المغرب ينافس روسيا على رئاسة منظمة المدن المتحدة والحكومات المحلية عبر رئيس جماعة الحسيمة    رقام قياسي جديد.. كريستيانو أول لاعب في التاريخ يسجل 30 هدفا على الأقل في 13 سنة متتالية    « نواب الأمة » يصادقون بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2020    سكالوني: البرازيل ليست في أزمة ولا زالت خطيرة    الوداد يواجه بيراميدز المصري وديا في مدينة مراكش    الجزائر تسحق زامبيا بخمسة أهداف نظيفة    وزارة الصحة تتكفل بحوالي 882 ألف مريض مصاب بالسكري    جرسيف: جمعية التضامن الإجتماعي لمرضي القصور الکلوي تعتزم تنظيم حملة للتبرع بالدم بشرکة Taddart Green    وفد وزاري وأكاديمي في استقبال التلميذة المتألقة "فاطمة الزهراء أخيار" بمطار الدار البيضاء    مهرجان سينما المؤلف بالرباط يكرم غادة عبد الرازق    "مالية 2020" تحظى بمصادقة أغلبية مجلس النواب    حضور متميز للنساء المقاولات لجهة الشمال لفعاليات منتدى ميدايز 2019    معتقل الحراك محمد حاكي مصر على الاستمرار في اضرابه عن الطعام    بتنسيق مع الديستي.. الإطاحة بخمسة أشخاص بينهم فتاتان بحوزتهم 2698 قرص مهلوس داخل تجاويف سيارة    هذا ما قاله الناطق الرسمي للحكومة عن أغنية « عاش الشعب »    بروكسيل : جمعية أمل بلا حدود تحتفي بالقفطان المغاربي في ملحمة فنية دولية بعاصمة بلجيكا    عصام واعيس يكتب: قد يأتي الخريف ربيعا..    جمال السلامي : لهذا فضلت تدريب الرجاء بدل اتحاد طنجة    اغتصاب وتصوير.. وتهديد وابتزاز.. والضحية من قريبات الجاني، والبوليس دار خدمتو    الصندوق المغربي للتقاعد يطلق منصة للتدبير الإلكتروني لملفات التقاعد    قتلى وجرحى بتجدد المظاهرات في بغداد    أغنية “عاش الشعب” تتسبب في إلغاء حفل لموسيقى الراب بالفنيدق    مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا    منع تنفيذ أحكام الحجز ضد الدولة يثير الجدل..نادي القضاة: مس باستقلالية القضاء..والسهلي: المادة 9 يجب أن تلغى    تلوث مياه “سيدي حرازم”.. استنكار لصمت “الصحة” وخبير: “الباكتيريا” تقتل    ردا على “اعتراض مالانغو”.. الزيات للناصيري: “الكرة تُلعب في الميدان ليس في اللجان القانونية” _فيديو    أمير الكويت الشيخ صباح يقبل استقالة الحكومة    عملا بالتوجيهات السامية لصاحب الجلالة.. المصادقة على قانون المكتب المغربي لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة    توقعات الطقس غدا الجمعة: ثلوج بجبال الريف وحرارة دون الصفر    ناصر بوريطة يستقبل السفير الجزائري الجديد    ترامب ينشر الصورة العائلية التي جمعته بأردوغان    غزة تحت نيران الاحتلال.. والمقاومة تقصف المستوطنات ب 360 صاروخا    50 حافلة لنقل جماهير الحسنية بالمجان إلى وجدة    فقد بصره بسبب لعبة فيديو على الهاتف    أبرز تعديلات مشروع مالية 2020.. الحكومة تتراجع عن تضريب التمور والرفع من الضريبة على السيارات الاقتصادية    دراسة: قلة النوم تزيد من خطر إصابة النساء بهشاشة العظام    بنك المغرب يكشف انخفاض احتياجات السيولة لدى البنوك    محتجو هونغ كونغ يطلقون السهام على رجال الشرطة        التكنولوجيات الجديدة الصديقة للبيئة في مجال صناعة السيارات محور ندوة بطنجة المتوسط    1500 درهم لحضور حفل الشاب خالد في المغرب    باحثة في الأنثروبولوجيا تدعو لإعادة تأهيل “مخازن الحبوب” وتحذر من اختفاء “التراث المعماري” بجنوب المغرب    بسبب "التلاعب" في تكلفة الدواء.. وزير الصحة يلغي صفقة مشبوهة    الكاف يوحد نظام نهائي كأس الكونفدرالية ودوري الأبطال    ترامب يعترف بجانين آنيز رئيسة انتقالية لبوليفيا    رئيس أوكرانيا يقر قانونا لمكافأة المبلغين عن الفساد ب10% من المبالغ المصادرة    تنطلق فعالياته يومه الخميس … المهرجان الجهوي للمسرح الاحترافي بجهة الدارالبيضاء    فلاشات اقتصادية    الجواهري.. الرقمنة تطرح تحديات معقدة و"غير مسبوقة"    فيسبوك تحذف 3.2 مليارات حساب مزيف وملايين المنشورات    القطار الذي سيغير المغرب، قطار التوازن الترابي    مراكش عاصمة الثقافة الافريقية تحتضن المهرجان العالمي للفلكلور    أرقام مرعبة.. "الالتهاب الرئوي" يقتل طفلا في كل 39 ثانية !    الإله الفردي والإله الجماعي والحرية الفردية    الوصية في الفقه والقانون وتطبيقاتها الإرثية 1/2    كيف يفسر انتشار النفاق الاجتماعي في المجتمع المغربي؟    شاهدوا بالفيديو.. أجواء "الحضرة" في الزاوية الكركرية بالعروي إحتفالا بذكرى المولد النبوي    جماعة العدل والإحسان بالقصر الكبير في بيان للرأي العام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شهادات صادمة لأمهات تسلل السرطان لأطفالهن
نشر في اليوم 24 يوم 20 - 08 - 2013

