطفاء”    الديستي تضرب بقوة في إمزورن، وتطيح بمتورطين في تنظيم الهجرة السرية مقابل المال    دار الشعر بتطوان تنظم ليلة الشعر الأمازيغي في افتاح المعرض الجهوي للكتاب بالحسيمة    40 عرضا فنيا في “تيميتار”    تتويج فيلم عراقي بمهرجان مكناس    دراسة: فنجان قهوة يحرق الدهون أفضل من كوب مياه    بعد استبعاده عن منتخب مصر.. أول تعليق لعمرو وردة على الفيديو الفاضح    تمليك الأراضي لذوي الحقوق ينطلق.. وأخنوش: نشهد ثورة حقيقية (فيديو) الانطلاقة الرسمية    تركي آل الشيخ يستقيل من رئاسة الاتحاد العربي لكرة القدم    الأسود يحتكرون التشكيل المثالي    “بانيان تري” الفنيدق يقدم عروض الصيف    الدورة ال41 لمجلس حقوق الإنسان :مجموعة دعم الوحدة الترابية للمغرب تشيد بوجاهة مبادرة الحكم الذاتي    ترقيم أزيد من 4 ملايين ونصف مليون رأس من الأغنام والماعز معدة لعيد الأضحي    بعد نهاية الجولة الأولى.. الترتيب الكامل للمنتخبات ب”كان2019″ أسود الأطلس حصدوا ثلاث نقاط    مجموعة “مناجم” المغرب تتوغل في افريقيا وتسيطر على مشروع منجم الذهب “تري- كا” في غينيا    حفل إليسا في موازين.. “ملكة الإحساس” تمتع جماهير غفيرة – فيديو    شاطئ بوسكور بالحسيمة يتصدر قائمة الشواطئ الاكثر نظافة في المغرب    صفقة القرن…أو خطة ترامب لشطب القضية الفلسطينية    طنجة تستعد لاستقبال جلالة الملك    البحرية الإسبانية تُنقذ 55 مهاجرا مغربيا أبحروا من ساحل جهة طنجة    1573 تلميذ عدد الناجحين في “الباك” بشفشاون    مدرب تونس يرفض راحة اللاعبين    العرايشي: Beinsport طلبت منا 12 مليارا لنقل 12 مباراة.. 48 مرة ضعف سعر البيع لجيراننا!    خط مباشر يربط البيضاء ببوسطن    تحديد عتبة انتقاء المرشحين لولوج كليات الطب    مجموعة العمل من أجل فلسطين تستنكر حضور المغرب « مؤتمر الخيانة »    الهيبوكوندريا : نتا مامريضش...أنت تتوهم المرض فقط    افتتاح: “فيلا بيغان” تفتح بالبيضاء    تجدد تظاهرات السودان.. ومطالب للمجلس العسكري بتسليم السلطة    مديرية الأرصاد الجوية: أجواء حارة اليوم بمختلف مناطق المغرب    الغارديان: “أمريكا تروج ل”الوهم” في الشرق الأوسط وليس ل”صفقة “    مجلس النواب يصادق بالإجماع على اتفاق الصيد مع الاتحاد الأوروبي    جلالة الملك يهنئ رئيس جمهورية مدغشقر بمناسبة احتفال بلاده بعيدها الوطني    انعقاد الدورة ال 14 لمجلس الشراكة المغرب – الاتحاد الأوروبي    أولاد تايمة: النسخة الثانية لمهرجان هوارة للمديح والسماع    الكوميدي هنيدي يجوب 20 دولة لنشر الابتسامة    حذاء فوق العادة    كليب حكيم «متجمعين» يحقق مليون و500 ألف مشاهدة على يوتيوب    ميغيل أنخيل موراتينوس: الدعوة إلى الاستثمار بدل دعم دول الجنوب يخفي رغبة في التملص من كل التعهدات    تزامنا مع الكان..هجمات تستهدف 3 كمائن أمنية بمصر    مئات الطلاب الجزائريين يخرجون في مسيرات احتجاجية رفضا لرموز نظام بوتفليقة    هيكلة تنسيقية قطاع الصيادلة الاتحاديين بالدار البيضاء    الملك يستقبل السفراء الجدد بالرباط    لاءات الخرطوم القديمة تتحدى تنازلات المنامة الجديدة    بيتاس ينتقد تواجد رجال الشرطة بالمطارات ويدعو لتكليف شركات خاصة خلال اجتماع لجنة مراقبة المالية العامة    حركة التوحيد والإصلاح بالقصر الكبير في دورة تربوية    أطباء العيون بالمغرب يحذرون من خطر « لوبي » صناعة الزجاج    "المرأة ذات الخمار الأسود"    عشرات الإصابات الجديدة بالحصبة بالولايات المتحدة    مفتي مصري ” يجيز ” مشاهدة مباريات كأس أمم افريقيا شرط ترك ” الصلاة والعمل”    صورة قائد مغربي على عملة جبل طارق    بالشفاء العاجل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اليهود المغاربة.....نبش في الذاكرة

كلما ذكر اليهود ينساق الدهن إلى إسرائيل وجرائم فلسطين وقس على دلك كثير…
في هدا المقال لن نرحل إلى إسرائيل ولا لأي بلد آخر، سنشد الرحال إلى عالم أخر بعيدا عن سفك الدماء والتقتيل، سنرحل بكم إلى عالم اليهود المغاربة لنسبر أغوارهم، وننبش في ذاكرتهم من هم؟ من أين قدموا؟، من يحميهم، ما عاداتهم وتقاليدهم؟ أسئلة كثيرة وأخرى سنحاول الإجابة عن بعض منها، ضمن هدا المقال.
