"كورونا".. محاكمة أزيد من 6000 معتقل عن بعد خلال 5 أيام    غرامات مالية تهدد عشرات الآلاف من هواة الصيد بالقصبة والصيد الترفيهي !    ترامب يقطع مؤتمرا صحفيا بالبيت الأبيض فجأة بسبب إطلاق نار قرب البيت الأبيض    الحبيب المالكي لقناة "فلسطين": الجامعة العربية بحاجة لإصلاحات عميقة    اعتراضان في مباراة الجديدة والجيش    بين استعادة الصدارة والهروب من المنطقة المكهربة .. الحسنية تستقبل الرجاء في "قمة" الجولة 21    رسميا.. المكتبة الشاطئية بواد لو تفتح أبوابها أمام عموم المُصطافين    روسيا تسجل أول لقاح لفيروس كورونا المستجد وبوتين: اجتاز جميع الاختبارات اللازمة    منظمة الصحة العالمية تُعلن عن بشرى بشأن لقاح كورونا    فيس بوك تنافس تيك توك بتطبيق الإنستغرام Reels    إشاعات وفاة النجم محمود ياسين تغضب عائلته    التكني ل"فبراير": هذه أسباب انفجار مرفأ لبنان    تمديد حالة الطوارئ الصحية: "لارام" تمدد العمل بالرحلات الخاصة    بعد ارتفاعه القياسي .. تراجع أسعار الذهب بعد احتفاظ الدولار بمكاسبه    تقرير المنتخب: الجيش يخطف نقطة ثمينة في مباراة ال100 دقيقة!    طقس الثلاثاء..درجات الحرارة العليا تصل إلى 44 درجة ببعض المناطق    عندما يتدخل الحشيش في صياغة علاقاتنا الجيوسياسية مع الملك خوان كارلوس    نقابة تعري أوجاع التعليم في الخميسات وتطالب بالشفافية في التدبير    تقرير يتهم هوليوود بممارسة الرقابة الذاتية لدخول الأسواق الصينية الضخمة    كاتبة مغربية تضع حدا لحياتها في ظروف غامضة    بيروت: المستشفى العسكري الميداني المغربي يشرع في تقديم خدماته للبنانيين    بيروت: رئيس الوزراء اللبناني يعلن استقالة حكومته    توضيح من المديرية الجهوية للصحة حول المستشفى الميداني بسيدي يحيى الغرب    رئيس مجلس عمالة فاس تصاب ب"كورونا".. العبادي ل"كود": يمكن تقاسيت فالبرلمان    لمضيق : لقاء تواصلي مع الجالية المغربية المقيمة بالخارج المحتوى    الرجاء يعرض رحيمي ومبلغ مالي على الزمالك مقابل استمرار أحداد مع النسور الخضر    فصيل "الوينرز" يثور في وجه الناصيري ويحمله مسؤولية فقدان الوداد للصدارة    النجمة الإباحية مايا خليفة تدعم وطنها لبنان بهذه الطريقة    في زمن كوفيد- 19.. الأطباء يعودون للاحتجاج من جديد    لعدم احترام تدابير الوقاية.. إغلاق أربع مقاهي بمكناس    لا غالب ولا مغلوب في مباراة الدفاع الجديدي والجيش    فاقم الإصابات بكورونا بالمغرب يستنفر الأوروبيين    بعد مرور 12 سنة على التأسيس.. «البام» لم يغفر للبيجيدي محاربته والبيجيدي لم ينس خطاياه    بسبب العطلة السنوية وحالة الطوارئ.. القضاة المتابعون بسبب "تدوينات" يطلبون تأجيل الاستماع إليهم    انهيار المغربي سعدان لإضاعته ضربة جزاء في الدوري السعودي (+فيديو)    حكم بإعدام مطرب في نيجيريا بتهمة التجديف    العلماء يجيبون..ما سبب ظهور أعراض فيروس كورونا على بعض المرضى دون غيرهم؟    