الحسنية تستعيد نغمة الفوز على حساب الدفاع الجديدي    لندن.. إطلاق حوار الأعمال بين المغرب والمملكة المتحدة    المغرب يتشبث بترسيم الحدود.. غدا الأربعاء التصويت بمجلس النواب على مشروعي قانونين    العثماني: التهويل لا يحارب الفساد والتشويه لا يقوي ثقة المغاربة    وجدة.. لقاء جهوي حول البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب    تراجع المبلغ الخام للخزينة إلى 104 مليار درهم في سنة 2019    إسبانيا .. تنظيم الدورة 40 للمعرض الدولي للسياحة بمشاركة المغرب    دولة جديدة توجّه ضربة موجعة ل”البوليساريو”    قرعة تصفية نهائيات كأس العالم 2020 تضع المغرب في مجموعة “سهلة”    إدارة الرجاء: بنحليب يغيب 4 أشهر عن الملاعب    رشوة 11 مليون تطيح برئيس جماعة بمراكش !    استئنافية باريس تصدم لمجرد وتحيل ملف الاغتصاب إلى الجنايات    الفلاحون يستبشرون بأمطار الخير ومديرية الأرصاد تتوقع استمرار التساقطات المطرية    الدوزي يغني “راي” مرة أخرى في جديده “خليك معايا” – فيديو    زيادة منتظرة في الحد الأدنى لتسعيرة سيارة الأجرة بطنجة    الناصري يكشف تفاصيل وشروط تعيين دوسابر على رأس الوداد    حجز سيارة بتطوان وعلى متنها حوالي 500 قرص اكستازي    ارتفاع الإنتاج الوطني للطاقة الكهربائية ب 18,4 بالمائة متم نونبر    الغرفة المغربية لمنتجي الأفلام تدعو لتعاون الجميع لتطوير القطاع السينمائي    المشتركون الصغار يفاجئون المدربين بتنوع مواهبهم وثقتهم بأنفسهم    بدء محاكمة ترامب في مجلس الشيوخ    المغرب يغيب عن تصنيف مؤشر بلومبرغ للاقتصاديات الأكثر ابتكارا    عبد الحق بلشكر يكتب: تعقيدات الوضع الليبي    الجواهري يدعو إلى مراجعة الإطار القانوني ل”النظام الإحصائي الوطني”    فاخر يودع رسميًا عن تدريب حسنية أكادير    سوق ''الميركاتو''.. الريال يحدد سعر حكيمي وميونيخ الأقرب لاقتناص الصفقة    عاصفة غلوريا تواصل اجتياحها لإسبانيا متسببة في مقتل 3 أشخاص و قطع الطرق و إغلاق المدارس    تارودانت/عاجل: هذا ما تقرر في حق الأبوين المتابعين في قضية حرق الأعضاء التناسلية لإبنتهما ذات السبع سنوات    بعد استثنائه من مؤتمر برلين.. هل انتهى دور المغرب في الأزمة الليبية؟    زيدان يؤكد ان مجال التعاقدات مازال مفتوحا    إدارية أكادير تؤجل النظر في قضية عزل رئيس جماعة أيت ملول    القضاء المغربي يقرر التصفية القضائية لممتلكات مسؤولي "سامير"    عبيابة يستقبل وفدا عن اللجنة التحضيرية للمؤتمر الاستثنائي لاتحاد كتاب المغرب    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأربعاء    هجوم إلكتروني “خارجي” يوقف خدمة الإنترنت لعدة ساعات في تركيا    وزارة التوفيق تخرج عن صمتها وتكشف أسباب “انتفاضة الأئمة المجازين”    انفجار عجلة سيارة يستبب في مصرع سيدتين وإصابة آخرين ضواحي قلعة السراغنة!    تطوان تُسجّل أعلى مقاييس التساقطات في المغرب خلال 24 ساعة    ايت بوازار: قراءة في أحداث ما بعد اغتيال قاسم سليماني    أكادير : بالصّور ..الموروث و الإبداع الغنائي بإقليم تيزنيت يعيد الحياة لممر و ساحة أيت سوس بمدينة الإنبعاث    لمجرد بين أحضان والديه..”