مكتب "الكهرماء" يساهم بمراكز اصطياف ضد كورونا    "عصيان الطوارئ" يورط شخصا بجماعة حد بوموسى    حماة الوطن    حمد الله يفوز على مدربه في تحدٍّ على "إنستغرام‬"    نقاش ودي مع الصديق عباسي: حول حالة الطوارئ الصحية    الدرهم المغربي ينخفض أمام الأورو والدولار الأمريكي    الصين تسجل 31 إصابة جديدة بفيروس "كورونا"    بالدموع .. مصاب آخر بكورونا يشتكي الإهمال بمراكش ويصرخ: رجعوني حمار (فيديو) مغربي يحمل الجنسية البريطانية    إجهاض محاولة تهريب 854 كيلوغراما من المخدرات بمعبر الكركرات جنوب الداخلة رغم حالة الطوارئ والحجر الصحي بالعالم    ترامب مخاطبا ميغان وهاري: يجب أن تدفعا مقابل حمايتكما في أمريكا    البرتغال.. كورونا يقتل مراهقا في ال14 من عمره    مسابقة تحفز الأطفال والشباب في "زمن كورونا"    تركي آل الشيخ يتبرع ب 1.2 مليون يورو لمساعدة إسبانيا في مكافحة "فيروس كورونا"    واتساب مصاب بكورونا الشائعات .. هل يتم الحجر عليه؟    كورونا: إسبانيا تتخطى عتبة ال80 ألف إصابة وتسجل أزيد من 6.700 وفاة    الحكومة تحفز المقاولات على إنتاج المعدات المستعملة لمواجهة كورونا بتمويل 30 ٪؜من مشاريعهم    باحث مغربي يرهن كبح سرعة "كورونا" باحترام "الطوارئ الصحية"    سطات.. مغادرة أول حالة للمستشفى بعد شفائها من فيروس كورونا (فيديو)    رغم تعافي زوجته من كورونا .. رئيس الوزراء الكندي يواصل البقاء في الحجر    أياكس الهولندي يقدم تعويضا ماديا مهما لعائلة “نوري”    “كورونا”: بنك المغرب يعتمد مجموعة من التدابير الجديدة لدعم الاقتصاد والنظام البنكي    فيروس "كورونا" المستجد يصيب امرأتين بمدينة أرفود    تزامنا مع إعلانه ارتفاع الوفيات في أمريكا خلال أسبوعين .. ترامب يتباهي بنسب المشاهدة العالية التي يحققها!!    بعد التعاقد مع زياش.. تشيلسي يرغب في ضم أشرف حكيمي    اعتقال “موظف سام” مزيف وزوجته بالرباط متهمان بالنصب والتزوير بعد رصد نشاطه الإجرامي    انتحار وزير ألماني بارز.. والكنيسة تحث على “الشجاعة”    تدوينة تحريضية على خرف حالة الطوارئ تجر مستشارا عن البيجيدي للإعتقال    تأجيل سداد أقساط القروض المستحقة و"الليزينغ" يدخل حيز التنفيد    مفهوم الأجل القانوني في ضوء المادة 6 من مرسوم الطوارئ الصحية    المغرب يسجل 16 إصابة جديدة بفيروس كورونا        وفاة وزير فرنسي سابق بسبب فيروس كورونا    ملياران لدعم ضحايا كورونا بجهة طنجة    روائية أمينة الصيباري تسخر روايتها لصالح التكافل    وفاة أول رياضي مغربي بسبب كورونا    وزارة التربية الوطنية تقرر تأجيل العطلة الربيعية    الحَجْرُ الصِّحِّي فِي الشَّرِيعَةِ الإِسْلاَمِيةِ    وفاة الموسيقي البولندي بينديريكي عن 86 عاما بعد رحلة مع المرض    تيريزا .. أول عضو في عائلة ملكية بالعالم يقتله فيروس “كورونا” أميرة إسبانية    إسبانيا.. تراجع في تطور حالات الإصابة المؤكدة الجديدة بفيروس كورونا    الموسيقى في "زمن كورونا"..عامل رئيس للتنفيس وإقدار الروح على مواجهة إحراجات اللحظة    بنك المغرب: انخفاض الدرهم مقابل الأورو    فيروس كورونا.. الشروع في تفعيل إجراءات تأجيل سداد أقساط البنوك بالمغرب    كورونا والأزمة الاقتصادية.. حرب الرسائل تندلع بين الباطرونا وبنوك المغرب !    طلحة جبريل يكتب عن الرباط زمن كورونا: الإبل لا تموت عطشاً    كورونا… “ماكدونالدز” توزع وجبات مجانية    الكتابة في زمن الخوف    مخاطر سطحية وسذاجة التفكير المجتمعي    كيف نحمي المسنين من كورونا؟ !    أيها «الْكَلَاخْ» المبين، الدعاء عبادة وليسَ وصفة لمحاربة الوباء    بسبب كورونا وحملها … حبيركو تنسحب من لالة العروسة    سميرة سعيد تطلق أغنية«عالم مجنون»وتصرح ل «الاتحاد الاشتراكي» : الأغنية إنسانية تتحدث عن الواقع الذي يعيشه العالم اليوم    جائحة “كورونا”.. نقابة “البيجيدي” تطالب العثماني بسحب قرار تأجيل تسوية الترقيات وإلغاء مباريات التوظيف    بعد تخلي الجزائر عن “البوليساريو” في أزمة كورونا.. مشاهد صادمة من “غرف العزل” في المخيمات    عكس بقية اللاعبين.. رحيمي يواصل تداريبه بملعب الوازيس    الموعد الجديد لإقامة الألعاب الأولمبية "لن يرضي الجميع" بحسب كو    "بْقا فْدارْكْ"، يا له من "دين عالمي جديد"!    خاتم الأنبياء يحذر من العدوى بالوباء، ويعد الجالس في بيته بأجر الشهداء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المعطي منجب: العناد في المقاومة لا بد أن يهزم التشهير -حوار
نشر في اليوم 24 يوم 18 - 09 - 2019


المعطي منجب مؤرخ وحقوقي
لماذا استهداف المعارضين للسلطة باستعمال سلاح الأخلاق والتشهير؟
المحافظة الأخلاقية والعفاف الجنسي يتموقعان على رأس سلم القيم بالمجتمع المغربي، خصوصا بالنسبة للمرأة، ولهذا فإن النساء المعارضات أو المنتقدات للسلطة أو المنتميات لأحزاب وجماعات أو حتى عائلات معروفة بمعارضتها للنظام، قد سقطن ضحايا لسلاح التشهير الجنسي الذي أصبح من أقوى الأسلحة الذي تستعمله الأنظمة العربية والإسلامية السلطوية، ويمكن أن أذكر من بين ضحاياه الشابة والمثقفة السعودية، لجين الهذلول، والإيرانية شيرين عبادي، ونادية ياسين من جماعة العدل والإحسان، وفاطمة النجار القيادية بحركة التوحيد والإصلاح، وأمينة ماء العينين من العدالة والتنمية، ثم أخيرا هاجر الريسوني من جريدة “أخبار اليوم”.
