بنشعبون: 2020 آخر فرصة لتصريح المغاربة بأموالهم في الخارج    نقطة نظام.. حنث وحيد    تسريبات تكشف عن الفائز بالكرة الذهبية 2019    الشرطة تكتشف كوخا تحت أرضي لصنع "ماحيا"    فرانس فوتبول تعلن عن قائمة المرشحين للكرة الذهبية    مظاهرات لبنان.. الحريري يقر إصلاحات اقتصادية لاحتواء الأزمة    خيارات الأكراد في سوريا    حرب الشرق الأوسط الباردة الجديدة بين السعودية وإيران.. إلى أين؟    جلالة الملك يدعو إلى خلق فضاء آمن للاستثمار بكل أبعاده    الحقيقة في الصحافة ليست واحدة    الحساني تضع ترشيحها لخلافة العماري في جهة الشمال.. كودار: انتصار لتيار “المستقبل”    ثلاثي برشلونة "المرعب" يبدأ تهديد فرق إسبانيا    عموتا يتسبب في اقالة مدرب الجزائر    نجم المولودية يغيب أمام الوداد    مالية 2020 .. تخصيص 91 مليار درهم لقطاعات التعليم    الحسن عبيابة: تم تسليم حوالي 50 بطاقة مهنية لفنانين مغاربة    الحريات الفردية بين إفراط المجيزين وتفريط المكفرين    حوار حول الحرية    لاعبو كرة القدم أكثر عرضة للوفاة بهذه الأمراض التي تصيب الرأس والأعصاب    مانشسر سيتي ليس حاسما بما فيه الكفاية للفوز باللقب القاري    ارتفاع التبادل التجاري بين تركيا والمغرب بنسبة 30.6 %    إلقاء مواد حارقة على مسجد في مدينة دورتموند الألمانية    إجهاض محاولة تهريب 595 كيلوغرام من مخدر الشيرا بمارتيل    الحكومة ستواصل دعم أسعار «البوطا» والسكر والقمح سنة 2020    بعد إقرار سعداني بمغربية الصحراء.. هذا أول رد رسمي جزائري    "سبورت" | حاريث عرض موهبته على الإدارة التقنية لبرشلونة.. وهو لاعب "مختلف" يستحق الاهتمام    الجزائر تتبرأ من تصريحات سعداني وتُجدد الدعم لجبهة البوليساريو    بسبب الحجاب.. المرابط ترد على منتقديها: « اتركوا للنساء الحرية «    أخنوش يدافع عن التكنوقراط ويقول: لا فرق بينهم وبين السياسيين    الخُضر يحققون مكاسب تاريخية في انتخابات سويسرا    بالفيديو.. طرامواي يدهس شابا بالبيضاء وشاهد يروي تفاصيل الواقعة    السلفي الفيزازي يوزع الاتهامات يميناً وشمالاً.. بعد أن هاجم بلافريج وصف الصحافية الريسوني ب”المدافعة عن قوم لوط والزنا”    أرباح اتصالات المغرب ترتفع إلى 4.6 مليار درهم نهاية شتنبر    طقس يوم غد الثلاثاء.. أجواء غائمة وأمطار رعدية قوية    أساتذة يُحملون العميد مسؤولية الأزمة بكلية الآداب بالرباط ويطالبون بتدخل نقابة التعليم العالي    مارتيل: إجهاض محاولة تهريب 595 كيلوغرام من مخدر الشيرا    النجم المصري هاني رمزي من المغرب: الكوميديا السياسية ذات وقع أقوى على المواطن    المندوبية السامية للتخطيط: مؤشر ثقة الأسر تابع منحاه التنازلي الذي بدأه منذ أكثر من سنة    عبد النباوي: القضاء مطالب بجعل المستثمرين مطمئنين على استثماراتهم    لتهدئة الأوضاع.. لبنان تتجه لتخفيض رواتب الوزراء والنواب بنسبة 50%    مقفعيات ..الكل كان ينتظر الريسوني ليكشف عن سرته    دراسة: دهون السمنة تتراكم في الرئة وتسبب الربو    أصبح معتادا على ذلك.. لمجرد يبلغ أرقاما قياسية بعد سويعات من إصدار كليب “سلام”    الجواهري: المغرب قادر على الانتقال إلى المرحلة الثانية من إصلاح نظام سعر الصرف    مصرع ثلاثة نسوة وإصابة 12آخرين بعد سقوط سيارتهم في منحدر    النقابات التعليمية الخمس تعلن دعمها ومساندتها لإضراب المتعاقدين    وزارة الصحة تتعهد بتوفير الدواء المضاد للنزيف عند الحوامل انطلاقا من يومه الإثنين    تسليم جائزة المغرب للكتاب برسم دورة 2019 بالرباط    الواقع والخيال.. الصحافة والسياسة    الإعلان عن الفائزين بجوائز الدورة السادسة للمسابقة الدولية للأفلام القصيرة «أنا مغربي(ة)» بالدار البيضاء..    رشيد بوجدرة: الإبداع خطاب مرتبط بالواقع ومستمد من الجرح والمعاناة    قصيدة أنا والمرأة    بالصور.. الأغنام تغزو مدريد    دراسة: التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    خبيرة تغذية ألمانية تحذر من خطر الأغذية الجاهزة على القلب    أحمد الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية مقال رأي    الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية    "مترشح" لرئاسة الجزائر: سأضيف ركنا سادسا للإسلام!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المعطي منجب: العناد في المقاومة لا بد أن يهزم التشهير -حوار
نشر في اليوم 24 يوم 18 - 09 - 2019


المعطي منجب مؤرخ وحقوقي
لماذا استهداف المعارضين للسلطة باستعمال سلاح الأخلاق والتشهير؟
المحافظة الأخلاقية والعفاف الجنسي يتموقعان على رأس سلم القيم بالمجتمع المغربي، خصوصا بالنسبة للمرأة، ولهذا فإن النساء المعارضات أو المنتقدات للسلطة أو المنتميات لأحزاب وجماعات أو حتى عائلات معروفة بمعارضتها للنظام، قد سقطن ضحايا لسلاح التشهير الجنسي الذي أصبح من أقوى الأسلحة الذي تستعمله الأنظمة العربية والإسلامية السلطوية، ويمكن أن أذكر من بين ضحاياه الشابة والمثقفة السعودية، لجين الهذلول، والإيرانية شيرين عبادي، ونادية ياسين من جماعة العدل والإحسان، وفاطمة النجار القيادية بحركة التوحيد والإصلاح، وأمينة ماء العينين من العدالة والتنمية، ثم أخيرا هاجر الريسوني من جريدة “أخبار اليوم”.
