سفيرة مغربية: أصدقاؤنا الأوروبيون مدعوون لإبداء مواقفهم الداعمة للحكم الذاتي    بعد إثارته الجدل بتدويناته.. الاتحاد الاشتراكي يطرد رئيس جماعة "لوطا" بإقليم الحسيمة    الفقيدة مليكة لحمر..ابنة الفلاّح التي تفوقت في مسابقة تجمع أقوى جيوش العالم    "الكوطا".. جريمة سياسية ضد الشباب    جامعة المستهلك: الخبز الذي يستهلكه المغاربة يطرح أكثر من سؤال حول جودته وسلامته    الريسوني: فرنسا اخترعت لقاحها الخاص ليس ضد وباء كورونا ولكن ضد انتشار الإسلام    التشكيلة الرسمية للمنتخب المحلي أمام رواندا    "كوفيد - 19" يصل إلى زيدان مدرب ريال مدريد    لجنة الاستئناف بالاتحاد الإسباني لكرة القدم تؤيد إيقاف ميسي مباراتين    ترتيب الدوري الاسباني .. أتلتيكو مدريد يوسع الفارق وينفرد بصدار الليغا    القصر الصغير.. فقدان متدربين اثنين من كوماندوز البحرية الملكية    وصول أولى شحنات لقاح كورونا إلى المغرب    وصول الشّحنة الاولى من لقاح ''أسترازينيكا'' إلى المغرب    نتيجة الطعن على عقوبة ميسي    بعد اشتراط موافقة القصر..رسالة "نارية" من الوالي إلى عمدة الرباط تنهي الجدل    توبيخ والي الرباط للصديقي.. حامي الدين: "صدمة كبيرة"    المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تعطي الأولوية لمكافحة الهدر المدرسي    هل سيستعيد قطاع البناء والأشغال العمومية دينامية ما قبل الأزمة ؟    بلجيكا تستعد للإستعانة بالكلاب للكشف عن فيروس كورونا المستجد    عاجل.. زيدان مدرب ريال مدريد مصاب بفيروس كورونا المستجد    ريال مدريد يعلن إصابة زين الدين زيدان بفيروس كورونا    "شعب الفيسبوك حاضي رزق المغاربة".. مدونون يتتبعون مسار الطائرة المحملة بلقاح "كوفيد19" لحظة بلحظة في الأجواء    النشيد الوطني الإسرائيلي يتردد بين جبال تطوان    برنامج الجولة السابعة من بطولة القسم الثاني    الفرقاء الليبيون يستأنفون بمدينة بوزنيقة المغربية حوار المصالحة الشامل    مندوبية التخطيط: أسعار المواد الغذائية شهدت ارتفاعا ملحوظا خلال سنة 2020    سلا: توقيف 6 أشخاص للاشتباه في تورطهم في العنف وحيازة السلاح الأبيض    حسن بركة ابن تطوان يحطم رقمه القياسي في السباحة بالمياه المتجمدة    من الحمام إلى ''الصطافيط'' .. توقيف 15 شخصا داخل حمام بالجديدة خرقوا حالة الطوارئ الصحية    لقاء العمالقة.. ما الذي يجمع بين لمجرد الرباعي وريدوان؟    بأكثر من النصف.. تراجع عدد المسافرين عبر المطار الدولي طنجة ابن بطوطة خلال 2020    مهنيو النقل السياحي يتهمون الأبناك بالتلاعب بقرارات لجنة اليقظة ويهددون بالتصعيد    مؤسسة دار المناخ المتوسطية تعقد جمعا عاما استثنائيا وتصادق على المخطط الاستراتيجي 2030    اتفاق بين المغرب وإسرائيل يتيح تسيير رحلات جوية مباشرة غير محدودة    المغرب يوقع أول اتفاقية لتسيير رحلات جوية مباشرة مع إسرائيل.. اتفاق بلا قيود وعشر رحلات شحن أسبوعية بين الطرفين    "ستاند آب" يكسب مشاهدين جدد مع اقتراب الإعلان عن الفائز بنسخته الخامسة    قنطرة المصباحيات بالمحمدية.. حلم يتحقق    الجمالي والاجتماعي    الإعلان عن موعد وصول الشحنة الأولى من لقاح كورونا إلى المغرب    أمل عنوان الدورة الرابعة للصالون الدولي للفن المعاصر بطنجة    وزارة التربية الوطنية تنفي البلاغ المفبرك بشأن صرف مستحقات أطر الأكاديميات ومنح متدربي مراكز التكوين    نزيف الهدر المدرسي في صفوف التلميذات يُخرج أساتذة بالمضيق عن صمتهم    الديموقراطية الأمريكية تحت خوذة العسكر    وزارة الفلاحة: إطلاق 6982 مشروعا في مجال التنمية القروية بين 2017 و2020    شاهد.. حارس إنجليزي يدخل موسوعة غينيس بهدف عالمي    المهرجان الدولي للسينما المستقلة ينظم أولى دوراته الأولى