من قال إن السرطان عقاب؟ السرطان قدر أحمق الخطى، لم ينجو منه حتى صغار السن، إنه بالأحرى شيطان الأمراض. « أاليوم 24» أصغى لآهات وأنّات أمهات أصيب صغارهن بالمرض الخبيث. شهادات أمهات تجرّعنَ مرارة أن يهدد الموت فلذات أكبادهن.
نهيلة وسرطان الدم
تحكي فاطمة عن تجربة ابنتها نهيلة، ذات الست سنوات،عن جسد ابنتها الصغير الذي بدأ يهزل أمامها يوما بعد يوم. أحست بالخطر يداهم فلذة كبدها، فأسرعت إلى الطبيب علَّه يطمئنها على قرة عينها، لكن صدمتها ستكون قوية وهي تكتشف أن نهيلة مريضة بشكل جدي، وأن مرضها خبيث، إنه السرطان، وسرطان الدم تحديدا.
تروي أم نهيلة، التي أصبح السرير وقارورة السيروم مرافقَيْن لها، قصة صراعها مع سرطان الدم، « أصيبت نهيلة بزكام وارتفعت درجة حرارة جسمها، ورغم الأدوية التي عادة ما يتم تقديمها للأطفال في هذه السن لتجاوز مشكل ارتفاع درجة حرارة الجسم، إلا أن الأدوية كانت بدون جدوى، فاضطُرِرتُ إلى أخذها إلى الطبيب، الذي طلب أن أجري لها فحوصات. لم يخبرني بأنها مصابة بمرض بعينه، ولكنه قال لي، كما يقول الأطباء عادة في أوضاع مماثلة، « لنطمَئن أكثر على صحتها لابد من إجراء هذه الفحوصات».
وتستطرد أم نهيلة « كان قلبي يخبرني أن ابنتي مصابة بمرض خطير، وبعد إجراء الفحوصات، أخبرني الطبيب بأن ابنتي الوحيدة مصابة بالسرطان، وأنه لابد من نقلها إلى قسم الأنكولوجيا في مستشفى «الهاروشي» لاستكمال الفحوصات والتحاليل، وأول ما وطئت قدماي مستشفى الهاروشي، بدأت معاناة نهيلة ومعاناتي معها، فأصبح البكاء والصراخ رفيقها الدائم لاسيما عند قدوم الطبيبة المعالِجة لأخذ عينة من الدم أو اصطحابها لحصة المعالجة الكيماوية».
ورغم مرور أزيد من سنة ونصف على المعالجة الكيماوية لمرض نهيلة، إلا أن والدتها لا زالت تتذكر عندما رفض جسمها الاستجابة للعلاج، وعدم إيجاد الدم المناسب لجسمها، تقول أم نهيلة « كنت أذهب بنفسي إلى مركز تحاقن الدم لمعرفة هل وجدوا لي الدم المناسب ..كانت أياما صعبة ولكن الحمد لله».
أم نهيلة تحمد الله دائما على مصابها في ابنتها، رغم أنها وحيدتها، وأيضا رغم ظروفها المادية الصعبة، بحيث تضطر إلى العمل في المنازل من أجل توفير مصاريف التحاليل، «أما الأدوية والدم فهو يقدَّم مجانا في المستشفى».

