الBCIJ يفكك خلية إرهابية ضواحي مراكش خططت لضرب أهداف ومشاريع بالمملكة    حضور المغرب في مؤتمر برلين حول ليبيا بإلحاح من أمريكا وإقصاء مدريد يصيب الإسبان بالسعار    بوصوف: قرار جلالة الملك بتسهيل عودة أفراد الجالية المغربية تأكيد لصون حقوقهم باعتبارها أولوية في اهتمامات جلالته    تباشير الإقلاع..بنك المغرب يتوقع نموا ب5,3 في المائة    تقرير رسمي يرصد ارتفاع أثمان المواد الغذائية بنسبة 0.5 بالمائة    مجموعة القرض الفلاحي للمغرب تحصل على اعتماد هيئتها للتوظيف الجماعي العقاري    ما الأسباب التي دفعت بالمهاجرين إلى اختيار المغرب كوجهة؟    إنريكي يرفع تداريب المنتخب الإسباني ل"الحالة القصوى" ويتجه لتغيير خططه في مباراة سلوفاكيا "الحاسمة"    كأس أمم أوروبا.. السماح لأكثر من 60 ألف متفرج بالتواجد بملعب ويمبلي في نصف النهائي والنهائي    وفقا لعائلته.. الصحفي سليمان الريسوني "على شفا الموت"    عاجل.. الأرض تهتز تحت أقدام سكان هذه المدينة    "كوفيد 19".. وزارة الصحة تنبه إلى خطورة عدم التقيد بالتدابير الوقائية من الفيروس    وزارة الصحة تكشف عن تفاصيل الرصد الوبائي لفيروس كورونا بالمغرب.    نقابة التعليم العالي تستنكر محاولات التغليط والتضليل في انتخابات الأساتذة والموظفين    حزب إسباني يدعو حكومة بلاده لعرقلة حصول المغرب على 1.5 مليار أورو من الاتحاد الأوروبي    "الكاف" تكشف عن تفاصيل ومواعيد مسابقتي دوري الأبطال وكأس الكونفدرالية للموسم المقبل    نادي إيطالي کبير يقدم عرضا لضم راموس    التقدم والاشتراكية بمجلس النواب يحمل الحكومة مسؤولية تجميد قانون ممارسة حق الإضراب    مطالب بتأهيل الأسواق والفضاءات التي تحتضن التجار الصغار    مراكش تهتز على وقع جريمة بشعة صدمت سكان المدينة العتيقة    تطورات جديدة في عرقلة مشتبه بهما لحافلة للنقل الحضري بالبيضاء    دراسة: أكثر من نصف اللاجئين في المغرب سوريون    سعد لمجرد يشوق جمهوره لمفاجآت جديدة هذا الصيف -صورة    موقع "العين الإخبارية" الإماراتي: المغرب يسعى لإحداث "ثورة" في صناعة التعدين    بنكيران ل"فبراير": حالوا دون لقائي بهنية    لقاح "عبد الله" يدخل معركة محاربة "كورونا" بقوة وبهذه النسبة من الفعالية    وزارة الصحة تعلن عن تسجيل 437 إصابة بفيروس كورونا و381 حالة شفاء جديدة    تسجيل 3 وفيات جديدة ب "كورونا" و381 حالة شفاء بالمغرب    بعد فرنسا.. إيطاليا تلغي إلزامية وضع الكمامات    بعد غياب دام لما يقارب الشهرين.. الطاقم التقني للوداد يضيف المودن للائحة الرسمية المستدعاة لمواجهة ن. بركان    حكيمي ينتقل لباريس سان جيرمان بأغلى صفقة مالية    غريب... رئيس دولة يخير شعبه بين التلقيح أو السجن    رفض طلبات اللجوء وتسليم القاصرين لمؤسسات الوصاية بالمغرب.. سلطات سبتة تحاصر المهاجرين لدفعهم