المصادقة على اتفاقية مغربية-اسبانية لمكافحة الجريمة    المغرب يدعم ترشيح "أودري أزولاي" لولاية ثانية على رأس "اليونسكو"    طقس الخميس .. سماء غائمة وقطرات مطرية بعدد من المناطق    الممثلة إلين بيج أعلنت تحولها جنسيا بشكل كامل إلى رجل وغيرت إسمها إلى إليوت    وفاة الرئيس الفرنسي السابق فاليري جيسكار ديستان بسبب كورونا    إسبانيا والمغرب يوليان «اهتماما كبيرا» للاجتماع رفيع المستوى المقبل    أي قراءة لارتفاع حجم التداولات بالكاش خارج المنظومة البنكية التي وصلت إلى حجم 304.77مليار درهم في متم شهر أكتوبر 2020؟؟    ابتداء من الجمعة...موجة برد قارس وتساقطات ثلجية كثيفة مع رياح قوية بعدد مناطق المملكة    طنجة.. إجهاض محاولة لتهريب 35 كلغ من الكوكايين الخام بتعاون مع مكتب مكافحة المخدرات بالولايات المتحدة    في ندوة رقمية حول موضوع "الصحراء المغربية .. منعطف الكركرات"    المغرب يتوصل بمليوني جرعة لقاح ضد فيروس كوفيد 19 والاستعدادات تتواصل لإطلاق الحملة الوطنية للتلقيح    وفاة محمد أبرهون لاعب المغرب التطواني السابق    بشرى حجيج تتسلم رسميا مهام الاتحاد الأفريقي للكرة الطائرة    هل تتطور "الحرب الباردة" بين المغرب والجزائر إلى مواجهة شاملة؟    تدبير شؤون المواطنين مسؤولية وطنية وأمانة جسيمة    أخنوش: قطاع الصناعات الغذائية سيشهد تطورا كبيرا وخلقا مهما لمناصب الشغل على المدى القريب    ما هي أولويات المشروع التربوي في زمن الجائحة ؟    الوزير السابق حميش يكتب: المطبعون في قلوبهم مرضٌ وذاكرتهم هباء    حاتم عمور يستعد لطرح «بلا حدود»    ليلى الكوشي تحيي حفلا موسيقيا بمهرجان العالم العربي بمونتريال    ارحوم البقالي مؤسسة مدرسة فن الحضرة الشفشاونية ل «الاتحاد الاشتراكي» : جددت الحضرة الشفشاونية التي تعود إلى القرن العاشر الهجري، وقدمتها في أكبر مسارح العالم    فيسبوك وآبل: ما سبب العداء الشديد بينهما؟    أعضاء الفريق الاشتراكي بمجلس النواب    "الرأس الأخضر" تدعم القرار "الشرعي" للمغرب    قانون إيراني يهدف إلى زيادة تخصيب اليورانيوم ومنع عمليات التفتيش    المرزوقي: النظام الجزائري يتخذ المحتجزين في تندوف "رهائن لخيار سياسي خاطئ"    موريتانيا تعود لتشديد القيود بسبب الموجة الثانية من كورونا وتبدأ بإغلاق المدارس    3 أندية إيطالية ترغب في التعاقد مع الكواكبي    الزمالك المصري يحتفي بعودة المغربي حميد أحداد    هاري كين خارج حسابات توتنهام في مواجهة لينز    العدد الثاني من مجلة "سوس العالمة" يرى النور    عريضة تستعجل فتح المسارح والقاعات السينمائية    دوري أبطال أوروبا: تأهل بروسيا دورتموند ورونالدو يسجل هدفه رقم 750    تقرير: النساء يتمسكن بالصلاة لمواجهة ضغوط "جائحة‬ كورونا"    مخاوف المغاربة من "التلقيح الصيني" تسائل "التواصل الحكومي"    المختبرات ترفع وتيرة تصنيع "فيتامين سي" لمواجهة ارتفاع الطلب    استقرار الأقاليم الصحراوية يعزّز السيادة المغربية بمشاريع تنموية    فتح الملاعب الإنجليزية أمام الجمهور تدريجيا    في حدود 150 مليون .. لارام تعلن عن تغطية مجانية لتكاليف علاج زبنائها من فيروس كورونا !    دوري أبطال أوروبا.. نظام جديد "يقلب كل شيء"    ترامب يستمر في رفض الاعتراف بهزيمته ويتحدث علنا عن ترشحه لانتخابات 2024    وجدوا جثتها عارية.. غموض يلف وفاة "جميلة إنستغرام"    فتح باب المشاركة بجائزة طنجة للشعراء الشباب    الأمم المتحدة تحذر من تزايد "العنف الرقمي" ضد النساء في "مينا"    اليوم العالمي للمرحاض.. يوم أسقط من أجندة المغرب    "فيدرالية المخابز" تراهن على دور الغرف المهنية    حبيب مالكي .. مغربي يتألق في "الطب الجنائي والقضائي" بباريس    بني ملال.. السلطات تستنفرعناصرها لمواجهة موجة البرد في المناطق الجبلية    هل يتوقف "كوفيد-19" أم يستأنف الانتشار بحلول السنة المقبلة؟    المدير العام لقناة "دوزيم" يعلن عن نهاية نشرات الأخبار    اليابان تمنح المغرب قرضا ب200 مليون دولار لمواجهة "كورونا"    ألمانيا واقفة مع المغرب لمواجهة كورونا وباغية تعزز تعاونها معانا    محنة عباقرة العالم مع المسلمين    الصراع المغربي العثماني حول مجالات النفوذ والبحث عن الشرعية    مسلسل أمريكي مستمر منذ 47 عاماً يبلغ حلقته رقم 12000    بقامة قصيرة وبلا يدين.. أمين يتحدى الإعاقة ويشتكي من التنمر (فيديو)    النسب بالفطرة ومن الشرع    "سيدي يحيى" تنعى الشيخ أحمد أوحدو الفرخاني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





UMT يرفض إلزام الموظفين والأجراء للإجراء الضريبي الجديد
نشر في بيان اليوم يوم 26 - 10 - 2020

أعلن الاتحاد المغربي للشغل عن رفضه للإجراء الضريبي الجديد الذي ضمنته الحكومة في مشروع القانون المالي 2021 والذي سيتم بموجبه إلزام الموظفين والأجراء وكذا الأشخاص الذاتيين الذين يفوق دخلهم الشهري عشرة آلاف درهما بأداء 1.5 في المائة من هذا الدخل، كمساهمة في ضريبة التضامن الجديدة.
