مرات رئيس أضخم بنك خلصات 16 مليون جنيه على المجوهرات    أم قتلات ولدها الصغير بعدما عطاتو “الفودكا” باش ينعس    انتر يفشل في الثأر من ساسوولو وروما رابعا موقتا    بالفيديو. مايا دياب كتهكم على وائل كفوري: أنا طلعت للقمر بالصاروخ ونت مازال بدائي    قطار ستراسبورغ يدهس موناكو بخماسية في "الليغ 1"    دونالد ترامب وكيم جونگ أون: قمة جديدة بين الزعيمين الشهر الجاي    غروس: الزمالك يستحق التأهل لدور المجموعات    روسيا تزيد استثماراتها في السعودية بشكل كبير.. وهذه أهم القطاعات    هاذ 4 ديال الصور نظرة وحدة فيهم كتكفي علماء النفس باش يحددو شخصيتكم بدقة 100%    مقتل 52 إسلاميا من حركة الشباب في غارة نفذها الجيش الأمريكي في الصومال    حالة الاغتصاب تهز مدينة تطوان    مديرية الأمن توضح بشأن وفاة شرطي .. وتؤكد العناية بأوضاع أفرادها كشفت سبب الوفاة    فيديو: لحظة إعتداء مشجع ماميلودي صان داونز على أحد من الجماهير الودادية    خبير فرنسي: مستقبل الصحراء تحت السيادة المغربية وليس في التشتت    وزراء خارجية "الحوار 5 زائد 5" ينوهون بدور لجنة القدس برئاسة جلالة الملك في الأمن الإقليمي بالشرق الاوسط    أول مرشح في الانتخابات الرئاسية الجزائرية.. جنرال متقاعد “قررت أن أقبل التحدي”    مجلة "وطو ريفيستا" الإسبانية: الملك محمد السادس دشن 26 مشروعا في قطاع السيارات بغلاف 78 ر 13 مليار درهم    فريق أتلاتيكو مرتيل يهزم فريق جبل درسة التطواني بملعب الملايين    مندوبية التامك تنفي تعرض معتقل على خلفية قانون مكافحة الإرهاب “للإهمال الطبي”    كأس الكاف.. الزمالك يهزم اتحاد طنجة ويتأهل للمجموعات    تصريح مدرب اتحاد طنجة بعد الاقصاء أمام الزمالك    العثماني : نقارب حل مشاكل المواطنين بمنطق وطني جامع وليس بمنطق حزبي    بعد 15 سنة على تجربة الإنصاف والمصالحة.. هل يستأنف المغرب التجربة مرة ثانية؟    الآعرج يواصل سياسة الاصلاح بإحداث سجل وطني للخدمات الإعلامية    رئيس جماعة بالحسيمة يهاجم العثماني ويتهمه بالإقصاء في لقاء طنجة    عادل الرايس يحذر رئيس الحكومة من انتقال أزمة قطاع السيارات بالصين إلى بطنجة    مدن الشمال تسجل أعلى نسب تساقطات وطنيا مع توقعات باستمرارها    اعتقال العصابة التي روعت ساكنة اشتوكة آيت باها    مديرية الأرصاد تحذر من رياح قوية وتساقطات قوية بالناظور ومدن الريف    موهبة أفريقية تبهر بريطانيا في فن الجاز    الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.. ولايات بلا نهاية.    أدونيس: أتمني أن يمهلني الموت لكي أقول ما لدي    ارتفاع حصيلة الحريق في أنبوب النفط بالمكسيك إلى 66 قتيلا    للأسبوع العاشر…احتجاجات أصحاب السترات الصفراء مستمرة    أخنوش يفتتح الجناح المغربي في معرض « الأسبوع الأخضر » ببرلين    تسليم دكتوراه فخرية من جامعة هندية لمستشار رئيس دولة الإمارات بالمغرب    رسميا.. إحداث “المستشار الفلاحي” بقلعة السراغنة "لتحسين الخدمة المقدمة للفلاحين"    انقطاع أدوية مرض السرطان تستنفر المجتمع المدني    معرض ماتكا 2019: المغرب يكثف جهوده لاستقطاب السوق السياحي الاسكندنافي    جلالة الملك يعزي الرئيس الكولومبي    المديرية الإقليمية للشباب و الرياضة بتطوان تنظم صباحية كشفية كبرى " أعمال ورشي تطوعي"    فلة الجزائرية ترد على منتقديها : "أخذتم ذنوبي"    الكراوي: المغرب سيصبح المنتج الوحيد للفوسفاط    الرّهان الكبير.. الذي ينتظر المغاربة    400 ألف سيارة. . “رونو” تحقق إنتاجا قياسيا في 2018    إفك العدالة والتنمية.. من المرجعية الإسلامية إلى الحربائية العلنية    سوريا.. من المنتصر؟!    