لارام..تسع وجهات داخلية وهذه مواعيد الرحلات    السعودية تعلن إصابة النجم الدولي أمرابط بفيروس كورونا    زلزال سياسي جديد بعد كورونا قد يعصف بوجوه بارزة من سفينة حكومة العثماني.    المغرب لا زال ينتظر جواباً من منظمة العفو الدولية    النقابة الوطنية للتعليم كدش ترصد اختلالات بجهة سوس ماسة وتطالب قضاة جطو بالتحقيق    محمد أمكراز يعترف بما يعرف إعلاميا بفضيحة « الضمان الإجتماعي »    عبد المجيد تبون: مرحبا بأي مبادرة مغربية لإنهاء الخلاف    أكاديميون و رجال أعمال و صحفيون و حقوقيون يشيدون بمبادرات التضامن لجلالة الملك تجاه البلدان الإفريقية الصديقة    جواب أمنستي .. تسريبات مجهولة و ردود متناقضة    تقارير سعودية تُعلن أمرابط مُصاباً بفيروس كورونا بعد عودته من هولندا    إصابة الدولي المغربي نور الدين أمرابط بفيروس كورونا    … التشرد لا يحد من حقوق الإنسان    عملية غش مصورة تجر مرشحاً للباكالوريا للتوقيف    جثة فتاة داخل قناة لصرف المياه العادمة .. أمن مراكش يفك لغز الجريمة    فيروس كورونا : البؤرة الجديدة تنذر بكارثة حقيقية بعد تسجيل ما يناهز 450 حالة إصابة جديدة .    نقطة نظام.. لماذا عمر؟    حجز 90 ألف و600 أورو مهربة بميناء طنجة المتوسط    توقيف مترشح بث تسجيلا مباشرا من قاعة امتحان الباكلوريا بسيدي افني !    إصابة المغربي نور الدين مرابط بفيروس كورونا    إغلاق آسفي و استنفار أمني كبير بعد تفجر بؤرة كورونا (فيديو)    منطقة ب"جارة المغرب" تتحول إلى بؤرة ل"كورونا" والسلطات تقيد التنقل من جديد    أمنستي مزال منشراتش أدلة التجسس على الراضي وردات على المغرب: النتائج لي توصلنا بها تؤكد التجسس بتقنية اسرائيلية    فيروس كورونا يوقع على حالة وفاة بالأقاليم الجنوبية.    الحصيلة الوبائية لكورونا فالجهات والأقاليم: 266 تصابو فجهة مراكش 253 منهم فآسفي.. وجهة الشمال ماتو فيها 2    مساعد حاليلوزيتش مرشح للالتحاق بالطاقم التقني للمنتخب الفرنسي    طقس الأحد.. موجة حر تجتاح عددا من مناطق المغرب    تيزنيت : جمعية مبادرات الشباب المقاول ترصد معاناة المقاولات الصغرى الحديثة النشأة ( بيان )    بوفون يحطم رقم مالديني بعدد المشاركات في الدوري الإيطالي    الأميركيون يحيون ذكرى الاستقلال وسط التظاهرات والانقسام وتفشي كورونا    بعد استقالته.. محكمة فرنسية تحقق مع رئيس الوزراء الأسبق إدوار فيليب    أين ذهبت نصف ثروة أخنوش؟    بوتين يسخر من رفع علم المثليين على مبنى السفارة الأمريكية    زيدان: "أتمنى عودة هازارد قبل نهاية الموسم.. ولا أعلم إن كان برنامج المباريات سيؤثر علينا أم لا"    طنجة المتوسط.. إحباط محاولة تهريب 90 ألفا و600 يورو    الفرصة مازالت متاحة لتقديم الأفلام في مرحلة ما بعد الإنتاج لمنصة الجونة    أروى: سأخوض التمثيل للمرة الأولى    حادث إطلاق نار بولاية أمريكية يسفر عن مقتل طفل و إصابة 3 آخرين    ظاهرة تخريب الآثار وإحراق المكتبات