سواريز رسميا إلى أتلتيكو مدريد    عطل مفاجئ يتسبب بإغلاق حسابات على "تويتر"    رفض إخلاء سبيل الفاشينيستا جمال النجادة    الحسيمة.. أسعار المواد الاستهلاكية تسجّل ارتفاعا في غشت الماضي    سلطات السعودية تسمح بالعمرة وتفتح المسجد الحرام    شاهدوا.. لويس سواريز يغادر المدينة الرياضية لنادي برشلونة باكياً    طنجة.. إصابة شرطي خلال عملية توقيف عصابة كان أفرادها في حالة هيجان    تصفية حسابات بين شبكتين إجراميتين.. الواتساب يقود إلى توقيف متورطين في قضية اختطاف وتعذيب    هذا هو التوزيع الجغرافي لحالات الإصابة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة    الإعلان عن المرشحين لجائزة أفضل مدرب في أوروبا    تحديد برنامج مؤجلات البطولة الوطنية    جثث الأطفال في "معسكرات الحركيين" بفرنسا تخرج من طي النسيان    ترامب يهاجم أرملة السيناتور الجمهوري الراحل جون ماكين بعد تأييدها منافسه الديمقراطي جو بايدن    تحسن الحالة الوبائية بمدينة طنجة يدفع السلطات المحلية لإزالة الحواجز الإسمنتية    تعميم نمط "التعليم بالتناوب" في قلعة السراغنة    "شيك تيفيناغ" يعيد الجدل بشأن تفعيل الأمازيغية    72 إصابة بكورونا و41 حالة شفاء في الشرق    ‬منيب: الزكام أخطر من "كورونا" .. والأنظمة تقوي التسلط بالفيروس    بغلاف مالي يقدر ب110 ملايين درهم.. التوقيع على عقد استثمار لامتلاك حصص بشركة "صوكافيكس"    العلمي: المغرب صنع واحدا من أكثر أجهزة التنفس نجاعة في العالم واختبار اللعاب في فرنسا صٌنع في طنجة    ارتفاع اصابات كورونا بمجموعة مدارس العطاعطة بسدي إسماعيل إلى 10 حالات وسط الطاقم التربوي    إتحاد طنجة يتعادل بعقر داره أمام نهضة الزمامرة ليقبع في المركز 13 بالبطولة الإحترافية    إجراءات جديدة مشددة بفرنسا لمواجهة "كوفيد 19"    بنعبد القادر يعلن تسجيل 390 قضية غسيل الأموال وتمويل الارهاب منذ سنة    "مخزني"مصاب بكورونا يتحرش بممرضة داخل جناح كوفيد19    بوتين يعلن عن لقاح روسي ثان ضد كورونا قريبا    وزير الصحة الإسباني: الموجة الثانية من وباء ( كوفيد 19 ) أقل حدة وأبطأ من الأولى    بعد أن فضحت النظام.. الجزائر تقرر مقاضاة قناة M6 الفرنسية!    السفياني: نشكر القطاعات الوزارية التي دعمت مبادرة جماعة شفشاون للانضمام للشبكة العالمية لمدن التعلم لليونسكو    هيئة انفصالية جديدة بالصحراء بزعامة أمينتو حيدر        إجهاض محاولة لتهريب 513 كيلوغرام من مخدر الشيرا بمعبر الكركارات    ها وحدة من مفاجآت الميركاتو لي وعد بها الناصيري جمهور الحمرا. الوداد سينا للكعبي    "الوينرز" تحفز لاعبي الوداد قبل الديربي.. "بغيناكم بينا تحسو موتوعلى الحمرة والتوني.." – صور    المهرجان الدولي لسينما الذاكرة المشتركة بالناظور يلتئم في هذا التاريخ    الجواهري : لوكان طبع النقود عملية ساهلة علاش مانعملوهاش.. زعما حنا حمير !    الاتحاد الآسيوي يقصي الهلال السعودي من دوري الأبطال ويعتبره منسحبا    البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية والقرض الفلاحي للمغرب يوقعان اتفاقية تتعلق بفتح خط ائتماني تمويلي للتجارة الخارجية بقيمة 20 مليون دولار    تعليق الخدمات المقدمة بمركز تسجيل السيارات بمراكش حتى إشعار آخر    رفع أجور الشغيلة و منح الأخطار عن كورونا يتصدران اجتماع وزارة الصحة مع النقابات    ولد رشيد يستفسر بنشعبون عن العراقيل التي تعترض تمويل مبادرات