لقطة مميزة” في بداية عودته إلى الحفلات – فيديو    غوارديولا يطالب بإلغاء إحدى المسابقات الإنجليزية    الداودي يعتمر بعد نجاح حفله في السعودية- صورة    وسط ضغط دولي.. إيران تكشف تفاصيل جديدة عن الصاروخ الذي أسقط “بالخطأ” الطائرة الأوكرانية    الحكومة تقرر تخفيض سعر 126 دواء.. القرار صدر بالعدد الأخير للجريدة الرسمية    بوليفيا تسحب اعترافها ب”جمهورية البوليساريو” وتراهن على المغرب لتعزيز علاقاتها بالعالم العربي    هل تحتفلون باليوم العالمي للعناق في هذا التاريخ؟    عبد اللطيف الكرطي في تأبين المرحوم كريم تميمي    رحيل منظر المسرح الثالث عبد القادر عبابو    في اليوم العالمي للعناق 21 يناير.. هذه فوائده الصحية والنفسية    مخاوف من انتشار الوباء بعد تأكيد الصين انتقال فيروس كورونا الجديد بين البشر    كارترون: الداخلة "معجزة" يمكن تقديمها كنموذج للتنمية بالنسبة للدول الإفريقية    الصين تعلن تسجيل 139 حالة إصابة بالفيروس الغامض وانتقال الفيروس لمدن جديدة    الريسوني عن تطبيق الحدود.. أصبحنا نعيش تحت سطوة إرهاب فكري    دراسة : بذور متوفرة في جميع البيوت .. مضادة للكوليستيرول و السرطان و أمراض القلب    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    خطيب : من يسمح لسفر زوجته وحيدة ‘ديوث' .. ومحامي يطالب بتدخل وزير الأوقاف !    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تركيا تستعد لترحيل جهاديات أوروبيات من أصول مغربية إلى الرباط
نشر في اليوم 24 يوم 15 - 11 - 2019

تواجه الحكومة المغربية والأجهزة الأمنية والاستخباراتية تحديات كبيرة في الأيام المقبلة، بسبب قرار بعض الحكومات الأوروبية سحب جنسياتها من مواطنيها من أصول المغربية الذين خرجوا منها، رجالا ونساء، منذ سنة 2011 للقتال في صفوف التنظيم الإرهابي داعش وأخواتها في بؤر التوتر بسوريا والعراق. هذا التحدي تحول إلى خطر حقيقي نظرا إلى “شدة تطرف” هؤلاء الأوروبيين من أصول مغربية في ظل تحول داعش إلى “أخطبوط رقمي” بعد سقوطه على الأرض في معركة الباغوز في مارس الماضي، وبعد أن أصبح بلا رأس بعد مقتل زعيمه أبو بكر البغدادي على يد الأمريكان في الأيام الماضية.
مصادر عليمة كشفت، أيضا، ل”أخبار اليوم” أن الجهاديات المغربيات المحتملات وأطفالهن لا يتواجدن ضمن حوالي 859 متطرفة وأطفالهن الذين تمكنوا من الهروب من مخيم عين عيس خلال الحملة العسكرية التركية الأخيرة على مواقع الأكراد. وأردفت المصادر ذاتها أن المغربيات وأطفالهن الذين يزيد عددهم عن 250 يتواجدون بالأساس في مخيم “الهول” شمال سوريا. هذا الأخير يضم بشكل كبير المنحدرات من “العالم الثالث”، فيما مخيم “روج” يضم الأوروبيات وبعض الأوروبيات من أصول مغربية”. واستطردت المصادر عينها أن وضع المغربيات وأطفالهن في مخيم الهول لازال كما هو منذ أسابيع، ولا توجد أي اتصالات أو أي شيء من هذا القبيل لترحيلهم في الأيام المقبلة.
في هذا الصدد، يتضح أن أولى تداعيات قرار سحب بعض الدول جنسياتها من رعاياها من أصول مغربية على المملكة، تتمثل في مشكلة الجهاديين المغاربة وأطفالهم العالقين في شمال سوريا، وبدرجة أولى في تركيا.
آخر المعطيات الآتية من تركيا تكشف وجود أفراد أوروبيين من أصول مغربية بين ال250 المنتمين إلى داعش المعتقلين حديثا في تركيا بعد هروبهم من مركز الاحتجاز “عين عيسى” التابع لقوات سوريا الديمقراطية، على خلفية الحملة العسكرية على معاقل الأكراد بالقرب من حدودها، وفق ما أوردته صحيفة “إلباييس”، نقلا عن مصادر رسمية وحكومية ودبلوماسية تركية وأوروبية.