بالدارلبيضاء    محمد عنيبة الحمري: تضميد الأشياء والأسماء    الحاج بوشنتوفْ، والصراع مع الأحجار والأشجار    بوكرن يكتب: "قادة البيجيدي أيام زمان: جلسنا معه للحوار"-2    فيديو حول قصر "القيصر" بوتين وثروته وفساده يحقق نسبة مشاهدة قياسية ويحشد الآلاف للتظاهر ضده    "أوبل" تطلق نسخة كهربائية من Combo Cargo    "سامسونغ" تطلق القرص SSD 870 EVO الجديد    رمضان يرد على ‘الفتنة' مع لمجرد: أخويا الكبير والغالي وابن أحب البلاد لقلبي    النظام الجزائري "الصّادق"    جانب من القيم الإنسانية المفقودة    فلسعة    سيكولوجية المدح في الاستقطاب الاجتماعي والسياسي    إسبانيا.. اكتشاف أثري أندلسي قرب مالقة يعد بمعلومات عن ثورة عمر بن حفصون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفساد قدر إفريقيا
نشر في بيان اليوم يوم 24 - 11 - 2020

لم يكن إعلان الاتحاد الدولي لكرة القدم عن إيقاف رئيس الاتحاد الأفريقي أحمد أحمد خمس سنوات في قضايا فساد، بالأمر المفاجىء، إذ أن القرار كان محسوما، بل معدا سلفا، بعد تراكم الأدلة المؤكدة التي تدين الرئيس الملغاشي، وانتظار الجهاز الوصي على كرة القدم العالمية، الوقت المناسب لإخراجه إلى العلن.
وهذا الوقت المناسب لم يكن، سوى الفترة الفاصلة بين الإعلان الرسمي لأحمد احمد عن رغبته في الترشيح مرة ثانية، و تاريخ انعقاد الجمع العام الانتخابي للكاف، والمحدد له الثاني عشر من مارس القادم بالمغرب.
ينص القرار على منع الرئيس الحالي للكاف من مزاولة أي نشاط يتعلق بكرة القدم سواء محليا أو دوليا، ولمدة تصل لخمس سنوات، لاتهامه من طرف الغرفة القضائية بلجنة الأخلاقيات التابعة للفيفا، بخرق عدة مواد متعلقة ما أسمته بواجب الولاء، وعرض وقبول هدايا، أو مزايا أخرى وإساءة استخدام المنصب واختلاس أموال.
تهم ثقيلة تجعل السيد أحمد فعليا، خارج إطار المنافسة لخلافة نفسه على رأس الكاف، والتي يشغلها حاليا بشكل مؤقت الكونغولي كونستانت أوماري، لظروف مرض رئيس الكاف بفيروس كورونا، وبذلك سينحصر التنافس بين الرباعي الإيفواري جاك أنوما، والجنوب أفريقيا لوكاس موتسيبي والسنغالي أوجستين سنجاهور، والموريتاني أحمد ولد يحيى.
والواقع أن بداية الحكاية، انطلقت منذ توقيف الملغاشي بباريس، على هامش حضوره مؤتمر الكاف المنعقد السنة الماضية بالعاصمة الفرنسية، والتحقيق معه في ملفات فساد، وما يتعلق بصفقات مشبوهة تهم تعاملات تجارية، خاصة بشركة للألبسة، وغيرها من التهم الثقيلة، التي صدمت حقا، كل من راهن على الرئيس الجديد لإصلاح الكاف من الداخل.
فهل قدر الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم ان تكون دائما رهينة للفساد…؟
فبعدما ساد الاعتقاد أن عهد الفساد في عهد عيسى حياتو، قد انتهى برحيل الكاميروني، ومن معه عن أكبر جهاز رياضي بالقارة السمراء، وقدوم فريق جديد بقيادة أحمد أحمد، إلا أن الأمل خاب، وبسرعة ظهرت على الساحة أخبار فساد وتلاعبات بالعديد من الملفات، ليعطي ظهور مثل هذه الملفات، الفرصة للفيفا لفرض وصاية على الكاف.
والمؤسف أن المغرب راهن بقوة على عهد الرئيس المتورط في قضايا فساد، ودعمه بقوة في منافسة حياتو، من أجل جهاز جديد للكاف في خدمة العدالة الكروية، وتكافؤ الفرص وخدمة شباب القارة، ووضع حد لكل مظاهر الفساد الذي عشعش خلال العهد السابق، لكن يظهر أن هذا الأمل خاب، ليتأكد أنه علينا انتظار سنوات أخرى، من أجل إيجاد فريق عمل جديد، بقيادة شخصية قوية نظيفة ومتمكنة، قادرة على قيادة الكاف، نحو عهد جديد، لا مكان فيه للممارسات الفاسدة…
فهل يوجد من بين المرشحين لمنصب الرئاسة مارس القادم، شخصية من هذه القيمة وهذه الكاريزما المطلوبة…؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.