مئات الشباب الملتحقين بالخدمة العسكرية بأكادير: حب الوطن يسكننا (فيديو) أول فوج ضم حوالي 300 مترشح    الملك يوجه غدا الثلاثاء خطابا إلى الشعب المغربي    البشير يعترف.. الرئيس المعزول يُقر بتلقيه ملايين الدولارات من ملوك السعودية وحكام الإمارات    أربعيني ينهي حياته بالانتحار شنقا ضواحي أزيلال    أمينوكس يغني بالإنجليزية في تعاون مع ريدوان ومغنية مالية-فيديو    الهزيمة أمام رين تعزز فرص نيمار بالبقاء في باريس    السعودية تسمح رسميا بسفر المرأة دون إذن ولي    الرئيس الفلسطيني ينهي خدمات جميع مستشاريه    عيد الشباب: مناسبة للاحتفاء بالتزام الشباب والتذكير بالدور المنوط بهم من أجل غد أفضل    وزارة التجهيز توضح بخصوص توسعة طريق تارسوات بتزنيت    انتقال كوتينيو إلى بايرن يخفف العبء على برشلونة ويعقد ملف نيمار    ترامب: محادثات "جيدة جداً" بين الولايات المتحدة وطالبان    متشائمون من موسم كارثي.. أنصار اتحاد طنجة غاضبون بعد السقوط المدوي أمام الرفاع البحريني    مليار و700 مليون سنتم للوداد    طقس الثلاثاء: حار بالجنوبية والجنوب الشرقي مع تشكل سحب بالقرب من السواحل    “اليأس” يدفع مهاجرين للقفز بالمياه الإيطالية بعد 17 يوما دون إغاثة    حريق جزيرة كناريا الكبرى يطرد 5 آلاف إسباني من منازلهم    في صفقة قد تبلغ 80 مليون أورو.. باريس سان جيرمان يقترب من ضم ديبالا    إليسا تصدم الجمهور بخبر اعتزالها.. والسبب صادم أكثر    الثوم تحت الوسادة يحل مشكلات صحية عديدة    البنتاغون يحرك مدمرة لعرقلة دخول السفينة الإيرانية مياه سوريا    الحرس القديم يخترق طابور الوجوه الجديدة    الدورة الحادية عشرة لمهرجان "أصوات النساء" تطوان    عمر البشير يمثل أمام القضاء لبدء محاكمته بتهمة الفساد    تعفن أضحيات يستنفر “أونسا”    الدكالي يدعو الصينين إلى الاستثمار في السوق الدوائي المغربي    الطيران السوري يقصف رتلًا تركيا ويمنعه من التقدم إلى خان شيخون    حجاج كطالونيا والذئاب الملتحية    تقرير.. أربع بنوك مغربية من بين الأفضل إفريقيا    بعد اعتقاله.. الجزائر تُرحل الحقوقي المغربي بنشمسي وفق صحيفة الشروق الجزائرية    السعيدي قد يغيب عن مباراة الوداد والمريخ    إدارات سجون طنجة وتاونات تكذب افتراءات الإعلام حول منع أقارب بعض معتقلي أحداث الحسيمة من الزيارة    ذكرى ثورة الملك والشعب .. محطة تاريخية حاسمة في مسار التحرر من نير الاستعمار واسترجاع السيادة الوطنية    جانح روع زوار ساحة الهديم    "الارتفاع الصاروخي" لأسعار الفنادق ينفّر المغاربة من السياحة الداخلية    في تأمل تجربة الكتابة مع الرواية الفلسطينية على هدي من «بنت من شاتيلا»    مبدعون في حضرة آبائهم -40- شعيب حليفي : بويا الذي في السماء    عبد السلام إبراهيم يكشف الوجه المقنّع للعرب في «جماعة الرب»    مخطط المغرب الأخضر يلتهم 99 مليار درهم منذ انطلاقه    الخزينة العامة: المداخيل الضريبية المتعلقة بعبور الغاز الجزائري للتراب المغربي تراجعت ب”42″ في المائة    المغرب جنى أزيد من 481 مليون درهم من صادرات الطماطم للاتحاد الأوروبي    اتفاق الصيد البحري..