عاجل : تمديد حالة الطورئ الصحية في المغرب إلى غاية ال10 من شهر غشت المقبل    إعدامات خارج نطاق القضاء في مخيمات تندوف تصل المفوضية الأوروبية    الحكومة المغربية تستعد لتخفيض واجبات التسجيل المطبقة على اقتناء عقارات السّكن    قمة مبكرة بين سان جرمان ومرسيليا مطلع موسم 2020-2021    السلطات تعلن السيطرة على حريق أوريكا    حمزة الفضلي يطلق جديده.. أسامة بنجلون معه في الكليب- فيديو    مخرج سلمات أبو البنات: نجح المسلسل لأنه عرى الحقيقة وترقبونا في الجزء الثاني    فاس .. مصابة بكورونا تضع مولودها سليما من العدوى    زيدان "في ورطة".. بعد راموس وكارفاخال وناتشو مارسيلو هو الآخر مهدد بالغياب أمام ألافيس    إعدامات خارج نطاق القضاء في مخيمات تندوف    أكادير : إتلاف كمية كبيرة من المخدرات والمشروبات الكحولية    الخطوط الملكية تنظم تبرمج رحلات استثنائية لعدد محدود من الجهات    السودان يعلن عن تعديل حكومي جديد    قطاع الصحافة المغربية تكبد خسائر فاقت 240 مليون درهم خلال ثلاثة أشهر بسبب جائحة كورونا.. الإيرادات الإشهارية انهارت بنسبة 110 في المائة    أمراض مفاجئة تظهر على المصطافين بشاطئ بالعرائش    بعد أشهر من التجنيد لمواجهة كورونا.. وزارة الصحة تسمح بعطل إدارية للأطر الطبية    رجاء بني ملال يواجه واد زم والرجاء البيضاوي استعدادا لعودة البطولة الاحترافية    من جديد.. تأجيل البت في قضية دنيا بطمة وشقيقتها ومصممة الأزياء    هذا ما قررته إبتدائية مراكش في حق بطمة ومن معها    حصلو بزناس رُوشِرْشِي فكرسيف عندو جميع أنواع المخدرات    كان يستهدف مقرات سيادية.. تونس تعلن إحباط مخطط إرهابي    النصر يؤكد رسميا شفاء امرابط من كورونا    للمرة الثالثة.. تأجيل النظر في قضية المغنية دنيا بطمة    لقجع يجتمع بأعضاء الإدارة التقنية الوطنية ويحدد التوجهات الجديدة    جندي متقاعد يعيد كورونا إلى جهة سوس !    "مؤسف".. انقلاب سيارة "بيكوب" وإصابة 20 عاملة زراعية ضواحي أكادير (فيديو)    البام: مشروع قانون المالية المعدل مخالف للقانون    فنلندا ترفع قيود السفر على مجموعة من الدول وتستثني المغرب    سيدي إفني.. اجتماع تقييمي لاستراتيجية مكافحة الحشرة القرمزية    تظاهرة "الليلة البيضاء" تعود افتراضيا بعرض أفلام وثائقية وروائية من 6 دول حول "السينما والبيئة"    التباعد بين المصلين في المساجد.. ناظوريون يستقبلون خبر افتتاح بيوت الله بالفرح والسرور    المغرب ينشد تخفيف أثر "كورونا" والجفاف بتعديل قانون المالية لسنة 2020- تقرير    انطلاق تداريب المنتخبات الوطنية    واش هادي حكومة كتحتارم راسها باش فرضات شروط دخول المغاربة والأجانب للبلاد..