مؤرخ يكشف سرا جنسيا غريبا عن هتلر و »عشيقته »    صور.. رانيا يوسف تتحدى البرد بصور في حمام السباحة    دكاكين خاوية على عروشها    قضية “العنف” في قصة موسى عليه الصلاة و السلام    مرض الوذمة الوعائية.. من أزمات انتفاخ موضعي إلى اختناق قاتل محتمل    هذه أبرز نصائح العلماء في الأكل وفقا لنوع الدم    الدكالي: المغرب لا يمتلك آلية لتشخيص أسباب الموت بالسل.. والداء مُتَحكم فيه (فيديو) في يوم دراسي بمجلس النواب    بولوز يكتب: لماذا يُظلم الخطباء والوعاظ في بلاد أمير المومنين؟    دراسة جديدة : جسد المرأة كيتعامل مع الحب بحال الا فيروس    مستشرق إسرائيلي ميكاييل ليكر كيحاضر فالرباط حول “اقتصاد يثرب عشية هجرة النبي”    إرهاصات العلمانية في فكر علي عبد الرازق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الوزير الأول الجديد..إدريس جطو.. بطاقة تعريف
نشر في التجديد يوم 11 - 10 - 2002

ازداد السيد إدريس جطو الذي عينه صاحب الجلالة الملك محمد السادس أول أمس الأربعاء وزيرا أولا يوم 24ماي 1945 بمدينة الجديدة وبعد إنهاء دراسته بثانوية الخوارزمي بالدار البيضاء حيث حصل على شهادة الباكالوريا في شعبة التقنيات والرياضيات سنة 1964 التحق بكلية العلوم بالرباط التي حصل بها سنة 1966 على دبلوم الدراسات العليا في الفيزياء والكيمياء وهو حاصل على دبلوم تدبير وتسيير المؤسسات سنة 1968 من "كوردوينرز كوليدج" بلندن وفي نونبر 1993 عينه جلالة المغفور له الحسن الثاني وزيرا للتجارة والصناعة في حكومة السيد محمد كريم العمراني وفي 7 يونيو 1994 ثبته جلالة المغفور له الحسن الثاني في مهامه ضمن حكومة السيد عبد اللطيف الفيلالي وعين السيد جطو في 17 يوليوز 1994 وزيرا للتجارة والصناعة والصناعة التقليدية والتجارة الخارجية وفي 27 فبراير 1995 عينه جلالة المغفور له الحسن الثاني وزيرا للتجارة والصناعة والصناعة التقليدية. وفي 13 غشت 1997 عين السيد إدريس جطو وزيرا للمالية والتجارة والصناعة والصناعة التقليدية وقبل تعيينه في منصب وزير سنة 1993 شغل منصب رئيس مدير عام أو مسير لعدد من الشركات ورئيس الجامعة المغربية
للصناعات الجلدية وعضو مكتب الكونفدرالية العامة للمقاولات بالمغرب ونائب رئيس الجمعية المغربية للمصدرين. وفي 2 غشت 2001 عينه صاحب الجلالة الملك محمد السادس رئيسا مديرا عاما للمكتب الشريف للفوسفاط، وهو حاصل على وسام العرش من درجة فارس وفي 19 شتنبر 2001 عينه صاحب الجلالة الملك محمد السادس وزيرا للداخلية في حكومة التناوب التي ترأسها السيد عبد الرحمان اليوسفي. وقد كلف على رأس هذه الوزارة على الخصوص بتنظيم أول انتخابات تشريعية في عهد صاحب الجلالة الملك محمد السادس وهي الانتخابات التي جرت في 72 شتنبر الماضي في جو من الشفافية التامة حسب جميع الملاحظين الوطنيين والدوليين والسيد إدريس جطو متزوج وأب لأربعة أبناء.