ناقلة بضائع فرنسية ترسو بميناء الداخلة    مجلة “ذات لايف”:مساحات الأذن القطنية تتسبب في تآكل عظم الجمجمة    رئيس وزراء بريطانيا يؤكد مغادرة بلاده الاتحاد الأوروبي نهاية أكتوبر المقبل    خليلوزيتش يتشبث ب “العجزة” و”العاطل” ويعيد تاعرابت    فندق إم مكة يحصل على جائزة أفضل فندق فاخر في العالم    الرئيس السوداني المعزول يمثل أمام المحكمة بتهمة الفساد    ليالي العصفورية    “حريك” منتخبين ب”بيجيدي”    بنكيران… اهبل تحكم    الدورة ال12 للألعاب الإفريقية.. إطلاق برنامج "الإعلام والشباب"    الجديدة: تهنئة الى السيد خميس عطوش بمناسبة أدائه لمناسك الحج    المحطة الحرارية لآسفي تضرب حصارا على منطقة «أولاد سلمان»    صحيفة أمريكية: أمريكا تدعم المغرب في مقترح الحكم الذاتي    التخلص من الإدمان على السكر أصعب على المراهقين    ذكريات عبرت …فأرخت .. أنصفت وسامحت عبور طنجة المتوسط في اتجاه الأندلس … -1-    أخبار الحمقى والمغفلين من حماقات جحا    هل عيد الأضحى كبير حقا؟ !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الداخلية تحذف ميزانيات العمل الاجتماعي من ميزانيات مقاطعات طنجة
نشر في اليوم 24 يوم 25 - 05 - 2019

تلقى رؤساء المقاطعات الأربع في طنجة، ضربة “موجعة” من وزارة الداخلية التي تولت إعداد ميزانية جماعة طنجة وملحقاتها الترابية، على مقاس المذكرة التوجيهية المتعلقة بتأطير إعداد المجالس المنتخبة لميزانيتها العامة برسم سنة 2019، والتي كان أصدرها وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، شهر شتنبر الماضي، وهمت بالأساس اعتماد تبويب جديد عموده الفقري هو تحويل الاعتمادات المالية المخصصة للمقاطعات واعتبارها انتقالية، حتى لا يتسنى لها حق التصرف فيها.
وتوصل عمدة مدينة طنجة البشير العبدلاوي، من والي جهة طنجة تطوان الحسيمة، محمد امهيدية، يوم الاثنين الماضي، بالصيغة الأخيرة لميزانية جماعة طنجة برسم السنة الحالية، والتي ظلت “معتقلة” لدى مصالح المديرية العامة للجماعات المحلية بوزارة الداخلية، طيلة خمسة أشهر الماضية، منذ أن أخفق مجلس جماعة طنجة شهر دجنبر الماضي، في تمرير مشروع الميزانية خلال دورة استثنائية، كانت توقفت بسبب أعمال شغب وفوضى غير مسبوقة، قادها مستشاران من المعارضة بمعية أشخاص مأجورين، اندسوا وسط المحتجين المقصيين من أسواق القرب.
وقبل ذلك، كان الوالي السابق محمد اليعقوبي، رفض التأشير على الميزانية العامة كما صادق عليها أعضاء الجماعة بالأغلبية العددية، خلال دورة أكتوبر، وطالب المجلس الجماعي بإعادة برمجة جديدة تنسجم مع ملاحظات السلطة الوصية، لكن فريق العدالة والتنمية تمسك ب “استقلالية” رأيه في التدبير المالي للمؤسسة المنتخبة، وهو ما أدى في الأخير لسحب صلاحياته في إعداد الميزانية، ونقلها للمصالح المركزية لوزارة الداخلية.