ووجهت المركزية النقابية، انتقادات شديدة للحكومة لكونها أقدمت مرة أخرى على الإخلال بالتزاماتها مع الحركة النقابية والفرقاء الاقتصاديين، إذ قامت بتقديم هذا الإجراء أعدت مشروع قانون المالية لرسم سنة 2021، دون طرحه للتشاور وإبداء الرأي مع المركزيات النقابية، قبل عرضه على المؤسسة التشريعية.
واعتبر الاتحاد المغربي للشغل، في بلاغ توصلت جريدة بيان اليوم بنسخة منه، أن هذا "الإجراء الجائر والذي يفضي إلى تخفيض غير معلن للأجر، يبرز افتقاد الحكومة للإرادة السياسية لمباشرة الإصلاحات الهيكلية، ولتقديم أجوبة عن الأوضاع المقلقة التي تعيشها الطبقة العاملة المغربية جراء التداعيات الوخيمة الناتجة عن الوضعية الوبائية".
وأشار البلاغ إلى أن هذا الإجراء يظهر مواصلة الحكومة استهداف الطبقة العاملة، وضرب قدرتها الشرائية عبر نهج مقاربة تعتمد التوازنات المالية والمحاسبية على حساب الأبعاد الاجتماعية والمجتمعية.
ودعا الاتحاد المغربي للشغل الحكومة إلى إجراء إصلاح ضريبي شامل ومنصف، بهدف تحقيق مساواة المواطنين ومساهماتهم حسب قدرتهم في تحمل التكاليف الوطنية، بدل اتخاذ إجراءات ستفاقم من تدهور القدرة الشرائية للطبقة الوسطى وفي طليعتها الطبقة العاملة بفعل الضغط الضريبي، وغلاء أسعار المواد الغذائية والخدماتية الأساسية، بالإضافة إلى تكاليف التمدرس والصحة والتحمل العائلي، والقروض السكنية والاستهلاكية.
واقترح الاتحاد المغربي للشغل على الحكومة إحداث ضريبة على الثروة، وتضريب المستفيدين من خيرات البلاد، عوض الإقدام على هذا الإجراء الذي يعد ظلما ضريبيا جديدا يكرس الشعور بالظلم لدى فئات واسعة من الأجراء.
وأوضح الاتحاد المغربي للشغل في بيانه سالف الذكر أن الإجراء الذي أعلنت عنه الحكومة لا يأخذ بعين الاعتبار مساهمة الطبقة العاملة في القطاعين العام والخاص بنسبة 73% من الموارد الضريبية على الدخل عبر الاقتطاع المباشر من المنبع. هذا، في الوقت الذي يستفيد فيه أصحاب مداخيل الأنشطة العقارية والزراعية والمهن الحرة، من نظام التصريح الحر والمرن، لتخفيض التزاماتهم الجبائية، فضلا عن الامتيازات الضريبية الممنوحة سنويا لأصحاب المصالح، وكذا توسع إشكالية التملص والتهرب الضريبي.
وطالب الاتحاد المغربي للشغل الحكومة بتفعيل توصيات المناظرة الأخيرة للجبايات، خصوصا تلك المتعلقة بتوسيع الوعاء الضريبي، وإعادة النظر في أشطر ونسب الضريبة على الدخل بما يساهم في التخفيف من الضغط الضريبي الذي تعاني منه الطبقة العاملة. والعمل، في الوقت ذاته، على فتح مشاورات حقيقية حول توسيع الحماية الاجتماعية وتعميمها، تفعيلا لهذا المشروع الوطني المهم، والمبادرة بإبداع آليات جديدة لتمويله عبر توسيع الوعاء الضريبي، ليشمل الذين لا يحترمون التزاماتهم الضريبية، وإدماج القطاع غير المهيكل في الدورة الاقتصادية النظامية.
وفي ذات الإطار، أهابت المركزية النقابية بكافة القوى الحية إلى التصدي لهذا الإجراء الضريبي الذي وصفته بالجائر والدعوة إلى إصلاح ضريبي شامل ومنصف، بهدف تحقيق مساواة المواطنين ومساهماتهم حسب قدرتهم على تحمل التكاليف الوطنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.