عضو المجلس الإداري لجامعة عبد المالك السعدي، وتتفاءل بتعيين المصطفى استيتو.    البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية والقرض الفلاحي للمغرب يوقعان اتفاقية تتعلق بفتح خط ائتماني تمويلي للتجارة الخارجية بقيمة 20 مليون دولار    مباراة اتحاد طنجة ونهضة الزمامرة عن مؤجل الجولة ال25 / تشكيلة الفريقين    المغرب التطواني يتعاقد مع مدرب الوداد السابق الصربي زوران مانولوفيتش    حصة تدريبية أخيرة ل"النسور" بالوازيس قبل الديربي المرتقب    ليفاندوفسكي ونوير ودي بروين في قائمة المرشحين لجائزة أفضل لاعب في أوروبا    ناد فرنسي يبدأ محادثاته للتعاقد مع سفيان بوفال    مدارس تلزم أولياء التلاميذ بدفع ثمن المعقمات !    أمن أصيلة يوقف 4 أشخاص في سد قضائي للاشتباه في تورطهم في ترويج مخدر "الشيرا"    شفشاون ضمن الشبكة العالمية لمدن التعلم    كورونا.. الحسيمة تسجل 27 حالة شفاء جديدة خلال 24 ساعة    قضاة جطو يطرقون باب وزارة الصحة لافتحاص صفقات بالملايير !    ولد رشيد يستفسر بنشعبون عن العراقيل التي تعترض تمويل مبادرات الشباب حاملي المشاريع    بالبكاء سواريز يودع البارصا …!    السعودية تعلن عودة تدريجية لمناسك العمرة    الملك يهنئ خادم الحرمين الشريفين بمناسبة احتفال بلاده بعيدها الوطني    كورونا : 22 تقاسو بالفيروس فجهة الداخلة وادي الذهب    تنظيم الهجرة غير المشروعة و الاتجار بالبشر يقود 4 أشخاص إلى الاعتقال بسلا    بلاغ توضيحي لوزارة الطاقة والمعادن والبيئة حول مشروع جرف رمال البحر بالعرائش    إشكالية اغتصاب الأطفال بالمغرب    تعليق الخدمات المقدمة بمركز تسجيل السيارات بمراكش حتى إشعار آخر    المال والسلطة.. مقترح قانون جديد للفصل بين الشأن العام والحياة الاقتصادية    تفاصيل الحصيلة الوبائية بالمغرب خلال ال24 ساعة الماضية    هذا هو التوزيع الجغرافي للاصابات الجديدة بكورونا في المغرب    الخطيب يبحث في "الحركة الوطنية"    مذكرة شبيبة البيجيدي.. لكل مسافة قياس مناسب    لمحاربة التداول النقدي .. والي بنك المغرب يدعو إلى تسريع الأداء عبر الهاتف النقال في أقرب الآجال    أصواب تلتحق ب "يوتوب"    اليوبي: الوضعية الوبائية في تطوان والمضيق الفنيدق "مقلقة"    الفرقاء الليبيون يعودن إلى المغرب لاستئناف جلسات الحوار يوم الأحد المقبل    بولونيا : ابتكار دواء لفيروس كورونا من بلازما الدم    الكتابة الشعرية عند محمد بلمو من خلال ديوان (طعنات في ظهر الهواء)    في حضرة انتفاضة الأقصى في ذكراها العشرين    اصدار الحصيلة الأولى حول تطبيق القواعد الجديدة للحكامة الجيدة من طرف مصدري الأوراق المالية    كورونا يلغي حفل جائزة نوبل لأول مرة منذ 1944    القبيلة بجبهة البوليساريو قاعدة لتصريف الأعمال    مقتل 4 عناصر من مرتزقة "فاغنر" بتحطم مروحية في ليبيا    الشرطة الفرنسية تخلي برج إيفل بعد تهديدات عن وجود قنبلة    واتساب يطلق ميزة تتيح حذف مقاطع الفيديو والصور تلقائيا.. تعرف عليها    الفيديو المثير للفنانة المغربية منال بنشليخة يثير ضجة واسعة    قبل مباراة "الديربي" غرامات في حق الرجاء الرياضي وأندية أخرى    تعيين المغربية اسمهان الوافي في منصب كبير العلماء في الفاو    الفيسبوك يدعم 1000 مقاولة مغربية لتجاوز أزمة كورونا    ارتفاع التداول ب"الكاش".. الجواهري يدعو إلى تسريع الأداء عبر الهاتف النقال    هزة أرضية تضرب إقليم العرائش وتزرع الرعب في قلوب الساكنة    بائعو الدجاج: لهذا ارتفعت الأسعار بشكل خيالي    وزارة الثقافة المصرية تكرم مجموعة من رموز    التنسيق النقابي الثنائي لموظفي التعليم حاملي الشهادات يدعو إلى إضراب وطني في أكتوبر    "مخاوف فلسطينية" من تبعات تطبيع العلاقات بين دول عربية وإسرائيل، وانقسام حول كيفية التصدي لموجة "كورونا" الثانية    معدان الغزواني مخرج "غربان": الفن تعبيري وليس تنافسيا    توقعات مديرية الأرصاد لطقس اليوم الأربعاء    الملا عبد السلام: بهذه الطريقة كنت أحب التفاوض مع أمريكا -فسحة الصيف    إصابة لاعب وسط ريال مدريد الإسباني بفيروس كورونا!    توظيف التطرف والإرهاب    حكاية الوزير لخوانجي و"المجحوم"ولازمة "التحريم" والضغط لحرمان فتاة من كلبها    الشيخ الكتاني يبرر اغتصاب فقيه لفتيات طنجة "الزنى لا يتبث إلا ب 4 شهود"    السلفي الكتاني يبرر "غزوة" فقيه طنجة : "الزنى لا يثبت إلا بأربعة شهود" !    وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية أحمد التوفيق: يتعذر حاليا فتح المساجد لصلاة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التقدم والإشتراكية يدعم مذكرة الCNDH حول الحريات الفردية
نشر في اليوم 24 يوم 12 - 11 - 2019

أعلن حزب التقدم والاشتراكية دعمه للمذكرة، التي قدمها المجلس الوطني لحقوق الإنسان بخصوص مشروع القانون، الذي يقضي بتغيير، وتتميم القانون الجنائي، وهي المذكرة، التي دعا فيها المجلس إلى رفع تجريم العلاقات الجنسية الرضائية والسماح بالإجهاض، وتجريم الاغتصاب الزوجي.
