قالك ماشي طرف. الجزائر مدعوقة من افتتاح قنصليات الكَابون وغينيا فالعيون والداخلة    مندوبية التخطيط : هذه هي توقعات الاسر المغربية على المعيشة و البطالة    للعام الثاني.. المغرب خارج لائحة الاقتصادات الأكثر ابتكارا في العالم    لقاء بين الملك محمد السادس والأمير محمد بن زايد.. واش رجع الدفء للعلاقات بسبب الملف الليبي؟    بنحليب مشا ليه هاد الموسم    منتخب”الفوتصال” جا للعيون على ود المشاركة فكاس افريقيا    بعد الكسيدة،أندري أزولاي ل”كود”: دبا راني بخير ومكاين الحمد لله حتى شي حاجة فيها الخطورة    حكومة الاحتلال بسبتة كاتزاوگ يعتقوها من الخنقة اللي داير ليا المغرب    وقفو هاد العبث.. بعد إطلاق سراحه: محكمة الاستئناف فمكناس بدات تحاكم التلميذ أيوب وحقوقيون ينددون    تأجيل محاكمة أستاذ تارودانت و المداولة في طلب السراح المؤقت !    طنجة.. القبض على حارس ليلي بتهمة الاعتداء على طفل    الفنان عبد القادر عبابو مات هاد الصباح    حمزة مون بيبي” شعلها فمراكش. احتجاجات قدام محكمة المدينة ل “فضح” جهات باغة تطلق سراح المتورطين فهاد الملف والمديمي ل “كود”: سنفجر مفاجأة من العيار الثقيل بخصوص هاد القضية    دراسة: تناول الجوز مفيد للقلب والأمعاء    طقس غذا الأربعاء: تساقطات مطرية متفرقة بهذه المناطق    تفاصيل القبض على “بولحية” المتهم في عمليات نصب على تجار القريعة في أكثر من مليار ونصف    لمنع أي نادي من التعاقد معه.. ريال مدريد “يحصن” عقد حكيمي بمبلغ خيالي    خبير مالي: لا بد من القطع مع ثقافة التهرب الضريبي.. والمقاولة ثالثة في أولويات قانون المالية    إعفاء سفير المغرب بماليزيا بعد لقائه بوفد العدل و الإحسان !    الصين تعلن تسجيل 139 حالة إصابة بالفيروس الغامض وانتقال الفيروس لمدن جديدة    دراسة: قلوب النساء “أضعف” من قلوب الرجال    الرئيس الإسرائيلي يوجه رسالة للملك محمد السادس    بمشاركة محمد الحافظ الروسي ومزوار الإدريرسي وآمال هدازي..دار الشعر بتطوان تفتتح سنة 2020 بليلة شعرية جديدة    قانون مزاولة مهنة القبالة على طاولة المجلس الحكومي    والي جهة فاس مكناس يتصدر لائحة المغضوب عليهم في إجتماع لفتيت الأخير    معالجة 65 مليون طن من البضائع بميناء طنجة المتوسط خلال 2019 إقرأ المزيد على العمق المغربي    "العساكر" يختارون عمر الجيراري رجلا لمباراة رجاء بني ملال    مورينيو يبدي اهتمامه بلاعب جزائري لتعويض هاري كين    اتحاد طنجة يُقدِّم أنس الأصباحي بعد ضمِّه مُعاراً من الوداد    عاصفة قوية تضرب إسبانيا والسلطات تحذر من اشتداد قوتها فهل ستصل للمغرب..؟    "تمويل الاقتصاد الوطني: نحو تنمية إدماجية" موضوع ندوة وطنية بمجلس النواب الأربعاء المقبل    تقرير: 2153 مليارديرا لديهم 60% من ثروات سكان العالم    صورة بألف معنى.. زيارة ملكية تعكس روابط الأخوة والعلاقات المتينة بين المغرب والإمارات    أكادير : بالصّور ..باحثون يناقشون قيم الانفتاح والتسامح بإقليم تيزنيت من خلال الموروث العبري    جديد ترامب.. الحامل ممنوعة من دخول أمريكا!    ولي العهد الإماراتي يحل بالمغرب بعد عودته من مؤتمر برلين والملك يخصه بزيارة    “هاري” يبرر تخليه عن لقبه الملكي: كان أملنا أن نواصل خدمة الملكة لكن بدون المال العام…وللأسف لم يكن هذا الأمر ممكنا    المغرب يصطدم بتونس في بطولة إفريقيا لكرة اليد    دورة تكوينية في تربية وانتاج الحلزون بالدار البيضاء    مذكرة بريطانية تطالب بتوقيف السيسي بمجرد وصوله إلى لندن    فلاشات اقتصادية    هذه المدينة سجلت أكثر من 25 ملم خلال ال24 ساعة الماضية    الريسوني عن تطبيق الحدود.. أصبحنا نعيش تحت سطوة إرهاب فكري    بنك المغرب يعلن ارتفاع الدرهم ب0.39 في المائة مقابل الدولار    لا غالب ولا مغلوب في مباراة الدفاع وسريع وادي زم    معرض «هارموني» للتشكيلي محمد أوعمي بالرباط    «كان كيكول» أول أغنية من الألبوم الجديد للفنانة سلمى رشيد…    رفض إيراني وتمسك كندي بإرسال الصندوقين الأسودين للطائرة الأوكرانية المنكوبة إلى فرنسا    في حفل تكريمه.. روبرت دي نيرو يكشف عن موقفه من ترامب    هكذا أدار مجلس الأمن القومي الأمريكي أزمة مقتل الجنرال سليماني    “فيسبوك “تحمي حسابات مستخدميها بميزة جديدة    تلاميذ سيدي قاسم يحلون بمتحف محمد السادس    دراسة : بذور متوفرة في جميع البيوت .. مضادة للكوليستيرول و السرطان و أمراض القلب    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    خطيب : من يسمح لسفر زوجته وحيدة ‘ديوث' .. ومحامي يطالب بتدخل وزير الأوقاف !    