صفعة موجعة للبوليساريو من الأمم المتحدة.. أذناب العصابة من أصحاب السوابق الإجرامية    سفير أرمينيا بالمغرب يتهم تركيا بدعم أذربيجان و شن حرب على بلاده !    باسو ينتفض بعد العثور على الطفلة نعيمة مقتولة : لن تحرك أحداً لأنها بنت زاكورة و الهامش !    "الأساتذة المتعاقدون" يعودون للاحتجاج شهر أكتوبر المقبل    عز الدين يكشف سبب انفصاله عن مجموعة الراب "أش كاين".. ويصرح: هاجرت إلى أمريكا تلبية لرغبة زوجتي – فيديو    قصة طالب صيني أحبّ اللغة العربية على يد حسن أوريد عبر المتنبي    عاجل : رقم قياسي جديد للإصابات بفيروس كورونا بجهة سوس ماسة،وهذا توزيعها حسب الأقاليم    بوجلاب بدل حارث في آخر لحظة.. وسبب الغياب مجهول!    الدوري الإنجليزي الممتاز .. الإصابة تبعد مهاجم مانشستر سيتي جيسوس لمدة شهر على الأقل    قائمة الوداد لمباراة المغرب التطواني    بوريطة يتباحث مع غوتيريس ويؤكد أن التنسيق والتعاون بين الدول ضروري لمواجهة جائحة «كوفيد19-»    الملك يهنىء رئيس جمهورية تركمانستان بالعيد الوطني لبلاده    السيسي معلقاً على مظاهرات تطالب برحيله: شكراً للمصريين، ونحن لا نعمل ضد ربنا    وزير داخلية فرنسا: نخوض حربا ضد "الإرهاب الإسلامي"    هذا ما أوصى به رئيس الجامعة الإدارة التقنية الوطنية    دراسة حديثة : فيتامين D يُقلل وفيات و أعراض فيروس كورونا الفتاك بنسبة كبيرة    محميات بوزنيقة تستعد لاستقبال الملك !    كوسوفو – نحو الإستقلال الحقيقي    مدير الكرة بالنادي الأهلي: "بعثة الفريق ستسافر إلى المغرب على متن طائرة خاصة"    تحديد القاسم الانتخابي يشعل خلافات حادة داخل "البام"    هل سيثأر حمدالله للركراكي ؟    طقس الأحد : سماء صافية بمعظم مناطق المملكة    نزيلة بسجن أيت ملول تناقش رسالة جامعية في القانون الخاص داخل أسوارالسجن.    واشنطن تقيّد صادرات أكبر شركة رقائق صينية    العثماني: لا سلام دائم دون دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس    "الجمعية" تستعرض وضعية الطبقة العاملة في زمن "كورونا" وتطالب بإطلاق سراح المحتجين على تردي الأوضاع الاجتماعية    المغربية ريم فتحي تثير ضجة واسعة ب"المايو" -صورة    تصدر من طنجة.. وزارة الثقافة تمتنع عن دعم مجلة "الزقاق" المهتمة بتاريخ المغرب والأندلس    32 مقترح لتحقيق الإقلاع الاقتصادي فزمان كورونا قدموها الباطرونا على إعداد مشروع قانون مالية 2021    "ستيفاني وليامز" تؤكد دعمها للجهود المبذولة في إطار محادثات بوزنيقة لحل الأزمة في ليبيا    عالم بارز: الأجسام المضادة تعد جسرا لعبور أزمة كورونا قبل وصول اللقاح    "نارسا" تدعو مرتفقي مركز تسجيل السيارات إلى حجز مواعيد جديدة ابتداء من الثلاثاء 29 شتنبر    أكادير : طفل ينجو من محاولة اختطاف، وسط تخوفات من تكرار سيناريو فاجعة عدنان بالمدينة.    رئيس غرفة الصيد البحري المتوسطية يطالب بوضع حد لاستفادة الجماعات المحلية من الضرائب داخل الموانئ    بعد تعافيه من كورونا.. المنتج العالمي ريدوان يضع يده في يد الإماراتية أحلام    دراسة: 48 في المائة من الشباب المغاربة يعتبرون كوفيد 19 "سلاحا بيولوجيا"    تحذيرات من نفاد أدوية البروتوكول العلاجي المنزلي لكورونا    المركز المالي للدارالبيضاء يتسيد إفريقيا والشرق الأوسط في التصنيف العالمي    منظمة الصحة العالمية تخشى تسجيل مليوني وفاة بسبب وباء كورونا    غيابات مؤثرة في صفوف الرجاء خلال مواجهة سريع واد زم    الدار البيضاء.. رصاص الأمن يصيب جانحا عرّض أمن المواطنين وسلامة عناصر الشرطة لتهديد خطير    "الإقصاء" يدفع "أطباء الخاص" إلى رفض الشراكة مع القطاع العام    انتقادات لفنانين استعين بهم للترويج السياحي لجهة فاس مكناس بسبب عدم التزامهم بالإجراءات جراءات الوقائية    بعد نجاح الشطر الأول… المغرب يشرع في تمديد خط ال "TGV" ليصل بين مدينتي مراكش و أكادير    إنتحار شاب داخل منزل شنقا في ظروف غامضة بدوار ولاد رحو الدريوش    الهند أكبر منتج للقاحات بالعالم تتعهد بإتاحة مواردها للبشرية جمعاء    الكتاني: في-روس كوف-يد 19 فضح الوضع الاجتماعي بالمغرب والمقاولات تتجه نحو الافلاس    فيروس كورونا.. المغرب يُسجل 19050 حالة نشطة ومئات الإصابات الحرجة    قضى 56 عاما في المنفى: حكاية آخر السلاطين العرب في افريقيا    الدخول التلفزي.. القناة الأولى تعلن عن شبكة برامجها التلفزيونية خلال الموسم المقبل    بند يؤخّر انتقال "بوفتيني" إلى الباطن السعودي    الاتحاد والمسؤولية الوطنية زمن الكساد الكوروني    "أسمن رجل في العالم" يعود منتصراً من "معركة كورونا"    سيدة تبلغ من العمر 88 سنة تجتاز امتحان السنة السادسة إبتدائي    مرض الانتقاد    الممثل أنس الباز يستقبل مولودته الأولى    رسالة مفتوحة إلى عميد كلية العلوم بجامعة ابن زهر بأكادير    ما قاله بلخياط حينما سئل عن انتمائه لجماعة اسلامية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"يوم الحساب" في بيروت.. احتجاجات حاشدة واقتحام للوزارات ومشانق لنصر الله والأحزاب وقتيل ومئات المصابين -صور فيديو
نشر في اليوم 24 يوم 08 - 08 - 2020