مثير.. لص بطنجة يسرق 14 مليونا ويتوجه إلى مركز للمساج    ما الهدف من تفريخ جمعيات "الطبالة"    بسبب ارتفاع إصابات كورونا.. استنفار صحي بجهة فاس    انفجار عنيف يدمر أحد أحياء مدينة بالتيمور الأمريكية    صور مثيرة لزوجة الفنان محمد عساف    صحف:غرامات مالية تهدد آلاف هواة الصيد على السواحل والشواطئ، و الوضعية الصحية للعديد من المصابين بفيروس "كورونا" أضحت مقلقة    مشاهير لبنان يشكرون الملك على دعمه لبيروت بهاشتاغ: ‘#شكرا_جلالة_الملك_محمد_السادس'    الخطوط الملكية تعلن تمديد العمل بالرحلات الخاصة إلى غاية 10 شتنبر    الرابور المغربي "الحر" يحقق أعلى نسب مشاهدة في زمن كورونا    مجموعة بنك إفريقيا تطلق منصة الكترونية خاصة بالقروض العقارية    فقهاء المغرب.. والتقدم إلى الوراء    فاتي جمالي تنشر نتائج تحاليل كورونا.. وتنفي تسبب احتفال عيد ميلادها بإصابتها    الوباء يعصف بنصف مليون منصب عمل    صندوق النقد الدولي: "كورونا أثرت على اقتصادات الدول الصاعدة بدرجة تجاوزت بكثير تأثير الأزمة المالية العالمية"    16 فيلمًا دوليًا في الدورة الرابعة لمهرجان الجونة السينمائي    رسالة من محمد الشوبي إلى الوالي.. هذا فحواها!    الزاير يدخل على خط أزمة مجلس المنافسة    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    بيان حقيقة ما ورد في مقال تحت عنوان " عامل أزيلال يقاضي الرئيس السابق ل"آيت أمديس "    أولا بأول    "باربي" تعلن ارتداء الحجاب!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صندوق التضامن ضد الوقائع الكارثية يعقد أولى دورات مجلسه الإداري
نشر في بيان اليوم يوم 18 - 09 - 2019

صادق مجلس إدارة صندوق التضامن ضد الوقائع الكارثية، خلال دورته الأولى التي انعقدت، أول أمس الاثنين بالرباط، برئاسة سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، على ميزانية الصندوق برسم الفترة المتبقية من سنة 2019، والهيكل التنظيمي ونظام الصفقات الخاص بالصندوق وذلك حسب الصيغة المتفق عليها مع المصالح المختص وبوزارة الاقتصاد والمالية.
وذكر بلاغ لرئاسة الحكومة أن العثماني جدد، خلال هذا الاجتماع الذي خصص لإرساء الأسس التنظيمية والتدبيرية للصندوق، واستشراف آفاق عمله في السنوات المقبلة، في مستهل كلمته الافتتاحية لأشغال المجلس، التعازي لعائلات ضحايا السيول التي عرفتها ناحية مدينة تارودانت وناحية مدينة الرشيدية وباقي المناطق كنواحي مراكش وبني ملال.
وأوضح العثماني، خلال هذا الاجتماع الذي حضره، على الخصوص، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان ووزير الاقتصاد والمالية وباقي أعضاء مجلس الإدارة، أن الحكومة، وعيا منها بمخاطر الظواهر الطبيعية الكارثية كالعواصف والفيضانات المترتبة عن التغيرات المناخية على مستوى الكوكب، اتجهت إلى إحداث نظام مؤسساتي غايته تغطية مخاطر الوقائع الكارثية وتنظيم تدبير عملية تعويض المتضررين، في إطار منظومة تعتمد على الحكامة الجيدة والتسيير المعقلن للموارد.
