رئة العالم تحترق.. النيران تأكل غابات الأمازون والكرة الأرضية مهددة بكارثة حقيقية    قاد فريقه السعودي للفوز.. أمرابط يتألق أمام أنظار رونار    سابقة.. تحليل للدم يكشف موعد وفاة الإنسان قبل 10 أعوام من وقوعها في ثورة طبية جديدة    الحكومة تعتمد "عهد حقوق الطفل في الإسلام"    الوالي امهيدية ينصب نساء و رجال السلطة الجدد بعمالة طنجة-أصيلة.. وهذه اللائحة الكاملة    تعيينات جديدة في مناصب عليا    رسميا.. أمرابط ينتقل إلى الدوري الإيطالي الممتاز    مضران: تَوصيات الملك بالتشبيب وراء استِقالة لقجع    المجلس الحكومي يصادق على إحداث دائرة جديدة بإقليم وزان    بأمر من الملك.. ولي العهد يستقبل أطفالا مقدسيين مشاركين في مخيم بالمغرب بقصر الضيافة بالرباط    "أمريكان فاكتوري" أول إنتاج لأوباما وزوجته ميشيل في هوليوود    ابراهيم غالي في "الحرة" : خبايا خرجة فاشلة !    قَدِمْنَ من بركان والناظور وزايو.. ثكنة الفوج الأول لسرايا الخيّالة في وجدة تحتضن عشرات المجندات    الخطاب الملكي تأكيد على أهمية الطبقة الوسطى كقوة إنتاج وعامل استقرار    فاطمة ابوفارس تمنح التايكواندو المغربي الذهب    ميركاتو "البطولة"/ عبد الكبير الوادي يغادر مقر إقامة اتحاد طنجة و يستعد للرحيل نحو مصر    إنشاء "المبادرة اللبنانية لمناهضة التمييز والعنصرية” دعما للفلسطينيين ردا على خطة وزارة العمل    بعدما أقرت بفشلها في إنهاء الأشغال بميناء آسفي.. الحكومة تُحدث مديرية مؤقتة وتُمدد أجل التسليم    إسبانيا تحذر العالم من انتشار داء الليستيريا    القضاء الجزائري يأمر بحبس وزير العدل السابق    لجنة انتقاء المقبولين في التجنيد العسكري تستبعد “واضعي الأوشام” والمدمنين على المخدرات    طقس الجمعة: استمرار موجة الحرارة في جل المناطق وأعلى درجاتها تصل إلى 47%    خلاف حول 10 دراهم ينتهي بجريمة قتل في أزرو ضواحي أكادير    طنجة.. مقتل “عبد المالك الصالحي” بسوق الجملة    اتهامات للسلطات المحلية ومندوبية المياه بالتقصير في مواجهة حريق غابة “تافريست” الذي أتى على 1116 هكتار    الصحف تتحدث عن "تصلب" باريس سان جرمان بشأن نيمار    انقلاب شاحنة "رموك" يتسبب في شلل حركة السيرعلى مشارف تيغسالين    “غلوبل باور فاير”:الميزانية العسكرية للمغرب بلغت3.4 مليارات دولار وعدد المجندين لم يتجاوز 364 ألف شخص    “فرانس برس”: الشباب المغاربة يقبلون على الخدمة العسكرية أملا في تحسين أوضاعهم المعيشية    الألعاب الإفريقية: الوزير ينوه بعمل اللجنة المنظمة    “مندوبية التخطيط” تسجل انخفاض أسعار المواد الغذائية بمختلف مدن المملكة خلال يوليوز الماضي    طنجة تحتضن النسخة الأولى للأسواق المتنقلة للاقتصاد الاجتماعي    بعد الاتصال بالرقم 19.. نقل مجرم خطير إلى المستعجلات بعد إصابته برصاصتين في الأطراف السفلى    دراسة أمريكية: نقص فيتامين “د” يجعل الأطفال أكثر عدوانية في المراهقة    "سَهام" تؤثر على نتائج "سانلام" الجنوب إفريقية    حريق مهول يلتهم مستودع سيارات بطنجة    هدية لمجرد للملك في عيد ميلاده-فيديو    إمارة “دبدو” في موت مختلف    آلاف المقاولات مهددة بالإفلاس    أخبار الساحة    المسافة بين التكوين والتشغيل بالمغرب؟؟    