في تاريخ المسلمين    دراسة: المغرب هو الأغلى عربيا في أسعار كهرباء المنازل    الجزائري قادر الجابوني يطلق كليبه الجديد "توحشتك عمري"    بعد التمثيل سابقا.. مصمم الأزياء وشمة يقتحم الغناء- فيديو    تسجيل هزة أرضية بقوة 3،3 درجات بإقليم ميدلت    شراكة على التوثيق ونشر المعلومات تدارت بين مندوبية التخطيط ومجلس المستشارين    شريط "نايت وولك" لعزيز التازي يحط الرحال بأمريكا الشمالية في ربيع 2021    غلاء الأسعار يهدد رهان المغرب على السياحة الداخلية لتجاوز تبعات كورونا    تسجيل 146 إصابة جديدة بكورونا في المغرب خلال 16 ساعة    فيروس كورونا.. حالتا وفاة ترفع الحصيلة إلى 232 بالمغرب    بعد أزيد من 6 أشهر وهو عالق بمصر.. الريفي يعود إلى المغرب!    تفاصيل.. وعكة صحية تلزم لطيفة رأفت الفراش داخل منزلها    وضع باخرتين لشركة "سوناطراك" الجزائرية تحت الحجز بلبنان بسبب فضيحة الفيول المغشوش    فيروس "كورونا" يكبّد قطاع إنتاج بيض الاستهلاك 3.5 مليون درهم يوميا    المنظومة الكهربائية.. المكتب الوطني للماء والكهرباء يحصل على تجديد شهادة إيزو    خاشقجي : محاكمة غيابية ل: 20 سعودياً بينهم مقربان من ولي العهد السعودي.    لامانع ان نختلف لكن الهدف واحد    الاسلوب هو الرجل    لماذا يستمرون في إغلاق المساجد ؟    عناصر الإيجابية والسلبية في التواصل النمطي بين السلطة والعلماء    نحن تُجَّار الدين!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عشرات القتلى في سوريا .. وأقدام «الجيش السوري الحر» تطرق أبواب دمشق مقر بشار الأسد
نشر في التجديد يوم 31 - 01 - 2012

سقط عشرات القتلى والجرحى في سوريا، أول أمس، معظمهم من العسكريين، وسط اندلاع معارك واشتباكات دنت من تخوم العاصمة دمشق، فيما أكد “الجيش السوري الحر” أن انشقاق مئات الضباط والجنود في الساعات الأخيرة دليل على قرب انهيار النظام، كاشفا أن الجيش السوري النظامي عزز انتشاره داخل مطار دمشق، وعلى طريقه الرئيسي، وذلك بهدف منع مسؤولين من السفر إلى الخارج. في وقت أكد ناشطون أكراد اجتمعوا في أربيل العراقية، حقهم في تقرير المصير بعد سقوط النظام مع الحفاظ على وحدة سوريا، بالتزامن مع مغادرة أمين عام الجامعة العربية نبيل العربي إلى الولايات المتحدة لعرض المبادرة العربية الأخيرة على مجلس الأمن، والدفع باتجاه تبنيها، واستعداد دول عربية لإجهاض «فيتو» روسيا بشأن الأزمة السورية في مجلس الأمن، مع حديث عن اجتماع مجلس الجامعة العربية على مستوى الوزراء الأحد المقبل لبحث مسألة سحب بعثة المراقبين أو إبقائها.
وقالت الهيئة العامة للثورة السورية إن 66 شخصا - بينهم ثلاثة من عناصر الجيش السوري الحر- قتلوا برصاص قوات الأمن والجيش.
وفي حماة قتل 15 شخصاً في قصف لقوات الجيش على قلعة شيزر. كما قصفت قوات الجيش الحكومي عدداً من أحياء حمص، في حين دارت اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام في الرستن.
