المغرب التطواني يتعاقد رسميا مع زوران    4 ملايين يورو نصيب ريال مدريد من انتقال ليورنتي إلى الدوري الإنجليزي    حماس واحتراس ومفاجآت قبيل ''ديربي كورونا'' بين الرجاء والوداد    نجم برشلونة ينضم إلى ولفرهامبتون مقابل 40 مليون يورو    مصالح الأمن تحبط تهريب شحنة جديدة من المخدرات تقدر بحوالي طنين ضواحي البيضاء    مستجدات الوضع الوبائي بمدينة سبتة    جلالة الملك يهنئ خادم الحرمين الشريفين وولي عهده بمناسبة عيد السعودية الوطني    توقيف مهاجرين جزائريين غير شرعيين جنوب إيطاليا    أول خروج إعلامي للمغربية مريم حسين بعد حبسها بسبب "حفلة عيد ميلاد"    لجنة التأديب تصدر عقوبات في حق الرجاء الرياضي وعدد من الأندية    هيئة الرساميل تسجل ارتفاع تمثيلية النساء بمجالس الإدارة والرقابة للشركات المدرجة بالبورصة    بائعو الدجاج: لهذا ارتفعت الأسعار بشكل خيالي    ارتفاع التداول ب"الكاش".. الجواهري يدعو إلى تسريع الأداء عبر الهاتف النقال    السعودية تعلن العودة التدريجية لمناسك العمرة    السعودية تمهد للتطبيع.. منع الخطاب المعادي لليهود في المساجد وتطهير مناهج التعليم من "معاداة السامية"    روحاني يعتبر أن طهران حققت "انتصارا" على واشنطن في مجلس الأمن    بالصور: ولاية أمن الدار البيضاء تحتفي بطفلة تحلم في أن تكون شرطية المستقبل    بعدما أنهت "كورونا" حياته.. أمزازي يطلق اسم رئيس جامعة السعدي على مدرسة بتطوان (صور)    في أفق انتخابات 2021 .. هل يشعر "البيجيدي" بعزلة سياسية؟    الاقصاء والانتقام يقودان إلى ميلاد حركة 'لا محيد' لتصحيح مسار حزب 'البام'    المحكمة تصدر حكما ضد أحد البنوك، بعد رفض صرف شيك بنكي محرر باللغة الأمازيغية    الكورفا سود الظروف الحالية التي تمر منها البلاد لن تمنعنا من تشجيع الرجاء الرياضي    تفعيلا لمبدأ التعاون جنوب-جنوب.. سفير المغرب بكينيا يلتقي حاكم مومباسا    تعيين المغربية اسمهان الوافي في منصب كبير العلماء في الفاو    هزة أرضية تضرب إقليم العرائش وتزرع الرعب في قلوب الساكنة    إعتقال موظف بعمالة آسفي متورط في النصب على راغبين في الحصول على وظائف    الشرطة تستمع لضحايا خمسيني اغتصب أطفالا وصورهم بالعرائش    الفيسبوك يدعم 1000 مقاولة مغربية لتجاوز أزمة كورونا    عبد الخالق فهيد يعود إلى شاشة التلفزة    الفيديو المثير للفنانة المغربية منال بنشليخة يثير ضجة واسعة    تمويل مبادرات الشباب حاملي المشاريع يجر بنشعبون للمساءلة البرلمانية    نتائج سريرية إيجابية لعقار طورته "فوجيفيلم" اليابانية لمعالجة مرضى كورونا    خنيفرة: اعتماد التعليم عن بعد بست مؤسسات تعليمية بسبب الوضعية الوبائية    التنسيق النقابي الثنائي لموظفي التعليم حاملي الشهادات يدعو إلى إضراب وطني في أكتوبر    حسب مصادر ليبية ل «الاتحاد الاشتراكي» : عودة ضخ وتصدير النفط الليبي.. واتفاق بوزنيقة ضاغط على جميع الأطراف داخليا وخارجيا    "مخاوف فلسطينية" من تبعات تطبيع العلاقات بين دول عربية وإسرائيل، وانقسام حول كيفية التصدي لموجة "كورونا" الثانية    "اليونيسكو" تختار العيون وبن جرير وشفشاون كمدن للتعلم منضوية تحت شبكتها العالمية    وزارة الثقافة المصرية تكرم مجموعة من رموز    توزيع جوائز "الكومار الذهبي" في تونس    صدور العدد الجديد من مجلة "أفكار" الأردنية متضمناً مجموعة من الموضوعات، بملف خاص عن الأوبئة وحضورها في التاريخ الإنساني    البرازيل.. أزيد من 33 ألف إصابة جديدة بفيروس "كورونا" و836 وفاة خلال 24 ساعة    الأسر المغربية تواجه ارتفاع تكاليف المعيشة وانكماش موارد الدخل    حملة فحص "كورونا" تصل تجار سوق "درب غلف" بالبيضاء -صور    توقعات مديرية الأرصاد لطقس اليوم الأربعاء    "بوفال" قريب من التوقيع لفريق فرنسي جديد    عربة مجرورة تنهي حياة خمسيني بمدينة سطات    في ظلّ ضعف بنية التشخيص والتكفل في زمن الجائحة الوبائية : الأمراض غير المعدية تتسبب في 80 % من الوفيات وتعرض المصابين بها لعدوى كوفيد 19 يهدّد حياتهم بشكل أكبر    ميشيغن .. ولاية أمريكية متأرجحة تمهد الطريق نحو البيت الأبيض    ‮ ‬في‮ ‬حوار مع المدير العام لوكالة التنمية الرقمية،‮ ‬محمد الادريسي‮ ‬الملياني    معطيات هامة عن أول علاج لفيروس كورونا.    