ويعتبر السيد إدريس جطو رجل ثقة القصر الملكي. فبعد أن أشرف على التكوين الخاص لجلالة الملك محمد السادس ولي العهد آنذاك في المجال الاقتصادي، تم تعيينه مباشرة بعد جلوس صاحب الجلالة على العرش على رأس مؤسسة "SIGER" وهي المجموعة الاقتصادية للأسرة الملكية، ثم على رأس المكتب الشريف للفوسفاط، قبل أن يتولى منصب وزير للداخلية خلفا لأحمد الميداوي.
وكان السيد جطو الحاصل على دبلوم في العلوم الفيزيائية والكيميائية من كلية العلوم بالرباط، قد تدرج في العمل لدى شركة باطا للأحذية عندما التحق بها كموظف، واستفاد من مرحلة تكوينية في المؤسسة البريطانية الشهيرة "كوردوينيرز كوليج أوف لندن" إلى جانب ابن مؤسس باطا والعديد من المتعاملين مع المجموعة. إلا أن جطو لن يستمر طويلا في "باطا". بحيث أنشأ مقاولته الخاصة في صنع الأحذية قبل أن يؤسس مجموعة "أودربي" التي سوف تصبح رائدة في مجال صناعة الأحذية بالمغرب، ذلك مع النمو والتطور في قطاعات النسيج والسياحة وبناء الملاعب وقاعات الرياضة، وبالموازاة مع ذلك فإن السيد جطو احتل عدة مناصب رئاسية، مثل ترأسه للجامعة المغربية للصناعات الجلدية، وكذلك احتلاله لمنصبه نائب رئيس الجمعية المغربية للمصدرين وعضو مكتب الكونفدرالية العامة للمقاولات بالمغرب.
وقد كانت سنة 1980 هي السنة التي استرعى فيها جطو انتباه الحسن الثاني رحمه الله إليه إذ استدعاه لبعض الاستشارات في المجال الاقتصادي قبل أن يعينه عشر سنوات بعد ذلك وزيرا في حكومة محمد كريم العمراني.
وكان جطو كذلك وراء اختيار كل ولاة الأقاليم ذوي التوجه الاقتصادي باستثناء والي جهة فاس الذين تم تعيينهم في يوليوز 2001، وبالخصوص والي الدار البيضاء الكبرى إدريس بنهيمة (المدر العام السابق للمكتب الوطني للكهرباء) وعبد اللطيف الكراوي (المدير الأسبق للمكتب الشريف للفوسفاط) والي جهة العيون ومحمد حصاد (المدير العام السابق للخطوط الملكية الجهوية) ووالي جهة مراكش حاليا، ومصطفى الساهل والي جهة الرباط سلا (المدير العام الأسبق لمجموعة "صوميد") ومحمد حلاب والي جهة طنجة تطوان (المدير الأسبق لمكتب استغلال الموانئ) ومحمد علي غنام (الذي سبق أن احتل عدة مناصب ومسؤوليات عليا في قطاع صناعة السيارات) وهو الوالي الحالي لجهة سوس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.