أنواع اليهود المغاربة
ينقسم اليهود المغاربة إلى فئتين كبيرتين:فئة "الموغاريشم" وتعنى باللغة العبرية "المطارد"، وهم يهود الأندلس، الدين طردوا من اسبانيا والبرتغال عام 1492 وتم تهجيرهم إلى المغرب والدي بلغ عددهم أنداك حوالي 130 ألف يهودي. وفئة أخرى تسمى"الطشابيم" وهي فئة اليهود الأصليون الدين سكنوا المغرب قبل الفتح العربي، والدين جاؤوا للاستقرار هنا بعدما احتل القدس من طرف "تيتوس" عام 70ق م.
وترجع أسباب مجيئهم إلى شمال إفريقيا كونهم كانوا يزاولون مهنة التجارة مع"القرطاجيين"
ويحكى في بعض المراجع أنه كان هناك استيطانا يهوديا في المغرب 320 قبل الميلاد، ومنهم من دهب إلى القول أن غانا كانت مملكة لليهود قديما.
ويحكى أن فئة" الطشابيم" يرجع أصلهم إلى الأمازيغ المسيحيين الدين بقوا متمسكين بديانتهم المسيحية إلى حدود القرن 11.و في بداية القرن الثامن في زمن الغزو العربي قيل بأنه وجدت مماليك يهودية صغيرة في دولة الجزائر والمغرب، إلى جانب مملكة يهودية في سجلماسة وهي مملكة تم تأسيسها هناك، ومملكة "الأوراس" بالجزائر و اللي كانت تحت حكم الملكة "ديهية" الكاهنة التي قاومت جيش المسلمين الغازي مدة أربع سنوات قبل أن يتم قتلها في معكرة بين اليهود والمسلمين في الجزائر، بعد دلك قام إدريس الأول الحاكم المسلم الأول في المغرب بالتحالف مع اليهود سنة 788مع اليهود ضد مؤيدي الخليفة العباسي هارون الرشيد، قبل أن ينقض اتفاقه معهم ليثور ضدهم بعدما قويت شوكته وانتصر على مؤيدي هارون الرشيد.
وهكذا تفرق اليهود على المدن المغربية ك فاس ومكناس والجديدة وطنجة ووجدة…حيث بقوا منعزلين في مكان واحد داخل كل مدينة في شكل مجموعات سكنية صغيرة اصطلح عليها"الملاح".
اليهود المغاربة والتعدد اللغوي
عرف يهود المغرب بإتقانهم لكثير من اللغات و انقسموا إلى مجموعات ثلاث:
المجموعة الأولى: اشتهر ت بإتقان اللغة الامازيغية، وهم فئة اليهود المغاربة الأصليين من أصل امازيغي، وهي الفئة التي اتخذت من جبال الأطلس بيوتا لها.
المجموعة الثانية: اشتهرت بإتقان اللغة الاسبانية واستقروا بشمال المغرب ويحكى أنهم الأحفاد الأصليون لليهود المطرودين من الأندلس. وعرف إتقانهم للهجة كان تسمى "لادينو" وهي خليط بين اللغة الاسبانية والعبرية، كما عرف عنهم إتقانهم للغة العربية أيضا.
أما المجموعة الثالثة: فكانت تتحدث بالعربية الفصحى الى جانب اللهجة المغربية، في حين تم الإبقاء على اللغة العبرية لغة دينية مقدسة يحرم استعمالها في المواضيع الاجتماعية اليومية العادية غير ما هو ديني.
