إجماع على تحيين القوانين لتواكب التطور الحاصل في العالم    مفاجآة.. البيجيدي يُقدم مرشحا لخلافة إلياس العماري في مجلس جهة الشمال    لبنان حالة فوق العادة    فرانس فوتبول تكشف أسباب استبعاد حكيم زياش من جائزة الكرة الذهبية    سر استبعاد مدافع برشلونة من مباراة سلافيا براج    برنامج الدورة الخامسة من البطولة الاحترافية    الاتحاد الجزائري يقيل مدرب المحليين بعد الخسارة أمام المغرب بثلاثية    إدارة سجن طنجة2: جهات تتمادى في الاسترزاق بقضية السجين "ربيع الأبلق"    السفاح الذي قضم أذن شاب بالبيضاء في قبضة الشرطة القضائية    مباراتان وديتان للمنتخب المغربي المحلي قبل نهائيات “الشان”    الأمير مولاي رشيد يحضر مأدبة عشاء أقامها امبراطور اليابان بمناسبة اعتلائه العرش    عصبة الأبطال: ساعة الحقيقة دقت يا ريال    شاب يقتل والده ويقطع جثته بجماعة عين حرودة بالبيضاء    موظفو الشواهد الغير المحتسبة في اعتصام مفتوح بالتكوين المهني    الانتخابات الفيدرالية الكندية.. جاستن ترودو سيشكل حكومة أقلية    شرطة النرويج: سيارة إسعاف مسروقة تصدم عددا من الأشخاص في أوسلو    رئيس وزراء أثيوبيا يلوح بالحرب ضد مصر: لا توجد قوة تمنعنا من بناء سد النهضة    العراق.. تقرير رسمي يقر باستهداف وقنص المتظاهرين ويوصي بإقالة عسكريين وأمنيين    بعد الهجوم عليه.. سعداني يتشبث بموقفه من مغربية الصحراء    6 ملايير درهم لإحداث صندوق خاص لدعم وتمويل المبادرة المقاولاتية الشبابية    توقعات أحوال الطقس غدا الأربعاء    تحذيرات لأمزازي من تكرار سيناريو « تأخير » الدراسة لأساتذة التعاقد    نسبة ملء حقينة السدود بجهة الشمال ناهزت 3ر54 في المائة    أمطار قوية وأحيانا عاصفية بالعديد من مناطق المملكة    شخص مسن يلقى مصرعه في حادث ترامواي    أزيرار : معدل النمو في قانون المالية الجديد وإن كان واقعيا فهو غير كاف لتحسين مستوى الخدمات العمومية ومحاربة البطالة    الفيلم المغربي “آدم” ضمن المسابقة الرسمية لأيام قرطاج السينمائية    التونسيون ينعشون آمال الشعوب العربية    أردوغان: سنستأنف عمليتنا بشمال سوريا ب”قوة أكبر” إن لم تف واشنطن بوعودها    طنجة.. الصناع يطالبون بمجمع للصناعة التقليدية    “أمكراز” يتوعد بإحالة ملف “التعاضدية” على القضاء إن ثبتت الأفعال الإجرامية    رواد مواقع التواصل يشيدون بتوظيف الثقافة الأمازيغية من طرف "المعلم"    طنجة تحتضن لقاء علميا حول موضوع خصائص وأصول المذهب المالكي    مؤتمر العدالة بمراكش يؤخر محاكمة «برلماني 17 مليار»    هل اخترقت قيم اليمين المتطرف المندوبية الأوربية؟    وزير إسباني: المغرب يحتضن أكبر شبكة للمؤسسات التعليمية الإسبانية بالخارج    تشديد المراقبة يحد من« وطأة » التهريب بأسواق أقاليم الجنوب    الحسين أضرضور رئيس «أبفيل» : ارتفاع تكاليف الإنتاج يهدد زراعة الخضر والفواكه بالمغرب : الفلاحون يتوقعون موسما صعبا.. والحكومة مطالبة بمراجعة الرسوم المفروضة على الصادرات الفلاحية    ياسن بالبركة يغني التراث المغربي في جديده    الفنان التونسي أحمد الرباعي يطرح حكايتي أنا ويحضر لعمل مغربي    هاني رمزي: الكوميديا السياسية أكثر تأثيرا من الأعمال الدرامية    البطولة العربية لكرة السلة.. جمعية سلا يهزم خدمات البريج الفلسطيني ويتصدر المجموعة الثانية    دراسة حديثة.. التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    الحكم سمير الكزاز يقود لقاء ربع نهاية كأس العرش بين اتحاد طنجة وحسنية أكادير    تشكلات الفرد الذي لا تحتمل كينونته..    عبيابة: تسليم حوالي 50 بطاقة مهنية لفنانين مغاربة والوزارة عازمة على استكمال هذا الورش    مشروع مالية 2020.. الحكومة تخصص 9.6 مليار درهم لتزيل الجهوية    النص الكامل لمقال سيست من خلاله أسماء لمرابط الحجاب قبل خلعه    محمد رمضان في ساحة جامع لفنا.. المراكشيون والسياح يتجمهرون حوله – فيديو    الحرب الصامتة بين الشوباني ووالي جهة درعة تافيلالت تخرج للعلن    بنشعبون: 2020 آخر فرصة لتصريح المغاربة بأموالهم في الخارج    حوار حول الحرية    الحريات الفردية بين إفراط المجيزين وتفريط المكفرين    لاعبو كرة القدم أكثر عرضة للوفاة بهذه الأمراض التي تصيب الرأس والأعصاب    مقفعيات ..الكل كان ينتظر الريسوني ليكشف عن سرته    دراسة: دهون السمنة تتراكم في الرئة وتسبب الربو    دراسة: التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    أحمد الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية مقال رأي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ONSSA يحذر الفلاحين من استعمال المبيدات المحظورة في مزارعهم
نشر في بيان اليوم يوم 18 - 09 - 2019

فيما يمكن اعتباره تحذيرا لمختلف منتجي المنتجات الفلاحية، بإمكانية تعرضهم للمتابعة أمام المحاكم في حال استعمالهم المبيدات المحظورة في مزارعهم، أعلن المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، عن الشروع في رصد ومراقبة استعمال المبيدات في المزارع التي تنتج المنتجات الفلاحية، وذلك على غرار ما قام به بالنسبة لمزارع النعناع، حيث أظهرت عملية إخضاع التحليلات التي خضعت لها عينات من النعناع، عدم مطابقتها للمعايير والنسب المسوح بها واستعمال منتجات مبيدات غير مرخصة على زراعة النعناع.
