خلال تعديل حكومي.. الملك محمد السادس يظهر لأول مرة مرتديا الكمامة    مغاربة يشرعون في تلقي الدعم المالي من صندوق تدبير كورونا    بعد حجر صحي دام لشهرين.. الحياة تعود من جديد إلى أول بؤرة لفيروس “كورونا”    شرطة أكادير توقف متورطا في المضاربة غير المشروعة في الأقنعة الواقية    الجيش الاسباني ينتشر على الحدود بين مليلية المحتلة والناظور    تفاصيل الوضع الوبائي بالمملكة… أكثر من 4 آلاف حالة استبعد إصابتها بكورونا والفيروس ينتشر وسط العائلات    منع تصدير ثوب يستعمل في صناعة الكمامات    بعد شفائه من “كورونا”.. الوزير اعمارة يعلق على الإنتصار شاكرا الأطباء والممرضين    تعديل الحكومي يطيح بالناطق الرسمي باسم حكومة سعد الدين العثماني    وفيات "كوفيد-19" في فرنسا تتخطى عشرة آلاف    الملك محمد السادس يُعيِّن عثمان الفردوس وزيراً للثّقافة والشباب والرياضة    كورونا.. لجنة المالية تصادق على الاقتراض الخارجي وبلافريج يرفض    ووهان مهد الكورونا ترفع قيود السفر منهية إغلاقا استمر أكثر من شهرين    للمرة الثانية.. إسبانيا تمدد حالة الطوارئ حتى 26 أبريل    شفشاون.. رغم الطوارئ الصحية ظاهرة الانتحار تعود بقوة إلى الإقليم    التعليم الخاص: قرار بإعفاء الأسر الأكثر تضررا من الواجبات الشهرية وتسهيلات في الأداء لباقي الآباء    عاجل.. تسجيل 64 حالة جديدة بفيروس كورونا ترفع الحصيلة إلى 1184 حالة    بلاغ توضيحي لوزارة الصحة بشأن "تخصيص 333 فريق استجابة سريع وأرقام مجانية للتواصل"    شركة بالبيضاء تتجه لإنتاج أجهزة تنفس اصطناعية محلية الصنع موجهة للمصابين ب”كورونا”    مباريات الليغا الإسبانية ستلعب كل 72 ساعة    صنوق الضمان الاجتماعي يضع مصحة الزيراوي رهن إشارة السلطات العمومية بالبيضاء    بلد عربي يُعلن على منع صلاة التراويح و الاعتكاف في رمضان المُقبل    بلد عربي يُعلن على منع صلاة التراويح و الاعتكاف في رمضان المُقبل    وينرز تثمن بادرة الوداد ضد كورونا وتدعو الجمهور للانخراط فيها    كورونا: جمعية حقوقية تضع أرقام هاتفية رهن إشارة النساء ضحايا العنف الزوجي خلال فترة الحجر الصحي    بايرن ميونخ يُمدد عقد مولر حتى 2023 .. وجلسة التوقيع تحلت ب"التباعد الاجتماعي"    تجربة المقاول الذاتي في مهب الجائحة    استياء من غياب الكمامات والتهديد بالسجن    اليوم العالمي للصحة في عام كورونا !    وزارة العدل ترد على فيديو السيدة التي تحكي بحرقة عن زيارة قاطع يدها المستفيد من العفو الملكي لمنزلها    بلافريج يصوت وحيدا ضد “الاقتراض الخارجي” ويدعو ل”قانون مالي تعديلي”    النيابة العامة تدعو للصرامة في حق المخالفين لإجبارية إرتداء الكمامات الطبية    إحباط محاولة تهريب نصف طن من الحشيش بضواحي تطوان    “واتساب” يفرض قيودا لمنع انتشار معلومات خاطئة عن كورونا    مغربي في رومانيا … سفير أوربا الشرقية    دورة افتراضية لملتقى الفنون التشكيلية    إدخال بوريس جونسون العناية المركزة يثير صدمة في بريطانيا    المودن: الموروث الإسلامي غني بالوصايا الطبية لحماية النفس ويجب استثماره في توعية المواطنين    الرجاء يواجه كورونا افتراضيا    بعد حملة الهجوم على الفنانين.. رئيس نقابة مهني الدراما يضع شكاية لدى النيابة العامة    رياضيون في النشرات الإخبارية    “عندي سؤال” جديد “الأولى”    تدريبات "قاسية" تنتظر سون في "العسكرية" .. السير ل30 كيلو متر واستنشاق الغاز المسيّل للدموع    حقوقيون يراسلون العثماني والرميد بخصوص « خروقات رجال السلطة »    حمد الله يدخل تاريخ الدوري السعودي للمحترفين    ارتفاع أسعار النفط بفعل تزايد آمال في التوصل الى اتفاق لخفض الإنتاج    إليسا تتحدى كورونا « حنغني كمان وكمان »    الوداد البيضاوي يصدر تذاكر للمساهمة في محاربة جائحة كورونا    جو حار مع سحب منخفضة في معظم مناطق المملكة اليوم الثلاثاء    تعجيلُ الزَّكاةِ لتدبيرِ جائحةِ (كورونا ) مصلحةُ الوقتِ    غرفة المنتجين توضح بشأن مراسلة رئيس الحكومة    تعويض مرتقب للفلاحين بجهة بني ملال-خنيفرة متضررة من قلة التساقطات    حلقة من مسلسل "أول رايز" الأمريكي تصور عن بعد    مندوبية التخطيط تدعو المقاولات إلى تبادل المعلومات    “البعد الاستكشافي للتصوف بين العيادة الغزالية والتيمية”    الوداد يعزي في وفاة أحد مشجعيه متأثرا بإصابته بفيروس كورونا    رجاء… كفاكم استهتارا !    الفيروس يوقظ الفلاسفة من روتينهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عطلة الصيف في مدن الشمال.. اكتظاظ يخنِق السكان وأسعارٌ تلهب جيب المصطاف
نشر في اليوم 24 يوم 20 - 08 - 2019

إفساد جمالية المدن، وإزعاج سكانها، وتضييق الخناق على الحياة اليومية فيها، مظاهر كثيرة أثارها عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي القاطنين في مدن الشمال، وهم يستنكرون الإقبال المتزايد على السواحل الشمالية للمملكة، خاصة منها طنجة وتطوان والمدن المحيطة بها، فيما اعتبر آخرون إثارة مثل هذه القضايا “عنصرية وأنانية”، تستهدف الوافد من “المدن الداخلية”، وسواحل الأطلسي، معبرين عن ترحيبهم بكل المصطافين في مدن الشمال.
وانقسم نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة موقع “فايسبوك”، في الأيام الأخيرة، بين رافضٍ للوضع، ومرحب بالزوار، ومصطافٍ لقيَ نفسه بين سندانين لا مفر منهما، أولٌ تجسد في “الحديث عنه بعنصرية”، وآخر تمثل في “جشع أصحاب المطاعم، ومواقف السيارات، وغلاء الأسعار”، في ظل غياب المراقبة، والتزام الدولة الحياد حيال الموضوع.
سكان “الشمال”.. بين الاختناق والترحيب
“تطوان/المضيق/ الفنيدق تختنق.. فهل من منقذ؟”، هكذا تساءل نشطاء من مدن الشمال، أو بالأحرى عبروا عن مدى امتعاضهم من الاكتظاظ والزحمة والاختناق، وما تعاني منه مدنهم منذ نهاية عيد الأضحى، حيث أظهرت صور منتشرة على مواقع التواصل، مئات السيارات مزحدمة في الطرق الرئيسية بين بعض المدن، وداخلها، فضلا عن الانتشار الكبير للمصطافين فيها، وهو ما قالت عنه هدى، إحدى القاطنات في تطوان، بالقول “لم أعد أتمكن من الذهاب إلى أي مكان في مدينتي”، مشيرة إلى أن تطوان “مدينة صغيرة ليس منطقيا أن يتوافد عليها أعداد من المغاربة، في الوقت نفسه، ما يعرضها للانفجار لأن طاقتها الاستيعابية محدودة”.
ونشر عبد الله صورة لشاطئ الدالية، ضواحي مدينة طنجة، مزدحما بكثرة المصطافين المتوافدين عليه، متسائلا: “هل تستحق هذه الزحمة كل عناء السفر؟”، وقال في تعليق مصاحب للصورة، إن ما أسماه “عدوى الاختيار”، هو ما “قد يجعلك مقتنعا بأن هذا الحشر البشري، هو أجود شواطئ طنجة، وأجدرها بالعناء”، فقط لأن اسمه “الدالية”، ولأنه حديث الناس على الفايسبوك واليوتيوب، يضيف المتحدث ذاته.