طقوس وأعياد اليهود المغاربة
اشتهر التراث اليهودي المغربي بالتنوع بحسب تنوع الفئات اليهودية وتأثرهم بالعادات الأمازيغية يظهر دلك جليا في طقوسهم الاحتفالية السنوية، من دلك احتفالهم ب "عيد ميمونة" وعن أصل التسمية يروى في بعض الروايات الشفهية الامازيغية أن "ميمونة" هي جنية لها قدرات خارقة تستطيع بها تحقيق كل الأماني قضاء الحاجات للإنسان، وهي خوارق غلب عليها الطابع الأسطوري بحيث يحكى أن ميمونة كانت تجعل الأرض خضراء في عز الجفاف والقحط ، وتعمل على إعطاء الجمال والزينة للنساء القبيحات المنظر، وهي مصدر الرزق والخيرات في العرف الأمازيغي آنذاك، وهي عادات لزمها اليهود الامازيع وأصبحت قلدا راسخا في مجتمعاتهم يستحيل التخلي عنها، ومن بين العادات التي لزمها اليهود والتي انتقلت الى المغاربة العرب قديما بل وحديثا نذكر:تعليق صفائح حديدية على الأبواب اتقاء الحسد والشر والعين واتقاء شر الجن والعفاريت.
أما عن أعياد اليهود، فقد اشتهروا ب"عيد الفصح" وهو عيد يحتفلون به كل سنة من شهر ابريل ودلك في اليوم الخامس عشر، وعن دلالة هدا اليوم انه عيد لبني إسرائيل الدين تمكنوا من اعتناق الحرية والنجاة في مصر على يد النبي موسى عليه السلام الذي انقدهم من الظلم.
ومع اقتراب عيد الفصح يجتمع النساء اليهوديات ويبدأن في تنظيف منازلهن وحرق المواد التي تحتوي على "الخميرة" مثل الخبز وغيرها من الحلويات، ويجتمعن حول مائدة يتذكرن الآلام التي عانوها في مصر، قبل أن يشرعن في تلاوة بعض الأدعية التي تسمى ب"الهجادا"
وكانت هده الأدعية تتلى بخليط من العربية والأمازيغية وبالعبرية أحيانا.
إلى جانب دلك يوجد عيد أخر يسمى عندهم ب"عيد البوريم" وهو عيد يتم فيه إحياء ذكرى تفسير التوراة وعلى غرار عيد الفصح الذي يتميز بالحزن، فإن عيد البوريم يمتازب الضحك والفرح واللعب، ويقمن النساء اليهوديات بتحضير ما لد وطاب من الحلويات. وبعد الانتهاء من حفلتهم وتناول الحلويات يشرعوا في تبادل الزيارات بين العائلات.
وهناك أعياد كثيرة عرف بها اليهود المغاربة مثل"يوم الغفران"والسنة العبرية" وغيرها من الأعياد.
الملك محمد الخامس وحماية اليهود المغاربة
لطالما اعتبر اليهود المغاربة فضل بقائهم في المغرب يعود الى الملك الراحل محمد الخامس الدي حرص على بقائهم في المغرب والتمتع بكامل حرياتهم الدينية والثقافية، كما حرص على حمايتهم من التهديدات الخارجية كتلك القوانين التي قام بها هتلتر زعيم النازية حين امر بتجميع اليهود و إرسالهم إلى معسكرات الإبادة في ألمانيا وكدا بولونيا، وكان قد طلب من الملك محمد الخامس تسليم اليهود غير انه قوبل طلبهم بالرفض رغم ما خلف من توتر العلاقات مع هتلر، ولا يزال اليهود المغاربة يحفظون قول محمد الخامس: "أنا لست ملك المسلمين فقط، و إنما ملك لكل المغاربة" وبدلك رفض الامتثال لقوانين النازية بتسليم اليهود المغاربة الدين جعل منهم جزء لا يتجزآ من السكان الأصليين وأمر بحمايتهم من أي تهديد يطالهم، الأمر الذي جعل اليهود يصفونه ب"المخلص"أي المنقذ. وهو الأمر الذي حرص عليه الملك محمد السادس، حيث أعطى لليهود حظوة خاصة، وجعلهم في مراكز للقرار بعدما عرفوا بامتهان التجارة فقط.
اليهود المغاربة وتسلم مراكز القرار
استطاع اليهود بجدهم وعملهم وعلمهم أن يحظوا بالثقة الملكية فبعد محمد الخامس قام الملك الراحل الحسن الثاني بتعيين اليهودي "أندري أزولاي" مستشارا له في الشؤون الاقتصادية، وبعدها عمل على تعيين يهودي أخر وزيرا للسياحة وهو "سييرج برديغو" إلى أن امتدت النفوذ اليهودية السياسة أعلى جهاز تشريعي في المغرب وهو البرلمان، جاء دلك بعد أن صوت المغاربة العرب على "سيمون ليفي" نائبا برلمانيا وكان قد ترشح عن حزب الإتحاد الدستوري، وبدلك كان صوت لليهود الدين دافع عنهم بشراسة تحت قبة البرلمان ووسع من دائرة حقوقهم داخل المغرب.
*باحث وكاتب صحفي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.