المالكي للبرلمانيين: عليكم الالتزام بالحضور حتى نهاية الجلسة احتراما لنا وللمؤسسة    المعارضة تنتقد تراجع الإصلاحات و"افتخار" العثماني بتزايد الفقراء    32.1 مليون نسمة ستنضاف للساكنة المغاربية مع حلول سنة 2050    تهديد جديد يضع هواوي أمام تحد “مستحيل”    “ميسي” ضمن اللائحة الأولية استعدادا لكوبا أمريكا    أمم إفريقيا 2019.. جيان يعود عن اعتزاله ب "طلب رئاسي"    ساري: هازارد سيكون لاعبا جيدا بالنسبة إلى أي فريق    « من الطفل إلى الطفل ».. مبادرة لمحاربة الهدر المدرسي بالمملكة    جوليا المغربية: أختار الكلمات الراقية والهادفة ومدرستي الفنية تعود ل الزمن الجميلّ    منتجات منزلية يومية تخفي خطرا يهدد صحتنا    ابتدائية الرباط تحكم بالسجن والغرامة على النقيب زيان وأمال الهواري في قضية مرتبطة بملف بوعشرين    استقبال خاص لبعثة نهضة بركان ورئيس نادي الزمالك يعتذر عن تصريحاته    استقبال خاص لبعثة نهضة بركان ورئيس نادي الزمالك يعتذر عن تصريحاته    مورينيو يوجه رسالة قوية إلى رونالدو ويوفنتوس    الرئاسة الفرنسية: حفتر يستبعد وقف "إطلاق النار"    سلا: فضيحة تزوير وثائق طبية توَرَّط فيها نجل مسؤول بجماعة “العدل والإحسان”    الرباط .. تنصيب أعضاء اللجان العلمية لجائزة المغرب للكتاب    عزلة بنشماش وسط سيل التوقيعات    “الوداد” يعسكر بضواحي “الرباط” استعدادا لموقعة “الترجي”    عمال “الإنعاش الوطني” يفطرون أمام البرلمان احتجاجا على تجاهل وزارة الداخلية لمطالبهم    توقيف ثلاثة أشخاص متلبسين بحيازة أزيد من 8 ألاف قرص مخدر بطنجة    طقس اليوم    السودان.. احتجاجات لمطالبة “العسكري” بتسليم السلطة للمدنيين    جهة فاس-مكناس .. حجز وإتلاف ما يناهز 4 أطنان من المواد الغذائية الفاسدة    هذا هو رد هاشم البسطاوي حول قبلة حبيبته نسرين الراضي    رفض طباعة النقود بالأمازيغية يضع الأغلبية والاستقلال في فوهة بركان غضب أمازيغي    الرجاء مهتم بخدمات لاعب دولي ليبي    حادثة سير تصرع أربعة شبان قرب سيدي قاسم    عزيزة جلال.. من تمنت أن تمتلك صوته؟ وماذا عن المرض الذي أصاب عينيها ؟    وزارة التربية الوطنية تغير مواعيد الامتحان الجهوي للأولى باكالوريا لسنة 2019    شركة بريطانية تعلن عدم قابلية استغلال أحد آبار غاز تندرارة وتسحب 50% من استثمارها    قايد صالح : المؤسسة العسكرية ليس لها طموحات سياسية    جهة “فاس-مكناس”.. إتلاف حوالي أربعة أطنان من المواد الغذائية الفاسدة    الملك: متمنياتنا للشعب اليمني الشقيق بتحقيق ما يصبو إليه من تقدم ونماء    تقرير رسمي يرصد ارتفاعا جديدا لتكاليف المعيشة في طنجة خلال أبريل الماضي    من أعلام مدينة القصر الكبير : الشاعر أحمد الطود بين الهرم والطود    أدباء مغاربة وعرب وضعوا حدا لحياتهم..    