إلى العودة    وزارة التعليم تُفرج عن نتائج حركتين انتقاليتين لسنة 2021    تعاقب الأجيال في حزب "الأحرار".. أخنوش يراهن على الطلبة والشباب لبناء مغرب المستقبل    إيطاليا تحدد موعد إلغاء إلزامية وضع الكمامات في الأماكن المفتوحة    حميد شباط يحسم الجدل بشأن رحيله عن حزب الاستقلال    سفير سابق لأمريكا في الجزائر: تبون "أكثر عزلة من أي وقت مضى"    مجموعة بريطانية تستعد لإفتتاح وحدتات صناعية بطنجة والفنيدق وخلق آلاف فرص الشغل    مجلة عسكرية: جنود "الأسد الإفريقي" تدربوا على استهداف المنظومة الصاروخية للجزائر    الولايات المتحدة تمدد "الطوارئ الوطنية" لمواجهة تهديدات كوريا الشمالية    كوپا أمريكا .. الأرجنتين والشيلي تحجزان مقعديهما في ربع النهائي    آفاق علم التوحيد وتشعب مجالاته المعرفية    الرجاء يوضح حقيقة تفاوضه لبيع عقد رحيمي ومالانغو في مصر    بالصور.. المارينز يرقصون على إيقاع الدقة الرودانية    أرشيف الذاكرة الشعبية الحي    الأول من نوعه أفريقيا وعربيا .. معرض "دولاكروا" بمتحف محمد السادس مع تخفيضات خاصة بمغاربة الخارج    الخطوط الملكية تعلن نفاذ تذاكر الرحلات الإضافية في وقت قياسي    اليوم الثلاثاء.. هذه توقعات الطقس بمختلف جهات المغرب    الدورة 35 لملتقى الأندلسيات بشفشاون    روح الحمداوية تحضر بملعب محمد الخامس بالدار البيضاء    نجاح جديد تحتفل به دنيا بطمة    مؤسسة إبراهيم أخياط للتنوع الثقافي تخلد اليوم العالمي للموسيقى    مقاطعة الانتخابات الجهوية ارتفعت بشكل مقلق بفرنسا    نحن نتاج لعوالم باطنية خفية ! ..    غيلان الدمشقِي    آفاق علم التوحيد وتشعب مجالاته المعرفية    "شيخ العابدين والزاهدين" .. وفاة أشهر الملازمين للحرم النبوي الشريف عن 107 أعوام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حزن آخر يخيم على مهنتنا…
نشر في بيان اليوم يوم 03 - 05 - 2021

من جديد أصيب الجسم الإعلامي الوطني برزي فادح آخر برحيل مدير قناة العيون الجهوية الزميل محمد الأغظف الداه، الذي داهمه الموت بالهند، وهو في رحلة للعلاج من مرض عضال.
هذا الرحيل المفجع والصادم، وفضلا عن فقدان مهني كفؤ وإنسان ودود ونبيل في علاقاته وسلوكه، فهو يضع أمامنا تجربة إعلامية وطنية متميزة تتجسد في قناة العيون الجهوية، التي تنتمي لشبكة قنوات الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة.
بغض النظر عن كل ما قيل وكتب في السنوات الأخيرة عن القناة وعن مشكلاتها الداخلية ومعيقاتها، فلا أحد ينكر أن التجربة وضعت منذ البداية في خندق مهني وتنافسي صعب، كما أن الرهانات التي وضعت عليها كانت أكبر بكثير مما رصد لها من إمكانيات وموارد، ومن ثم، فكل ما حققته لحد الآن كان بفضل جدية الزملاء العاملين هناك، وعلى رأسهم المدير المركزي للقناة زميلنا الراحل اليوم.