المنصوري: الاقتصاد كينهار والحكومة معندهاش توضحيات    ودّع أمه وأطفاله.. تسجيل جديد يكشف الكلمات الأخيرة لجورج فلويد قبل وفاته    المالية المعدلة ».. بنشعبون يدعو القطاع الخاص لفتح « حوار مسؤول » لتجاوز الأزمة »    غضب عارم داخل هيئة المحامين بتطوان بعد الاعتداء على مكتب محامي بشفشاون    أبو حفص يدعو إلى تغيير طريقة الصلاة بعد جائحة كورونا    تسجيل 178 إصابة جديدة بفيروس كورونا في المغرب.. الحصيلة : 14949    المغرب يحظى بصفة عضو ملاحظ لدى مجموعة دول الأنديز    المغرب يسجل 178 حالة من أصل 7659 تحليلا مخبريا في آخر 16 ساعة بنسبة إصابة تصل إلى 2.3%    الرجاء يوضح حقيقة إعارة وأحقية شراء عقد أحداد    الدار البيضاء .. انتخاب عبد الإله أمزيل رئيسا جديدا للتعاضدية الوطنية للفنانين    أكادير.. غرق قارب للصيد البحري وفقدان أكثر من 11 بحارا    ناشط عقوقي    كورونا حول العالم.. تسجيل 1323 وفاة و36.153 إصابات جديدة بفيروس كورونا    أمريكا تنفي نقل قاعدة عسكرية بحرية من إسبانيا إلى المغرب    المغرب يقرر الرفع من رسوم الإستيراد إلى 40 في المائة من اجل تشجيع الإنتاج الوطني    عدد الإصابات بفيروس كورونا يرتفع إلى 14949 إصابة بعد تسجيل 178 حالة جديدة    وزارتا الداخلية والفلاحة تبقيان على المهن الموسمية المرتبطة بعيد الأضحى    رسائل قوية للمغرب في مجلس الأمن.. بوريطة: ليبيا ليست أصلا للتجارة الديبلوماسية    جولة في "قصر الفنون" طنجة.. مشاهد من المعلمة الضخمة قبل الافتتاح- فيديو    الدار البيضاء.. تقديم جهاز 100 في المائة مغربي لتصنيع الكمامات الواقية    طقس الخميس.. استمرار ارتفاع درجات الحرارة لتصل ال46 بهذه المناطق المغربية    بعد إصابة شرطي بكورونا.. فرض الحجر الصحي على جميع موظفي دائرة أمنية بطنجة        رسميا : الإعلان عن فتح المساجد بالمملكة المغربية .    الحج: السعودية تمنع لمس الكعبة والحجر الأسود للحد من تفشي فيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شخصيات مقدسية تحذر من تداعيات بناء كنيس جديد قرب المسجد الأقصى

ندد النائب الأول لرئيس الهيئة الإسلامية العليا بالقدس وخطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ يوسف جمعة سلامة، بقرار ما يسمى بسلطة الآثار الإسرائيلية المتضمن الإعلان عن مخطط لبناء كنيس كبير يدعى فخر إسرائيل على بعد مائتي متر فقط من المسجد الأقصى المبارك.
وقال سلامة في تصريح صحفي، السبت الماضي، إن هذا القرار يأتي في وقت تتعرض فيه المدينة المقدسة بصفة عامة والمقدسات بصفة خاصة إلى مذبحة إسرائيلية في محاولة لتزييف التاريخ وتغيير الواقع.
وأوضح سلامة أن هذا المخطط الجديد يأتي بعد افتتاح كنيس الخراب منتصف الشهر الماضي والذي يعد أكبر كنيس أقامته سلطات الاحتلال بجوار المسجد الأقصى المبارك، حيث جاء افتتاحه بعد إقامة أكثر من ستين كنيساً في المدينة المقدسة، كما أن المخطط الجديد يأتي في ضوء قيام الجماعات المتطرفة الإسرائيلية باقتحامات متكررة للمسجد الأقصى المبارك لإقامة شعائر تلمودية، وكذلك قيام سلطات الاحتلال بإغلاق الطرق المؤدية للمسجد الأقصى المبارك.