هذه هوية التكتل الذي رست عليه صفقة إنجاز " نور ميدلت 1 "    مدخل لدراسة تاريخ الزعامات المحلية بالجنوب المغربي 14 : شيوخ الزوايا وثقة السلطان    لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟ الحلقة14    أمير المؤمنين يترأس الدرس الثالث من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية    البيجيدي والاستقلال يعارضان إلزام بنك المغرب بإصدار النقود بالأمازيغية    أسئلة الصحة في رمضان وأجوبة الأطباء 14 : مريض السكري مطالب باتباع حمية خاصة : الصيام غير مسموح به للمريض بداء السكري من نوع (1)    أطباء يتحدثون لبيان اليوم عن الأمراض في رمضان    الشروع في محاكمة قاصرين متهمين في جريمة قتل ابن ثري بفاس    طنجة.. توقيف ثلاثة أشخاص متلبسين بحيازة أزيد من 8 ألاف قرص مخدر    هل التسبيح يرد القدر؟    تقرير: المغرب يتراجع إلى المرتبة 109 عالميا على “مؤشر حقوق الطفل”    وزير الدفاع الأميركي: هدفنا هو “ردع إيران وليس خوض حرب ضدّها”    شفشاون تنادي سكانها وزوارها: آجيو نضحكو فالقصبة !    الجاسوس جوناثان بولارد يتهم اسرائيل بعدم مساعدته على الهجرة اليها    لأول مرة في التاريخ.. حفل إفطار رمضاني في الكونغرس الأمريكي    سيناريوهات المشهد السياسي الأوروبي بعد الانتخابات التشريعية القادمة “سياقات الوحدة والتفكيك”    #حديث_العصر.. والعصر إن الإنسان لفي خسر …    جمعية الوقاية من أضرار المخدرات بتطوان تواجه الآفة بالقيم الرياضية    عبيد العابر تتبع حمية قاسية    شبكة المقاهي الثقافية تنظم أشعارها بمرتيل    وجبتان رئيسيتان وثالثة خفيفة في السحور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمون يدعو إلى إطلاق حرية تشكيل الأحزاب كبداية للإصلاح في مصر
نشر في التجديد يوم 04 - 11 - 2003


.
وأضاف الهضيبي أن ترسيخ الإصلاح يتطلب أيضا أن يُتاح لكافة الأحزاب والقوى السياسية المصرية استخدام وسائل الإعلام بكافة أشكاله بصورة مماثلة لاستخدام الحزب الحاكم لها، فضلاً عن ضرورة إلغاء حالة الطوارئ المفروضة على مصر منذ أكثر من 22 عامًا، وإتاحة فرص إجراء الاجتماعات العامة والالتقاء بالجماهير.
وأكد الهضيبي في الحوار الذي أجرته معه جريدة أخبار العرب الإماراتية أمس أن الإصلاح الحقيقي يتطلب العمل على إيجاد حركة شعبية وأحزاب حقيقية تمثل مصالح وثقافات مختلف الطوائف الشعبية، ومن ثم تنشأ قوة شعبية تُؤثر في إصدار القوانيين التي عادةً ما تكون لصالح الشعب، فتكون بذلك خطوة على طريق ضمان نزاهة الحكومة ومحاربة الفساد ومنع التزوير.
وحول ما يُثار من أن المعارضة والنظام يخشَون انقلاب الإخوان على الديمقراطية حال وصولهم إلى الحكم تساءل الهضيبي قائلا أين الديمقراطية التي يخشَون عليها؟ هل هذه الديمقراطية التي يخشون عليها هي التي يزورون بها الانتخابات؟ وتتدخل السلطة من خلالها في العملية الانتخابية؟ وتقوم بمنع الناخبين من الوصول إلى صناديق الاقتراع؟. وقال إن مَن يروِّجون لهذا الكلام هم أكثر المستفيدين من الأوضاع غير الصحيحة، وهم المستفيدون من النظام القائم على هذه الأوضاع، ومن ثم فهي تحارب دفاعًا عن مصالحها.
ومعلوم أن الجماعة سبق لها أن قدمت مشروعا عاما لإصلاح الأوضاع السياسية والاجتماعية في مصر، وذلك رغم استثنائها من دعوة الحوار التي وجهها النظام المصري لكافة الأحزاب السياسية في مصر خلال الأيام القليلة الماضية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.