قناة العيون لم تكن مجرد تلفزة جهوية موكول لها تثمين خصوصيات المنطقة وتراثها الثقافي والحضاري، وإشعاع صورتها العامة وتغطية ما تشهده من أنشطة ولقاءات، ولكن الأمر يتعلق بقناة وضع لها منذ البداية دور سياسي واضح، وصاغت لنفسها مهمات تحريرية تتصل أساسا بسياق النزاع المفتعل حول الوحدة الترابية للمملكة.
والقناة عملت في اتجاه حوض مشاهدين ومستمعين يتميز بتنافس محتد، ليس فقط من لدن إعلام الانفصاليين، ولكن من طرف كل الماكينة الإعلامية للدولة الراعية للانفصال، وتبعا لذلك، اختارت قناة العيون التنافس بعرض محتوى يمتلك المصداقية، ويروج للديمقراطية ولمنظومة مشروع مجتمعي وحضاري وتنموي وديمقراطي…
وخوض هذا التحدي لم يكن أمرًا هينا، ولكنه كان يقتضي وجود قائد أوركسترا متمكن من أدوات المهنة، وأساسا عارف بالمنطقة وأهلها، ويستطيع خلق وإبداع التوليفات والتوافقات اللازمة في بيئة مثل بيئة الأقاليم الجنوبية.
إن قيادة مثل هذه التجربة الإعلامية، هنا والآن، يفرض استحضار طبيعة المجتمع المحلي وتركيبته القبلية والعلاقات السياسية والشخصية والقبلية التي تخترقه، والتي تشهد تبدلات وتحولات باستمرار، إضافة إلى الأخذ بعين الاعتبار ضغط السياقات السياسية والأمنية، وأحيانا المزاج العام كذلك…، وكل هذا ليس سهلا تمثله، فبالأحرى العمل على ضوئه بشكل يومي وطيلة سنوات، وفِي مختلف الخطوات والقرارات.
قناة تلفزيونية مثل قناة العيون تستحق بالفعل منحها ميزانيات مهمة، وتمكينها من العتاد التكنولوجي الضروري، وأيضا الأطقم الصحفية والتقنية والإدارية الكافية، علاوة على آليات قانونية وتنظيمية وإدارية مساعدة لتطوير العمل الإعلامي بمنطق هذا العصر وما يشهده من تنافسية مهولة.
اليوم، إكراما لروح زميلنا محمد الأغظف الداه، لا بد من الاهتمام بمستقبل القناة وتجربتها، والانكباب على تطويرها ضمن ما تقتضيه تطورات معركتنا الوطنية من أجل الوحدة الترابية.
ويمكن أن يتجسد هذا من خلال إيجاد الخلف المناسب للفقيد، تكون لديه الخبرة المهنية والمعرفة المجتمعية والسياسية اللازمة، وأيضا الشخصية القوية والكاريزما المساعدة على تفعيل كل التوافقات الضرورية على أرض الواقع وفِي العمل اليومي.
ومن جهة ثانية، آن الأوان لإيجاد الحلول المناسبة للمشكلات الداخلية التي تعاني منها القناة، والتأسيس لبداية مرحلة أخرى، علاوة على أهمية بلورة وإعمال نموذج تدبيري وقانوني يتيح للقناة التطور والتنافس وتقوية الإشعاع.
وضمن هذه المداخل الإصلاحية والتطويرية، لا بد من تعزيز الموارد البشرية المهنية داخل القناة وعتادها التقني، وجعل هذه التجربة تواكب بفعالية مختلف المسارات التنموية والتأهيلية والديبلوماسية والديمقراطية والمجتمعية في الجهات الصحراوية الثلاث.
صيانة تجربة قناة العيون والانكباب العاجل على تطويرها وحل مشكلاتها التدبيرية والهيكلية والتجهيزية، سيكونان بمثابة تكريم مستحق للزميل محمد الأغظف الداه، وتحية لروحه.
السلام لروح زميلنا سي محمد، والعزاء لأسرته الصغيرة ولنا كلنا.
محتات ‬الرقاص


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.