الموت يغيب الوزير التجمعي السابق الطيب بن الشيخ    رسميا.. مطلوب اعتقال "أسانج" في السويد في قضية اغتصاب    +صور: اندلاع نيران كثيفة وسط حافلة لنقل الركاب بإنزكان، والحادث يخلف خسائر فادحة وسط هلع الركاب.    مبادرة جمعوية "تغرس الأخوة" بمدينة الصويرة    رونار يهنئ نهضة بركان    تقرير.. المغرب حقق 27.5 مليار دولار من صادرات الذهب والفوسفاط    الحوار حول الهيئة الانتقالية تستأنف الإثنين في السودان    نهاية كأس الكونفدرالية الافريقية. بركان ربحات الزمالك فاخر لحظات الماتش    مرتضى منصور: أشكر الشعب المغربي على حسن الضيافة    احتقان بتعاونية “كولينور” والعمال يدخلون في إضراب مفتوح عن العمل    شجار بين مجموعة من الجانحين تسبب في إصابة امرأة وطفلها وفي تخريب حافلة للنقل الحضري ضواحي الجديدة    ترامب متوعدا: إذا أرادت طهران “خوض حرب” فسيكون ذلك “النهاية الرسمية لإيران”    أبو حفص: مؤسسة إمارة المؤمنين ملزمة بالتفاعل مع الواقع.. حميمنات: الملك سيتبنى قراءة سلفية إصلاحية    90 عضوا باللجنة التحضيرية للبام: تنصيب كودار غير شرعي استمرار حرب البلاغات    اختتام فعاليات الملتقى القرآني الثالث للحافظات    «يولر هرميس»: المغرب تلميذ غير نجيب في آجال الأداء    الجعواني يُعرِّف غروس بالرجاء بعدما عبَّر "عن جهله" بالفريق    خمسيني يضع حدا لحياته بدوار الحلفة بجرسيف    تعزية : الحاج بن عيسى الصديق الحياني إلى رحمة الله    مواد غريبة في دقيق.. حماية المستهلك تؤكد و”أونسا” تجري التحاليل بعد تقديم شكاية اجامعة المستهلك    لوبيات كتعرقل قوانين الأراضي السلالية    إقليم الفحص أنجرة: تخليد الذكرى الرابعة عشرة لإطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية    إيفي: المغرب يمنع دخول محامين إسبان ونرويجيين    "البراكنةة" ينتزعون فوزا ثمينا في ذهاب نهائي "الكاف"    باطمة : ما حدث مع علي المديدي في” الزمن الجميل “مثل ما عشته في “عرب أيدل”-فيديو    بركان "لابا كودجو" انفجر في الوقت الميت    مقتل 11 شخصا في مذبحة جماعية شمال البرازيل    « الداخلية » تتحاور مع الإسبان لوقف مضايقة الجالية المغربية    نهضة بركان يخطف فوزا قاتلا أمام ضيفه الزمالك في ذهاب نهائي “الكاف”    الكنيسة الكاثوليكية بالعرائش تشارك في إفطار التسامح    نهائي كأس الكونفدرالية: كودجو ينسف المخطط المصري في آخر دقيقة    اللعب واللاعبون.. لابا كودجو يكسر المشانق التكتيكية ويلسع الزمالك    الإماراتية فتحية النمر: علاقتنا بالمغرب وطيدة إبداعيا وثقافيا -حوار    نحو 1000 طالب جزائري يحتجون لإسقاط بقايا رموز بوتفليقة من الحكم    الهوة تتسع بين قيادة البام…كودار يحصل على تزكية رؤساء أجهزة الحزب ردا على بنشماش    أبو زيد: إسرائيل استولت على 3 ملايين وثيقة وطردت 635 مغربيا    ترامب: إذا أرادت إيران الحرب فستكون نهايتها رسميًا    رواية “الأندلسي”.. المأساة بصيغة المتعدد    دراسة … تناول عصائر الفواكه المصنعة قد يؤدي إلى الوفاة المبكرة    العمودي يجر المغرب إلى واشنطن لمطالبته بتعويضات قيمتها 1.5 مليار دولار    تساؤلات حول نجاعة تدخل السلطات في مراقبة المواد الغذائية بالمضيق    قضاة المغرب يطالبون بتحسين الوضع المادي للقاضي ويتهمون الحكومة بالتماطل    القمر الأزرق يضيء سماء الأرض    17 مصابا في تفجير حافلة سياحية غربي القاهرة    بنك المغرب يوضح بشأن الورقة النقدية الجديدة من فئة 60 درهما    “صحتنا في رمضان”.. ما هو أفضل وقت لممارسة التمارين الرياضية؟ – فيديو    “كَبُرَ مَقْتاً… ” ! *    دراسة: تناول الخضار مع البيض يزيد من امتصاص مضادات الأكسدة    بالفيديو .. أرنولد شوارزنيغر يتعرض لاعتداء في جنوب أفريقيا    "ماكلارين" تكشف عن أيقونتها "GT" الجديدة    أطباء يتحدثون لبيان اليوم عن الأمراض في رمضان    مخرجتان مغربيتان تحصلان على منحة دورة 2019 لمؤسسة الدوحة للأفلام    مدخل لدراسة تاريخ الزعامات المحلية بالجنوب المغربي : سعيد بن حمو المعدري -11-    أموال الأفلام “الإلكترونية”    كعب بن سور… الغرم بالغنم    القصر الكبير : انطلاق الملتقى القرآني الثالث للحافظات    لصحة أفضل.. تجنب هذه العادات الخاطئة في رمضان    ترامب يُغضب شركة «تويوتا» اليابانية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فاضل: لا تستطيع السعودية التخلي عن المغرب خصوصا في ظل عزلتها الكبيرة