حسَن واستئصال الطحال
مأساة أخرى تلك التي يعيشها «حسن «، ابن مدينة مكناس، البالغ من العمر خمس سنوات، فقد عرف الطريق إلى المستشفيات منذ أن كان عمره سنة واحدة فقط. إحساس رهيب بخيبة الأمل، كآبة ويأس ووحشة وخوف من المستقبل، كلها أحاسيس وكوابيس عاشها الطفل لمدة طويلة قاربت الأربع سنوات، وعاشتها معه أسرته، التي هجر الفرح يومياتها، وتحولت ساعات النهار والليل إلى لحظات بكاء وحزن وحسرة وألم.
تروي فاطمة أم حسن قصة طفلها، «بدأ المرض عند حسن عندما بلغ سنة. حينها انتفخت بطنه، فأخذته إلى الطبيب، وعقب فحص أولي، طلب مني الطبيب إجراء كشف بالأشعة وتحاليل طبية». الحكاية نفسها تتكرر عندما يجتمع الفقر بالمرض. «فقد تركوا الطفل يعاني مأساته في صمت، لأن والده بدون عمل». ومع استمرار الانتفاخ، أخذته الأم لنفس العيادة، فحملوه على وجه الاستعجال إلى مستشفى 20غشت في الدار البيضاء قسم تخصص طب الأطفال، مُحمَّلين برسالة من الطبيب المعالج. ساعتها، لم يكن مستشفى الهاروشي قد خرج إلى حيز الوجود بعد. هناك، تبين أن الطفل مصاب بسرطان في الطحال. و بعد إجراء تحاليل طبية وكشف بالأشعة، تم استئصال الورم، وبدأ الطفل مسلسل العلاج الكيماوي.

انتظار كرم المحسنين
على سرير قريب من سرير حسن، كانت ترقد سارة. تحكي والدتها نعيمة» أصيبت ابنتي بالسرطان منذ أن كان عمرها سنة، وهي اليوم عمرها 15 سنة مع أن شكلها يوحي بأنها لم تتجاوز بعد الست سنوات. بعد أن أنجبتُ سارة بسنة واحدة، لاحظت انتفاخا غير طبيعي على مستوى البطن، وأجرينا لها فحوصات عديدة في بني ملال حيث نسكن، وأكد التشخيص المبدئي وجود الماء في البطن، لكن بعد إكمال جميع الفحوصات أخبرونا بأنها مصابة بسرطان بالدم».
وكأنها وجدت فجوة تغتنمها للكشف عن معاناة كل أمهات الأطفال المصابين بالسرطان حين تقول «أكثر ما يعاني منه أهل الأطفال المصابين بالسرطان هو الصدمة الأولى من تلقي الخبر»، دون أن تنسى الإشارة إلى أنها وحدها تتحمل أعباء علاج طفلتها، بعد ما توفي زوجها منذ 6 سنوات». وتطلق هذه الصيحة، متمنية أن لا تكون صيحة في واد «في بعض الأحيان تسوء حالة سارة كثير، ولا أجد ثمن الحافلة التي تقلنا إلى الدار البيضاء، فنظل ننتظر إلى أن يجود علينا أحد المحسنين».