وقال المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، في بلاغ له، أصدره، اليوم الثلاثاء، إن مذكرة المجلس الوطني لحقوق الإنسان تهدف إلى الإسهام في حماية الحريات، واستيفاء مبادئ الشرعية، والضرورة، والتناسبية، واصفا توصيات المجلس ب”الوجيهة”، سواء منها المتعلقة بالتجريم، أو تلك المتصلة بالعقوبات.
وأعرب المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية عن عزمه، واستعداده للسير في الاتجاه نفسه للمجلس الوطني لحقوق الإنسان على هذا المستوى، خصوصا من خلال الواجهة البرلمانية، معلنا تنظيمه لقاءً دراسيا حول الموضوع، بشراكة، وتنسيق مع المجموعة النيابية للحزب، يوم 21 نونبر الجاري.
يذكر أنه وسط استمرار الجدل حول الحريات الفردية بين الحداثيين، المطالبين برفع التجريم عن عدد من الممارسات، والإسلاميين المتشبثين بتجريمها، أدلى المجلس الوطني لحقوق الإنسان بمذكرته حول مشروع القانون رقم 10.16، المتعلق بتعديل القانون الجنائي، إلى رئيسي مجلسي البرلمان، والفرق البرلماني، التي وقف فيها إلى جانب المطالبين بتغيير القوانين لصالح توسيع الحريات الفردية.
ودعا المجلس في توصياته إلى السماح للمرأة الحامل بوضع حد لحملها في الحالة، التي يكون فيه تهديد لصحتها الجسدية، أو النفسية، أو الاجتماعية، لمكافحة الإجهاض السري، على أن لا تتعدى مدة حملها ثلاثة أشهر.
وفي باب العلاقات الجنسية بين البالغين، قدم مجلس أمينة بوعياش توصية بإلغاء تجريم العلاقات الجنسية الرضائية بين الراشدين، أي حذف الفصول 489 إلى 493 من القانون الجنائي.
وفي الوقت الذي مثل فيه الاغتصاب الزوجي موضوع خلاف لسنوات، عاد المجلس الوطني لحقوق الإنسان إلى إحيائه، من خلال تقديمه توصية للبرلمان، من أجل تجريم الاغتصاب الزوجي، دعا فيها إلى إدراج مادة تنص على أنه "يعاقب على الاغتصاب كما تم تعريفه، ولو اقترف من طرف الزوج على زوجته".
وفي تقديمه لتوصياته، قال المجلس إنه تابع النقاش، الذي انخرط فيه المغاربة، نساء، ورجالا، انتصارا للحريات الفردية، وحماية للحياة الخاصة، وعاين المأساة الإنسانية، وحالات اليأس، التي يرزح تحتها المحكومون بالإعدام، وسجل وقائع العنف المتزايدة، سواء البدني، أو اللفظي، في الفضاءات العامة، والخاصة، ما دفعه إلى الترافع من أجل "قانون جنائي يحمي الحريات، ويستوفي مبادئ الشرعية، والضرورة، والتناسبية".
وأضاف المجلس أن توصياته تغطي عدة مجالات من القانون الجنائي، بما في ذلك ما يتصل بعدم تقادم التعذيب، وزجر ضروب المعاملة القاسية، وللاإنسانية، والحاطة بالكرامة، ومكافحة الاختفاء القسري، وتجريم التحريض على العنف والكراهية، والتمييز.
وينتظر أن يعقد المجلس لقاءات مع الفاعلين المعنيين، مراهنا على أن البرلمان سيضطلع بدوره في مواكبة التحولات، التي تعرفها البلاد، وذلك بدعم قانون تتم الاستجابة فيه إلى الإرادة العامة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.