ومثلما هناك مستنكر للوضع، يوجد أيضا من سكان مدن الشمال الذين رفضوا هذا الاستنكار “الذي زاد عن حده”، حسب تعبيرهم، وقال حسن في هذ الصدد “كثير من اللغط تَفَجَّر هذه الأيام بسبب حج الكثير من المغاربة لشواطئ الشمال طلبا للاستجمام، وقضاء بعض من العطلة مستمتعين بسحر الجمال الطبيعي برا وبحرا، وخُلقاً وخِلقةً، وثقافةً ومعماراً”، مشيرا في تدوينة عبر حسابه في “الفايسبوك”، إلى أنه مادامت “مدن الشمال ومن بينها تطوان تمتلك ما ذكرناه من تلك المقومات الجمالية، فقطعا سيكون الكرم والتَّرحاب وحسن الضيافة من صميم أخلاق سكانها الذين تربطهم بمدينتهم روابط محبة، وتعلق عميقة عُمْقَ تاريخ مدينتهم”.
ولفت المتحدث نفسه الإنتباه إلى أن “تطوان تفتح أحضانها لكل زوارها، وترحب بكل من قصد الاستمتاع بمقوماتها الجمالية”، مبديا في المقابل الرفض ل”كل مظاهر الاستهتار، والتسيب. والانحلال الأخلاقي”، فلولا محافظة أهل “الحمامة البيضاء” على المدينة، لما تم الاستمتاع بها في فصل الصيف، حسب تعبيره، داعيا إلى “الحفاظ عليها لتبقى أيقونة جمال لكل الأجيال”.
لهيب الأسعار.. إنعاشٌ بعد ركود اقتصادي أم جشع دون مراقبة؟
“في بقية الفصول تنتشر حالات الانتحار، بسبب الضيق الاجتماعي والركود الاقتصادي، وعندما يحج المصطافون في فصل الصيف، ما يروج نشاط المتاجر والمطاعم، وينعش اقتصاد المدينة، يشتكون من الوضع”، بهذه الجملة عبّرت سُميّة عن أهمية توافد المغاربة من مختلف المدن المغربية، على المدن الساحلية في شمال المملكة، وتأثير ذلك في الاقتصاد الذي يستفيد منه سكان المدن المستهدفة.
في السياق نفسه، قالت إيمان إن الذين يسافرون إلى مدن شمال المغرب، ينفقون أموالا طائلة، “تفوق ما يتم إنفاقه عند السفر إلى مدن أوروبية”، لكن جشع الكثير من سكان هذه المدن، تضيف المتحدثة “يجعلهم يستغلون عطلة المواطنين، برفع أثمنة كراء المنازل، وأسعار المنتوجات”، داعية الذين يستنكرون اصطياف أعداد كبيرة من المغاربة، شواطئ المدن المذكورة، إلى “الهدوء وعدم الحديث عن منطقة الشمال كملك خاص لسكانها”، موضحة أن ما يتم إنفاقه خلال عطلة الصيف فيها، مدخول العديد من المواطنين في مدن، مثل طنجة، وتطوان والنواحي، حسب تعبير المتحدثة ذاتها.
ويعكر لهيب الأسعار في كل موسم صيفي، مزاج مرتادي المدن الساحلية بشمال المغرب، ويقض مضاجعهم، نظرا لسعي أصحاب عدد من الخدمات والمتاجر، إلى استنزاف هؤلاء بفرض أثمنة جدّ مرتفعة، ما يراه عدد من الزوار “جشعا واستغلالا” وسما معظم المشاريع المرتبطة بمناطق السياحة الموسميّة بالمغرب عموما، وبالمدن المطلة على البحر الأبيض المتوسط خاصة، بما فيها المحلات التجارية والمقاهي والمطاعم، فضلا عن عدد من دكاكين المواد الغذائية، التي رفعت أسعار بعض المواد الاستهلاكيّة بشكل تجاوز السّقف المحدد، دون أية مراقية من الجهات الحكومية، التي التزمت الحياد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.