وذكر رئيس الحكومة أن هذا التوجه أفضى منذ سنة 2016 إلى إصدار القانون رقم 110.14 المتعلق بإحداث نظام لتغطية الوقائع الكارثية وتغيير وتتميم القانون المتعلق بمدونة التأمينات، حيث يكرس هذا القانون مبدأ التضامن الوطني المنصوص عليه في دستور المملكة في الفصل 40 الذي ينص أنه "على الجميع أن يتحمل، بصفة تضامنية، وبشكل يتناسب مع الوسائل التي يتوفرون عليها، التكاليف التي تتطلبها تنمية البلاد، وكذا تلك الناتجة عن الأعباء الناجمة عن الآفات والكوارث الطبيعية التي تصيب البلاد".
وأوضح، في هذا الصدد، أن منظومة التغطية ترتكز، أساسا، على ثلاثة محاور متكاملة تضمن معالجة ممنهجة لآثار الوقائع الكارثية، إذ ينص المحور الأول على إحداث نظام لتغطية عواقب هذه الوقائع وإحداث سجل لحصر حجم الواقعة الكارثية وكذا الضحايا المستحقين للتعويض، حيث يتميز هذا النظام بالتكامل بين القطاعين العام والخاص، إذ سيمكن القطاع العام – عبر صندوق التضامن ضد الوقائع الكارثية – المتضررين غير المتوفرين على تأمين من الحصول على تعويض، بينما ي نتظر أن يوفر القطاع الخاص عروضا مشجعة لتغطية العواقب الناجمة عن الوقائع الكارثية.
ويهم المحور الثاني من المنظومة إحداث لجنة للتتبع، ت ناط بها مهمة تتبع تنفيذ نظام التغطية وتقييم الأضرار اللاحقة بالبنايات، وإبداء الرأي للحكومة حول الطابع الكارثي للواقعة، بينما يتعلق المحور الثالث بإحداث صندوق التضامن ضد الوقائع الكارثية، الذي سيوفر قروضا وسيساهم في ضمانات الدولة لفائدة شركات التأمين وإعادة التأمين في حالة عدم توفر القدرة الكافية في السوق أو في حالة عجز معيدي التأمين الأجانب عن الوفاء بالتزاماتهم.
وسيمكن هذا الصندوق الأشخاص الذاتيين غير المتوفرين على تأمين من الحصول على حد أدنى من التعويض عن الآثار الناجمة عن حدوث واقعة كارثية طبيعية كانت أو بفعل إنساني.
وهنأ رئيس الحكومة مدير صندوق التضامن ضد الوقائع الكارثية، عبد الرحيم الشافعي على الثقة المولوية السامية التي حظي بها، كما أكد على الدور المحوري الذي أنيط بالصندوق في نظام تغطية عواقب الوقائع الكارثية، والذي يتطلب إعدادا استباقيا لإستراتيجية مالية مناسبة يتم فيها استغلال جميع الإمكانيات المتاحة بما فيها الإمكانات التي تمنحها الأسواق المالية.
كما دعا العثماني كافة أعضاء مجلس الإدارة إلى دعم مدير الصندوق وأطره في اعتماد إستراتيجية مناسبة وناجعة تعتمد على حلول مبتكرة، وتضمن توازنا بين التغطية الشمولية لفائدة المتضررين وبين الإمكانيات المالية للصندوق.
وجدد التزام الحكومة بتعزيز موارد الصندوق عبر مخصص أولي مدفوع من الدولة، وعبر رسوم شبه ضريبية أو عبر مداخيل أخرى تحدث لفائدته بنص تشريعي أو تنظيمي، حيث صادقت الحكومة في هذا الإطار خلال مجلسها الأخير، على مرسوم بإحداث رسم شبه ضريبي يسمى "رسم التضامن ضد الوقائع الكارثية".
وأضاف البلاغ أن أعضاء المجلس ناقشوا، خلال هذا الاجتماع، عرضا لمدير الصندوق تناول فيه الجوانب الهيكلية والمالية والإستراتيجية لعمل الصندوق، حيث عبر ممثلو مختلف القطاعات العضوة في المجلس عن استعدادهم الكامل للتعاون مع الصندوق ودعم مبادراته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.