الشباب حاملي المشاريع    الخطيب يبحث في "الحركة الوطنية"    أصواب تلتحق ب "يوتوب"    الفرقاء الليبيون يعودن إلى المغرب لاستئناف جلسات الحوار يوم الأحد المقبل    الكتابة الشعرية عند محمد بلمو من خلال ديوان (طعنات في ظهر الهواء)    كورونا يلغي حفل جائزة نوبل لأول مرة منذ 1944    الفيديو المثير للفنانة المغربية منال بنشليخة يثير ضجة واسعة    الشرطة الفرنسية تخلي برج إيفل بعد تهديدات عن وجود قنبلة    المغرب التطواني يتعاقد رسميا مع زوران    بائعو الدجاج: لهذا ارتفعت الأسعار بشكل خيالي    تعيين المغربية اسمهان الوافي في منصب كبير العلماء في الفاو    هزة أرضية تضرب إقليم العرائش وتزرع الرعب في قلوب الساكنة    معدان الغزواني مخرج "غربان": الفن تعبيري وليس تنافسيا    توظيف التطرف والإرهاب    حكاية الوزير لخوانجي و"المجحوم"ولازمة "التحريم" والضغط لحرمان فتاة من كلبها    الشيخ الكتاني يبرر اغتصاب فقيه لفتيات طنجة "الزنى لا يتبث إلا ب 4 شهود"    السلفي الكتاني يبرر "غزوة" فقيه طنجة : "الزنى لا يثبت إلا بأربعة شهود" !    وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية أحمد التوفيق: يتعذر حاليا فتح المساجد لصلاة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تركيا تستعد لترحيل جهاديات أوروبيات من أصول مغربية إلى الرباط
نشر في اليوم 24 يوم 15 - 11 - 2019

تواجه الحكومة المغربية والأجهزة الأمنية والاستخباراتية تحديات كبيرة في الأيام المقبلة، بسبب قرار بعض الحكومات الأوروبية سحب جنسياتها من مواطنيها من أصول المغربية الذين خرجوا منها، رجالا ونساء، منذ سنة 2011 للقتال في صفوف التنظيم الإرهابي داعش وأخواتها في بؤر التوتر بسوريا والعراق. هذا التحدي تحول إلى خطر حقيقي نظرا إلى “شدة تطرف” هؤلاء الأوروبيين من أصول مغربية في ظل تحول داعش إلى “أخطبوط رقمي” بعد سقوطه على الأرض في معركة الباغوز في مارس الماضي، وبعد أن أصبح بلا رأس بعد مقتل زعيمه أبو بكر البغدادي على يد الأمريكان في الأيام الماضية.
مصادر عليمة كشفت، أيضا، ل”أخبار اليوم” أن الجهاديات المغربيات المحتملات وأطفالهن لا يتواجدن ضمن حوالي 859 متطرفة وأطفالهن الذين تمكنوا من الهروب من مخيم عين عيس خلال الحملة العسكرية التركية الأخيرة على مواقع الأكراد. وأردفت المصادر ذاتها أن المغربيات وأطفالهن الذين يزيد عددهم عن 250 يتواجدون بالأساس في مخيم “الهول” شمال سوريا. هذا الأخير يضم بشكل كبير المنحدرات من “العالم الثالث”، فيما مخيم “روج” يضم الأوروبيات وبعض الأوروبيات من أصول مغربية”. واستطردت المصادر عينها أن وضع المغربيات وأطفالهن في مخيم الهول لازال كما هو منذ أسابيع، ولا توجد أي اتصالات أو أي شيء من هذا القبيل لترحيلهم في الأيام المقبلة.
في هذا الصدد، يتضح أن أولى تداعيات قرار سحب بعض الدول جنسياتها من رعاياها من أصول مغربية على المملكة، تتمثل في مشكلة الجهاديين المغاربة وأطفالهم العالقين في شمال سوريا، وبدرجة أولى في تركيا.
آخر المعطيات الآتية من تركيا تكشف وجود أفراد أوروبيين من أصول مغربية بين ال250 المنتمين إلى داعش المعتقلين حديثا في تركيا بعد هروبهم من مركز الاحتجاز “عين عيسى” التابع لقوات سوريا الديمقراطية، على خلفية الحملة العسكرية على معاقل الأكراد بالقرب من حدودها، وفق ما أوردته صحيفة “إلباييس”، نقلا عن مصادر رسمية وحكومية ودبلوماسية تركية وأوروبية.