الملا عبد السلام: بهذه الطريقة كنت أحب التفاوض مع أمريكا -فسحة الصيف    إصابة لاعب وسط ريال مدريد الإسباني بفيروس كورونا!    إلغاء حفل تسليم جوائز نوبل في ستوكهولم للمرة الأولى منذ سنة 1944    توظيف التطرف والإرهاب    حكاية الوزير لخوانجي و"المجحوم"ولازمة "التحريم" والضغط لحرمان فتاة من كلبها    الشيخ الكتاني يبرر اغتصاب فقيه لفتيات طنجة "الزنى لا يتبث إلا ب 4 شهود"    السلفي الكتاني يبرر "غزوة" فقيه طنجة : "الزنى لا يثبت إلا بأربعة شهود" !    وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية أحمد التوفيق: يتعذر حاليا فتح المساجد لصلاة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بسبب المادة 9 .. المحامون يحتجون أمام البرلمان
نشر في بيان اليوم يوم 08 - 12 - 2019

خاض عشرات المحامين، صباح أمس الجمعة، وقفة احتجاجية أمام البرلمان احتجاجا على المادة 9 التي أقرها مشروع قانون المالية 2020. ورفع المحامون شعارات منددة بما جاء به قانون المالية الجديد، خصوصا المادة 9 التي تمنع حجز الممتلكات لتنفيذ الأحكام القضائية الصادرة ضد الدولة، واعتبروها مسا بالمقتضيات التي ينص عليها دستور المملكة ومسا باستقلالية القضاء وعمل المحامين وحقوق المواطنين.
المحامون وفي وقفتهم الاحتجاجية، رفعوا لافتات تدين ما وصفوه بتعطيل أحكام الدستور، ولافتات تدعو إلى إسقاط المادة 9 المثيرة للجدل، وإعادة فتح النقاش وإشراك المحامين في مناقشة القوانين ومناقشة التنظيم القضائي، وذلك في إطار احترام دولة القانون والمؤسسات.
في هذا السياق، قال عبد المولى المروري المحامي بهيئة الرباط إن احتجاج المحامين يأتي ضدا على الطريقة التي تم بها إقرار المادة 9 من مشروع قانون المالية 2020. وأضاف المروري في تصريح ل “بيان اليوم” أن الاحتجاج يأتي على المادة التي تمت صياغتها وإقرارها برلمانيا بدون إشراك الفاعلين والمتدخلين في المجال، خاصة المحامين، مؤكدا أن هذه المادة ستكون لها تداعيات كبيرة على المستوى الاجتماعي والاقتصادي.
على المستوى الاجتماعي، أوضح المروري أن العديد من الأسر التي تنتزع أراضيها للمصلحة العامة أو التي يتم الاعتداء المادي عليها، لن يتم صرف التعويضات لها إلا بعد مدة طويلة وبعد أن تريد الإدارة أن توفر الاعتمادات البعدية، وهذا أمر –يقول المتحدث- “يضعف الموقف القوي للأحكام القضائية التي تكون نهائية أو حائزة لقوة الشيء المقضي به، إذ أن الإدارة تتدخل لتعطيل وعرقلة تنفيذ هذه الأحكام”، معتبرا أن هذه المادة تشكل إهانة للسلطة القضائية.
أما على المستوى الاقتصادي، فيرى المحامي بهيئة الرباط أن المادة 9 ستؤدي إلى تفاقم المشاكل لدى مجموعة من المقاولات والشركات، إذ يقوم المستثمرون والمقاولون بإبرام صفقات مع الدولة ويصرفون الملايين، وتعويضهم لن يتم إلا بعد تقرر الإدارة ذلك وتقوم بتخصيص الاعتمادات، وهو الأمر الذي قال إنه قد يهدد مصالح هذه المقاولات، بالإضافة إلى كونه يساهم في تكريس اللاثقة ويوسع الهوة بين المقاولات الوطنية والأجنبية وبين الدولة، إذ يتساءل المروري “كيف لأحد أن يستثمر الملايين وأن لا يتحصل على أمواله وأرباحه إلا بعد ثلاث أو أربع سنوات؟”.
وأضاف المروري أن هذه الإشكالات من شأها أن تؤدي إلى إفلاس مجموعة من المقاولات، مشيرا إلى أن ذلك حاصل الآن بدون حتى وجود المادة 9، لأن الدولة لم تصرف لبعض المقاولات مستحقاتها المالية وهو ما أدى إلى إفلاسها.
من جهة أخرى، شدد المتحدث على أن هذه المادة من شأنها أن تفتح باب الفساد الإداري من نوعية أخرى، حيث أن تنفيذ الأحكام القضائية سيصبح موضوع مساواة بين بعض الأجهزة الإدارية الفاسدة وبين بعض المقاولين والمستثمرين أو الأشخاص، إذ سيطلب البعض مقابلا لتنفيذ هذه الأحكام أو التماطل باسم المادة 9.
المروري وفي تصريحه، أكد على ضرورة إعادة النظر في هذه المادة، وفتح نقاش عمومي يتدخل فيه جميع الشركاء وعلى رأسهم القضاة والمحامون، مشيرا إلى أن الإدارة لا يجب أن تكون أداة لتعطيل الأحكام القضائية، مبرزا أن مثل هذه الأمور والممارسات هي من تعطل قطار التنمية وتعطل مبدأ تكافؤ الفرص وتعطل الديمقراطية والأمن القضائي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.