وثيقة "CIA" السرية التي كشفت "النزعة الانقلابية" للجنرال الدليمي    الوضع في الكركرات هادئ وطبيعي وحركة المرور ما بين المغرب وموريتانيا وما بعدها إلى إفريقيا جنوب الصحراء "غير مضطربة بأي شكل من الأشكال"    بعضهم انضم للأحرار.. استقالات جماعية تعصف بحزب البام بإقليم تارودانت    الكركرات.. منطقة حب    الهيئة المغربية لسوق الرساميل تعرض التدابير ذات الأولوية للانتعاش الاقتصادي لسنة 2021    هل يصبح المغرب مركزا تنافسيا في صناعة السيارات عالميا؟    تداعيات كورونا.. عجز الميزانية يبلغ 82.4 مليار درهم نهاية 2020    طرفا الحوار الليبي يثمنان دعم صاحب الجلالة الموصول لجهود إنهاء الأزمة الليبية    الشرطة الهولندية تعتقل أكثر من 250 شخصا خلال أعمال شغب عقب إعلان حظر التجول    إصابة رئيس دولة بفيروس كورونا    الريال لإنتر: إما حكيمي أو لوكوكو أو لاوتارو!    عطلة منتصف السنة الدراسية: توقيف بث الدروس المصورة واستئنافها في فبراير    ثمنها 226 مليار سنتيم.. اسبانيا تهدي القوات البحرية المغرب سفينة حربية جديدة    عائلات معتقلي "حراك الريف" المضربين عن الطعام تدعو "مجلس حقوق الانسان" إلى التدخل لإنقاذ حياة أبنائها    مهرجان السينما المستقلة يعلن عن لجنة تحكيمه الثانية    ورزازات: توقيع كتاب "تواصل الأزمة وأزمة التواصل .. من الجائحة الصحية إلى الوباء الإعلامي"    من منتجعات مقدمة جبال الريف المغمورة " تايناست"..    حمادي كيروم يقدم مهرجانه الجديد    الفن التشكيلي الأردني يفقد مهنا الدرة    متلازمة العش الفارغ.. عندما يتسبب ترك الأبناء للمنزل في اكتئاب وحزن الوالدين    ترقب موقف الجزائر الرسمي بعد استبعاد اعتذار من تقرير فرنسي حول الحقبة الاستعمارية    جنوب إفريقيا تطالب جو بايدن بإلغاء اعتراف ترامب بمغربية الصحراء    مزراوي يثير القلق في أجاكس!    خسائر جسيمة في حريق بأحد معامل امغوغة    المحامي الطيب لزرق في ذمة الله    كورونا تتجاوز مائة مليون إصابة وسط قلق من السلالات الجديدة    تحت إجراءات أمنية مشددة.. وصول أول دفعة من لقاح "أسترازنيكا" إلى مركز التبريد بالبيضاء (فيديو)    ضحايا "باب دارنا" يحتجون من جديد ويطالبون الدولة بتحمل مسؤوليتها    خسائر مادية كبيرة في حريق بمصنع للنسيج بالمنطقة الصناعية مغوغة بطنجة (فيديو)    كأس الاتحاد الانجليزي: مانشستر يونايتد يفوز على ليفربول 3-2    محاسبة رؤساء جماعات يشتبه في ارتكابهم جرائم الأموال، والوضع ينذر بزلزال عنيف قبل الانتخابات    إسرائيل تفتتح سفارة لها في دولة الإمارات    الولايات المتحدة تدين الهجوم الصاروخي على السعودية    ذكرى الثورة التونسية: هل باتت الحياة أفضل بعد الربيع العربي؟    مذيع كويتي يعلن اعتناق الديانة المسيحية (فيديو)    إطلاق خط جوي يربط مالقا الإسبانية بمطار الناظور    بعد التحيين.. السلطات الاسبانية تعفي المغاربة مجددا من اختبار كورونا لدخول أراضيها    وزير الخارجية التونسي السابق أحمد ونيس:    هاتريك جديد للنصيري يضعه في صدارة هدافي الليغا متقدما على ميسي وسواريز    الكوكب المراكشي يبرم أول تعاقداته الشتوية    نعمان بلعياشي يطلق جديده الغنائي    سعد لمجرد يستعد لتسجيل أناشيد دينية لشهر رمضان    سميرة سعيد: أغنية «بحب معاك» ردى على من يعتبر دعمى للمرأة اضطهاد للرجل    الحياة تعود إلى رياضة الكرة الطائرة يوم 27 فبراير    أوزيل يكمل إجراءات انتقاله لفنربخشه التركي    رسمياً : إنطلاق عملية التسجيل في لوائح التلقيح ضد كورونا و هذه أهم الخطوات للحصول على موعد    تلف ما يقرب من 2000 جرعة من لقاح موديرنا في الولايات المتحدة بسبب خطأ عامل نظافة    الحالة الوبائية تدفع فرنسا نحو حجر صحي جديد    ملاحقة ‘السماسرية' للكعبي ورحيمي تدفع عموتة للسرية في تداريب ‘الأسود المحليين'    تقرير رسمي: عجز الميزانية بلغ 82,4 مليار درهم عند متم دجنبر 2020    بالرغم من نفيّها "الترويج الوهمي" لتوظيف 300 خياط.. المحرشي يُهاجم مدير "أنابيك" بوزان: "مسؤوليتك تحتم عليك قبل إعلان كهذا التأكد من مصداقيته كي لا نبيع الوهم لشباب"    مربو يكتب: التجرد، دعامة وحصن للدعاة    شرطة الموانئ تلاحق ربابنة السفن والصيادين المخالفين بعقوبات ثقيلة    برلمانيو التقدم والاشتراكية يطالبون الحكومة بإنقاذ النقل السياحي من الإفلاس    الأرض المباركة : عقائد فاسدةولعبة الأمم المتحدة( الحلقة الأولى)    رئيس المجلس العلمي المحلي بأزيلال يلقي درسين دينيين بدمنات في إطار الحملات التحسيسية ضد فيروس كورونا    التطبيع والتخطيط للهزيمة    جانب من القيم الإنسانية المفقودة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ظروف كارثية تنتظر الجزائر في المستقبل القريب بسبب البترول