وكشف المصدر ذاته أن الحكومة التركية بدأت عملية ترحيل هؤلاء الجهاديين والجهاديات المحتملين إلى البلدان الأوروبية التي يحملون جنسيتها، وإلى دول أخرى مثل أمريكا؛ غير أن بعض الدول الأوروبية مثل هولندا وبريطانيا رفضت استقبال بعض رعاياها تحت ذريعة أنها أسقطت عنهم الجنسية. وضرب المصدر المثل بهولنديتين من أصول مغربية يشتبه في انتمائهما لداعش هربتا من مخيم “عين عيسى”، شمال سوريا، حيث تمكنتا من التسلل إلى الحدود التركية ومنها إلى أنقرة بعد دفع الآلاف من الأورهات للمهربين.
وتابع المصدر أنه بعد وصولهما إلى أنقرة، طلبتا الحماية من القنصلية الهولندية، لكن هذه الأخيرة أخبرت إحداهما أن جنسيتها الهولندية سُحبت منها. هكذا قامت الشرطة التركية باعتقالهما، بحيث يتم اتخاذ الإجراءات الضرورية لترحيلهما إلى المغرب بحكم أن الجنسية المغربية لا تسقط عنهما. لكن لا يُعرف كيف ستتعامل الحكومة المغربية مع ملف هؤلاء المتطرفين المحتملين.
وعن سحب الجنسية الأوروبية من بعض المتطرفين الأوروبيين من أصول مغربية، يوضح محمد بنعيسى، رئيس المركز المغربي للدراسات الأمنية ومرصد الشمال لحقوق الإنسان، للجريدة قائلا: “بخصوص رفض بعض الدول المقترح التركي بإعادة النساء من أصول مغربية إلى بلدانهم الغربية، فهو قرار يتناقض أولا مع القانون الدولي الإنساني الذي يحمل الدول مسؤولية مواطنيها أثناء النزاعات المسلحة والحروب؛ ومن جهة ثانية، تبرز النظرة الازدواجية في التعامل مع مواطنيها من أصول غير أوروبية، حيث إن كل ما هو سيء يجب أن تتحمله دول الأصل وكل ما هو إيجابي فهو أوروبي، وهو ما يكشف المركزية الأوربية”. ويرى بنعيسى أن “الأوربيين من أصول مغربية يشكلون خطرا أكبر من الدواعش الذين خرجوا من المغرب” صوب بؤر التوتر.
عبد الرحمان المكاوي، الخبير المغربي المتخصص في الشؤون الأمنية، أوضح في دردشة مع ” أخبار اليوم”، أن اتفاقية نيويورك تلزم الدول باستقبال الجنسية الأصلية والمكتسبة. لكن هناك دول أوروبية ترفض استقبال رعاياها من أصول عربية، مشيرا إلى أن هؤلاء المتطرفين “ليسوا مغاربة، هم ألمان وفرنسيون، ولا يريدون العودة إلى المغرب، لأنهم ازدادوا في هذه الدول ولهم أوراق ثبوتية أوروبية، كما أن بعضهم علاقته بدولهم الأصلية علاقات بعيدة”. وأردف أن هؤلاء المنتزعة جنسيتهم الأوروبية “هم ضحايا صراع بين تركيا والدول الأوروبية”. واعترف المكاوي أن الجهاديين ال1500 الأوروبيين من أصول مغربية الذين التحقوا بسوريا والعراق “هم أكثر خطرا وتطرفا من الجهاديين الذين خرجوا من المغرب”.
وتبرز التقارير الغربية أن ال1500 جهادي الأوروبيين من أصول مغربية تقريبا، التحقوا منذ سنة 2011 بمناطق التوتر انطلاقا من القارة العجوز، لاسيما من الدول التي تعرض حضورا كبيرا للجالية المغربية، مثل فرنسا وهولندا وبلجيكا وإسبانيا وإيطاليا، وفق ما كشفه الخبير في الشؤون الإفريقية والأمنية، باولو ديماس، خلال المنتدى الدولي للأمن الذي انعقد بمدينة مراكش سنة 2016. علما أن بلدان مثل هولندا خرج منها 200 هولندي من أصول مغربية إلى سوريا والعراق، و450 جهاديا من أصول مغربية التحقوا بداعش.
فيمتا التحق 155 مغربيا بصفوف الجماعات الجهادية في بؤر التوتر من إسبانيا، من أصل 248 مقاتلا أجنبيا خرجوا من الجارة الشمالية من مختلف الجنسيات. وعن هؤلاء تقول السلطات الإسبانية إن 133 منهم لازالوا منتشرين في بؤر التوتر، فيما قتل 68 جهاديا، وعاد 47، بينهم مغاربة، وفق ما أوردته صحيفة “إلباييس” في إطار مواكبتها مستجدات الجهاديين الإسبان والمغاربة في سوريا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.