نشر في اليوم 24 يوم 18 - 02 - 2019


علي فاضلي : باحث في العلاقات الدولية

كيف تقرأ أزمة العلاقات السعودية المغربية؟
الأزمة التي تشهدها العلاقات المغربية السعودية، هي عنوان على بلوغ التوتر بين البلدين مستوى غير مسبوق، فعلى مر سنوات طويلة لم تشهد العلاقات البينية بين البلدين هذا المستوى من التوتر، بحيث كانت مواقف البلدين جد متقاربة في مختلف القضايا الدولية والإقليمية، لكن مع بروز محمد بن سلمان وإشرافه المباشر على السياسات السعودية داخليا وخارجيا، بدأت العلاقات تتجه بشكل مضطرد نحو التأزم، نتيجة تداخل مجموعة من العوامل المتراكمة، ويأتي في مقدمتها تبني حكام السعودية لخيار المواجهة المفتوحة مع مخرجات الربيع العربي، ومنها تصدر الحركات الإسلامية للمشهد السياسي في الدول العربية، وعدم تفرقتهم بين هذه الحركات الإسلامية وخصوصياتها المحلية التي تختلف من بلد لآخر.
يضاف إلى ذلك، الموقف المغربي من حصار قطر ومبادرة الملك محمد السادس بإرسال إمدادات من الأغذية لقطر مباشرة بعد بداية الحصار، وقيامه بزيارة خليجية شملت قطر واستثنت السعودية، وهو أمر فاجأ السعودية، التي كانت تنتظر دعما مطلقا من المغرب لإجراءاتها بحق قطر، وقد عبرت السعودية عن غضبها من الموقف المغربي من خلال رفض مساندة الملف المغربي لاحتضان كأس العالم، وربط “تركي ال الشيخ”، المستشار في الديوان الملكي بين الموقف السعودي الرافض لدعم المغرب، وبين موقف هذا الأخير من حصار قطر، وإلغاء الملك السعودي لعطلته الصيفية بمدينة طنجة، وبث قناة “العربية” لتقرير استفزازي حول مغربية الصحراء، ثم جاءت حادثة رفض المغرب استقبال محمد بن سلمان خلال جولته بدول شمال إفريقيا، وامتناعه عن مساندة السعودية بعد اغتيال الصحافي جمال خاشقجي، لتتأكد الأزمة الصامتة التي تمر منها العلاقات بين البلدين، وهي الأزمة التي تطورت بشكل كبير بعد إعادة قناة “العربية” بث تقرير استفزازي جديد حول مغربية الصحراء، ليتم استدعاء السفير المغربي في السعودية، كعنوان على إرادة المغرب توجيه رسالة غضب مباشرة لحكام السعودية.
رغم التعبير عن الغضب والاستياء من قبل المغرب من خلال استدعاء السفير، التزمت السعودية الصمت ولم ترد، لماذا؟
التزام السعودية الصمت يُفسر بالدرجة الأولى بعدم توقعها قيام المغرب باستدعاء سفيره في الرياض، وهي خطوة تعني في الأعراف الدبلوماسية وجود توتر في العلاقات، بحيث كانت تتوقع أن لا يرد المغرب على استفزاز قناة “العربية” بالإقدام على خطوة من حجم استدعاء السفير، كما أن الصمت السعودي هو لتفادي ارتفاع منسوب التوتر في العلاقة بين البلدين لمستويات أكثر حدة، ولهذا سارعت جريدة “الرياض” السعودية لنشر مقال ينتصر فيه لمغربية الصحراء، ويثني على الدبلوماسية الملكية في هذا الملف.
هل يمكن تفسير ما يحدث بصعود الجيل الجديد في السلطة بالسعودية؟
من الملاحظات المهمة التي يجب الوقوف عليها، هي أن قضية مشاركة الإسلاميين في الحكم والعمل السياسي المغربي، لم يسبق أن شكلت أزمة في العلاقة بين المغرب والسعودية، وذلك بحكم وعي حكام السعودية السابقين لطبيعة النظام السياسي المغربي، ففي سنة 2013 عندما أعلنت السعودية والإمارات المواجهة المفتوحة مع الحركة الإسلامية المتصدرة للمشهد السياسي بالدول العربية، استمرت العلاقة بين المغرب والسعودية بشكل طبيعي، بل إن حزب العدالة والتنمية استمر في ترؤس الحكومة، في فترة شهدت دعما سعوديا معلنا للانقلاب العسكري في مصر، وقرار حركة النهضة التونسية التخلي عن رئاسة الحكومة، وقد كان بالإمكان إفشال العدالة والتنمية في الاستمرار في ترؤس الحكومة بعد خروج حزب الاستقلال.