الصين تعلن عن 17 إصابة جديدة بالفيروس التنفسي الغامض    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة ب"مسجد للا أمينة" بمدينة الصويرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سعيد خلاف يعود بفيلم «التائهون» 
ويقول: لا أومن بأن لكل مخرج أسلوبا
نشر في اليوم 24 يوم 18 - 06 - 2019

مضت ثلاث سنوات على صدور فيلم «مسافة ميل بحذائي»، الذي تفوق في المغرب وخارجه وحصد أكبر الجوائز، وحصد معه سعيد خلاف، مخرجه المغربي، الذي بدأ مساره الفني بالمسرح، شهرة ومصداقية في الوسط الفني المغربي والعربي. وانطلق بعدها المخرج ليوقع أعمالا تلفزية ما بين مسلسلات وأفلام. بعد هذا الفيلم الذي مثل المغرب حين خروجه في ترشيحات أوسكار أفضل فيلم أجنبي، يعود اليوم سعيد خلاف، المقيم بين المغرب وكندا، بعمل سينمائي جديد يحمل عنوان «التائهون» أنهى جل مراحله، التي تلي مرحلة التصوير، حسب ما صرح به سعيد خلاف في لقاء مع «أخبار اليوم».
ويندرج «التائهون»، الفيلم الذي كتب له السيناريو محمد نجدي، واستغرق تعديل كتابته مدة سنة ونصف السنة بالتعاون مع المخرج، في خانة الدراما، ويقدم تراجيديا تحكي قصة شاب من طبقة مخملية تنقلب حياته رأسا على عقب بعد حادث خطير، على حد تعبير المخرج خلاف في حواره مع الجريدة.
في هذا الفيلم «حاولت وضع نقط تشابه بين طبقتين غير قابلتين أساسا للمقارنة»، يقول سعيد خلاف، الذي يرى في العمل فكرة جديدة اقترحها عليه بداية كاتب السيناريو، قبل أن يطلب منه أن يكتب نسخة أولية منه، جرى تعديلها لاحقا عبر مراحل. ويضيف خلاف: «كنت محظوظا بالحصول على دعم المركز السينمائي، وحضرت إقامة في الكتابة السينمائية أقيمت تحت إشرافه، حظيت خلالها بتأطير أربعة خبراء من دول مختلفة، واستفدت منهم في تطوير وتعديل بعض ملامح السيناريو الذي تحول إلى نسخة مختلفة نسبيا، وهي النسخة التي جرى تصويرها بموافقة المركز السينمائي المغربي».
وحول ما إن كان المخرج السينمائي والتلفزيوني سعيد خلاف قد اعتمد في فيلمه الجديد «التائهون» أسلوبا مشابها أو مقاربا لأسلوبه في فيلم «مسافة ميل بحذائي»، أكد أن الفيلم مغاير تماما في كل تفاصيله، واعتبر أن الإخراج هو أن تعرف كيف تحكي حكاية بالصورة، موضحا أنه: «يجب على المخرج ألا يقول إن لدي أسلوبا خاصا في الإخراج، لأن ذلك يمس بمفهوم وماهية الإخراج، التي هي كيف تحكي حكاية، وعليه، فإنني لا أتبنى أسلوبا أو طريقة إخراجية وظفت في عمل سابق ونجح، فقط لأنه نجح، ذلك أن الحكاية هي التي توحي إليك بأسلوب معالجتها وتقديمها بالصورة، وذلك تبعا للإحساس الذي يسترشد به المبدع وهو يفكر في الإنجاز».
ويسعى الفيلم، حسب سعيد خلاف، «إلى رسم لوحة ذات بعد قاسٍ، تعكس مدى معاناة الأنثى في مجتمع ذي عقلية ذكورية، إلى حد ما، وعدم تسامحه وغفرانه لماضيها، حتى وإن لم تكن لها يد في نسج خيوطه، وفي المقابل، يتعامل مع الرجل بتسامح كبير، بل ويجعله أحيانا بطلا إلى الحد الذي يجعل الرجل يفتخر بهذا الماضي، من هنا جاء الفيلم ليرسخ ثقافة التسامح والغفران للرجل والمرأة، لأن كليهما يوجد في خانة الإنسان، والإنسان هو الثروة الحقيقية لأي مجتمع».
الفيلم من بطولة عبد النبي البنيوي (دور رجالي أول)، نسرين الراضي (دور نسائي أول)، رانيا التاقي، عبد الصمد محيي الدين، حميد ندير، عبد السلام بوحسيني، فايزة إدريسي، وفاتي جمالي. وأشرف على إدارة التصوير فاضل شويكة.
ويحكي فيلم «التائهون» بصيغة درامية قصة الشاب مراد الذي ينحدر من أسرة غنية، ويتعرض لحادثة سير خطيرة، ستغير منظوره للحياة، ويبدأ في رحلة بحث عن فتاة ليل، سبق أن طردها من قبل بعدما علم بأنها حامل منه، ليدخل في صراع، من جهة، مع عائلته لتقبل هذا الأمر، ومن جهة أخزى، مع غزلان التي لا تفهم تصرفاته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.