اندعلت بالعاصمة اللبنانية بيروت، اليوم السبت، احتجاجات عارمة تعبيرا عن الغضب الشعبي المتساعد من النخبة السياسية والسلطات، وذلك إثر الإنفجار الكبير الذي هز مرفأ بيروت الثلاثاء الماضي وتسبب في دمار هائل بالمدينة.
وخرج الآلاف من المتظاهرين في مسيرات متفرقة في المدينة في مشهد أسماه أحد الكتاب الصحافيين ب"يوم الحساب"، حيث حاصروا عددا من الدوائر الحكومية والمؤسسات الإستراتيجية، معبرين عن نفاذ صبرهم على كل السياسيين، كما تم اقتحام عدد من الوزارات بينها وزارة المالية والخارجية، وكذا جمعية البنوك اللبنانية.
وتسببت الإحتكاكات بين الشرطة وبين المتظاهرين في إصابة المئات، فيما أفاد وأفاد الصليب الأحمر اللبناني بنقل 63 جريحا إلى المستشفيات ومعالجة أزيد من 280 شخصا آخرين في موقع المظاهرات في وسط بيروت. كما أعلنت قوى الأمن اللبنانية مقتل أحد أفرادها أثناء مساعدة محتجزين داخل أحد الفنادق التي اقتحمها متظاهرون.
ونصب المتظاهرون في ساحة الشهداء مشانق لعدد من الرؤساء ورؤساء الأحزاب تحت عنوان "سبت تعليق المشانق" وفق ما نقلت صحيفة القدس العربي، حيث شوهدت مجسّمات لكل من رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري والأمين العام لحزب الله حسن نصرالله ورئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل وقد لُفّت حبال المشانق حول أعناقهم.
وتخلّل التحرك الاحتجاجي الغاضب هتافات وشتائم ضد عون وحزب الله ومطالبة بمحاكمتهم.
وجرت مواجهات عنيفة بين المتظاهرين والقوى الأمنية لمنعهم من اقتحام مجلس النواب، حيث تمّ إلقاء القنابل المسيلة للدموع بكثافة، وسُجّل إطلاق رصاص مطاطي ووقوع إصابات حرجة بين المتحتجين.
كما أطلق الجيش اللبناني النار في الهواء لحسم اشتباك في منطقة بشارة الخوري التي تخضع لسيطرة الثنائي الشيعي حيث يُعتقَد أن مناصري الثنائي رفضوا تعرّض المتظاهرين لكل من بري ونصرالله.
وأقام الجيش اللبناني حواجز على عدد من الطرقات الرئيسية على مداخل العاصمة لإعاقة قدوم المتظاهرين بسهولة إلى ساحة الشهداء، تزامناً مع بيان لقيادة الجيش أعربت فيه عن "تفهمها لعمق الوجع والألم الذي يعتمر قلوب اللبنانيين وتفهمها لصعوبة الأوضاع الذي يمرّ بها وطننا"، لكنها ذكّرت المحتجين"بوجوب الالتزام بسلمية التعبير والابتعاد عن قطع الطرق والتعدي على الأملاك العامة والخاصة"، كما ذكّرتهم أن "للجيش شهداء جراء الانفجار الذي حصل في المرفأ".
بموازاة ذلك، اقتحم متظاهرون مبنى وزارة الخارجية في منطقة الأشرفية والذي دمّره عصف الانفجار، ورفعوا على المبنى شعارين الأول "بيروت عاصمة الثورة"، والثاني "بيروت مدينة منزوعة السلاح". وشوهدت امرأة وهي تُمسك بصورة رئيس الجمهورية وتحطّمها على الأرض. وأفيد لاحقاً بأن الثوار قرروا اعتماد مبنى الخارجية كمقر للثورة.
كما اقتحم متظاهرون غاضبون مقر جمعية المصارف في وسط بيروت وأضرموا النيران في الطابق الأرضي منه، قبل أن يتدخل الجيش اللبناني لصد هم، وفق ما نقلته وكالة فرانس برس.
وافاد أن عناصر الجيش دخلوا من باب خلفي وبادروا إلى إخماد النيران ودفع المتظاهرين الى الخارج، فيما كانوا يرددون هتاف "يسقط يسقط حكم المصرف".

إقتحام وزارة الإقتصاد اللبنانية وهذا ما يحصل الآن داخلها. #بيروت pic.twitter.com/v5GUiCAsyf


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.