من جهته، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن أعمال العنف في سوريا حصدت الأحد 66 قتيلا، بينهم 26 مدنيا. وقال المرصد في بيان إن القتلى المدنيين سقطوا في مناطق إدلب ودرعا وحمص وريف دمشق وحماة وحي جوبر في مدينة دمشق، لافتا أيضا إلى مقتل تسعة منشقين في ريف دمشق وإدلب وحماة وحمص و26 عنصرا من الجيش النظامي في إدلب وريف دمشق وخمسة من عناصر الأمن قرب مدينة الزبداني شمال غرب دمشق وفي إدلب.
أما وكالة الأنباء السورية الرسمية فذكرت أن ستة عسكريين سوريين - بينهم ضابطان - قتلوا وأصيب ستة بجروح، في تفجير عبوة ناسفة في ريف دمشق. وذكرت «سانا» أن «مجموعة إرهابية مسلحة» استهدفت صباح الأحد بعبوة ناسفة حافلة نقل صغيرة تقل عناصر من إحدى الوحدات العسكرية قرب صحنايا بريف دمشق. وقال شهود ل«يونايتد برس إنترناشيونال» إن الحافلة التي تقل العسكريين احترقت بشكل كامل وتضررت بعض السيارات العابرة لحظة وقوع الانفجار.
إلى ذلك، أَكَّد نشطاء سوريون أن قوات النظام السوري قتلت 19 شخصًا، أول أمس الأحد، في اشتباكات تستهدف استعادة ضواح حول دمشق سيطر عليها الجيش السوري الحر، بعض هذه الضواحي لا يبعد كثيرًا عن مركز سلطة الرئيس بشار الأسد.
وذكر النشطاء أن نحو ألفي جندي على متن حافلات وحاملات جند مدرعة الى جانب نحو 50 دبابة وعربة مدرعة دخلوا إلى الغوطة الشرقية على مشارف دمشق لتعزيز الهجوم على ضواحي سقبا وحمورية وكفر بطنا. وأوضحوا أن قوات الجيش تحركت الى وسط كفر بطنا وأن أربع دبابات ترابط في ساحة بوسط البلدة في محاولة لطرد أفراد من الجيش الحر الذين سيطروا على أحياء تبعد بضعة كيلو مترات عن مركز سلطة الرئيس السوري بشار الأسد. وقال ناشط في كفر بطنا: «إنها حرب مدن، هناك جثث في الشارع»، مؤكدًا أن 14 مدنيًا وخمسة من جنود الجيش السوري الحر المنشقين قتلوا في كفر بطنا والضواحي الأخرى.
ونقلت «رويترز» عن ناشط في سقبا قوله إن المساجد تحولت إلى مستشفيات ميدانيَّة وتحتاج إلى التبرع بالدم، مضيفًا: «لقد قطعوا الكهرباء، ومحطات الوقود خالية والجيش يمنع الناس من مغادرة المنطقة للحصول على الوقود للمولدات أو للتدفئة». وفي بلدة رنكوس أكد نشطاء أن قوات الأسد قتلت 33 شخصًا على الأقل خلال الأيام القليلة الماضية في هجوم يهدف إلى القضاء على المنشقين عن الجيش، مشيرين إلى أن البلدة التي يسكنها 25 ألف نسمة تتعرض للقصف بالدبابات منذ الأربعاء الماضي عندما حاصرها عدة آلاف من جنود القوات الحكوميّة.
في غضون ذلك، أشار المتحدث باسم الجيش السوري الحر إلى «هجمة شرسة لم يسبق لها مثيل» لقوات النظام على مناطق في ريف دمشق القريب والغوطة الشرقية والقلمون ورنكوس (حوالي 45 كلم عن دمشق) وحماة (وسط سوريا) «تطال المدنيين العزل والمنازل والأبنية».