هددت بضرب الفاتيكان وسفارة إسرائيل..إيطاليا ترحل مغربية نحو بلدها    ندوة «الفارس في الشاوية، نموذج قبيلة مديونة»    الاتحاد الدولي للنقل الجوي أكد ارتفاع الطلب العالمي على هذا النوع من السفر    أوريد يكتب: هل انتهى دور المثقف؟    الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب ينعي أمينه العام الشاعر الكبير حبيب الصايغ    ذكريات عبرت… فأرخت.. أنصفت وسامحت -5- عبد الرحيم بوعبيد وموسيقى «الدجاز »    أمزازي : التكوين المهني يشكل رافعة للتشغيل بامتياز    عارضة الأزياء غراهام تعلن عن حملها في صورة تكشف تشققات جلدها    المقاول الذاتي…آلية للتشغيل    لين    يهوديات ثلاث حَيَّرْنَ المخابرات    العلماء الربانيون وقضايا الأمة: بروفسور أحمد الريسوني كأنموذج    غدير مودة القربى    بوهندي: البخاري خالف أحيانا القرآن ولهذا لا يليق أن نآلهه    وفاة رضيع بسبب حليب أمه    إيفانكا ترامب تشيد بعزم المغرب إدخل تعديلات على نظام الميراث.. ورواد “فيسبوك” يطلبون توضيحًا من الحكومة    أيها الحاج.. أي شيء تبتغي بحجك؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ملتقى الناظور للشعر يكرم روح الشاعر عبد السلام بوحجر
نشر في بيان اليوم يوم 22 - 03 - 2019

احتفاء باليوم العالمي للشعر نظم فرع اتحاد كتاب المغرب “ملتقى الناظور للشعر”، دورة الشاعر عبد السلام بوحجر بشراكة مع مركز الدراسات التعاونية للتنمية المحلية بالناظور (سيكوديل) ، وذلك مساء الأحد 17 مارس، بقاعة الندوات بالمركز السالف ذكره.
افتتح الأستاذ امحمد أمحور الملتقى بالدعوة إلى قراءة الفاتحة ترحما على الشاعر عبد السلام بوحجر الذي وافته المنية في مفتتح السنة الجارية. ثم قدم الكاتب العام لفرع الاتحاد الأستاذ جمال أزراغيد كلمة رحب فيها بالحضور الكرام وبالشاعرات والشعراء الذي لبوا الدعوة، سواء من وجدة أم من بركان وزايو أم من الناظور ليشاركوا في هذا الملتقى الذي جاء في سياق تخليد اليوم العالمي للشعر.
وأعلن أن هذا الملتقى يشكل البداية الفعلية لتقليد سنوي يحتفي بالشعر والشعراء وما يرتبط بهما من قراءات شعرية وندوات وتكريم شعراء ونقاد.. بمختلف حساسيات الشعراء ولغاتهم العربية أو الأمازيغية، وتحدث عن شاعر الدورة الذي سبق أن استضافه الفرع السنة الماضية في أمسية شعرية، غير أن الموت خطفه منا ولكن ذكراه ستظل حاضرة معنا على طول وجودنا على هذه الأرض، لأنه كان شاعرا حاذقا في القصيدة الغنائية المنبرية الحديثة ومبدعا راقيا في الشعر المغربي والعربي. وختم كلمته بالإشادة بهذه الشراكة التي تجمعه مع (سيكوديل) التي ستترجم إلى أنشطة ثقافية مستقبلا. كما هنأ الشعراء بعيدهم الأممي متمنيا لهم حياة مظللة بالاستعارات الباذخة شاكرا حضورهم ومشاركتهم، وحضور الجمهور المهتم المحب للشعر.