المصائب تبدأ كبيرة ثم تصغر
وقع الخبر كالصدمة على أم سكينة عندما علمت بإصابة ابنتها بالمرض قائلة «لم أتوقع في يوم من الأيام أن يصاب أحد أطفالي الأربعة بهذا المرض. لقد عرفت ذلك بالصدفة عندما أُصيبت بزكام والتهاب في اللوزتين، والذي دام أكثر من أسبوع دون أي تحسن رغم أنني اشتريت لها الدواء الذي كنت أعطيه عادة لإخوتها عند الإصابة بالزكام، فأخذتها وذهبت بها إلى الطبيب الذي أكد، بعد إجراء عدد من الفحوصات، بأنها مصابة بسرطان الدم وأنه في مراحله الأولى».
وقفت هذه المرأة القادمة من عاصمة الشرق وجدة، حيث النساء والرجال معرفون بجَلَدهم، وهي تتأمل صغيرتها، متسائلة « لماذا ابنتي أنا بالذات؟ ولماذا في هذه المرحلة العمرية؟». فعمرها لم يكن يتجاوز حينها 3 سنوات، ولا ألبث أن استغفر الله وأرضى بقضائه وقدره».
ماذا ينتظر سكينة في المستقبل؟. كان أهم سؤال تطرحه أم سكينة على نفسها، قبل أن تخبر زوجها الذي ألقى كل التبعات على كاهلها، فتركت منزلها وأطفالها، وحملت ابنتها إلى البيضاء، ليبدأ فصل جديد من المعاناة « جئت في الأول إلى قسم الأنكولوجيا بمستشفى 20 غشت قبل أن ننتقل إلى مستشفى الهاروشي، لتتلقّى سكينة العلاج اللازم، وتركت أطفالي عند والدة زوجي، بعدما قمنا بتحضيرهم نفسيا لاحتمال أن لا تعود سكينة، فمن أصعب الصدمات التي يمكن أن تواجه الإنسان، هو انتظار موت فلذة الكبد». وتضيف أم سكينة بحسرة وهي تصف مشاعرها في التعامل مع ابنتها المريضة» لا أستطيع أن أراها وهي تتألم، خاصة بعد جلسة المعالجة الكيماوية، ولو أستطيع لحملت المرض عنها، فجسدها الصغير لا يقوى على احتمال الألم».
اليوم سكينة عمرها 10 سنوات، وقد استقرت في الدار البيضاء عند خالتها، وهي تدرس في المستوى الثالث ابتدائي، وتأتي كل 15 يوما إلى قسم الأنكولوجيا بمستشفى الهاروشي لتزويدها بالدم، أما أمها فتزورها في كل عطلة مدرسية، وبما أننا في فصل الصيف، فإخوتها الثلاثة كلهم قدِموا من وجدة لقضاء العطلة معها.

لدغة بعوضة تعيد العلاج من الصفر
يتوفر مستشفى الهاروشي على قاعة للألعاب يستريح فيها الأطفال المصابون بالسرطان والخاضعون للعلاج، وهو ما جعل «زهرة»، التي لم يتجاوز بعد عمرها الثلاثة سنوات، تغادر سريرها لكي تلعب قليلا مع أقرانها، الذين يعانون هم أيضا من السرطان. حالة زهرة بدأت في التحسن قليلا مما جعلها تغادر المستشفى، لكن في أحد ليالي الصيف الحارة أصيبت بلدغة ناموسة (شنيولا) مما جعل رجلها اليمنى تتورم وتصاب بالتعفن. تقول فتيحة أم زهرة « إن أطفال السرطان تكون مناعتهم ضعيفة، فلدغة ناموسة جعلتنا نبدأ من الصفر بعد أن قطعنا أشواطا مهمة في العلاج». الحالة المادية لأم زهرة صعبة للغاية، خاصة وأن ليس لديها أي دخل قار بعدما انفصلت عن زوجها وهي حامل بزهرة. وهي اليوم من يتكلف بعلاجها « أشتغل في كل شيء في سبيل توفير مصاريف التحاليل التي نقوم بها خارج المستشفى وفي بعض الحالات نرسل عينات من الدم للخارج، أما الأدوية والدم فهو مجاني في المستشفى». مزاج زهرة كغيرها من الأطفال المتواجدين في مستشفى الهاروشي متقلب، فتارة تكون معنوياتها مرتفعة، وتارة يتسرب الحزن إليها، وذلك بسب نوعية الأدوية ونوعية حصص العلاج التي تخضع لها.


السرطان ينتشر بشكل كبير
يعد سرطان الدم أكثر أنواع السرطان انتشارا عند الأطفال، فقد يصيب من 40 إلى 50 في المائة بين كل مليون طفل، أما نسبة إصابة الأطفال بشكل عام بكل أنواع السرطان، فتتراوح ما بين 200 و 250 طفلاً بين كل مليون طفل، ونسبة الشفاء من سرطان الدم في حالة إصابة الغدد اللمفاوية تصل إلى 85 في المائة، أما إذا أصاب الغدد العنقودية فلا تتجاوز 50 في المائة. وفي حالة استبدال النخاع العظمي تتراوح بين 41 و 50 في المائة. ويستطيع السرطان أن يصيب كل المراحل العمرية عند الإنسان حتى الأجنّة، ولكن تزيد مخاطر الإصابة به كلما تقدم الإنسان في العمر. ويسبب السرطانُ الوفاةَ بنسبة 13 في المائة من جميع حالات الوفاة. ويشير مجمع السرطان الأمريكي ACS إلى موت 7.6 ملايين شخص مريض بالسرطان في العالم في عام 2007. وكما يصيب السرطانُ الإنسانَ، فإن أشكالا منه تصيب الحيوان أيضا.
في الأغلب، يعزى تحول الخلايا السليمة إلى خلايا سرطانية إلى حدوث تغييرات في المادة الجينية، وهناك أيضا عوامل مشجعة على حدوث السرطان مثل حدوث خطأ عشوائي أو طفرة في نسخة الحمض النووي عند انقسام الخلية أو بسبب توريث هذا الخطأ أو الطفرة في الخلية الأم.