وتضمن التبويب الجديد للميزانية العام لطنجة، حسب تعديلات وزارة الداخلية، “مفاجآت” من العيار الثقيل، تمثلت في إلزام مجالس المقاطعات الأربع وهي بني مكادة، السواني، طنجة المدينة، الشرف امغوغة، صرف 54 في المائة من المخصص الإجمالي لحصصها من المنحة المالية السنوية التي تحولها الجماعة إليها، في اتجاه تحمل أداء مستحقات شركة «أمانديس» للتدبير المفوض، عن نفقات استهلاك الكهرباء والماء والإنارة العمومية، وأيضا نفقات سقي وصيانة المناطق الخضراء الممتدة على مساحات شاسعة بمدن الشمال.
كما تم حذف جميع فصول التجهيز التي يتطلب صرفها إبرام صفقات عمومية، وسندات الطلب، والتي كانت المقاطعات تلبي من خلالها مشاريع القرب لفائدة الساكنة، من قبيل إصلاح الأحياء، تبليط الأزقة، صيانة الطرق، تهيئة الأرصفة والحدائق العمومية، والتي كانت تخصص لها المجالس المنتخبة المشار إليها، أكثر من 40 في المائة من ميزانيتها الإجمالية، حيث تم تحويل تلك الاعتمادات إلى مجلس المدينة بدعوى التضامن مع الجماعة في ضائقتها المالية، والتي نتجت عن حجوزات مالية متكررة، تجاوزت في ظرف ثلاث سنوات 52 مليون سنتيم.
وتفاجأ رؤساء مقاطعات السواني، المدينة، بني مكادة، امغوغة، ببرمجة لمصالح المركزية لوزارة الداخلية من خلال التبويب الجديد المعدل للميزانية العامة لطنجة، صفر درهم في فصل التجهيز والبرامج الملحقة به، والفصل المتعلق بالخدمات الاجتماعية ودعم الجمعيات، وهو ما سيحرم المقاطعات الترابية من حق تفعيل أحد اختصاصاتها وصلاحياتها المحددة في المراسيم التطبيقية الصادرة في يونيو سنة 2016، والتي حددت شروط وكيفية تحويل الاعتمادات المتعلقة بالتسيير والتجهيز.
ويلاحظ أن دورية وزير الداخلية أوقفت سريان تلك المراسيم التطبيقية الصادرة في يونيو سنة 2016، كما أنها “قفزت” على منطوق القانون المنظم للجماعات الترابية، وبالضبط في المادة 195 التي تنص على أنه في حال رفض عامل الإقليم أو والي الجهة، مشروع ميزانية الجماعة الترابية، يمكن للسلطة الحكومية المكلفة بالداخلية، أن تضع ميزانية عامة للجماعة على أساس آخر ميزانية مؤشر عليها، وهي المتعلقة برسم السنة الماضية، حيث يتضح من خلال الوثيقة المالية المعدلة إجراء تغييرات جذرية.
فعلى سبيل المثال، كانت تتوصل مقاطعة بني مكادة باعتبارها أكبر وحدة ترابية في عاصمة البوغاز، من حيث المساحة والكثافة السكانية، بمليارين ومليون سنتيم خلال السنوات الثلاث الماضية، من حصتها من تحويلات نسبة 10 في المائة من إجمالي ميزانية الجماعة، إلا أنها هذه السنة وبعد التعديلات المدرجة في فصول الميزانية التي أعدتها مصالح وزارة الداخلية، ستصبح ملزمة بإعادة مليار و200 مليون سنتيم إلى صندوق الجماعة، وستكتفي فقط بالتصرف في النفقات الإجبارية للتسيير.
وبهذه التعديلات الجوهرية في فصول الميزانية، تكون وزارة الداخلية قد كتفت أيدي رؤساء مجالس المقاطعات الأربعة التي يقودها حزب العدالة والتنمية بأغلبية مريحة، وجعلت من مناصبهم مجرد “ديكور” يؤثث مكاتب المجالس المنتخبة، ويشل هذه المؤسسات عن القيام بأدوارها الإدارية، تمهيدا لرسم معالم خريطة انتخابية مفصلة على مقاس مهندسي أم الوزارات، وكل هذه التدابير تؤدي في النهاية بحسب مراقبين للشأن العام المحلي والوطني، إلى تجريد المؤسسات المنتخبة من صلاحيات التدبير الحر لمجالها الترابي، ويعزز تدخل السلطة الوصية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.