لكن مع تولي محمد بن سلمان ولاية العهد وإقصائه للجيل القديم من المسؤولين السعوديين، بدأ الجيل الجديد المتحكم في السلطة بالسعودية بالاشتغال بمنطق الهواة في تدبير الشؤون الخارجية للمملكة، ومنها العلاقة مع المغرب، وذلك نتيجة عدم إلمامهم وإدراكهم لطبيعة النظام السياسي المغربي، ومركزية المؤسسة الملكية، ولموقع الحركة الإسلامية داخله، ونتيجية لعدم إدراكهم للمنطلقات المحددة للسياسة الخاريجة المغربية، والمتمثلة في عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، والأكثر من ذلك، عدم إدراكهم لحساسية المغاربة من قضية الصحراء، وهي قضية تؤثر بشكل كبير على علاقات المغرب الخارجية، والتي بلغت حد قطع العلاقة مع إيران، وتوقيف تداريب مشتركة مع الجيش الأمريكي بعد مطالبة إدارة الرئيس أوباما توسيع مهام بعثة المينورسو لشتمل مراقبة أوضاع حقوق الإنسان في الصحراء المغربية، وقيام المغرب باستدعاء سفيره بالسنغال سنة 2007 بعد تصريحات لقيادي بالحزب الاشتراكي السنغالي يثني فيها على جبهة البوليساريو خلال مشاركته في مؤتمر الجبهة بالمنطقة العازلة.
هل تستطيع السعودية التخلي عن المغرب؟
لا تستطيع السعودية التخلي عن المغرب، خصوصا في ظل العزلة الكبيرة التي تمر منها، وهي عزلة لم يسبق أن عانت منها حتى بعد أحداث 11 شتنبر، فباستثناء الإمارات والبحرين، فالعلاقات السعودية مع غالبية البلدان العربية، إما هي علاقة صراع وأزمة (اليمن، سوريا، العراق، لبنان، قطر) أو تشهد بين الفينة والأخرى توترا (مصر، الأردن، الكويت، عمان، الجزائر)، ويبقى المغرب هو البلد الوحيد في شمال إفريقيا الذي تربطه علاقات استراتيجية مع السعودية، فحتى مصر لم تساند التدخل السعودي في اليمن بالشكل الذي ساند به المغرب هذا التدخل، بحيث رفضت مصر إرسال قوات عسكرية إلى اليمن، واستمرت في استقبال وفود الحوثيين؛ بالإضافة إلى العزلة الدولية التي تعيشها السعودية بسبب حرب اليمن وتبعات اغتيال خاشقجي، لذلك فالسعودية محتاجة إلى المغرب وإلى مكانته المتميزة بإفريقيا وإلى علاقاته الجيدة مع دول الاتحاد الأوروبي، ولا تستطيع التفريط في علاقات استراتيجية تم بناؤها منذ عقود.
ما تداعيات الأزمة على علاقات المغرب مع قطر وتركيا وإيران؟
العلاقات المغربية التركية هي علاقات جيدة، وغير مرتبطة بالأزمة مع السعودية، فقد كان المغرب ثاني دولة تدين محاولة الانقلاب العسكري في تركيا، على خلاف الموقف السعودي-الإماراتي، الذي رحب من خلال وسائل إعلامه بمحاولة الانقلاب وروج لنجاحها، غير أن استمرار الأزمة بين المغرب والسعودية سيدفع نحو تمثين العلاقات المغربية مع تركيا، خصوصا وأن العلاقات بين السعودية وتركيا تمر هي الأخرى بأزمة حادة نتيجة تبعات اغتيال خاشقجي، وللاختلاف الجوهري بين مواقف البلدين في الكثير من القضايا الإقليمية.
أما بالنسبة إلى العلاقات المغربية الإيرانية، فهي مرتبطة بالاستجابة لملاحظات المغرب من دعم وتدريب حزب الله لعناصر من جبهة البوليساريو، ومن الملاحظات في هذا الشأن هي أن المغرب أعلن عن عودة العلاقات بين البلدين سنة 2015، بعد قطيعة استمرت ست سنوات، وهي عودة تمت في ظل موجة العداء بين السعودية وإيران. لذلك، فإن ما سيحكم المغرب في علاقاته مع إيران وتركيا هو حماية مصالحه الاستراتيجية، بغض النظر عن الموقف السعودي من هذين البلدين، وبغض النظر عن الأزمة التي تمر منها العلاقات المغربية السعودية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.