وقال سلامة إن هذه الخطوات وإقامة الكنيس ما هي إلا توطئة لإقامة ما يسمى بالهيكل المزعوم على أنقاض المسجد الأقصى المبارك، لا سمح الله، خصوصاً بعد المحاولات الفاشلة لتقسيم المسجد الأقصى المبارك زمانياً ومكانياً، إلى جانب محاولاتهم اختلاق تاريخ يهودي مزيف داخل المدينة المقدسة، وإضافة إلى محاولة إخفاء معالم المسجد الأقصى المبارك، وبخاصة قبة الصخرة المشرفة لأنها المعلم الأوضح والأبرز في مدينة القدس.
وحمل الشيخ سلامة حكومة الاحتلال مسؤولية تلك الأعمال الخطيرة، وحذر من أن ذلك سيؤدي إلى عواقب وخيمة لا يستطيع أحد التنبؤ بنتائجها، مؤكداً أن المساس بالمسجد الأقصى المبارك هو مساس بعقيدة جميع المسلمين في العالم، ويتنافى مع الشرائع السماوية، وكل القوانين والمواثيق والأعراف الدولية.
من جانبه، اعتبر خطيب المسجد الأقصى ورئيس الهيئة الإسلامية العليا الشيخ عكرمة صبري، أن أي اعتداء من قبل الصهاينة على حرمة المساجد في القدس مرفوض وغير مسموح به لأن للمساجد حرمتها ومكانتها التي توجب الدفاع عنها والوقوف في وجه أي اعتداء موجه نحوها.
وأكد صبري، في تصريح لصحيفة السبيل الأردنية، أن القدس والمسجد الأقصى يقفان على مفترق طرق والخيار اليوم للعرب والمسلمين، فإما أن ينصراهما أو أن نبقى مكتوفي الأيدي ليكمل الصهاينة مشاريعهم ويحولوا المسجد والبلدة القديمة إلى كنيس كبير ويلغوا الوجود العربي الإسلامي هناك.
وكان المحامي الفلسطيني قيس يوسف ناصر، كشف عن مستندات لسلطة الآثار الصهيونية وشركة تطوير الحي اليهودي التابعة لحكومة الاحتلال، تهدف إلى بناء كنيس فخر إسرائيل على بعد 200 متر من المسجد الأقصى.
وتهدف الخطوة الصهيونية الجديدة - بحسب ناصر - إلى تهويد البلدة القديمة وإضفاء الطابع اليهودي عليها، من خلال إبراز المعالم اليهودية بدل المعالم الإسلامية، حيث سيكون الكنيس أعلى من قبة الصخرة، كما أنه سيكون مطلا على المسجد الأقصى المبارك بهدف السيطرة على المسجد الأقصى، وقد أعلن اليهود أنه هو وكنيس الخراب مقدمة لمثل هذه السيطرة.
بدوره، استهجن الدكتور النائب أحمد أبو حلبية مقرر شؤون لجنة القدس في المجلس التشريعي الفلسطيني، المخطط الصهيوني الجديد، مطالباً الشعوب بضرورة نصرة المقدسات وتقديم الدعم المالي والمعنوي والاعلامى والعمل على نشر ثقافة القدس.
وقال أبو حلبية في تصريح صحفي مكتوب، وزعه المكتب الإعلامي لحركة حماس، أول أمس: إن المخطط الجديد يأتي كحلقة جديدة ضمن المخططات الصهيونية الخطيرة لتهويد المقدسات الإسلامية. وأضاف أن خطورته تكمن في قربه من الأقصى، مؤكداً أن جزءًا منه يدخل أسفل ساحات المسجد من الجهة الغربية، ولافتاً إلى أنه سيطمس معالم المسجد القبلى وقبة الصخرة المشرفة.
من جانب آخر، قامت مجموعات من اليهود المتطرفين أول أمس الأحد، باقتحامات متتالية لباحات المسجد الأقصى المبارك من جهة بوابة المغاربة وسط مرافقة وحراسة قوة معززة من عناصر شرطة الاحتلال.