انشقاق مئات الضباط والجنود
وأكّد المتحدث باسم الجيش السوري الحر الرائد ماهر النعيمي من تركيا أن حركة الانشقاقات من الجيش النظامي السوري والاشتباكات تكثفت خلال الساعات الماضية في مناطق ريف دمشق.
وقال لوكالة «فرانس برس» أول أمس: الانشقاقات «يقع بعضها على بعد حوالي ثمانية كيلومترات» من العاصمة «ما يدل على اقتراب المعركة من دمشق». وتوقع استمرار «النظام في وتيرة القمع والقتل» بعد تعليق المراقبين العرب مهمتهم في سوريا. وأوضح أن «المعلومات والتقارير الواردة من مجموعات الجيش الحر على الأرض تشير إلى «انشقاقات واشتباكات بعضها على مسافة ثمانية كلم من العاصمة ما يدل على اقتراب المعارك من دمشق». وأوضح أن الانشقاقات وقعت في بلدات عدة بينها جسرين وعين ترما وجمهورية وصقبا وحرستا ودوما وحتيتة التركمان (ريف دمشق والغوطة)، التي شهدت كذلك اشتباكات عدة.
وذكر أن معظم الجنود المنشقين خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية (السبت/الأحد) التحقوا بالجيش السوري الحر باستثناء «جزء من الذين انشقوا في جسرين، ولم تعرف الجهة التي ذهبوا إليها».
وأظهرت تسجيلات فيديو بثتها مواقع الثورة السورية على شبكة الإنترنت اقتراب الصراع بين الجيش النظامي الموالي للرئيس بشار الأسد والجيش الحر من تخوم العاصمة دمشق.
وأوضحت أن الانشقاقات وقعت في بلدات عدة بينها جسرين وعين ترما وحمورية وصقبا وحرستا ودوما وحتيتة التركمان (ريف دمشق والغوطة) التي شهدت كذلك اشتباكات عدة.
جرائم النظام من أجل البقاء
من جانب آخر، قال الرائد ماهر النعيمي لجريدة «الشرق الأوسط اللندنية»: إن النظام السوري يستخدم كل أوراقه وقوته العسكرية والأمنية في سبيل الدفاع عن بقائه واستمراره»، مشيرا إلى «ازدياد الجرائم والمجازر بسبب اللجوء إلى خيار الحسم الأمني، بعدما فقد (الرئيس السوري) بشار الأسد الأمل بأي حل سياسي يبقيه في السلطة».
وأضاف أن «جيش النظام استخدم كل الأسلحة الثقيلة في الغوطة والرنكوس والقلمون، وصب قصفه العشوائي على الكثير من المنازل التي هدمت فوق رؤوس أصحابها، غير أنه لم يفلح في القضاء على الجيش الحر الذي يدافع دفاعا مستميتا، ولم يستطع أن يتمركز في نقطة ويمكث فيها طويلا».
وأوضح «نحن كجيش حر لا ندعي أننا احتللنا مناطق وسيطرنا عليها كليا، لأن الجيش النظامي يمتلك الأسلحة الثقيلة والدبابات والطائرات، لكنه في نفس الوقت عاجز على كسر شوكتنا، لأننا نعمل بإيمان للدفاع عن أهلنا وحماية النساء والشيوخ والأطفال».
وكشف الناطق باسم الجيش الحر، أن «الجيش السوري عزز انتشاره داخل مطار دمشق، وعلى طريقه الرئيسي، وذلك بهدف منع مسؤولين من السفر إلى الخارج، كما أن الشبيحة يقيمون الحواجز على طريق المطار، ويفتشون كل المتوجهين إليه، خوفا من فرار أي مسؤول سياسي أو عسكري إلى الخارج، فضلا عن الانتشار الأمني في محيط منازل المسئولين لمراقبة تحركاتهم».
