حكومة تكنوقراط أم حكومة سياسية؟    كوفيد -19: اللجنة الجهوية لليقظة الاقتصادية لجهة الدارالبيضاء – سطات تعقد أولى اجتماعاتها    بوبوح : الفرص المتاحة اليوم أمام المغرب يجب معرفة استغلالها بشكل جيد    ارتفاع يومي قياسي للإصابات ب"كورونا" في إيران    أول مباراة في إسبانيا بعد استئناف النشاط الكروي ستنطلق من الشوط الثاني!    التوزيع الجغرافي للحالات 45 الجديدة المصابة بفيروس “كورونا” بالمغرب حسب الجهات    حقيقة إصابة ميسي بفيروس كورونا    الشرطة تباغت مروجا للمخدرات وسط مدينة تطوان    مندوبية لحليمي تنشر المعطيات الفردية “محجوبة الهوية” المتعلقة بالبحث الوطني حول استعمال الوقت    بسمة بوسيل وتامر حسني في أول "تيك توك"    بالفيديو: العرايشي يضع اسعار التعليم الخصوصي بعد كورونا تحت المجهر في تحقيق صحافي    سبعة أقاليم بجهة مراكش آسفي تخلو من فيروس كورونا    المؤشرات تتوالى على خروج وشيك للمغاربة من الحجر الصحي    نشطاء يستنكرون طرد أطر طبية من فندق بالبيضاء ويعلقون: يحتفون بالتافهين ويطردون الأطباء    أرباب المقاهي والمطاعم يطالبون لفتيت بفتح باب الحوار    الرباط.. المؤسسة الوطنية للمتاحف ووزارة الثقافة تعززان تعاونهما    نوفمبر 2020.. موعدا للقاهرة السينمائي    تنقل من طنجة للقصر الكبير لينشر كورونا بالمدينة من جديد    قرار مفاجئ.. الكولونيل الجزائري “بدوي” يلغي المنافسة مع صناعة السيارات المغربية    صورة بيانية: الحصيلة الجديدة للمصابين بفيروس كورونا بالمغرب    الموت والحياة (الحلقة الثالثة)    عدد الاعتقالات خلال الاحتجاجات الأمريكية تخطى ال10 آلاف شخص    أوباما للمحتجين: تمسكوا بالأمل حتى عندما تغضبون لأن التغيير قادم    بتعليمات ملكية .. إجراء اختبارات كورونا للعاملين في القطاع الخاص    الطريق السيار الرباط - الدارالبيضاء: 50 مليون درهم لبناء جسر على مستوى بدال تمارة    تسجيل 45 اصابة جديدة    أمريكا تصعد ضد الصين وتمنع طائراتها من دخول أراضيها    روسيا تطور تقنيات غير مسبوقة لقياس سرعة الرياح على مسافات كبيرة    زجل : باب ف باب    توقعات أحوال طقس الخميس    تونس: "أجواء مشحونة" في جلسة مساءلة الغنوشي    فرنسا..المغربي ياسين بوجوامة يوقع عقده الاحترافي الأول مع بوردو    تعديل تهمة الشرطيين الأربعة الذين أوقفوا فلويد لتصبح "القتل"    مغربية ضمن أفضل 50 شابا من ممارسي التحكيم في إفريقيا    الدوري الأميركي للمحترفين: نجوم غولدن ستايت يتظاهرون ضد العنف العنصري    بيد الله يطالب الحكومة بالتدخل لإعادة أموال التأمين إلى مالكي السيارات الخصوصية    شالكه الألماني يجهز مفاجأة للمغربي نسيم بوجلاب    تقرير رسمي: 15 ألف محل لبيع الدجاج "خارج القانون" بالمغرب    المغرب يضع إسبانيا أمام خيارين لا ثالث لهما بخصوص مستقبل سبتة ومليلية!    جوزي مورينيو يبدي اهتمامه بخدمات زهير فضال    أمن مراكش يحجز ألف لتر من مسكر "ماء الحياة"    منع الصلاة بالكنائس .. هل تعيد الطوارئ سؤال العلمانية في الغرب؟    الاتحاد الإماراتي يسدل الستار على قضية مراد باتنا    فعاليات طاطا تقدم توصيات من أجل حماية الواحات    طنجة.. توقيف 6 اشخاص بالطريق الرهراه كانوا بصدد الإعداد للهجرة السرية    مطالب بمراعاة السياحة في "قانون المالية التعديلي"    جمعية تُندد بمتابعة ناشط حقوقي في "الشماعية"    انتشار الأوبئة في "مغرب زمان" .. الكوليرا تنسف البشر والحجر    العلاقات بين الرباط ومدريد تزداد متانة وتطورا رغم مكائد اللوبي الانفصالي    المخرج المسرحي عبد الصمد دينية في ذمة الله    سوق الماشية ب"الڭفاف" يستأنف الرواج في خريبكة    هولندا تدعو مواطنيها لعدم السفر إلى المغرب    «المسيح… النبي المفقود» لأحمد الدبش 2 الكنيسة المصرية طالبت بمصادرته    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور 34 – العقل النقدي يوصلنا إلى نمو المعرفة الإنسانية بالوجود الموضوعي    وفاة الفنان الفكاهي المغربي محمد بشار المعروف ب “زروال”    دعاء من تمغربيت    "التوحيد والإصلاح" تعود إلى "الأصالة المغربية" بطبع كتب "التراث الإسلامي" للبلاد    "مظاهر يقظة المغرب الحديث"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«يوميات روسيا 2018.. مشاهدات على هامش المونديال».. ورطة كبيرة -الحلقة4
نشر في اليوم 24 يوم 10 - 05 - 2019

في هذه اليوميات، التي كتبت مباشرة عقب العودة من روسيا، حيث نظم مونديال 2018 لكرة القدم، سيجد القارئ رحلة صحافية مثيرة؛ فيها الكثير من المعاناة، ولكن فيها أيضا الكثير من الكشف عن مناحي الحياة الإنسانية. بين السطور تمتزج رحلة صحافية يبحث من خلالها صاحب اليوميات عن الخبر، والجديد، ليكتب كل يوم لجريدته، وهوامش مهمة للغاية، تنقل للناس صورة روسيا اليوم، أو انطباعات شخصية عن روسيا اليوم، وهي الأصح.