ثم ألقى الأستاذ عياد أزرار رئيس مركز الدراسات التعاونية للتنمية المحلية (سيكوديل) التي رحب فيها بالحضور وبالشعراء والشاعرات المشاركين في الملتقى، ثم توقف عند أهمية الشعر في الفلسفة اليونانية وخاصة أرسطو الذي خص له كتاب “فن الشعر” وغيره..، وعند أهميته في الثقافة العربية باعتباره “ديوان العرب”، ولهذه الاعتبارات وغيرها لم يتوان في قبول اقتراح فرع الاتحاد لإقامة هذا الملتقى الشعري الذي سيعمل المركز على دعمه من أجل الحفاظ عليه والسير به قدما وجعله محجا للشعراء والشاعرات من أرجاء الوطن. وختم كلمته بالشكر لكل الحاضرين والمشاركين في هذا الملتقى متمنيا لهم أمسية شعرية ممتعة.
وبعده قدم الأستاذ محمد ماني شهادة مؤثرة في حق المرحوم الشاعر عبد السلام بوحجر، باعتباره أحد أصدقائه الملازمين له. ذكر ببداية علاقته بالمرحوم التي كانت في تأبين الشاعر محمد بنعمارة ومن ذلك الحين وهو يلقاه في قراءات شعرية أو يلتقيه أو يهاتفه يوميا ليسأل عن أحواله وغيرها من المواضيع.. كما تحدث عن الإقصاء الذي تعرض له خلال حياته إذ لم يكن يشارك في المحافل الشعرية الكبرى داخل الوطن وخارجه، ولا يحضر في الإعلام المرئي وغيره.. لكن مهما يكن فهو شاعر كبير من خلال شعره وما تركه للشعر المغربي والعربي من دواوين شعرية تعبر عن شعريته الخلاقة وإنسانيته النبيلة.. ولم ينس الحديث عن خصاله الإنسانية العظيمة التي ميزته عن الكثير وتجربته الشعرية.
وبعدئذ تولى الأستاذ عيسى الدودي تسيير الجلسة الشعرية الأولى التي استهلها بالحديث عن اليوم العالمي للشعر بعد مرور عشرين عاما على إقراره.. جاءت الجلسة غنية بمجموعة من الأصوات الشعرية من مدينة الناظور ووجدة وبركان، سواء باللغة العربية الفصحى (نور الدين أعراب الطريسي، بوعلام دخيسي، البتول محجوبي، رضوان بن شيكار، محمد مهداوي)، أم بالزجل ( أحمد اليعقوبي)، أم باللغة الأمازيغية (عبد الرحيم فوزي). وكان المسير يقرأ مقاطع شعرية من ديوان المرحوم”ستة عشر موعدا”.
وعند الانتهاء من الجلسة الأولى، أدى الأستاذ المبدع عبد الواحد عرجوني فواصل موسيقية على عوده، بمصاحبة أغنيات أدتها التلميذة إيمان عظمي ما شد الجمهور وأطربه.
وانتقل الحضور إلى تتبع الجلسة الشعرية الثانية التي أدارتها الأستاذة إلهام الصنابي التي تحدثت عن هذا الملتقى التأسيسي متمنية له النجاح ليكون علامة مميزة لفرع الاتحاد بمدينة الناظور ثم أعطت الكلمة للشعراء الذين تناوبوا على المنصة، فكان من المشاركين بالفصيح (محمد ماني،عبد العزيز أبو شيار،أسماء لمريني،محمد النابت،عبد الحق الحسيني ) وبالأمازيغية ( عبد الواحد عرجوني،رشيد فارس).
وفي الختام، أخذت صور جماعية للشعراء والشاعرات إلى جانب الحضور النوعي الذي حج إلى المركز بكثافة للاستمتاع بالشعر بلغاته وحساسياته المختلفة، احتفاء باليوم العالمي للشعر. كما وزعت شهادات الشكر والتقدير على كل المشاركين والمشاركات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.