وكشف المصدر ذاته أن الحكومة التركية بدأت عملية ترحيل هؤلاء الجهاديين والجهاديات المحتملين إلى البلدان الأوروبية التي يحملون جنسيتها، وإلى دول أخرى مثل أمريكا؛ غير أن بعض الدول الأوروبية مثل هولندا وبريطانيا رفضت استقبال بعض رعاياها تحت ذريعة أنها أسقطت عنهم الجنسية. وضرب المصدر المثل بهولنديتين من أصول مغربية يشتبه في انتمائهما لداعش هربتا من مخيم “عين عيسى”، شمال سوريا، حيث تمكنتا من التسلل إلى الحدود التركية ومنها إلى أنقرة بعد دفع الآلاف من الأورهات للمهربين.
وتابع المصدر أنه بعد وصولهما إلى أنقرة، طلبتا الحماية من القنصلية الهولندية، لكن هذه الأخيرة أخبرت إحداهما أن جنسيتها الهولندية سُحبت منها. هكذا قامت الشرطة التركية باعتقالهما، بحيث يتم اتخاذ الإجراءات الضرورية لترحيلهما إلى المغرب بحكم أن الجنسية المغربية لا تسقط عنهما. لكن لا يُعرف كيف ستتعامل الحكومة المغربية مع ملف هؤلاء المتطرفين المحتملين.
وعن سحب الجنسية الأوروبية من بعض المتطرفين الأوروبيين من أصول مغربية، يوضح محمد بنعيسى، رئيس المركز المغربي للدراسات الأمنية ومرصد الشمال لحقوق الإنسان، للجريدة قائلا: “بخصوص رفض بعض الدول المقترح التركي بإعادة النساء من أصول مغربية إلى بلدانهم الغربية، فهو قرار يتناقض أولا مع القانون الدولي الإنساني الذي يحمل الدول مسؤولية مواطنيها أثناء النزاعات المسلحة والحروب؛ ومن جهة ثانية، تبرز النظرة الازدواجية في التعامل مع مواطنيها من أصول غير أوروبية، حيث إن كل ما هو سيء يجب أن تتحمله دول الأصل وكل ما هو إيجابي فهو أوروبي، وهو ما يكشف المركزية الأوربية”. ويرى بنعيسى أن “الأوربيين من أصول مغربية يشكلون خطرا أكبر من الدواعش الذين خرجوا من المغرب” صوب بؤر التوتر.
عبد الرحمان المكاوي، الخبير المغربي المتخصص في الشؤون الأمنية، أوضح في دردشة مع ” أخبار اليوم”، أن اتفاقية نيويورك تلزم الدول باستقبال الجنسية الأصلية والمكتسبة. لكن هناك دول أوروبية ترفض استقبال رعاياها من أصول عربية، مشيرا إلى أن هؤلاء المتطرفين “ليسوا مغاربة، هم ألمان وفرنسيون، ولا يريدون العودة إلى المغرب، لأنهم ازدادوا في هذه الدول ولهم أوراق ثبوتية أوروبية، كما أن بعضهم علاقته بدولهم الأصلية علاقات بعيدة”. وأردف أن هؤلاء المنتزعة جنسيتهم الأوروبية “هم ضحايا صراع بين تركيا والدول الأوروبية”. واعترف المكاوي أن الجهاديين ال1500 الأوروبيين من أصول مغربية الذين التحقوا بسوريا والعراق “هم أكثر خطرا وتطرفا من الجهاديين الذين خرجوا من المغرب”.
وتبرز التقارير الغربية أن ال1500 جهادي الأوروبيين من أصول مغربية تقريبا، التحقوا منذ سنة 2011 بمناطق التوتر انطلاقا من القارة العجوز، لاسيما من الدول التي تعرض حضورا كبيرا للجالية المغربية، مثل فرنسا وهولندا وبلجيكا وإسبانيا وإيطاليا، وفق ما كشفه الخبير في الشؤون الإفريقية والأمنية، باولو ديماس، خلال المنتدى الدولي للأمن الذي انعقد بمدينة مراكش سنة 2016. علما أن بلدان مثل هولندا خرج منها 200 هولندي من أصول مغربية إلى سوريا والعراق، و450 جهاديا من أصول مغربية التحقوا بداعش.
فيمتا التحق 155 مغربيا بصفوف الجماعات الجهادية في بؤر التوتر من إسبانيا، من أصل 248 مقاتلا أجنبيا خرجوا من الجارة الشمالية من مختلف الجنسيات. وعن هؤلاء تقول السلطات الإسبانية إن 133 منهم لازالوا منتشرين في بؤر التوتر، فيما قتل 68 جهاديا، وعاد 47، بينهم مغاربة، وفق ما أوردته صحيفة “إلباييس” في إطار مواكبتها مستجدات الجهاديين الإسبان والمغاربة في سوريا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.