حاولنا منذ البداية أن نتأكد من جدية الأمر. لم يعد لدينا وقت نضيعه في مزيد من البحث. غير أننا سرعان ما اصطدمنا بجهل المساعدة، في وكالة الأسفار، باللغة الإنجليزية. ابتسمت، وقالت لنا بلغة الإشارة إن علينا الانتظار بعض الوقت حتى تفرغ صاحبة الشأن من خدمة سيدة عجوز كانت تستريح بكل جسدها على كرسي جميل، في مكتب قريب منا.
وفي الوقت الذي كنا ننتظر فيه أن يحين دورنا، كنا نسترجع الأنفاس جراء يوم متعب جدا. لم نكن قد نِمْنا سوى ساعتين أو أقل منذ ثلاثة أيام، اقتضتها عملية الاستعداد للسفر، ثم الرحلة من البيضاء إلى موسكو، فإجراء الوصول، والبحث عن تذاكر سفر جديد. وكنا أيضا نحدق في الأشياء من حولنا. هذه وكالة أسفار عجيبة للغاية. عبارة عن غرفة صغيرة جدا، من حوالي 5 أمتار مربعة، وفي جوف فندق. هناك تذكارات كثيرة معلقة على الجدران تشير إلى حضارات متنوعة. وثلاث شابات يشتغلن معا. فقط، لا غير. والكثير الكثير من الوثائق، بعضها فوق بعض.
في لحظة ما، اقتربت منا المسؤولة وسألتنا عن مرادنا، لكي تدقق. وما إن شرحنا لها مجددا ما نريده، حتى وافقت بحركة من رأسها، وابتسامة. وهنا شعرنا بأن ثقلا أزيح من على ظهورنا. ولو أننا تذكرنا شيئا مهما للغاية، وهو أننا قد نحتاج إلى تحويل آخر للعملة، وهذا ربما يتطلب وقتا طويلا، بما أننا لم نكن نتوفر على بطاقات بنكية تصلح للغرض.
لاحظنا أن المسؤولة الرئيسة عن الوكالة تحدثت بلباقة كبيرة مع السيدة العجوز، وقدرنا أنها طلبت منها الانصراف لتهتم بنا. ثم أخذت مكان المساعدة على مكتبها، وراحت تدقق الطلب. قالت لي: «هل تريدون رحلات بثمن عالٍ أم بثمن بخس؟». كان الجواب واضحا في عينيها حتى قبل أن أجيبها. وسبقتني إليه بالفعل، وهي تقول: «أظن أنكم تبحثون عن ثمن بخس». ثم ابتسمت، وهي تراني أكاد أضحك موافقا.
لم تكتف تلك الشابة البشوشة، في حدود الأربعين، بأن راحت تبحث لنا عن الثمن البخس لرحلتينا نحو كل من سان بترسبورغ وكالينينغراد، بل كانت أيضا تنهض، في كل مرة من مجلسها، لتدير الحاسوب كليا نحوي، وتريني الساعات الأفضل للسفر بالنسبة إلينا، وكذا الأثمان، وتبتسم. كان عملا تجاريا ممتازا. هناك صدق، ومصداقية، وكسب للزبون.
استمر الوضع كذلك حوالي ساعتين. مللنا، ولم تمل الشابة المسؤولة. أما وقد صارت الحجوزات أمرا شبه محسوم، وشعرنا براحة تسري في الأجساد، ولو نسبيا، فقد انشغلنا بمتابعة مباراة روسيا والسعودية على حاسوب الشابة الثالثة التي لم تنطق ولو بكلمة، بقدر ما ظلت تبتسم، وتشتغل.