وقال حراس المسجد الأقصى، إن وتيرة الاقتحامات وأعداد المجموعات في تزايد متواصل ومتصاعد، ناهيك عن أفواج السياح الأجانب.. مؤكدين أن هؤلاء المتطرفين يقومون بالتجوال في ساحات ومُصليات ولواوين وأروقة المسجد الأقصى التي تبدو شبه فارغة من المُصلين في مثل هذه الأوقات.
رئيس قسم المخطوطات في المسجد الأقصى المبارك ناجح بكيرات، قال إن الممارسات التي تقوم بها سلطات الاحتلال يمكن أن يطلق عليها اسم حرب الكنس، والتي تهدف إلى تهويد المسجد الأقصى المبارك والسيطرة عليه.
وقال بكيرات، في تصريح لالسبيل، إن الانتهاكات والاعتداءات اليومية على الأقصى والقدس وبناء الكنس، يعد أخطر من المشاريع الاستيطانية التي تتم في كثير من المناطق، والسبب عائد إلى أن هذه الكنس مراكز أمنية استيطانية، يقوم الاحتلال من خلالها بفرض سيطرته على البلدة القديمة ومحيطها، ويتم طرد السكان من محيط هذه الكنس التي تشكل ذريعة للاحتلال لحصار المقدسيين وفرض إجراءات أمنية عليهم وضرب اقتصادهم بدواعي حمايتها.
وأضاف بكيرات أن هذه الكُنس تستغل من قبل الكيان الصهيوني لغسل أدمغة السياح الأجانب الذي يأتون للقدس بالملايين ولإقناعهم بخرافة الهيكل وتشكيل رأي عام داعم للهيكل في مجتمعاتهم.
وقال إن جميع الجماعات الصهيونية تعتبر هذه الكنس مقدمة لبناء الهيكل المزعوم، وهم يشبهون هذه المسألة بالنهر، الذي يحتاج للعديد من الروافد، معتبرينها روافد للهيكل ليبدأ العمل فيه، والمرحلة الحالية هي الأخطر لنقلها التهويد من السرية إلى العلن.
وناشد بكيرات العالم العربي والإسلامي والفلسطينيين، بضرورة التصدي للألاعيب الماكرة بتهويد القدس والاستيطان باسم الدين، ودعاهم للتدخل وإنهاء الاحتلال لأن كل يوم يمر على القدس يرسخ الاستيطان بكافة أشكاله العمرانية والدينية، وخسران الفلسطينيين مزيدا من الأراضي.
في السياق ذاته اعتبر الناطق باسم الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني زاهي نجيدات، أن الاحتلال الصهيوني حسم أمره بمطالبة جميع الأحزاب الصهيونية بيهودية الدولة، وهو ما يعني الاعتراف بكل الخرافات اليهودية في فلسطين، من ضمنها خرافة الهيكل المزعوم.
وأشار نجيدات في تصريح صحفي للصحيفة الأردنية، إلى أن كل القوانين الدولية تجرم البناء في مدينة القدس كونها محتلة، إلا أن العالم يمر عليه بناء الكنس في حالة من الغفلة حتى لا يتهم البعض بمعاداة السامية، أو بمحاربته الأديان.
وأكد نجيدات على أن الكنس هي مواقع لا شرعية لها، كما أنه الاحتلال، وأن من يتحدث عنها بغير هذه الصفة فهو لا يمثل العرب والمسلمين.
وكانت سلطات الاحتلال بدأت مؤخرا وبالأخص بعد افتتاح ما يعرف بكنيس الخراب حربا مفتوحة على المسجد الأقصى المبارك، من خلال الاستعداد والإعلان عن مخططات لبناء العديد من الكنس مستغلة الموضوع الديني بهدف استيطاني أمني تهويدي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.