وأشار إلى أن «هناك اشتباكات تدور يوميا بين الجيش النظامي والجيش الحر، في البلدات القريبة من المطار، وفي بعض الأحيان يستخدم النظام عمليات الإنزال الجوية في أكثر من منطقة نتيجة خوفه من اتساع الاحتجاجات وسيطرة الجيش الحر على نقاط لا تبعد أكثر من سبعة كيلومترات عن العاصمة دمشق»، معتبرا أن «الانشقاقات الكبيرة هي دليل على إحباط وانهيار في صفوف الجيش النظامي».
وذكر أن «الساعات ال48 الماضية شهدت انشقاق مئات الجنود والتحاقهم بالجيش الحر، وهذه الانشقاقات حصلت في مناطق دوما، رنكوس، مزارع رنكوس، الغوطة، عربين (ريف دمشق)، حمص، الرستن، حرستا القصير (محافظة حمص)، خان شيخون، سبقا (إدلب) وريف حماه، بالإضافة إلى انشقاق ضابط و15 جنديا في ريف حلب للمرة الأولى منذ انطلاقة الثورة».
خطة عربية لإجهاض «فيتو» روسيا
سياسيا، وعلى صعيد التحركات العربية في مجلس الأمن، تستعد دول عربية لمواجهة أية محاولة من قِبَل روسيا لاستخدام حق النقض «الفيتو» لإجهاض المشروع العربي- الغربي لمعالجة الأزمة السورية والتي سيتمّ التصويت عليه في مجلس الأمن الدولي الأسبوع الجاري.
ونقلت صحيفة «عكاظ» السعودية عن مصادر دبلوماسية مطلعة أنَّ «ملامح خطة عربية يجري التداول بشأنها لطرحها في حال استخدام روسيا حقّ النقض لإجهاض مشروع القرار الغربي العربي لمعالجة أزمة سوريا، والذي ينتظر التصويت عليه في مجلس الأمن الدولي الأسبوع الحالي».
وأفادت المصادر أنّ «الخطة التي لا تزال في طور البلورة بالتنسيق مع المعارضة السورية تقضي بالشروع في تشكيل حكومة في المهجر تمثل مختلف فصائل معارضي نظام (الرئيس) بشار الأسد»، لافتةً إلى أنّ «ترجمة تلك الخطة على أرض الواقع تتطلب تقريب وجهات النظر بين الجماعات المعارضة بشأن تقسيم الحقائب الوزارية والشخصيات المرشحة لرئاسة الحكومة».
وتوقعت المصادر أن «تشكل الخطة عنصر ضغط على السلطات السورية للتنازل عن رفضها المطلق للمبادرة العربية التي تقضي بتشكيل حكومة وحدة وطنية وتخويل الرئيس الأسد صلاحياته لنائبه فاروق الشرع تمهيدًا لتنظيم انتخابات نزيهة بإشراف عربي ودولي «.
في الأثناء، أَعلَنت جامعة الدول العربيَّة عقد اجتماع على مستوى وزراء الخارجيَّة العرب يوم الخامس من فبراير المقبل برئاسة الشيخ حمد بن جاسم رئيس الوزراء ووزير خارجيّة قطر.
وقال نائب الأمين العام للجامعة العربية السفير أحمد بن حلي للصحفيين، أول أمس: إنّ الاجتماع سيكون مخصصًا للنظر في التقرير الذي يقدمه رئيس المجلس الشيخ حمد بن جاسم والأمين العام للجامعة العربيَّة الدكتور نبيل العربي عن مهمتهما لدى الأمم المتحدة. وأضاف: «إن الاجتماع سيناقش وضع بعثة مراقبي جامعة الدول العربيَّة الموجودة في سوريا والمتوقفة عن العمل الآن لاتخاذ القرار المناسب سواء بدعمها أو سحبها أو تعديل مهمتها في ضوء المناقشات التي سيجريها وزراء الخارجيَّة العرب بالإضافة إلى تقييم عملها في إطار الالتزامات الموكلة إليها».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.