جاء هذا الإعلان في الأجوبة التي وجهها المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، بشأن ما ورد في التقرير السنوي الذي أصدره المجلس الأعلى للحسابات، في الجانب المتعلق بعمل وتدبير المكتب الوطني، إذ أكد هذا الأخير في أجوبته حرصه الحثيث على المراقبة الصارمة لكل المنتجات الغذائية المخصصة للاستهلاك.
وأبرز المكتب في بلاغ بهذا الخصوص، توصلت جريدة بيان اليوم بنسخة منه، أنه بالنسبة لمراقبة بقايا المبيدات في الفواكه والخضروات الموجهة للسوق المحلية، فإن إدارة المكتب وضعت ملف المبيدات ضمن الملفات الاستراتيجية بالنظر للخطورة التي تشكلها بقايا المبيدات على صحة الإنسان، وأنه منذ حوالي ثماني سنوات (منذ سنة 2011)، وفي إطار برنامج العمل، يقوم المكتب بمختلف جهات المملكة بتنزيل برامج المراقبة والرصد لبقايا المبيدات بالخضروات والفواكه سواء على مستوى أسواق الجملة أو وحدات التوضيب والأسواق الكبرى.
ونبه المكتب في هذا الصدد، إلى أن هذه المراقبة تظل رهينة بضمان تتبع مسار المنتوج على طول السلسلة الغذائية، على اعتبار أن تتبع وتحديد هوية الشخص المسؤول عن الاختلال تعتبر ضرورية حتى تفرض عليه العقوبات اللازمة ولضمان عدم تكرار هذه الاختلالات.
كما لفت المكتب إلى الصعوبات التي تحيط بالعملية، ذلك مثلا بالنسبة للمراقبة الصحية على مستوى سوق الجملة للفواكه والخضر، فإن الجماعات المحلية هي من تقوم بتسيير هذه الأسواق، فضلا على أن تنظيمها الحالي لا يضمن إمكانية تتبع مسار المنتجات المعروضة للبيع.
لكن، حسب تصريح المكتب، فإنه يقوم بوضع برنامج مراقبة يعتمد على أخذ عينات على مستوى المزرعة وأسواق الجملة، بهدف تقييم خطورة تعرض المستهلك لبقايا المبيدات، ويقوم بالموازاة مع ذلك بتنظيم حملات تحسيسية لفائدة البائعين والمهنيين بسوق الجملة عن طريق توزيع مطويات حول الشروط الصحية لتسويق الحضر والفواكه.
وذكر المكتب بما اتخذه من إجراءات وتدابير لمحاصرة إشكالية المبيدات، مشيرا أنه ابتداء من 2018 قام بوضع برنامج للرصد والمراقبة الصحية للمنتجات الغذائية الأولية بالاستغلاليات، حيث تمت مباشرة هذا البرنامج بمزارع النعناع بالمناطق الأكثر إنتاجية، حيث أظهرت التحليلات التي خضعت لها عينات من النعناع، عدم مطابقتها للمعايير والنسب المسوح بها واستعمال منتجات مبيدات غير مرخصة على زراعة النعناع. وبناء على هذه النتائج، تم تحرير محاضر المخالفات وإرسالها إلى النيابة العامة.
وبالنسبة للبذور والشتلات التي يتم استيرادها، أعلن المكتب، مطمئنا نوعا ما الرأي العام حول هذه المسألة، أنه لا يتم قبولها عند الاستيراد إلا إذا كانت مصحوبة بشهادة تؤكد أنها غير معدلة جينيا وصادرة عن السلطة المختصة في بلد المنشأ.
وبالنسبة للمواد الغذائية والمواد المعدة لتغذية الحيوانات “فإنه إذا كانت العنونة تشير إلى أن المنتوج غير معدل جينيا فإنه يجب ان يكون مصحوبا بشهادة تثبت ذلك أما أذا لم تشير العنونة إلى ذلك فإنه لا يتم طلب أي شيء”.
وفيما يتعلق بموضوع وسائل إتلاف المحجوزات بالمجازر البلدية، نفى المكتب أي سلطة أو مسؤولية له في ذلك، مبرزا أن مسؤولية تدبير المعدات وتسيير المجازر توجد على عاتق السلطات المحلية، لافتا إلى أنه أمام هذا الوضع، تصبح مهمة المفتشين البيطريين صعبة عند عملية إتلاف اللحوم والأحشاء.
وأشار المكتب في هذا الصدد إلى أنه طالب من السلطات المحلية لمرات عدة تحسين وضعية المجازر حتى تستجيب للشروط المنصوص عليها في التشريعات الجاري بها العمل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.