هدف الأنظمة التي تدنت شرعيتها إلى حد بعيد منذ الربيع العربي، وبسبب الفساد والفشل في تحقيق الرخاء الموعود والاصطفاف إلى جانب الغرب، وخصوصا أمريكا المتغطرسة في القضايا القومية كقضية فلسطين، أقول هدف الأنظمة المستبدة هو ضرب مصداقية المعارضين، وخصوصا من الإسلاميين الذين يشكلون أقوى تيار معارض بالمنطقة، ولكن يجب ألا نهمل أن يساريات معروفات كن ضحايا لسلاح التشهير الأخلاقي اللئيم، مثل خديجة رياضي بالمغرب وسهير بنسدرين في تونس بنعلي. وللتدليل على أن سلاح التشهير الأخلاقي ذو دوافع سياسية مقيتة، أي الردع ونزع المصداقية أن الأستاذة نبيلة منيب قد تعرضت لحملة تشهير قوية بعد ندائها خلال صيف 2018 بتحرير معتقلي الريف من لدن المواطنين دون انتظار القرار الرسمي الذي قد يأتي ولا يأتي… قالوا لها بشكل ما: أطونسيون تجاوزت الحدود لالا نبيلة، نحن مستعدون لفعل كل شيء لإيقافك عند حدك!.
ألا ينم ذلك عن ضعف واهتزاز في المشروعية الأخلاقية للسلطة؟
نعم هذا ما ذكرته في محاولة جوابي عن سؤالك الأول. مصداقية السلطة بل الدولة عندنا أصبحت محط تساءل كبير من لدن جزء كبير ليس فقط في أوساط الفئات الوسطى والمتعلمة، ولكن كذلك في الأوساط الشعبية. وهدف السلطة من التشهير ليس أساسا هو تحسين أو إنعاش مصداقيتها بل هو ضرب مشروعية معارضيها، حتى لا يظهر أن هناك بديلا ممكنا، فيساعد ذلك في الاستقرار السياسي على المدى القصير.
البعض يقول إن اهتزاز المشروعية الأخلاقية للسلطة هو ما يدفعها إلى استعمال سلاح الأخلاق في وجه المعارضين لكي تنزع منهم نفس السلاح في مواجهتها..
تماما “علي وعلى أعدائي” كما يقال. تقولون إننا فاسدون، تفضلوا ها هي الوثائق والأفلام التي تدينكم، ولهذا صوروا هاجر المسكينة وهي تمشي في الشارع في حالة صحية متدهورة، وعوض أن يحملوها إلى غرفة بالمستشفى بعد البحث معها وفحصها بشكل مهين وحاط بالكرامة البشرية أودعوها السجن.
ما أفق هذا الصراع الأخلاقي بين السلطة وخصومها؟
سلاح التشهير بالمعارضين ذو حدين، إنه يشكل ضغطا نفسيا وإعلاميا قويا قد يشل حركة بعض المعارضين، ولكنه في نفس الوقت يزيد من الغضب ضد السلطة الظالمة، ويجعل من الناس يرون في الشخصيات المشهر بها ضحايا تستحق التعاطف كما يرون في تركيز ماكينة التشهير دليلا على خطورة وقوة وعناد وصدقية المعارضين المستهدفين. وأعطي مثالا على هذا: أول ضحية للتشهير بتونس كشخص هو الطبيب منصف المرزوقي، وصل التشهير به – كما حكى لي شخصيا – إلى حد أنه لما كان مرة يمشي في جماعة من أصدقائه بمدينة سوسة، توجهت نحوهم امرأة خفيفة اللباس ثم ارتمت على أحد الرجال من صحبه وهي تصرخ: أنت الذي ضاجعتني البارحة ولم تؤد لي أجري، فإذا بالبوليس يتدخل ويقول للمرأة لا ليس هذا إنه ذلك الذي قربه، مشيرين إلى المرزوقي… لم يمنع هذا التشهير البليد بأن ينتخب المرزوقي رئيسا للبلاد بعد أن ساهم بمقاومته استبداد بنعلي في تهييء الظروف لإسقاطه. إن العناد في المقاومة لا بد أن يهزم التشهير، ويجعل من كيد التشهير خنجرا في عنق الأنظمة المستبدة والمستهترة بحقوق الناس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.