الدكتور محمد ناصر الناشف: أخصائي طب سرطان الأطفال
الشحّ في الأدوية والدم من أهم المشاكل التي تواجه مرضى السرطان


كيف يمكن معرفة أن الطفل مصاب بالسرطان؟
حسب نوع السرطان. فمثلا في حالة سرطان الدم، يظهر على الطفل الإعياء ويصبح لونه شاحبا، مع ارتفاع في درجة حرارته، وتعرضه لالتهابات في الجسم. وفي أحيان أخرى، يتعرض الطفل المصاب لنزيف دموي عن طريق الفم أو الأنف أو ظهور غدد في العنق أو انتفاخ في البطن ويمكن في البعض الأحيان تبول الطفل الدم، أما سرطان العظم فيظهر الانتفاخ في اليد أو الرجل مع الشعور بآلام في العظام، وتكوّن كتلٍ وتورّم، تأخذ في التكاثر بشكل ملاحَظ، كل هذه الأعراض تجعل الطبيب يشك في أن الطفل مصاب بسرطان الدم، لكننا نلجأ إلى التحاليل والفحوصات بالأشعة السينية، والأشعة المقطعية والتصوير بالرنين المغناطيسي لنخاع العظم، الكبد، الطحال، والعقد اللمفاوية القريبة، للتأكد من مدى إصابة الطفل بالسرطان ونوعيته، وهل انتشر أم لا.


ما هي مسببات سرطان الدم عند الطفل؟
لحدود اليوم لم تستطع الأبحاث العلمية التوصل إلى تحديد السبب، إلا أن هناك فرضيات تتجه صوب احتمال تعرض المصاب إلى إشعاعات بشكل عرضي، أو أن السبب وراءه فيروس معين، كما أن هناك فرضية وجود أسباب جينية.


كيف يتم علاج سرطان الأطفال؟
بالنسبة لسرطان الدم فعلاجه يكون بالكيماوي لمقاومة الخلايا والأورام السرطانية، والأدوية لعلاج الأمراض المصاحبة للداء مثل المضادات الحيوية لمقاومة الالتهابات أو أدوية مقاومة للحمى بسبب ارتفاع درجة حرارة الجسم، ومدة العلاج تتراوح بين سنتين وثلاث سنوات، حسب مرحلة المرض ودرجة انتشاره ونوعية السرطان، وبالنسبة لسرطان المخ أو الكِلي أو الكبد أو سرطان العظام فالمريض يحتاج في الأول إلى عملية جراحية لاستئصال الورم وبعدها نبدأ بالعلاج الكيماوي.


ماهي نسبة الشفاء من المرض، وهل يمكن أن يعاود الظهور؟
نسبة الشفاء ترجع حسب جسم كل مريض ونوع السرطان، ولكن إجمالا يمكن تحديد النسبة في 70 في المائة، مع العلم أنه في الدول المتقدمة تصل نسبة الشفاء إلى 90 في المائة، ويمكن للمرض أن يعود للطفل الذي شفي منه إذا لم تكن هناك عناية ومتابعة دائمة لصحته.


ماهي الصعوبات التي تواجهونها خلال مراحل العلاج؟
هناك صعوبات في التشخيص، لأن أغلب الفحوصات تجرى في المستشفيات المغربية ما عدا بعض التحاليل التي نرسلها إلى الخارج، ولكن الصعوبات تكمن في مرحلة العلاج بسبب النفاذ المتكرر للأدوية والشحّ في بعض الأدوية، وهناك أدوية أخرى غير متوفرة في المغرب، مثل ناتيلوا واكتنوميسين الذي يوجد فقط في مؤسسة لالة سلمى. ومن أبرز الصعوبات أيضا التي نواجهها هي عدم إيجاد الدم المناسب لكل طفل مصاب، وهو راجع بالأساس إلى عدم وجود متبرعين، وتبعا إلى ذلك، فإنه من الخطورة التوقف عن متابعة العلاجات، التي تزيد المرض شراسة وتخفض نسب الشفاء لدى الطفل..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.