كنت أسترق النظر من النافذة، بين الفينة والأخرى، فأجدني إزاء طقس جميل يحثني على المغادرة بسرعة لكي أعيش اللحظة، وأكتشف المكان. غير أن الحاجة إلى الصبر كانت ضرورية. فقد تطلب تأكيد الحجز وقتا معتبرا. بل وقادنا إلى مفاجأة؛ فقد كان علينا بالفعل أن نحول المزيد من المال. وهو ما بخر، نسبيا، حلم السفر، وجعلنا نشعر بخزي كبير لبعض الوقت.
قالت الشابة المسؤولة: «لا أملك لكم شيئا». ثم بعد لحظات من الصمت، تحركت كل عضلة في وجهها، ومسدت شعرها بيدها، كما لو أن أمر سفرنا صار قضيتها الأولى والمصيرية. طلبت مني أن أتبعها. وذهبنا إلى أسفل الفندق. كنت أكتشف أشياء أخرى مجددا. الطريق هذه المرة أكثر اختصارا. وهناك درج رائع وواسع في النهاية، وبمقابض حديدية مصبوغة بأصفر ذهبي، وتحت القدمين سجاد أحمر فريد، ومريح، تمنيت ساعتها لو نمت عليه، حتى أذهب ما بي من إرهاق.
مع الأسف. حين نزلنا إلى الأسفل، تبين أن كل وكالات تحويل الأموال مغلقة. عرفت بذلك من تلك الحركة التي صدرت عن الشابة المسؤولة. فقد أمسكت بشعرها، وزمَّت شفتيها بقوة. وظننت حينها أن كل شيء قد ضاع، وأن رحلة أخرى من البحث والتعب مازالت في انتظارنا. ثم إذا بها تقول لي مجددا: «اتبعني». وعدنا أدراجنا إلى المكتب، حيث وجدنا زملائي والشابتين الأخريين ينتظرون الخبر السعيد، الذي لم نأت لهم به.
هل تعلمون ما فعلت الشابة؟ لقد تكفلت شخصيا بمدنا بالمبلغ الذي كان ينقصنا لكي نحصل على سبعة تذاكر لرحلتينا. أي نعم، فعلت ذلك. ثم راحت تمر إلى العملية الأخيرة، وهي عملية وضع الروبل الروسي لدى المعنيين، عبر آلة خاصة، لكي نحصل منهم على التأكيد النهائي، ونضمن حقنا في السفر.
كانت تلك العملية أشبه بحرب مع الآلة. وقفت الشابة ومساعدتها، التي اقتادتنا بداية إلى الوكالة، جنبا إلى جنب. وراحتا تدفعان بالروبل في الآلة العجيبة، وتنتظران الرد الإيجابي. أما نحن، فكنا نفطر ساعتها، بعدما بلغت الساعة التاسعة ليلا؛ أي بزائد ساعتين عن مواقيت عمل الوكالة؛ ما يعني أن الشابات الثلاث زدن ساعات على توقيت عملهن الاعتيادي لكي يطمأنن على أننا سنسافر، ونعمل. يا سلام!
تعطلت الآلة للحظات. وتعطلت معها لغة الكلام للحظات أيضا. رحنا نسأل، ونحن نضحك، حتى نخفف الضغط الرهيب. غير أن المسؤولة قالت لنا إن هذا يحدث أحيانا. أما وقد انتهى الأمر بسلام، فقد كادت السيدة تبكي من شدة الفرح. كما لو أنها هي من سيسافر. أما زميلتاها فسرتا بدورهما بالنهاية السعيدة.
ماذا وقع بعدها؟ طلبت منا المسؤولة أن نعذرها على كل ذلك التأخير الذي كنا ضحيته. مع أن الذي ضحى لم يكن سواها ومن معها في المكتب. وأمدتنا برقمها الهاتفي، لعل وعسى. ثم شكرناهن جميعا شكرا جزيلا جدا، والتقطنا صورة جماعية تؤرخ اللحظة، وانصرفنا إلى حال سبيلنا. في رحلة جديدة، لا ندري إلى أين ستقودنا.
كان الهم الكبير قد انزاح من على ظهورنا. هناك، الآن، تذاكر بأسمائنا إلى سان بترسبورغ وكالينينغراد. والبقية تأتي. فمباراة المغرب وإيران في اليوم الموالي؛ الجمعة، الذي هو يوم عيد الفطر. هيا إذن نمضي.
على فكرة، حين كنا نغادر ملعب سان بترسبورغ، عقب المباراة، قال لنا هشام رمرام إن المسؤولة في الوكالة اتصلت به. ماذا كانت تريد؟ أن تطمئن علينا. قالت أيضا: «إذا احتجتم إلى أي شيء آخر، أنا رهن إشارتكم. رحلة سعيدة».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.