هدف الأنظمة التي تدنت شرعيتها إلى حد بعيد منذ الربيع العربي، وبسبب الفساد والفشل في تحقيق الرخاء الموعود والاصطفاف إلى جانب الغرب، وخصوصا أمريكا المتغطرسة في القضايا القومية كقضية فلسطين، أقول هدف الأنظمة المستبدة هو ضرب مصداقية المعارضين، وخصوصا من الإسلاميين الذين يشكلون أقوى تيار معارض بالمنطقة، ولكن يجب ألا نهمل أن يساريات معروفات كن ضحايا لسلاح التشهير الأخلاقي اللئيم، مثل خديجة رياضي بالمغرب وسهير بنسدرين في تونس بنعلي. وللتدليل على أن سلاح التشهير الأخلاقي ذو دوافع سياسية مقيتة، أي الردع ونزع المصداقية أن الأستاذة نبيلة منيب قد تعرضت لحملة تشهير قوية بعد ندائها خلال صيف 2018 بتحرير معتقلي الريف من لدن المواطنين دون انتظار القرار الرسمي الذي قد يأتي ولا يأتي… قالوا لها بشكل ما: أطونسيون تجاوزت الحدود لالا نبيلة، نحن مستعدون لفعل كل شيء لإيقافك عند حدك!.
ألا ينم ذلك عن ضعف واهتزاز في المشروعية الأخلاقية للسلطة؟
نعم هذا ما ذكرته في محاولة جوابي عن سؤالك الأول. مصداقية السلطة بل الدولة عندنا أصبحت محط تساءل كبير من لدن جزء كبير ليس فقط في أوساط الفئات الوسطى والمتعلمة، ولكن كذلك في الأوساط الشعبية. وهدف السلطة من التشهير ليس أساسا هو تحسين أو إنعاش مصداقيتها بل هو ضرب مشروعية معارضيها، حتى لا يظهر أن هناك بديلا ممكنا، فيساعد ذلك في الاستقرار السياسي على المدى القصير.
البعض يقول إن اهتزاز المشروعية الأخلاقية للسلطة هو ما يدفعها إلى استعمال سلاح الأخلاق في وجه المعارضين لكي تنزع منهم نفس السلاح في مواجهتها..
تماما “علي وعلى أعدائي” كما يقال. تقولون إننا فاسدون، تفضلوا ها هي الوثائق والأفلام التي تدينكم، ولهذا صوروا هاجر المسكينة وهي تمشي في الشارع في حالة صحية متدهورة، وعوض أن يحملوها إلى غرفة بالمستشفى بعد البحث معها وفحصها بشكل مهين وحاط بالكرامة البشرية أودعوها السجن.
ما أفق هذا الصراع الأخلاقي بين السلطة وخصومها؟
سلاح التشهير بالمعارضين ذو حدين، إنه يشكل ضغطا نفسيا وإعلاميا قويا قد يشل حركة بعض المعارضين، ولكنه في نفس الوقت يزيد من الغضب ضد السلطة الظالمة، ويجعل من الناس يرون في الشخصيات المشهر بها ضحايا تستحق التعاطف كما يرون في تركيز ماكينة التشهير دليلا على خطورة وقوة وعناد وصدقية المعارضين المستهدفين. وأعطي مثالا على هذا: أول ضحية للتشهير بتونس كشخص هو الطبيب منصف المرزوقي، وصل التشهير به – كما حكى لي شخصيا – إلى حد أنه لما كان مرة يمشي في جماعة من أصدقائه بمدينة سوسة، توجهت نحوهم امرأة خفيفة اللباس ثم ارتمت على أحد الرجال من صحبه وهي تصرخ: أنت الذي ضاجعتني البارحة ولم تؤد لي أجري، فإذا بالبوليس يتدخل ويقول للمرأة لا ليس هذا إنه ذلك الذي قربه، مشيرين إلى المرزوقي… لم يمنع هذا التشهير البليد بأن ينتخب المرزوقي رئيسا للبلاد بعد أن ساهم بمقاومته استبداد بنعلي في تهييء الظروف لإسقاطه. إن العناد في المقاومة لا بد أن يهزم التشهير، ويجعل من كيد التشهير خنجرا في عنق الأنظمة المستبدة والمستهترة بحقوق الناس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.