حذر أحمد بن بيتور رئيس الحكومة الجزائرية الأسبق من مغبة دخول الجزائر مرحلة كارثية في المستقبل القريب بسبب انخفاض الأسعار الدولية للنفط واستمرار الحكومة الجزائرية في التقاعس لإيجاد البدائل الناجعة والسريعة لإنقاذ البلاد. ووجه رئيس الحكومة الجزائرية الأسبق الاتهام المباشر للحكام الجزائريين في جعل الاقتصاد الجزائري خاضعا للمحروقات بتبعية لا محدودة بدل جعله مبنيا على التنوع وعلى الرخاء المالي المرتبط بالتنمية الاجتماعية التي من شأنها أن تخلق هذا التنوع. وأكد أحمد بن بيتور الذي حل في 1999 على رأس حكومة لم يتجاوز عمرها سبعة أشهر ونافس الرئيس بوتفليقة في الانتخابات الرئاسية الجزائرية لأبريل 2014، أن سنوات الرخاء قد تجاوزت الجزائر وأن البلاد لكي تتمكن من تحمل تداعيات انخفاض الأسعار الدولية للبترول على الاقتصاد الجزائري والأوضاع الاجتماعية بصفة عامة لا بد لها من تدارك هفواتها في التدبير الاقتصادي قبل فوات الأوان، مطالباً الدولة بتحرير الاقتصاد الجزائري من التبعية العمياء لعائدات البترول والغاز وأن تُراجع نظام الحكم الذي أدخل الجزائر برمتها في حالة من المُيوعة السياسية التي أرخت بتأثيراتها السلبية على الاقتصاد، وفي ذلك أسباب رئيسية لاحتقان اجتماعي قريب لن تكون بردا ولا سلاما على الحكام الجزائريين. أما عن سياسة التقشف التي اعتمدها حكام الجزائر لمواجهة الأزمة فقد استبعد بن بيتور نجاعة فعاليتها أمام خطورة الوضعية الكارثية التي تتهدد الجزائر، مشبها هذه السياسة الترقيعية بحبوب الأسبيرين التي توصف لمرضى السرطان كمسكنات وليس كأدوية ناجعة لاستئصال الداء أو الأورام السرطانية. وربط بن بيتور التداعيات الكارثية المرتقبة بالجزائر بما ستتكبده البلاد من خسائر مالية قد تصل إلى عشرين مليار دولار إضافية ولو في حال استقرار سعر البرميل في 70 دولار، مستبعدا أن يستقر البرميل على هذا السعر، وذلك لكون كل المؤشرات الدولية المرتبطة بأحداث الشرق الأوسط والأزمة الروسية الأوكرانية تنذر باستمرار انخفاض الأسعار. وذكر بن بيتور بتدهور الوضعية الاقتصادية للجزائر، نظرا لتبعية الاقتصاد المحلي للمحروقات، وهو التدهور الذي يفسره ارتفاع السعر الدولي للبترول من 34 دولارا في 2005 إلى 115 دولارا في 2011 ثم إلى 130 دولارا في 2012، رافقه ارتفاع سافر لواردات الجزائر من الخدمات وصل غلافها إلى 65.5 مليار دولار في 2013 مقابل 12 مليارا فقط في 2001. وفي الوقت الذي أكد فيه أن قادة البلاد أداروا الرخاء المالي بكثير من التراخي فأغرقوا اقتصاد البلاد في تبعية قصوى لإيرادات تصدير المحروقات، حذر بن بيتور من تدهور سريع للأوضاع الاقتصادية في الجزائر نتيجة انخفاض السعر الدولي للبترول وتداعيات تأثيره على الاقتصاد، مشددا على أن الجزائر ستعيش ظروفا كارثية غير مسبوقة. وتوقع بن بيتور في حواره له أجرته صحيفة "الوطن" الجزائرية، أن يؤدي انخفاض أسعار النفط حتما إلى تسارعٍ واضح في انخفاض الإيرادات خلال عام 2015. وقال بن بيتور إنه "لو كان مازال مسؤولاً في السلطة لاستعمل الرخاء المالي لخدمة التنمية المستدامة، بتبعية محدودة للمحروقات. وأكد بن بيتور أن اقتصاديات بلدان كثيرة في العالم تمر بفترة الركود الذي لا يرافقه انخفاض في العرض، لأن العرض الفائض سيؤدي إلى انخفاض في السعر، ولذلك سيستمر الانخفاض طالما استمر المنتجون في رفض خفض مستوى إنتاجهم. وعن الجهات التي تتحكم في سعر البترول في العالم، قال بن بيتور إن تحديد الأسعار يمر باتفاقيات ضمنية بين عدد من أصحاب القرار في البلدان المصدرة وبين البلدان المستوردة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.